المقالات
رياضـة
صغار السودان يحلقون فوق جزر القمر
صغار السودان يحلقون فوق جزر القمر
02-18-2016 04:01 PM


لقد كان يوم أمس الأول يوم السودان في دولة قطر بحق و حقيق فقد صنع صغار السودان ممثلين بمدرسة محمد عبداللـه موسى بولاية الجزيرة المشاركين في دورة (ج) لما دون 17 سنة لأنفسهم وبلادهم تاريخا في ذلك اليوم المشهود وهم يفوزن بكأس البطولة في مباراة ماراثونية عادوا فيها من بعيد جدا و قلبوا الطاولة على منافسيهم أبناء مدرسة يونيفرسال ممثلي دولة جزر القمر الخطيرين بعد أن ابلوا بلاء يفوق حد الوصف و سكبوا من العرق و الدموع ما سكبوا و اذهلوا كل من شاهدهم بقوة عزيمتهم و إصرارهم وجديتهم . مهم جدا أن نحتفي كل الاحتفاء بهؤلاء الأبطال فنحن أحوج ما نكون إلى أن نفرح بأي شيء لنخرج من حالة الإحباط التي خيمت على حالنا منذ سنين ولما تزل حلقاتها تحيط بنا ولكن يبقى علينا في غمرة فرحنا و سعادتنا أن نعير التفاتة إلى الفريق الذي نافس صغارنا على النهائي. جزر القمر دولة أفريقية عربية تقع شرقي أفريقيا ولا يرد ذكرها في أخبار العالم بجميع وسائله إلا لماما و لكنها بالأمس كادت أن تعيدنا إلى دائرة الإحباط المغلقة. لا يهم أن تكون المنافسة للصغار أو الكبار فهي في النهاية منافسة تم الترتيب لها حسب الأصول و بالتالي تبقى تاريخا محفوظا لمن يفوز بها ، صحيح أن مثل هذه اللقاءات ليست بأهمية المنافسات الرسمية التي يرعاها الفيفا لكنها تبقى محفورة في الذاكرة سنين عددا خاصة للمهتمين برعاية النشء في مجال كرة القدم. فلقد استطاعت هذه الدولة المنسية بحسن تخطيط المسؤولين عن الشباب فيها أن تخرج إلى العالم فريقا من الصغار الموهوبين الذين هزوا الأرض تحت أقدام أبناء الدول التي تفوقهم من حيث الاستعداد و الإمكانيات بما فيهم الدولة المضيفة و ما وصولهم إلى المباراة النهائية إلا دليل قوي على ذلك و لولا عزيمة صغارنا و قوة شكيمتهم و عزمهم لأصبح صغار جزر القمر أبطالا لدورة ج القطرية التي تقام للمرة الثانية. الدول التي تحسن التخطيط تستطيع أن تصنع لنفسها وجودا في المجالات كافة ، فسلطنة عمان التي كان فريقها القومي يشارك في دورات الخليج بغرض المشاركة و الاحتكاك و اكتساب الخبرة فقط قبل بضع سنين ( تمامة عدد يعني) اصبح اليوم من الفرق التي يحسب لها الف حساب سواء في دورات الخليج أو دورات آسيا و اذكر أن الاتحاد الدولي قد استعان بخبيرنا الدولي الدكتور كمال شداد قبل سنوات للتعرف على أحوال كرة القدم في تلك البلاد و أن يشخص لهم أسباب تدني مستويات فرقها و منتخبها القومي على وجه الخصوص ويبدو أن التقرير الذي اعده دكتور شداد قد رسم خارطة طريق أعانت هذه الدولة في الخروج من وهدتها في كرة القدم و الانطلاق إلى ما هي عليه الآن من قوة وهيبة.
واذا كان الشيء بالشيء يذكر فلقد استطاعت كثير من الدول أن تصنع لنفسها اسما في العالم بفضل الرياضة فجارتنا أثيوبيا مثلا يعرف كل العالم أنها البلاد التي يجئ منها افضل عدائي المسافات الطويلة في العالم ويمسح عداؤها بما يحققونه من نتائج باهرة كل الصور السالبة التي تُظهر أن بلادهم ليست إلا موطن دائم للمجاعات و ذلك حين يقفون مرفوعي الرؤوس على منصات التتويج ويحصدون الذهب وتصدح الموسيقى بالسلام الوطني لبلادهم في موقف مهيب و كذلك حال نيجيريا التي لا يعرف الناس عنها إلا كونها بلاد الفساد و الإفساد و الدجل و الشعوذة و لكن حين تذكر كرة القدم تجئ نيجيريا على رأس قائمة الدول التي يحترمها العالم في هذا المجال وينطبق الأمر على البرازيل التي لا يعلم الكثيرون أنها سابع اكبر اقتصاد في العالم و خامس اكبر دولة في العالم و اكثر الدول نموا لسنوات وهي اكبر الدول إنتاجا للبن لكنهم جميعا يعلمون أنها الأفضل في كرة القدم على مستوى العالم. هذا كله بالطبع لا يقلل من فرحنا الكبير بانتصار أولادنا المستحق و لابد لنا في هذا الظرف بالذات أن نلتفت إلى ما ظل يردده الدكتور محمد حسن المصري من أن حال كرة القدم لدينا و كل ضروب الرياضة الأخرى لن ينصلح إلا اذا بدأنا بالنشء والمدارس السنية و لنا في الفريق الفائز بهذه المنافسة افضل مثال.
يحيى حسين قدال [email protected]





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2745

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1417955 [محمد ميرغني عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

02-21-2016 02:34 PM
الشكر أجزله وعظيم الإمتنان لإشادتك باؤلئك الأشبال - أخي قدال .

من منا لم يعجبه ذلك النصر المؤزر - رعاهم الله دوما وأحبهم عنده كحبهم لوطن الجدود المغروس فيهم بالفطرة . التحية والإجلال للوطن دوما . سلمت يداك أبا محمد .

أبوميرغني

[محمد ميرغني عبدالله]

#1417721 [Shiddo]
5.00/5 (1 صوت)

02-21-2016 08:17 AM
احسنت يا قدال في هذا المقال ،، كما احسنوا اشبالنا بوطنيتهم التي جعلتنا نذرف الدموع معهم ..والشكر اجزله للاخ/(احمد حسن) بإيراد صاحب الاسم : المناضل الحسور(محمد عبدالله موسى) له الرحمة ..

[Shiddo]

#1417424 [عاصم عبده قسم السيد]
5.00/5 (2 صوت)

02-20-2016 12:37 PM
يديك العافية أبو محمد

وأنت دائماً تضع مبضعك في الموقع المناسب .... فعلا قد بكوا فرحا وأبكونا فرحا و ؟؟؟؟؟؟؟؟ على وطن لم يجد يومه حتى الآن ونحن لا نتعلم من التاريخ ولا نحسن أن نضع تجاربنا أمامنا حتى نستطيع البناء عليها وقد وصل قبل ذلك ناشئونا دون (17) إلى دورة كأس العالم لناشئي كرة القدم في ايطاليا1991م عام رغم خروجهم من تلك المنافسة مبكرين ولكننا جنينا العديد من أفذاذ اللعيبة من تلك الدورة وبعدها بح صوت د. حسن المصري منذ تلك وحتى الان (25) سنة ربع قرن ولم يعار إنتباها. والتحية لأبناء مدرسة محمد عبدالله موسى الأفذاذ وإن شاء الله لك يوم يا وطن أن تتعلم النخب من التجارب وتدخل بك وسط تيار الحضارة الإنسانية.

[عاصم عبده قسم السيد]

#1417395 [alhadihamid]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2016 11:33 AM
شكرا جزيلا يا اخ قدال على هذا المقال الجميل عن هذا الجيل الجميل من ابناء السودان ، لقد ابكانا بكاؤهم الى حد النشيج و انفعلنا معهم كل انفعال و الله ما كنت متصور ان هذا الجيل به مثل هؤلاء الاشاوش. شكرا لابائهم و امهاتهم و مدرستهم و مدرسيهم و مدربهم وكل من اسهم معهم في هذا النجاح من المغترين السودانيين في دولة قطر و غيرها و ادام الله افراح السودان و عقبال فرحتنا الكبرى؟؟؟

[alhadihamid]

#1417183 [أحمد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

02-19-2016 06:44 PM
دائماً الرياضة هي صوت الأوطان وهي التي تعرف العالم بالوطن .. فمن هذا المنبر أعرفكم أولاً بمدرسة محمد عبدالله موسى ( العشير ) أولاً هذه المدرسة مدرسة حي العشير ، وسميت هذه المدرسة باسم المناضل الجسور محمد عبدالله موسى رحمه الله ، لأنه كان من المناضلين الأشداء في حزب الأشقاء وحزب الوطني الاتحادي وله صولات وجولات ضد المستمر الإنجليزي لا يسعني هنا كتابتها ... وهو من أفسد على الإنجليز نشوتهم بالاحتفال في ميدان الحرية وهو معه مواطنين وطنيين من مدينة ودمدني ، حيث أغرقوا ميدان الحرية ( الملك ) بالماء وأفسدوا عليهم احتفالهم وذاق السجن والعذاب في عهد الإنجليز وفي عهد النميري أتمنى أن تكون هذه مناسبة لكتابة سيرته الذاتية وما قدمه لهذا الوطن الذي نسى أبنائه المناضلين وما قدموه لأمتهم .. وشكراً لأبنائنا أبناء مدرسة محمد عبدالله موسى - حي العشير - على ما قدموه لهذا الوطن وأتمنى من الوالي أن يقوم برعايتهم والعناية بهم حتى يكونوا أبطالاً في المستقبل مثلما هم أبطال اليوم ... رحم الله محمد عبدالله موسى وأسكنه فسيح جناته .. وأرجو ممن الذين يحفظون العهد ويحفظون حق أبطال هذا الوطن أن يعطوهم حقهم وكتابة سيرتهم ...

[أحمد حسن]

#1416839 [حسن حامد يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2016 05:23 PM
اولا نبارك الفوز لهؤلاء الفتية للمجهود والبذل والعطاء الذى اوصلهم للنهائى ومن ثم الحصول على كاس الدورة ولابد لنا ان نهتم بهم وبكل الشباب لانهم سنابل المستقبل الواعد وامل السودان المشرق وامل ان تكون الجائزة المالية دافعا للكل المدراس لكى تعمل بجد لتطوير الرياضة وجميع ضروب المناشط الفنية والثقافية والا بتربص بهذه المكافئة المالية المتربصون وما اكثرهم وان يتم بها الاعتناء بمدرستهم كانشاء معامل وفصول موسيقى وملاعب للانشطة الرياضية المختلفة وتكون بذلك نواة وتشجيع لبقية المدراس لكى تسير على نهجها والا يكون مصيرها جيوب حفنة من المنتفعين والذى اوكده ان هذه الفرصة لن تتاح مرة اخرى لمدرسة من السودان بسهولة لان الخليجين لن يسكتوا عن الدورات القادمة وسوف يدفعوا الغالى لتاهيل فرق مدراسهم للمرات القادمة حتى لو استدعى الامر جلب اقضل الخبرات من حيث التدريب والتخيط للحصول عليها مستقبلا لانها سجل عزيز ومهم للغاية للكل وان فاتت عليهم تلك الفرصة لن تفوت عليهم الاخر وجانبنا يجب الاعداد بالعلم والتدريب حتى لاتكون تلك الاولى والاخيرة

[حسن حامد يوسف]

يحيى حسين قدال
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة