المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عمر البشير والمصير وأغنية وردى بعد ايه
عمر البشير والمصير وأغنية وردى بعد ايه
11-18-2011 06:16 PM


عمر البشير والمصير وأغنية وردى بعد ايه؟

تاج السر حسين
[email protected]

الحكام الطغاة المستبدين لا يستوعبون الدرس ولا يستفيدون من تجارب الطغاة السابقين مع شعوبهم حتى لو كانت قريبة عهد ولولا ذلك لما كانوا .. طغاة.
فالمخلوع زين العابدين بن على لم يفهم شعبه التونسى ولم يردد كلماته الشهيره (فهمت .. فهمت) الا بعد أن بدأت محركات طائرته التى هرب بها للسعوديه تدور وسمع أزيزها فى قصره ومن كانوا يعملون فى خدمته مشغولين بربط حقائبه وجمع أوراقه على سرعة وعجل.
والطاغية اليمنى الذى لا زال متشبثا بكرسى السلطه \"على عبدالله صالح\" قال لمعارضيه فى سخرية واستهزاء (فاتكم القطار .. فاتكم القطار) وهو لا يعلم أن القطار فاته (هو) لا معارضيه واصبح اللحاق به صعب.
والقذافى قال للثوارالليبيين فى استعلاء وتكبر (من أنتم)، ووصفهم (بالجرذان) وقبل نهايته البشعه وجدوه مختبئا داخل (مصرف) تمر داخله المياه القذره.
وهاهو الطاغية \"البشير\" فى طريقه الى ذات المصير وربما أسوأ من ذلك بكثير بعدما تضافرت جهود ثوار السودان وأثمرت اتفاقا بين اقوى الحركات المعارضه، واتفاق اهل السودان وتوافقهم هو أكثرما يزعج نظام الفساد (الأنقاذى) ويتعب أزلامه، لأنهم راهنوا على تشتيتهم وعلى عدم توحد كلماتهم وعلى بث دواعى الفرقه بينهم.
وأظهر أزلام النظام عدم اهتمام (اعلامى) كاذب كعادتهم بذلك الأتفاق، فى وقت كانت فيه أوصالهم ترتجف، وسارعوا بتقديم شكوى لمجلس الأمن متهمين الجنوب برعاية الحركات المتمرده وكأنهم ينتظرون من الجنوب تقديم (الأيسكريم) والتنازل عن مال النفط حسب رغبتهم لكى يزيدوا منه ارصدتهم فى البنوك الخارجيه ولكى يشتروا بها الأسلحه التى تفتك بشرفاء السودان التواقين للحريه.
ولو اتفقت جميع القوى الوطنيه الجاده (من زمان)، لما بقى النظام الفساد حتى اليوم ولما شهد وطننا العزيز الحال الذى هو فيه الآن وربما لم يضطر جنوبنا العزيز للأنفصال عن شماله.
لقد راهنوا على تشتيت أهل السودان وعلى عدم توحد كلمتهم وبذلوا المال وكل غال ونفيس من أجل ذلك، وكانت أبرز صور ذلك التشتت فى تأسيس الأحزاب الضعيفه المهترئه التى استغلت اسم الأحزاب القديمه واضافت لها بعض الكلمات حتى تبدو مختلفه، ولو كان الذين تولوا امرها بدعم من النظام صادقين فى أختلافهم وفى توجهاتهم لأسسوا تلك الأحزاب بمسميات جديده ومختلفه عن (الأصل) .. لقد صدق فيهم تشبيه السيد/ الصادق المهدى حينما قال انها احزاب (شقق مفروشه)!!
الشاهد فى الأمر أن النظام لم يستوعب الدرس وأن ما يرفضه اليوم يصبح فى الغد سقف أقل من طموحات الشعب والقوى الوطنيه.
ففى السابق كانت الأحزاب التاريخيه وبصمت من كوادرها لا تطالب بأكثر من المشاركه الحقيقيه مع النظام فى الحكم لعلها تصلح من حاله وكان النظام يوقع مع تلك الأحزاب الأتفاقات لكنه يتعنت ويجعلها تشارك مشاركة (ديكوريه) تحرجها مع تلك الكوادر.
ثم جاءت الأنتخابات وكانت الأحزاب ترى فيها فرصة لتحول ديمقراطى حقيقى يؤدى الى مشاركه حقيقيه فى صنع القرار وفى تجنب الأنفصال، لكن (المؤتمر الوطنى) اراداها منفردا ولذلك قام بتزوير تلك الأنتخابات وكان مرشحه يفوز بفارق كبير حتى لو قدم (جلابيه) لا يرتديها أنسان ويسقط مرشح القوى والأحزاب الأخرى حتى لو كان من خيار أهل السودان.
ثم بعد كل تلك الأهانه والذله للأحزاب التاريخيه والضغط على بعضها للمشاركه فى تلك الأنتخابات بوسائل عديده ومع تحفظ العديد من الشرفاء ورفضهم مشاركة تلك الأحزاب فى انتخابات كان واضح تزويرها والغرض الأساسى منها هو اضفاء شرعية على نظام ظل بلا شرعية منذ أغتصابه للسلطه بالقوه وعن طريق (الدبابه) فى 30 يونيو 1989، وحينما شعر النظام انه معزول داخليا وخارجيا، سعى لمشاركة تلك الأحزاب فى حكومته بشروطه وتعليماته وأومره وأطلق اصحاب الألسنه (الزفره) يسئيون لهذا ويسخرون من ذاك.
فرفضت قادة تلك الأحزاب بضغط قوى من كوادرها المشاركه، فتراجع النظام وبدأ فى التودد وفى التخلى من عنجهيته وتقديم عروض أفضل من الأولى.
لكن كما هو واضح أن القطار فات وعد وأن السقف ارتفع واصبح الطلب الذى يجمع عليه الكل، هو (اسقاط) النظام والتخلص منه، بعد أن اقتنع بعدم امكانيه اصلاحه اشد الناس حماسا لتلك الرؤيه التى تقول يمكن ذلك الاصلاح من الداخل لا عن طريق التغيير أو الأصلاح.
وأخيرا نقول جاهل بالسياسه من ازلام النظام أو من المعارضين غير (الجادين) من يظن أن هذا النظام سوف يبقى وسوف يصمد طويلا حتى مع تصريحات (الأمم المتحده) التى تسيطر على قرارها (الولايات المتحده) والتى أدانت الأتفاق الذى وقعته أكبر قوى المعارضه السودانيه، وكأنها تريد للسودان نظاما يبيد شعبه عن آخره، ويحول الجزء الباقى الى نازحين ومشردين.
وعلى النظام الا يعول على تلك التصريحات كثيرا، فمن قبل حاولت الأدارة الأمريكيه انقاذ نظام (مبارك) وبكل السبل، لكنها لم تستطع من الوقوف امام رغبة الشعب المصرى وأمام تطلعاته المشروعه للحريه ولتحقيق العداله الأجتماعيه.
آخر كلام:-
ايام النظام اصبحت معدوده ورائحة التغيير نشتمها وسوف يغنى لهم قريبا فناننا محمد وردى الأغنيه التى كتبها الشاعر الراحل اسماعيل حسن (بعد ايه جيت صالحنى بعد أيه).


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3195

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#242156 [المهموم]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 12:29 AM
مافي مشاركة في الحكم مع هذه العصابة . المجرمين عاوزين مخرج ليهم لكن انتبهوا لاتعطوهم اي فرصة ............................. الي مزبلة التاريخ ياالبشير.


#242067 [freedom]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 08:17 PM
أيوه بعد ان بارت بضاعتهم الآن يتهافتون


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة