المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التفاصيل الدقيقة لدمج كيان السودان الشمالي جله في تحالف كاودا كله !؟ا
التفاصيل الدقيقة لدمج كيان السودان الشمالي جله في تحالف كاودا كله !؟ا
11-18-2011 09:35 PM

التفاصيل الدقيقة لدمج كيان السودان الشمالي جله في تحالف كاودا كله !؟

عباس خضر
[email protected]

الحركة الشعبية قطاع الشمال كلها طبعاً من الشمال كما هو جلي وواضح من إسمها أي لايوجد بها ولا جنوبي واحد، ودي ديرة درس عصر يا شاطر، أي أن بها مختلف قطاعات ومجموعات من القبائل المتنوعة التي تشكل شمال السودان .

ويعني هذا كذلك أعداد من النوبة شمالاً حلفاويين وكنوزوسكوت محس ودناقلة شايقية وبديرية وهوارة وحسانية ومناصير ورباطاب وجعلية ونوبة الجبال كردفان والفور والمساليت والهوسا والمسيرية غربا والهدندوة والأتمن والحباب والبني عامروالبشاريين والأمرأروالباريا والأرتيقة والحلنقة والخاسا أي مختلف قبائل البجا والرشايدة شرقاً والعبدلاب والمسلمية والشكرية والدباسين والمعاليا والجوامعة والكواهلة والجعافرة والرفاعاب بني فضل والجهينية والعنج والبطاحين والهبانية والخلطة القبلية وسطاً وهذه أمثلة سريعة من الأربعمائة خمسة وسبعين قبيلة في السودان.
كل هذه الخلطة السحرية من القبائل السودانية الشمالية العربية والعجمية تقريباً موجودة في الحركة الشعبية قطاع الشمال من إزدهار جمعة لعبدالعزيز الحلو لمالك عقار لياسر عرمان لدنيال لأدروب وأوهاج لعبد الجبار ومحمد علي وسيداحمد خير السيد وسعد وهجو وكوكووالحاج يوسف وود أم بدة.
لكن المؤتمر الوطني يعتبرها هي نفس الحركة الشعبية الجنوبية لسلفا كير وجون قرنق ولا يملأ عينه مسمى قطاع الشمال. لهذا يجب تكوين مجلس ثوري قوي إنتقالي شامل كامل الدسم.

وقد زادت الخلطة مجموعات وصارت أكثرقوة بتحالف كاودا تحرير السودان عبدالواحد وتحريره مناوي والعدل والمساواة خليل والحركة الشعبية عقاروالذي يشكل هو الآخر معظم إن لم يك نفس الخلطات من زرقة وحمرة وخضرة القبائل المتجانسة ، ففيها: الفوراوي والبرتاوي والنوباوي والجمينقاوي والبقاري والحمراوي والهناوي والكبكابي والرهداوي والتلوداوي...


وهذه الخلطة السحرية هي التي تكون معظم عموم أهل السودان لكن للحكومة طبعاً رأي آخركما قالت عن الحركة تقول عن حركات دارفوروعن باقي الحركات،
فهذا التحالف الذي بدأ رباعياً بأربع حركات فقط حركة عبد الواحد وحركة مناوي وحركة خليل وحركة عرمان عقار وانضم إليه مؤتمر البجا وحركة تحريركوش وإرهاصات إنضمام أحزاب أخرى كالحزب الديموقراطي والمؤتمر الشعبي والحزب الوحدوي وحركة قرفنا وكفاية وحزب شباب الغد والتي أعلن بعضها بأنها تتفق في الهدف لإسقاط النظام وتختلف في الإسلوب العسكري وإستخدام السلاح .

وحتى حزب الأمة وافق كما أوضح ذلك في بيانه على تغيير النظام لكن يختلف في كيفية ومنهج العمل على التغيير.

إذاً موضوع سقوط النظام تقريباً نضج وشبه متكامل فلابد من التخطيط السليم والتنسيق والحبكة لإفشال سيناريو حكومة الإنقاذ. فما هي عناصر قوة النظام المتهالك!؟

معظمها تتركز على البث والإذاعة والتلفزيون والفضائيات والندوات والمؤتمرات وحشر وقلب المعلومات وتصيد الهنات وتلفيق الإتهامات وإدخال جيوب وسط الخطوط لهلهلة تحالف القوات وتسجيل وبث الهفوات ووضع السودان الجنوبي موضع الشبهات وتسميم الفكر الشمالي بالمسميات كالعنصرية والقبلية والجهويات.والمعلومات المضللة للغرب وأمريكا.

وهناك خلط وعدم فهم وتفسير لحركة تحرير كوش وعدم معرفة لمسمى كوش.

لأن هذا الإسم حصلت فيه شوية ربكة وسمعنا بأن الجنوب كان يريد تسمية دولته بجمهورية كوش على الرغم من أن الإسم أتى من مملكة كوش نسبة لكوش بن حام وملكها الأول كاشتا أول ملوك الأسرة الخامسة والعشرين النوبية الذي غزا و صارع الممالك الفرعونية المصرية وضمها إلى كوش.

والسودان كان موطن لثلاث ممالك كوشية:ـ
*الأولى وعاصمتها كرمة (2400ــــــــ 1500ق.م)
*الثانية وعاصمتها نبتة(1000 ـــــــــ 300ق.م)
* الثالثة وعاصمتها مروي القديمة(300ق.م ـــــ300م)(البجراوية حالياً)

وحزب المؤتمر الجبهجي يستغل هذا الأمر بحرفنة شديدة ويجعل الموضوع كله وكل هذا التحالفات وكأنها هبة تمردية من حركات عنصرية تحتمي وتدعمها وتشد أذرها وتقويها حكومة الجنوب ولايستبعد أن تقول إسرائيل ومكتب عبد الواحد بتل أبيب والسفارة الإسرائيلية بجوبا.

لهذا وتجنباً لكل هذا التسويف والتسوف والخداع وسن السيوف والإلتفاف على الحروف ودق الغراف عشان العين تشوف وضم الصفوف لابد مما ليس منه بد وعمل خطة دقيقة لضم مسمى عام لكل كيان السودان الشمالي حتى لا تتكرر حرب داحس الجنوبي والغبراء الشمالي التي مزقت الشعب وبعثرته في كل جهة ووادي وجعلت كل حزب وقبيلة تعارك وتحارب وحدها بعصاتها وتهيم على وجهها تنشد إشراق صبح جهة الحرية والعدالة والكرامة والديموقراطية والمساواة.

فلابد من مسميات شاملة تجمع الجميع في خضم الثورة وتسمي الكل،وحتى لايقول قائل إنها حركات من جهة واحدة كما حدث للجنوب. يقول المؤتمر (الوطني) ديل غرباويين أوديل فوراويين أو كردفانيين أو شرقاويين وكأنهم عنصريين ضد الشماليين فلابد من ترك الإسم عاماًعائماً يا شاملاً لكل الكيان السودان الشمالي بتفاصيله التامة. أو حتى إدخال ما يسمى بكيان الشمال لإضفاء قومية التحرك وإسكات ولجم وكتم الآلة الإعلامية الضخمة للمؤتمر الوطني وتجعلها حرب إنفصاليين.

وهذا ما حاوله كل رؤساء ثورات الربيع العربي، بدأ القذافي يصيح إنهم جماعات محصورة من الشرق الليبي فقط وإنهم مجرد جرذان .وصاح إنهم من القاعدة لكسب الدول الغربية وأمريكا وهكذا جعلها علي صالح في اليمن من الإسلاميين والقاعدة.وقال مبارك هؤلاء مجرد عيال،
وهكذا يقول بشارعن الثوار هؤلاء قاعدة ومسلحين ومجرمين.

ووضع حصان الحركة الثورية للتغير أمام العربة الوهيطة الواسعة التي يركب فيها كل الشعب السوداني، وهنا سوف يكون ليس (الفضل) بل الشعب السوداني (البطل) الذي سيطيح بالظلمة و بالظلم والظالمين.

فكيان الشمال السوداني ليس ذاك الذي أصدر منشوراً قبل ذلك يندد فقط بالإنقاذ وليس هوحزب شباب الغد وقرفنا وكفاية والوحدوي وأحزاب التغيير وليس الحزب الإتحادي الديموقراطي وشبابه الثائر ولاشباب حزب الأمة القوي ولا شباب التحالف الوطن ولا شباب التجمع الوطني ولا شباب الجبهة العريضة وليس شباب العطالة والحلاقين وسائقي الركشات من الجامعيين ولا المفصولين من المدنيين والعسكريين ولاشباب جبهة الشرق ومسلحي الدمج وإعادة الدمج ولاشباب البجا ولا الشعب الدارفوري وشعب النيل الأزرق وكردفان ولا الأسود الحرة وليس هوطلبة الجامعات ولا العاملين بأجهزة الدولة والمصالح والحكومة ولا نقاباتهم المغلوبة على أمرها ولا الصحافة والصحفيين المناضلين سنين عددا ولا حتى شباب المؤتمر الشعبي ولا شباب المؤتمر الوطني الذي ضاق ذرعا،
كيان الشمال هم كل هذا ، هم الشباب من كل السودان الدماء الفائرة من هذه الحركات ومن الخرطوم عموم وعطبرة وكسلا وبورتسودان ودنقلا وكريمة والدبة وأبوحمد والمناصير والمكابراب والعيلفون وأمري وحلفا دغيم هم كل الشباب من أي حزب أوأي جهة كانت داخل نطاق السودان وتتأثر بكل ما يحدث من دمار وودار وإهدارأموال ودماء وإرتفاع أسعار وضياع أرض. هم الثوار الذين سوف يغنون ويرقصون ويبتهجون ويعيدون البهجة للشعب الممكون.

ويحي ويردد ويترنم بفرحة نابعة من فؤيداء تحرره بأغنيته وملحمته وأهزوجته في الصباح الجديد والسودان المشرق.

أصبح ..الصبح
ولاالسجن ولا السجن ولا السجان باقي
وإذا الفجر جناحان يرفان عليك
وإذا الحزن الذي كحل هاتيك المآقي
والذي شد وثاقاً لوثاقي
والذي بعثرنا..بعثرنا في كل وادي
فرحة نابعة من كل قلب يا بلادي

فأين الخطة الواضحة لمسمى وضمان مشاركة كيان السودان الشمالي جله !؟ حتى لاتلعب الإنقاذ بالألفاظ أين شباب السودان جميعه من التحالف ومن كل هذا الحراك الذي يدور حوله!؟ فالكورة في ملعبكميا شباب هوي.
أصحى يابريش.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2027

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#242264 [بري]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 09:33 AM
أوافق على كل ما جاء بالمقال باستثناء شيء واحد : ما حدث في ثورات الربيع العربي
صحي ان الرؤساء حاولوا ان يتفهوا او يهمشوا ويصغروا من قدر الثوار ولكن الثوار كانوا وما زالوا في غالبية البلدان من الإسلاميين المتشددين ومن القاعدة ايضاً بل وفي بعض الاحيان سرقوا الثورة من المتظاهرين مثل ما حدث في مصر. انظر مثلا للمتظاهرين في اليمن تجدهم كلهم ملتحين ومنقبات فلا يسعك ان تجزم الا بانهم من القاعدة واسلاميون. ايضاً ما حدث في ليبيا من محاربة الثوار للجيش الليبي. كيف يمكن لمدنيين لم يحدث لهم قط ان حملوا السلاح او قادوا مدفعيات ان يصبحوا في ليلة وضحاها متمرسين في فنون القتال والحرب بحيث يستطيعون ان يدخروا جيش مدرب كامل؟ الا ان يكونوا من الاخوان المسلمين المنظمين و المدربين على جميع انواع القتال. ايضاً ما حدث في مصر بعد ان كانت الثورة ملك جميع الشعب سرقت بيد السلفيين والاسلاميين. ايضاً انظر ما حدث بتونس فقد سرقت الثورة ايضاً لصالح الإسلاميين المتخفين تحت ستار العلمانيين.
الخلاصة: يريد الإسلاميون في جميع البلدان العربية ان ياسلموا البلدان بقيادة خليفة المؤمنين او المرشد العام وهذا ما يتضح جلياً من مجرى الاحداث. اما بالنسبة لنا فالوضع مختلف لأننا فعلاً تحت إمرة الإسلاميين المسنودين من جميع التنظيمات الاسلامية العربية كالقاعدة والاسلاميين بمصر وحماس واسلاميي ايران وهم لا يتورعون عن تقديم العون والدعم المادي والحربي لابقاء الانقاذ على سدة الحكم فكلنا نعلم جلياً ان الانقاذ تستعين بالاسلاميين الصوماليين والأفغان واليمنيين والمصريين والإيرانيين وغيرهم في قتل ابناء جلدتها من كل القبائل السودانية فولاء الانقاذ للجماعة الاسلامية أينما كانت ضد ابناء بلدها وشعبها فلا يهم من اي قبيلة هم او باي دين يدينون بل ما يهم هو مدى انتماءهم للجماعة ام لا.*


#242253 [مالك ]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 09:12 AM
كل أهل السودان يكرهون النظام ويوافقون بل مستعدون للمشاركة في كنس النظام ولو بالسلاح ولكن هنالك تخوفات مشروعة من أن يجدوا انفسهم ضحية لعمليات انتقام لاناقة لهم فيها ولا جمل، ولبناء الثقة بين كل مكونات الشعب البطل أقترح الاتي :
1- كل أهل السودان مهمشين من قبل النظام الحاكم لذلك لا داعي لمسميات من شاكلة تحالف أهل الهامش
2- نبذ القبلية وعدم الصاق تهمة التهميش بقبيلة محددة لان النظام نجح في استقطاب أفراد من كل اقاليم السودان
3- لا داعي لمسمى الحركة الشعبية قطاع الشمال لان الجنوب فضل الانفصال على النضال لاسقاط النظام
4- تكوين مجلس وطني انتقالي من كل اطياف الشعب يكون الواجهة سياسية بدلا من قادة الحركات المسلحة


#242238 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 08:49 AM
ويكون الحكم للجيش المنتصر كما قال في السابق العميد (م) عبدالعزيز خالد.

د. خليل إبراهيم .. رئيس الجمهورية
القائد ياسر عرمان .. النائب الأول للرئيس
القائد عبدالعزيز الحلو .. النائب الثاني للرئيس
الفريق مالك عقار .. القائد العام للقوات المسلحة


#242169 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 01:06 AM
فضائية .... قناة فضائية ...... قبل كل شئ ..... فضااااااااااااااااااااااااائية ....
لتبصير الناس والشباب ومنافسة لسان الحكومة الطويل الكذاب المنافق


#242154 [كدا وبس]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2011 12:15 AM
الشباب جاهز ............. محتاجين قيادة تخطط فقط.


عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة