المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخارجية تتمرد..!!
الخارجية تتمرد..!!
11-19-2011 06:35 PM

العصب السابع

الخارجية تتمرد..!ا

شمائل النور

الواضح بجلاء أن الحزب الحاكم منقسم فيما يتعلق بحل القضايا مع جنوب السودان، فتيار اختار البندقية كحل حاسم وهو التيار شبه الرسمي، وتيار متمسك جداً بالتفاوض، وبين التيارين يُحدد مصير العلاقة بين السودان وجنوب السودان، إما مصير عاقل أو الطوفان.. وهذا ليس من باب قراءات وتحليلات ما وراء الأحاديث الكثيرة المضطربة فحسب.. قبل أيام قليلة أعلن حزب المؤتمر الوطني أنه لا توجد أية قضايا عالقة بين السودان وجنوب السودان بل نصح دولة جنوب السودان أن تتعامل وفق القانون الدولي باعتبار أن القضايا أصبحت بعد الانفصال قضايا بين دولتين وليس حزبين، وعبّر عن هذه الرؤية وزير الإعلام، وكان حديث فيه من الإحراج ما فيه بالنسبة للجنة حكماء إفريقيا التي تتبنى حل القضايا العالقة، ثمّ أُعلن بعدها أن السودان لا يريد مواصلة التفاوض مع دولة جنوب السودان، أي أن الحل العسكري هو المفضل، أول من أمس نفت زارة الخارجية في تصريحاتها الأخيرة أن يكون السودان رفض استئناف التفاوض بخصوص القضايا العالقة وبذا اعترفت وزارة الخارجية بأن هناك بالفعل قضايا عالقة تستوجب الحل عبر الحوار والتفاوض لا عبر القانون الدولي كما يقول عبيد، وتكون الخارجية ضرب بالرأي الأول عرض الحائط.. لاشك أن حديث كمال عبيد والذي هو رأي حكومته، على الأقل رأي التيار الذي يفضل الحل العسكري، هذا الحديث بغرابته المتنكرة للأزمة الحقيقية بين السودان وجنوب السودان قد أحدث شرخاً دبلوماسياً مزعجاً يزيد من وعكات الدبلوماسية السودانية، فكون أنّ الحكومة تعلن أنه لا قضايا عالقة هذا يعني أنّ لجنة حكماء إفريقيا لجنة فارغة تبحث عن موضوع من العدم. مع أنّ الجميع يدرك حجم القضايا المعلقة بين السودان وجنوبه وفي حلها حلحلة أزمات داخلية لا حصر لها، وفي تعليقها أو إخضاعها للبندقية العودة للمربع الأول.. على أي حال اليوم السبت من المتوقع أن يواصل امبيكي المفاوضات التي بدأها وقد تكون هذه آخر زياراته إن تمسكت الحكومة بأنه لا توجد قضايا ولا تريد حواراً، وتدخل الخارجية في مأزق جديد عندما ترامت أطرف الجنيه السوداني وبلغ الدولار خمس حنيهات، وتبين أن الدعم الخارجي المتوقع لن يتنزل حتى يغير القوم ما بأنفسهم ويوقفوا الحرب المشتعلة في جنوب كردفان والنيل الأزرق، بعدها تباكى وزير الخارجية أمام الدول.. تباكى على حال اقتصاد السودان الذي يراه كل العالم ينهار أمامه ولا يمد له يد العون، بلا شك كرتي كان يريد إرسال رسالة إلى حكومته فحواها على حكومة السودان أن تحل أزماتها السياسية أولاً حتى تضمن دعماً خارجياً، وأظن أنه لا طريق أمامه إلا ذاك، استغاثة كرتي هذه على علاتها كانت مطلوبة حتى تصحو الحكومة التي هي تعلم أن الاقتصاد ينهار، لكن ماذا فعلت الحكومة بعد هذه الاستغاثة التي لم ترق لها، خرج وزير المالية أمام جمع من الإعلام ينفي بكل ما أوتي من قوة انهيار الاقتصاد السوداني ويسأل احد الصحفيين هل فطرت اليوم؟ ما يعني أنّ ما قالته الخارجية ليس إلا تهويل وتدويل وربما كذب وتلفيق، مع أننا نعلم أنها الحقيقة.. على أي حال يبدو أنّ وزارة الخارجية تتحسس مساراً موازيا لمسار حكومتها فهل تنجح؟


التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2183

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#242938 [ahmed mohmmed ]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2011 11:00 AM
خبر عاجل للغاية

أكملت دولة السودان إقامة معسكر تدريبي عسكري لقوات اتحاد من اجل الديمقراطية والتنمية ضد دولة تشاد الذي يضم محمد نوري و محمد نورو تيمان اردمي ، وأوفدت الخرطوم في الوقت نفسه خبراء عسكريين للمعسكر الواقع بمنطقة «ابوحمد» وقال مصدر استخباري أمس إن الحكومة السودانية أكملت التجهيزات اللازمة لاستقبال جنود التحالف لتدريبهم، وقطع بحضور خبراء عسكريين من قاعدة «بجيين» لإدارة المعسكر، مؤكدًا أن تيماً لجهاز الاستخبارات بقوات المسلحة السودانية شاهد عمليات نصب لـ«درقات» للتدريب على إطلاق النار وإقامة أبراج مراقبة على جوانب المعسكر، فيما قال مصدر سوداني بشمال السودان إن قوة من اتحاد من اجل الديمقراطية والتنمية حطّت بأرض المعسكر أمس بكامل عتادها الحربي، وتناقلت في السياق ذاته في الأواسط السودانية معلومات عن خلافات عنيفة بين الرئيس البشير وقيادات بالحكومة بشأن التطبيع الكامل مع انجامينا والتعاون المشترك بين البلدين وطرد الحركات المسلحة التشادية، فبينما وقف نائبه طه على خط التطبيع بقوة رأت قيادات رفيعة في نظام الخرطوم وعلي رأسهم نافع علي نافع المضي قدماً في دعم الحركات المسلحة والاهتمام بقادة الحركات لإزالة النظام في تشاد واستبداله بقوى اتحاد من اجل الديمقراطية والتنمية ، وايضاً هنالك معلومات عن وجود كثيف لقوات الاتحاد من اجل الديمقراطية والتنمية في مدينة الجنيينة السودانية ،وقال مسئول رفيع في القوات المسلحة السودانية (سوف نسقط كل الذين ساعدوا في الهجوم علي امدرمان )
أ/ القدافي (شبعناه موت)
ب/ ادريس دبي سيكون مصيره مصير القدافي .


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة