المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان الاستراتيجية... المتاهه
السودان الاستراتيجية... المتاهه
11-20-2011 06:28 PM

السودان الاستراتيجية... المتاهه

سيف الدين خواجة
[email protected]

يؤثر للانقاذ انها اول من فكر في وضع استراتيجية في تاريخ السودان منذ الاستقلال وقد كانت في حجم مجلدين وقد تم حشد كفاءات لها من ابناء السودان من الاتجاه الاسلامي مع خيارات متفرقة وتمت كتابتها باسلوب غاية في الروعة مما جعل الرئيس يبشر بان السودان سيكون عام 2002 من الدول العظمي وما اكثر ما بشر ولم نقبض غير الريح الكلام ويؤثر للانقاذ ايضا انها سارت 360درجة عكس الاستراتيجية التي وضعتها بل لعلها الحكومة الوحيدة في العالم التي قتلت نفسها بنفسها وفيما يلي الاسباب العامة التي انتقدنا بها الاستراتيجية لاخواننا الاسلاميين بالدوحة ثم ندلف لاسباب ضياعها :-
*تم وضع الاستراتيجية في ظل اقصاء لالوان الطيف السياسي الاخري مما يعني اقصاء انصار تلك الالوان وشرائح اخري ناهيك عن التاييد بل عن التنفيذ مما افقدها زخم الاجماع الوطني من ناحية ومن ناحية اخري التجويد في الاداء خاصة ان الاستراتيجية في بلاد غير متجانسة مثل السودان تحتاج اول ما تحتاج الاجماع الوطني وهذا ما حدث في ماليزيا مثلا كما قال وزير التجارة الماليزي بذلك لأن الاستراتيجية هنا تصبح اقرب للعقد الاجتماعي
*عدم طرح الاستراتيجية للحوار العام لانها عمل عام وطني يهم كل شرائح المجتمع
*لم تفصل الي برامج عمل مرحلي
*افتقار الاستراتيجية لالية العمل من حيث التنفيذ والمتابعة والمراجعة ورفع التقارير لمعرفة اسباب الفشل والنجاح لاستدراك ما يمكن استدراكه في المراحل القادمة
* عدم عمل مسح وطني شامل لمعرفة الاحتياجات وتوزيع المشاريع حسب الاولويات بشكل تكاملي لا تفاضلي الا في حالة المقارنة والخيارات
*عدم تخريط الوطن استثماريا وهذا ما طالبت به وفد الحكومة برئاسة اللواء الزبير محمد صالح وصلاح كرار وذلك لتسهيل عمل الاستثمار بدل المتاهه التي تحدث الآن والفساد الذي يزكم الانوف
وما ان حل عام 2002 حتي راجعنا صحبنا من الاسلاميين في كيف اصبحنا وقلنا وضع الاستراتيجية كان زخما ثوريا لتثبيت اركان النظام اكثر منه عملا وطنيا نترجي منه نفعا للبلاد والعباد ولخصنا اسباب ضياع ذلك فيما يلي :-
* اعلان الحرب الجهادية في الجنوب
*خراب العلاقات الخارجية خاصة دول الجوار(مصر /السعودية)ثم اوربا وامريكا التي دنا عذابها فاذا بنا ندنو من موت وطن باكمله
*العمل الممنهج في خراب المشاريع القومية والتي كانت العامود الفقري للاقتصادي الوطني مثل مشروع الجزيرة والسكة حديد والنقل النهري والموانئ
اضافة الي اهمال الزراعة بشكل كامل وخاصة المحاصيل النقدية لقد قتل هؤلاء الحمقي البقرة فمن اين يشربوا الحليب!!!!!!!!!!
* الدخول في مشاريع عملاقه مثل البترول وسد مروي وحتي ما جاء من البترول لم يستثمر الاستثمار السليم
*قيام الحكم الاتحادي وان كان من الضرورات ولكن كيفية قيامه والتوسع في الهياكل الادارية والدستورية فاق كل التصورات وقد فتح بابا عريضا للفساد
مما جعلهم الآن يبكون منه ولكن بعد خراب مالطا
*الاحالة للصالح العام اثر بصورة مباشرة في كفاءة واداء الخدمة المدنية والقوات النظامية
*اما مصيبة المصائب فهو التمويل بالعجز فاصبحنا لا نعرف حجم الكتلة النقدية ومن ثم صعوبة التحكم فيها بل بدا للمراقبين كانما هناك اكثر من نظام مالي وذلك مما نسمعه ونطالعه من سيل المليارات المنهمر وهواكبر من طاقة وحجم الاقتصاد السوداني خاصة في ظل انكماش الانتاج والخدمات
كل هذه الاسباب ادت الي ما نعيشه الآن من ازمة مستفحله في السياسة والاقتصاد والاجتماع ولا احد يستمع الي صوت العقل ...والاسوا من ذلك عاد الحديث عن استراتيجية ربع قرنية وصفها فضل الله محمد بانها احاديث صفوة ليس الا ووصفها الاستاذ(دفعه) جبرالله عمر الامين بمقال عريض ختمه بقوله حتي لا يقودنا مجلس الاستراتيجية القومية .....بدا من كل هذا ان الحديث عن الاستراتيجية حديث اكليشيهات وصرف انظار الناس عن ما يحدق بهم اكثر منه عمل وطني مخلص وخالص للبلاد والعباد وسنعود للاستراتيجية الربع قرنية متي ما اكتمل تصورها وآلياتها والله الموفق.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1023

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الدين خواجة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة