المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
القضارف والثورة القادمة
القضارف والثورة القادمة
11-18-2011 01:49 PM

القضارف والثورة القادمة

عبداللطيف عوض الضو

لقد بات التدهور والتردي الحاصل في كافة مناحي الحياة يجهز علي انسان ولاية القضارف وبصورة غير مسبوقة ولا تخطئها عين ، وفي ذلك يمكن ملاحظة ان انعكاسات وتأثيرات الأزمة الخانقة التي تحيط بالواقع سواء كان علي المستوي المركزي او الولائي ، الشئ الذي وضع ذلك نصب أعين الجميع في حالة تعبيرية لايمكن اخفاؤها او تعتيمها بأي حال ، وهذا ما تؤكده الشعارات والكتابات التي احتلت موقعها في جدران وحوائط سوق القضارف والاحياء المجاوره له ، حيث مضت الشعارات المكتوبة كحالة تعبيرية عن ما بلغه الحال بضرورة اسقاط النظام القائم ، فيما أكد البعض منها أن النظام قد سقط بالفعل ، مما ترك استفهاماً حول أمكانية انطلاقة الثورة السودانية الثالثة من ولاية القضارف ، وإذا ما أخذنا أو استصحبنا انحطاط الواقع علي مستوي كل السودان ، يمكن قراءة أن النظام القائم بدأ يتساقط فعلياً وواقعياً ، وفي ذلك تحضر المقولة المنطقية التي تؤكد بأن النظام لايمكن أن يزول من تلقاء ذاته ، ولعل حالة التحفيز والنهوض الثوري التي اضحت تدفع بإنسان ولاية القضارف في اتجاه أن يثور علي السلطة القائمة وان ينتفض علي وضعه الانساني المنتهك والمسلوب ، فبغير الشعارات التي انتظمت تعبيراً مطالبة باسقاط النظام ، نجد أن ولاية القضارف وكغيرها من ولايات السودان ظلت تراكم في فعلها الثوري وعبر انسانها الذي ظل يكتوي بنيران حكومة الانقاذ طيلة الاثنين وعشرين عاماً ، وهذا ما تؤكده المسيرات والتظاهرات التي انتظمت الولاية منذ فترة طويلة ، وبرغم ان كل المسيرات التي خرجت سابقاً بولاية القضارف قد تم قمعها إلا أنها قد حققت غرضها وساهمت بدرجة كبيرة في مراكمة الغبن الثوري بإعتباره القوة الدافعة والمحركة في عملية التغيير السياسي والاجتماعي ، فالمتابع لدينامية الفعل السياسي المعارض بولاية القضارف يلحظ بأن الشعارات المرفوعة وفي فترة محددة كان سقفها مطلبي ، لتتحول وتتبلور من بعد مطالبة بإسقاط النظام ، كفعل سياسي طبيعي يؤكد قدرة الانسان علي انتزاع كافة حقوقه وتغيير واقعه بنفسه ، ولذلك يمكن القول بأن التغيير السياسي القادم هو مسألة حتمية حاصلة وواقعة لا محالة .

ولاية القضارف هي جزء من كل، قد تأثر وبصورة كلية جراء السياسات المتبعة طيلة الفترة الماضية ، ولذلك فإن من شأن وواجب القضارف أن تسهم في التغيير القادم طالما قد طالها أثر الممارسة السياسية الخرقاء ، وبذلك تمضي ولاية القضارف قدماً في اتجاه التأكيد علي انها جزء من هذا الكل ، وانها قادرة علي الاسهام وبدرجة مقدره في تغيير الواقع الماثل ، كيف لا والهجمة علي الحريات تزداد شراسة ، فبعد قمع المسيرات والتظاهرات ومحاكمة كل من خرج معبراً ، فضلاً عن منع توزيع البيانات ومنع إقامة الندوات الجماهيرية وكافة أشكال النشاط الجماهيري ، فكان من بين ذلك محاكمة طلاب دارفور بجامعة القضارف بعد ان قاموا بتنظيم مسيرة يطالبون فيها بإسقاط النظام وغيرها من المحاكمات التي تمت بسبب توزيع بيانات او تسيير تظاهرات ، فضلاً عن الاعتداء والمنع لكل نشاط سياسي وجماهيري أو ثقافي ودوننا أعاقة وعرقلة نشاط منتدي شروق الثقافي بالقضارف والاستدعاء المتكرر لعضويته ، اضافة الي اعتقال عدد من الطلاب والصحفيين بسبب عقدهم لمؤتمر صحفي يوضحون فيه ملابسات فصلهم التعسفي من قبل جامعة القضارف ، هذا الي جانب الموت المسبب بالحكومة ، حيث كان حصيلة ذلك وفاة ثمانية من مواطني ومواطنات الولاية بسبب إصدار أوامر محلية وفي فترة وجيزة جداً ، هذا الواقع وهذه الممارسات المتعسفة نجد انها قد صبت جام غضب مواطني ولاية القضارف وجعلت من وعيهم الكامن ان يتحرك في اتجاه ضرورة تحريك الواقع الذي بدأ ينهض بوتيرة إيجابية بغية تغييره ، فبعد فشل الموسم الزراعي الحالي وتأثيره الكبير علي المستوي الانتاجي والمعيشي وفي ظل الضائقة المعيشية التي استحكمت حيث لم يتوقف الارتفاع الجنوني للاسعار يوماً واحداً ، وابلغ شاهد علي ما نقوله الازمة الحالية لسلعة السكر والتي لم تراوح مكانها ، فكيف لسعر كيلو السكر ان يزداد خلال يوم واحد من 4 الي 5 جنيه ، بينما يستمرئ البعض احتكاره والحكومة تقف عاجزة حيال ذلك ، وكل ما تقوم به هو نفي ان هنالك ازمة ، عموماً ان كل ما سقناه من مؤشرات ومعطيات تأخذ ببعضها لتبين أن ولاية القضارف هي جزء حقيقي من الحراك السياسي والفعل الثوري في كلياته المشكلة لنموذج وسيناريو الثورة السودانية القادمة .. فالشعارات المكتوبة علي الجدران والتي تنادي باسقاط النظام سوف تترجم وتنزل بشكل جماهيري هادر خروجاً الي الشوارع عما قريب ، ليلحق بذلك سوداننا بركب الدول التي اطاحت بأنظمتها الباطشة .. ويسطر التاريخ مجدداً موقفاً بطولياً ونضالياً لجماهير شعبنا .. ترسيخاً للممارسة الديمقراطية وقيمها .. والخروج إذاً من الحلقة المفرغة للانقلابات العسكرية ..

الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1466

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبداللطيف عوض الضو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة