المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عثمان كبر والفوضى السياسية (2)
عثمان كبر والفوضى السياسية (2)
11-22-2011 08:34 AM


عثمان كبر ثمانى سنوات من العشوائية والانتهازية والفوضى السياسية

عباس الشريف

[email protected]


مادفعنى للكتابة هو عدة ملاحظات استوثقتها من الشارع العام فى الفاشر وضمورهم الكره الشديد لهذا المخلوق الذى اعترف بنفسه ذات يوم فى اذاعة الفاشر بان 99%من شعب الفاشر غير راغبين فيه فالسنين الثمانية التى قضاها كبر فى حكم الولاية خصمت تماما من رصيد هذه الولاية المعطاءة التى وضعها بسبب سياساته العشوائية فى مؤخرة ولايات الغرب بعد ان كانت فى مقدمتها وهذه سلسلة مقالات تتناول فيها كيفية ادارة هذا الرجل للولاية بالتامر تارة وباثارة النعرات تارة وبتغليب دور القبيلة تارة اخرى ففى العام 2004 عندما اغارت حركات دارفور على مدينة الفاشر واختلط الحابل بالنابل استغل كبر الفرصة ليبرهن للحكومة انه مجاهد فلبس الكاكى وتوجه صوب القيادة الغربية التى كان على رائسها اللواء احمد ابراهيم والذى كان مذهولا لهول الحدث خاصة اختطاف اللواء البشرى من منزله وحاول كبرجاهدا التملق للاجهزة الامنية خصوصا ان جهاز الامن كان قد استلمه الضابط شوقى لتوه ولم يكن يعلم حقيقة الرجل كل هذه العوامل وغيرها مما كان يرتب له كبر خصوصا تسريبه لوثائق واسرار عن الية بسط هيبة الدولة التى كان عضوا فيها
فكان الخبر الذى وقع على سكان الولاية كالصاعقة عندما سمعو بتعيينه واليا على الولاية خاصة ان الرجل لم يكن له اى مجاهدات من قبل وتاريخه معروف عنه انه ملئ بالخداع واللصوصية
والوالى الجديد منذ ان وطات قدماه ارض الفاشر لم يشعر انسانها لابتنمية ولايحزنون فخط لنفسه خطة مبنية على الانفراد باتخاذ القرارات فهمش دور المؤسسات والواجهات المعروفة ومنظمات المجتمع المدنى ووضع على راسها من هم اضعف خلق الله ولا يعرفون معنى للادارة ولايتحلون بصفات القيادة واتخذو منها وسيلة كسب عيش لهم مقابل التطبيل والولاء التام للوالى ومن اهم المؤسسات التى حطمها وحجم دورها اولا حزبه المؤتمر الوطنى نفسه والذى وضع فيه بلهاء لا يتمتعون بافق سياسى وانما هم يعتبرون العمل السياسى التجسس ونقل المعلومة عن اخيك او زميلك اوصديقك اليه مباشرة ليتخذ قرارا بابعادك من المسرح وصدقت الدكتور حوا سليمان وزيرة الزراعة عندما قالت فى اجتماع خاص للوالى مع ما يسمى باجهزته المساندة والتى سوف نتحدث عنها لاحقا بالتفصيل لنرى واياكم عشوائية الرجل وهدره للمال العام دون وجه حق فقالت الدكتورة ان الوالى لو لم يجد لهؤلاء وظائف لاصبحو متسولين فى الشوارع ولعمرى فقد صدقت كل الصدق
لقد مارس السيد الوالى عثمان كبر صنوفا من انواع الفساد بالولاية التى حولها الى اقطاعيه خاصة به وبعائلته وصار الموظفون عطالى لانهم يقوم بدور البنا والكهربائى والغفير وكل شئ وكما اسلفت سوف اتناول فى سلسلة مقالات ما ذا يفعل هذا الرجل واين وذهبت المليارات التى دخلت الولاية وكيف استطاع خداع السلطة المركزية ونتساءل فى المقالات اين ذهبت اموال الولايات التى تبرعت بها الولايات لدارفور وحكاية عودة النازحين وطر المنظمات واصولها والتصرف فى سيارات القنصلية الليبية (12) سيارة والاموالى التى دفعها القرضاوى والدعم السعودى والطائرة اليبية وهيمنته على مفوضية العون الانسانى وتجفيف مشروع ابوحمرة والتصرف فى اصول النهضة الزراعية والمواسير وتزوير الانتخابات وملفات الفسادالاخلاقى لحاشيته ( والخديعة الكبرى حول تركيع كونداليزا رايس) والوفود الاجنبية وحكاية مجموعة كلو كلويات وحكاية المتمردين الذين وقعو بحضور د/ نافع وكيف يدفع الملايين من الجنيهات للصحفيين والقنوات لتجميل صورته وتهميشه للاعلاميين الذين خدموه طيلة فترة حكمه واعتماده على اقزام من الاعلاميين وكيف كان يتحدث فى برنامجه الاذاعى الماسخ الممل الصراحة والوضوح الموضوعة وثالثة الاثافى استغلاله للمجلس التشريعى الذى لاياتمر الابامره ولن يتحرك رئيسه الشيخ المسكين شبرا الا بعد اخذ الموافقة من الوالى كل هذه الموضوعات وغيرها ان شاء الله سنتناولها بشفافية دونما التقليل من دوره ومواقفه فى بعض المناسبات وامل ان واوفق فى توضيح ولو يسير من سياسات وممارسات هذا الرجل الذى طفح الكيل بوجوده واليا على شمال داروفور فلقد شبه بالدكتاتور القذافى واطلق على منزله باب العزيزية



عثمان كبر والفوضى السياسية (2)

عباس الشريف


يقولون ارحل والناس تريد منك البقاء خير من ان تبقى والناس تريد منك الرحيل
لاحديث فى هذه الايام فى اوساط مجتمع ولاية شمال دارفور غير حديث اقالة الوالى او استقالته او ازاحته من منصبه الذى ظل جاثما فيه على صدور المواطن البسيط لثمانى سنوات عجاف ازاقه فيها من الاهوال وصنوف العذاب لدرجة ان ائمة المساجد طلبو مرارا من المصلين رفع اكفهم الى السماء عسى الله ان ياتيهم بفرج يزيل عنهم جور كبر وتسلطه على حياتهم مما حدا بوالينا الهمام الى انشاء مجلس اعلى للدعوة للتحكم فى رقاب ائمة المساجد وجعلهم ياتمرون بامرة كبر ويسبحون بحمده واصدرو فتوى بتحريم الخطب فى المساجد وعملو على فصل الائمة الذين تمردو على الحاكم واستبدلوهم ببطانة الشر التى لاتسمع الوالى كبر الامايريد فحلل ائمة حراما وحللو حلالا ومن اكبر الامثلة على ذلك ما جاء فى شان سوق المواسير وما اختلف حوله الائمة ما بين مؤيد لطرح الوالى بتسمية سوق الرحمة وما بين معترض على ان هذا السوق ربوى ربوى
اعود لعنوان المقال والحديث عن مصير هذا الرجل حيث تناقلت المجتمعات همسا وجهرا حديثا عن طلب المركز استقالة ولاة دارفور الثلاث فهاج الرجل وماج وهاج معه المسترزقون من فتات موائده فرغى وازبد وهدد بالثبور وعظائم الامور بانه اذا زحزح من مقامه فسيحدث ما لايحمد عقباه فاسرع متصلا ببوقه فى الفاشر المرتزق ابورقة عبر اذاعة الفاشر التى سخرها لتخدمه واهله وزوجه دون سواهم من الناس حتى فى بعض الاحيان تجده راكبا سيارته ويجرى مداخلات مباشرة فى اشياء لاتزكر ولاتهم المواطن بشىء وانما فى اطار تمجيد السلطان كبر فقط ودار بينه وبين محدثه الفاقد التربوى ابوورقة حديثا ماسخا وممجوجا اصبح محل سخرية وتندر من كافة مكونات المجتمع من الموظف وحتى الغفير والعامل العادى وستات الشاى وكلهم ولعل من المفارقات والمضحك والمبكى ان اعضاء مقربين منه فى الحزب الحاكم يتمنون رحيله اليوم قبل الغد فالرجل اصبح مسخا سياسيا قضى مرحلة من الكذب والنفاق وتضليل الراى العام السودانى والعالمى والاغرب ان المضلل الاكبر بفتح اللام الاولى وتشديد الثانية من هم اشد ثقة فيه وهم الرئيس ونائبه ونافع الذى دافع عن الرجل باستماته لدرجة ان البعض قال انه حلق طلاق حينما رفعت اسماء مرشحى الحزب فى الانتخابات الماضية مقطوعة الطارى واقول ان من هم اقر ب الناس اليه يريدون رحيلة لحقيقة واحدة وهى ان مرحلة الكذب والنفاق قد ولت وان وقت الحق قد ازف والامر الثانى انهم يدركون انه يسير بهم مورد الهلاك وانهم لم يستشرهم فى شئ قط انما واضعم كومبارس ليلعب العابه القذرة حيث لامجال لابداء الراى الاخر فى عالم كبر يقول احد المقربون من دهاليز مجلس الوزراء انه بينما كان الوالى يقدم مشروعا فى المجلس وفور انتهائه من تقديمه فتح الفرصة للنقاش فاذا بالمطبلاتيه من عملو مراسلات فى مكتب نافع يجملون له الخطة وانه سهر على اعدادها وانها اتت مكتملة الجوانب فرفع احد الوزراء الجد من يدفعهم الحماس والتاهيل الى ابداء ملاحظاتهم حول المشروع فتكرفس وجه الوالى وساد الوجوم اجواء القاعة وطاطاو رؤوسهم من شدة الخوف وما ان انفض الاجتماع حتى بداؤ يفرون من صاحبنا كفرار الصحيح من المجزوم وتساءل من الامر فاذا باحدهم يرد علية من انت حتى تبدى رايا فى موضوع وضعه الوالى هل انت اعرف منه واخبروه بانه ادخل نفسه فى نفق ضيق مع الاخ الوالى ودخل الرجل فى نفسيات وعرف اصول اللعبة فصار المطبلاتى رقم واحد فى مجلس الوزراء
تحدث الوالى فى اكثر من مناسبة هذه الايام وقال بالحرف الواحد انا بخلى الولاية فى حالتين ( اما شوتنت ربتونى والا مت سترونى) وتحدث الوالى عبر قناة فضائية حديثا كانه المنقذ والعارف الجامع ببواطن الامور فتحدث عن اتفاقية الدوحة ودعمه لها ونحن نعلم ان الوالى كبر من اشد المنافقين الرافضين لهذه الاتفاقية لانها تمثل فصلا من فصول محاسبته ورفده وقد برز ذلك من خلال الزيارة قبل الاخيرة لوفد الوساطة المشتركة فى نهاية اكتوبر ومطلع نوفمبر الماضى وكان حينها غائبا عن الفاشر ووجه نائبه آنذاك الفاتح عبدالعزيز الذى حاول عرقلة الزيارة الى ان تدخل غازى صلاح الدين بصفته مسئول ملف دارفور وقد كشف الوفد ذلك خلال لقاءاته المختلفة ومن اكبر رفضة لاتفاقية الدوحة قبل توقيع الاتفاقية جمع المجلس التشريعى الذى لاياتمر الابامراته ولايعقد جلسة الاباذنه ولايضع جند الاوهو موافق عليه جمع اعضائه فى منزله وشحنهم ضد الاتفاقية ووجه المجلس بعقد جلسة طارئة للتعبير عن رفض جماهير الولاية الذين يمثلونهم كما يزعمون للاتفاقية وعلى الصعيد الاخر وجه معتمديه وواجهاته للاستعداد لمظاهرات كبرى تجوب شوارع المحليات رفضا للاتفاقية فكانت الطامة الكبرى ان اجتمع المجلس وقيل فى الاتفاقية والدولة الراعية قطر مالم يقله مالك فى الخمر فوصل الحال ببعضهم الى وصف امير قطر بالعميل الاسرائيلى وعميل السى اى ايه وان قطر ماهى الا حديقة خلفية لاسرائيل وامريكا فى مشهد ينم عن جهل الوالى واتباعه فكونو لجنة اتجهت ليلا الى الخرطوم للقاء الرئيس ونائبه ومساعده فاقنعوهم بالعودة الفورية الى الولاية والسفر الى الدوحة لتوقيع الاتفاق وما عرقلة زيارة د/سيسى للولاية الا وهو ترجمة لما يجيش فى دواخل الوالى وحاشيته للاتفاقية والوالى يتحدث فى لقائه للفضائية المشهورة عن الاوضاع الامنية وهو يعلم ان اى احد خرج خارج الترتوار الشهير بترتوتار كبر يتحمل مسئولية امنه بصورة فردية حيث لاوجود للقانون هناك ويجافى حديثه الحقيقة عندما يتحدث عن المؤتمر الوطنى وتزايد عضويته والكل يعلم ان المؤتمر الوطنى فقد ثلثى عضويته بعد الانتخابات والسبب الابرز سوق المواسير التى ربطت مباشرة بالانتخابات ( تدى الشجرة تحصد ثمرة تدى الديك حقك ايك) ومن الانتخابات وحتى تاريخ كتابة هذا المقال لم يفلح كبر فى حشد جماهير الفاشر كما كان يشتهى دائما ليلقى عليهم خطبه التى يبداها دائما بقاصم الجبارين الذى قصمه من المواطن بفعل افعاله فلم يتبق للحزب سوى ثلة من الانتهازيين والمجرمين الذين اتو للحزب لحمايتهم ومواراة سوءاتهم فكما زكرنا ان المؤتمر الوطنى اصبح خط الدفاع الاول للصوص والحرامية الذين يختبئون خلف مليارات الغلابة والمساكين

فى الحلقة القادمة نتحدث عن انواع معينة من فساد كوادر حزب المؤتمر الوطنى وكيف يدير كبر الحزب فى شمال دارفور حقا انه زمن المهازل.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1356

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#244455 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 06:30 PM
ياخى مقالك جميل جدا فعلا كبر لايجمع حوله الاالفاقد التربوى ويتطاول على الدكتور سيسى وسيسى حينما كان حاكما لدارفور كان كبر يرعى اغنام الحى فى الطويشة ويغازل المعلمات فى الداخليات اول مافعله ابعد الاستاذ جبريل عبدالله رئيس المجلس التشريعى سابقا وهو من ادخل كبر الى المجتمع وعرف اهل المركز به فدبر مؤامرة واطاح بجبريل عبدالله واستلم موقعه فى المجلس ثم انقلب على الفريق ابراهيم سليمان واستلم مكانه كوالى ودبر مظاهرة اطاحت بصافى النور كما دبر ولفق تقارير كاذبة اطاح بعدد كبير من منسوبى جهاز الامن فى الفاشر وبدا يتحرك هذا الاخطبوط ليفرغ الخدمة المدنية من قياداتها ويأتى بالمرتزقة والفاقد التربوى امثال الفاقد التربوى ومزور شهادة من الاسلامية فى الاعلا م المدعو ابوورقة لايمتلك سوى الشهادة الابتدائية وبعد كده مقدودة ده المشاطه بتاعت كبر عذرا للقراء اى قوالة بنقله لسيده كبر المصدر الثانى واحد اسمه ابجو ابو جو المهم حان الان موعد ذهاب كبر الى غير رجعه ولو ماطلع الشعب حيطلعوا وما باب العزيزية عنكم ببعيد


#244386 [واحدة بطنا طامة من رباطية المؤتمر الوطني وكل الاحزاب]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 04:09 PM
يا ود الشريف كل الناس عارفين الكلام البتكتب فيهو دا حتي كبر واتباعو نحن عايزين تكتب لينا كيف الناس تتخارج منو ومن رباطية المؤتمر الوطني


عباس الشريف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة