التغيير الذكى..!ا
11-21-2011 07:40 PM

التغيير الذكى!

تاج السر حسين
[email protected]

العالم اصبح مثل قرية صغيره تهتز مشاعر كآفة أطرافه لأقل ضرر يصيب فردا من افراده على مختلف دينه وجنسه وثقافته واصبح مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحـمى .. والقضيه ليست عنتريه وشوفونيه وأدعاء شجاعه ونضال ولابد للشرفاء الأحرار من أستيعاب الدروس والأستفاده من تجارب الآخرين والعمل بايجابياتهم والتخلى عن سلبياتهم.
فالثوره لا تعرف الأنتظار لكنها لا تنجح الا بتخطيط جيد وتكاتف وتنسيق جماهيرى بين قوى الداخل والخارج (الجاده) التى تسعى للتغيير بأئمان منقطع النظير بعدالة قضيتهم ومطالبهم لا عن طريق أرزقية (النضال) والشوفونيين والمظهريين.
ولابد للثوار والأحرار فى الأحزاب والحركات ومنظمات المجتمع المدنى (الواعين) من رفع شعارات (سلميه) للتغيير حتى لو كانوا مضطرين للمواجهة والصدام فى وقت من الأوقات للدفاع عن انفسهم ومشروعية أهدافهم، لكى ينالوا التعاطف والدعم والأحترام والتأييد من مختلف القوى الأقليميه والدوليه والتى لها تأثيراتها مهما كانت ضئيله.
الشهيد الأستاذ/ محمود محمد طه، قال (لدينا تجربه فى اكتوبر حيث كنا اقوياء ولم نكن عنيفين .. والقوه مطلوبه لكن العنف غير مطلوب .. والقوه تبطل عنف العنيف).
هذا الكلام ينطبق مع قول الشاعر (تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا وإذا افترقن تكسرت آحادا).
وغير ملم بابجديات السياسه من يظن بأن الثوره يمكن أن تنجح وأن التغيير يمكن أن يتحقق بالصورة (المرجوه) وعلى الوجه الأمثل دون حوارات مع القوى الأقليميه والدوليه والسعى لكسب تأييدها أو (تحييدها) على أقل تقدير دون املاءات أو تخلى عن الأهداف.
ونجاح الثوره بصوره علميه يحتاج الى تحضير مسبق والى (قوه) تحميها وتبطل عنف النظام الطاغى المستبد (المستغل)، مع الأبقاء على شعار (سلمية) الثوره و(حتمية) التغيير.
والحديث الذى يردده المثقفون المصريون فى اعتزاز بأن الثوره المصريه لم يكن لها (قاده) هو فى الحقيقه أمر سالب لا موجب وهو سبب ما يحدث الآن من أنفلات أمنى وعدم بروز مشروع واضح كاد أن يفقد البعض أيمانهم بالثوره والتغيير، بل أدى الى ربكه وتخبط حتى أصبحت تجد اشد الثوار ديمقراطية وليبرالية يضعون أنفسهم دون وعى فى صف (الأسلامويين) ويدعمون مواقفهم التى تسعى لأختطاف الثوره وتحويل النظام من (ديكتاتوريه) عسكريه وأمنيه الى ديكتاتوريه (دينيه) وهذه اسوأ وأقبح وخير مثال لها ما جرى فى السودان منذ يونيو 1989 وأدى به الى انفصال وحروبات وتردى أقتصادى وفساد أزكم الأنوف,
خلاصة الأمر أن تحالف (كاودا) الذى اعلن عن نفسه قبل عدة أيام يجد التقدير والدعم منا ومن كافة السودانيين الشرفاء الأحرار، بل ذلك الأتفاق جاء فى وقته المناسب وحرك المياه الراكده وأحرج القوى التى كانت تحاور تظام الفساد والأستبداد وكادت أن تلطخ يدهابالتحالف معه وتخرجه من العزله المضروبة عليه، ولذلك تحركت بعض الجهات المتآمرة على شعب السودان التى كانت تدعم النظام فى الخفاء، قاصدة أن تبقي هذا الشعب مذبوحا ومريضا ومقهورا ومشردا، فأدانت هذا التكتل وهذا الفعل الثورى الجاد من منطلق الشماعه و(الفزاعة) التى سمعناها كثيرا وهى الخشيه من أزدياد (العنف) فى السودان، وشعب السودان علم العالم أجمع كيف تدار الثورات وكيف يخرج بها الى بر الأمان.
ولهذا كله وغيره نتمنى أن ينضم جميع السودانيين الشرفاء فى الداخل والخارج الى هذا الأتفاق بصوره معلنه أو غير معلنه بتوقيعات أو بدون توقيعات وعلى أى شكل من الأشكال، ورفع شعارات التغيير السلمى لتأسيس دولة سودانية مدنيه ديمقراطيه اساسها (المواطنه) وأحترام حقوق الأنسان وسيادة القانون مع الأستعداد لمواجهة كأفة الأحتمالات وصد العنف بالقوه.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1165

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#244000 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 12:00 AM
ان الاوان للاستفادة من قدامى المحاربين (اكثر من 6500 ضابط و83 الف ضابط صف وجندى)عانوا الامرين من المؤتمر الوثنى وهم اساس الجيش الوطنى الاصل.وهم اشرس واشدهم بغضا لهذا النظام .كثفوا الاعلام لينضموا الى تحالف كاودا لتأكيد ان التحالف من اجل السودان وليس جهوى


#243909 [wander]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2011 08:30 PM
جميل علي ان يقرا الموقعيين علي كاودا مقالك ايضا ويؤكدون علي السلمية المدعومة!!! وان يكون الهدف هو السودان السودان مابقي منه وله!!! دون اجنده وليربؤا مما يجلب الشبه والارتماء في احضان حكومة الجنوب!!فهذه اولا احتراما لخيار الجنوب الذي لارجهة فيه!! وتقدير للشمال!!وطمأنه بنبل المقاصد والا...فالخاسر هو انسان البلد المكتوي بالاحتراب من اهلنا قي دارفور والنيل الازرق!! وستمضي الحرب عقودا طويله!!


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة