والشيطان ثالثهما
11-19-2011 07:27 PM

والشيطان ثالثهما

الصادق المهدي الشريف
[email protected]


•يوم الخميس الماضي كان يوماً عصيباً بمجلس الوزراء.. عصيباً على جميع الوزراء.. حتى أولئك الذين تبسموا أمام عدسات الكاميرات.
•فقد أعلن الرئيس البشير حل الحكومة القائمة.. على أمل تكوين حكومة ذات قاعدة عريضة (كما ينادي بذلك المؤتمر الوطني).. أو حكومة قومية (كما تهتف هيئة تحالف أحزاب المعارضة) أو حكومة برنامج وطني (كما يطالب حزب الأمة).
•والحقيقة أن نزع الوزارة.. ونزع الملك.. ونزع الروح.. هي أشياء تتساوى في الألم.. وارشد الخمسة الراشدين من الخلفاء.. عمر بن عبد العزيز قال (أكرهُ الأمارة.. وأكره أن تُنزع منِّي).
•والمصطلح الذي غزا الأسواق السياسية هو مصطلح (الجمهورية الثانية).. والذي بدأ به الأستاذ على عثمان النائب الأول للرئيس.
•وحتى يوم الناس هذا.. ليس معلوماً على وجه التحديد.. ماهو معنى الجمهورية الثانية.. ولم تظهر أيِّ مؤشرات سياسية توضيحية تشير الى ركائز تلك الجمهورية.
•ولو حاولنا أن نصف الوضع السياسي منذ الإستقلال 1956م.. وحتى لحظة إنفصال الجنوب 2011م بأنّه يمثل الجمهورية الأولى.
•وأنّ مرحلة ما بعد إنفصال الجنوب تمثل بداية الجمهورية الثانية.. جمهورية جديدة في سودان أصغر جغرافياً.. واقل سكاناً.. فإنّ الوضع لم يختلف كثيراً.. والسؤال (هل الجمهورية الثانية هي أن تحكم وطناً أصغر بسكانٍ أقل؟؟؟).
•حتى الآن ليس هناك فرق بين الجمهوريتين.. فالمنهج/المسلك السياسي ليس به بارقة تغيير.. والإقتصاد المتهالك إن لم يزداد سوءاً فهو لم يتحسن ولو قليلاً.. ومنهج حل الأزمات الأمنية هو ذاته.. رواية طويلة بعنوان (الرجل والسلاح Arms and The Man) والشيطانُ ثالثهما.. الحروب الداخلية/الإقتصاد المتردي/الجبروت السياسي هي ابرز ملامح الجمهورية الأولى.
•لهذا دعونا نكن أكثر تفاؤلاً بأنّ تغيير الحكومة.. أو شكر البشير للوزراء في يوم الخميس الفائت هو النهاية (التنفيذية) للجمهورية الأولى.. وأنّ الحكومة الجديدة التي سيقوم الرئيس بتشكيلها هي إستشراف الجمهورية الثانية.. وهذا يعني أنّنا نتوقع نهاية (تشريعية) للجمهورية الاولي.. ونهاية (عدلية).. ونهاية لِ(العمل المدني).
•لكن مع ذلك.. مع ذلك.
•فإنّ تشكيل الحكومة وحده ليس كافياً للحكم على الجمهورية الثانية.. بل يكاد أن لا يساهم بعمق في تحديد ملامحها.. لأنّ الحكومة عبارة عن آلية.. جهاز تنفيذي.. هارد وير Hardware.. يحتاجُ الى برنامج (سوفت وير Software) ليقوم بتنفيذه.
•هذا البرنامج هو الذي يحدد (بالإشتراك مع الدستور) الملامح الحقيقية للجمهورية الجديدة.. والدستور هو الأهم في كل هذا الحراك.. والأهم منه هو أن يكون دستوراً محترماً.. وليس صنماً من العجوة.
•والدستور هو الأهم.. فإذا كان الوجه هو الذي يحدد ملامح الإنسان.. ويبين إختلافه من الآخرين.. فإنّ الدستور هو الذي يحدد شكل الجمهورية الجديدة.. وإختلافها من الجمهوريات الأخرى في العالم.. لا سيما جمهوريتنا الأولى.. تلك التي نحمد الله عليها.. فلا يُحمد على مكروهٍ سواه.

صحيفة التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1637

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة