المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الوليد الشرعي الشعبي الوحيد بعد عقر السنوات
الوليد الشرعي الشعبي الوحيد بعد عقر السنوات
11-22-2011 08:48 AM


الوليد الشرعي الشعبي الوحيد بعد عقر السنوات / الحلقة الأولى

خضرعطا المنان
[email protected]

حتى العنصري البغيض مطرود الامارات (الطيب مصطفى) خال المشير الراقص يتحدث باسم الشعب السوداني وكذا أراجوز الانقاذ (نافع ) والقيادي المنتفخ (غندور المهدي) وحرامي العملات ( قطبي المهدي ) مما جعلني - وربما الكثيرون مثلي - يتساءلون من هو هذا الشعب الذي يتحدث باسمه كل هؤلاء مصدعين رؤوسنا ليل نهار حتى تخيلنا ان هناك اكثر من شعب في هذا السودان المنكوب بأمثال هؤلاء ومن شايعهم او سار في ركبهم المشؤوم .

فبالفعل الكثير منا يدعون انهم يتحدثون باسم هذا الشعب المغلوب على أمره والذي يفوق عدد الفئات الصامتة منه عشرات الملايين إما استسلاما لواقع تعجز عن تغييره او انتظارا لما يمكن ان تؤول اليه الامور في مقبل الأيام او يظهر لهم المسيح ليملأ حياتهم سلاما وحبورا وأمنا وأمانا وسعادة وهذه أمور هاجرت من ديارهم المنكوبة منذ سنين بعد ان حصلت على تأشيرة خروج بلا عودة.

حكومة انقلابية متأزمة ومعارضة مبعثرة متشرذمة كل منهما يدعي انه صوت الشعب وانه وحده من يحق له التحدث باسم هذا الشعب ..وبالطبع لا أحد يمكنه ان يعرف عن أي شعب يتحدث اهل الانقاذ اصحاب السياسة الرعناء والدبلوماسية البلهاء والمعارضة التي عجزت حتى عن أن تخلق لها صحيفة واحدة ولو (تابلوهاتية صفراء !!) أو فضائية تكون صوتا لها في زمان الربيع العربي الذي لعب فيه الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب والتكنولوجي دور الرائد والقائد وهز عروش واسقط ديكتاتوريات.

لا أدري عن أية معارضة نتحدث نحن هنا والمتصدى لقيادتها زورا وبهتانا ( الصادق المهدي ) هذا الزعيم الذي ما زال يقتات على ماض أجداده الذين عاشوا في زمان غير زماننا وخلدتهم أعمالهم في سجلات تاريخنا المشوه أصلا و الذي صنعته أياد وطنية عجزت عن تدوينه موثقا حتى تركت للمستعمر الذي كان هناك ليكتبه من منظوره المعروف .. وهو ما جعله تاريخا شفاهيا أكثر من كونه تاريخا مكتوبا مدونا وموثقا الا ما ندر .. وتلك مأساة ظللنا نعيش تداعياتها جيلا إثر جيل ونستقي معلوماتها من كتابات من كانوا يوما مستعمرين لنا.

وفي ظل هذه الظروف الضبابية التي تكتنف الساحة السياسية السودانية أطلت علينا (الجبهة الثورية السودانية ) كنجم ثاقب في أفق مظلم وجاءت الينا وهي تحمل بين يديها شعلة الأمل الذي كاد يموت في نفوس الكثيرين ممن أشفقوا على السودان ومن هم قلبهم على وطن تجزأ وتتسارع خطاه نحو هاوية سحيقة لا يعلم قرارها أحد وهي تحمل لافتة مكتوب عليها ( أكون أو لا أكون !!) و(المشير) لا يزال يرقص ويتوعد و(المهدي) يتجول وينظر ( بضم الياء وفتح النون وتشديد الظاء مع كسرها) ) والمسكين (الميرغني ) تائه وسط الضباب و(نقد) ضائع بلا هدى والترابي (الثعلب الماكر) يتفرج ويتحين الفرصة للانقضاض على فريسته المنتظرة علها تصل اليه لقمة سائغة سهلة وهو الذي كان صاحب الصيد برا وبحرا قبل ان تلفظه شلة تلاميذه العاقون وينفردوا بالكعكة.

فلأول مرة - منذ رحيل طيب الذكر التجمع الوطني الديمقراطي - يظهر على الساحة كيان أو جسم يتكلم لعامة الناس على اختلاف مشاربهم وولاءاتهم وانتماءاتهم بلغة واضحة وصريحة عن هدف استراتيجي عظيم ( اسقاط النظام ) وذلك بعيدا عن ( هملجرا وخلافها !) التي فقعت مرارات الشعب السوداني المسكين دون ان توفر له حلا لأي معضلة يعانيها منذ أكثر من اثنتين وعشرين سنة .. برزت ( القوى الثورية السودانية ) التي بنت استراتيجيتها كلها على قاعدة ذهبية مرتجاة اسمها ( الجبهة الثورية السودانية) والتي جاءت معبرة بحق عن آمال وتطلعات وطموحات كافة قطاعات شعبنا الكريم وفاتحة ذراعها لكل من يسعى للخلاص من نظام اخطبوطي/ شيطاني/ انقلابي/ اسلاموي كريه .. نظام لم تسلم منه حتى حرائر بلادي ولا رجاله الكرام .. نظام أفلس بالوطن اجتماعيا واخلاقيا وسياسيا واقتصاديا دون أن يعترف يوما بأن انقلابه المشؤوم هو من قاد البلاد الى هذا الدرك الأسفل في كل مناحي حياتنا الراهنة وإختزل السودان كله بتاريخه وارثه الحضاري معا في (حزب المؤتمر الوطني) هذا التنظيم الشيطاني الذي باع واشترى في ذمم خلق الله ومصائرهم بثمن بخس .

وحتى الحلقة القادمة حول أسباب تغني الكثيرين بما ورد في ديباجة هذا الوليد الشعبي الشرعي الوحيد في الوقت الراهن ( الجبهة الثورية السودانية ) ولماذا .. أهدي خالص تحياتي للجميع على اختلاف مشاربهم

ولكافة الاخوة الأفاضل ممن ينتمون لهذا الكيان الطليعي الثائر انحناءاتي وولائي



خضرعطا المنان

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1075

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#244655 [محايد]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2011 02:21 AM
لاأدري شيئاً عن نوايا ذلك التحالف المسلح والذي يشبه تحالفات ثوار ليبيا ، لكن إعلم أن الإرتجال في تحريك الثورات دون البحث في مقدرات الحكومات لن ينتج عنه خير للبلاد هل تعلم ( الجبهة الثورية السودانية ) أن باقي الشعب جاهل بأهدافها وخططها وبرنامجها التنموي .. هل تعلم الجبهة الثورية طبيعة شعوب الشمال والوسط والشرق وردود أفعالهم ، أين منشورات تلك الجبهة وإعلامها .. نحن لا ندري عنهم وعن نواياهم الكثير ولا نعلم سوى أنهم حفنة من بقايا هذا النظام الإنقاذي وبعض قاطعي الطرق وبعض متعنصري القبائل في غرب البلاد والذين اعتبروا أن الشمال هم الحكومة وان الحكومة هي الشمال .. علماً بأن هذا الشعب المستعبد من شرقه لغربه لشماله ووسطه منذ 22 عام لا يعلم شيئاً عن قيادة التنظيم الثوري لبر الأمان لأنه لا يعلم إلا فوضة الحكومة وعنصريتها .. وما أعتقده حقاً أن المصريين ، والتونسيين قد نجحوا لأن عقولهم لم تلوث بطائفية أو عنصرية كما هو الحال في هذا السودان المستعرب المتأفرق فهو بين بين لا كغيرهم من الشعوب المدنية .. حيث صدق الإسحق أحمد فضل الله ( وهو كذوب ) عندما قال ( عمرنا ما شفنا قبيلة عملت دولة ) .
المشكلة الحقيقية تكمن في الشعب السوداني الذي لا يعي حقه من باطلة ولا يدرى أن العنصرية لا تسوقه إلا للدمار والخراب .. ولا يدرى أيضاً أن حكامه قد سلبوه كل شئ سلبوه كرامته وسمعته بين الشعوب فليست لنا مواقف رائده نحمد عليها ، سلبوه المعرفة فلا لطبٍ حديث ، ولا إدارة حديثة ولا هندسة حديثة ولا لمشاريع تنموية ولا لإستثمار ناجح حتى علماء الدين فقط خطباء معروفون بأسمائهم والباقي دخل جامعات شرعية بنسبٍ فاشلة لفظتهم الجامعات الأخرى فاتخذوا من جامعة القرآن ملاذا آمناً .. فقد حرمنا أن من أن نحيى حياةً كريمة بين أسرنا وأهلينا وأصدقائنا وأحبابنا فالشاب فقد ثقته بنفسه لا عمل ولا زواج لا تعليم إلا بشق الأنفس ولا حتى صحة أو قوة بدنية ولا رياضة ولا ولا ولا ولا .
فإذا أردت التعليم فعليك أن تشحذ أو تعمل حرامي في أسواق المواسير لتسدد الرسوم النارية أقصد الجامعية ، وإذا أردت العمل فبالواسطة ويجب أن يكون أحد أقاربك وزيراً وطبعاً ليس كل الشعب من له أقارب من هذه الفئة ، وإذا أردت الزواج فعليك بالعانس صاحبة المأوى ليس لإنتهازية الشاب السوداني أو تثلقه بل لحوجته للمرأة في شحمها ولحمها عانساً كانت أو خالة أو حتى حبوبة المهم أنه لا يتجه إلى ذلك الحرام المكلف جداً والغير متاح أيضاً ، وإذا أراد أن يجازف ويشتغل بالتجارة داهمته الجمارك مع إن الاقتصاد ماشى في الداون والجمارك طالعة في العالي ، بالإضافة إلى الضرائب مع إن البنية التحتية للبلد تحتية شديد وكذلك الزكاة مع إن البلد ممتلئة بالفقراء وباقي الأصناف الثمانية مازالو موجودين لم ينقصو بل متزايدون منذ 1989، والعوائد والعتب ورسوم النفايات مع إن العاصمة تعج بالوسخ ، وضريبة الجهاد مع إنه قام بأداء الخدمة العسكرية ، وفاتورة الكهرباء وهنا وقفة لطيفة لأنهم سيحاسبون عليها يوم الحساب حساباً عسيرا لإذعان المواطن وجبره على سدادها فلو إشترى المواطن كهرباء فى المتوسط لأواسط البيوت في العاصمة لما أكفته فاتورة 300 جنية للشهر علماً بأن الشعب السوداني محروم من المكيف الفريون والغسالات الفوووول أوتو والشاشات ذات الأبعاد الثلاثية أو حتى الغير مرئية ، وإذا فتحنا أبواب الجحيم فلا أقل من سياط زبانية الأسعار من محتكري السكر والذي أمسى الكيلو منه بـ 4.500 والشاي وباقي المواد التي أصبحت غير استهلاكية ففي مصر ثورة لن تؤثر فيها ألف ألف طائفية ، في الوقت الذي رجع فيه السودان ألف ألف سنة بسبب عنصرية الإنقاذيين .
الحل يكمن في التفاهم مابين هذه الثورات والأحزاب وهذا يقودنا لما يصفه العض بأنه ضرب من الخيال ولكن لرفعة الوطن أدعوك وغيرك من الصحافيين والإعلاميين الشرفاء أن تنادوا من فوق هذه المنابر الصحفية إلى توعية الشعب حيث الوحدة والتفاهم والتذكير بنقاط الضعف والقوة في كلا الجانبين الثوار والحكومة .. أين نقاط الضعف في معسكر الإنقاذ وأين مكامن قوته فعلى سبيل المثال تجد ضعفه في الجيش المتشرذم شرقاً وغرباً وجنوباً ، وقوته في سلاح الطيران .. نقاط الضعف للثوار في عدم وضوح الرؤى والتنظيم مدنياً وعسكرياً ونقاط قوته تكمن في تعاطف المجتمع الدولي ، واتفاق جميع الثوار والمعارضين على فشل هذا النظام ، وهذه كلها أمثلة لا حصر لها ..............



ردود على محايد
Qatar [خضرعطا المنان] 11-23-2011 03:56 PM

عزيزي : محايد

ياخي والله انا ممتن لك ولهذه المداخلة الغنية بالحقائق ووضوح الرؤية ..وانا معك تماما ياسيدي لابد للمعارضة متمثلة في هذا الكيان الجديد ( الجبهة الثورية السودانية ) من ميثاق مكتوب واهداف واعلام يروج لمراميها حتى يتمكن العامة من الناس من الاطلاع عليها والوقوف على ابعادها ومدى ملاءمتها للوضع الراهن وعما اذا كانت بالفعل تمثل تطلعات هذا الشعب المنكوب بأهله لا بسواهم .

لك التحية مني وأأمل ان يعمل كل اعلامي بما نصحته به

خضر


#244476 [ام سهى ]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 07:16 PM

يسلم قلمك ياخضر وان شاء الله يكون عمر الانقاذ قريب النهاية والحقيقة ان كل الذين ذكرتهم هنا هو سر تخلفنا كل هذه السنين منذ الاستقلال وحتى اليوم .. وفعلا الجبهة الثورية هي جديرة بوقوف الناس من خلفها والالتفاف حولها وتنفيذ مييثاقها الواضح والصريح والمنادي برحيل نظام افسد حياتنا كما تقول

لابد من ميثاق شرف بين اعضاء هذا التنظيم الحر حتى يكون ملزما لكل عضو بالعمل كل بحسب موقعه وجهده لاسقاط عصابة الاسلاميين الاجرامية

كفي ياخي خضر اكثر من عشرين سنة ونحن واقفين في نفس المحطة

لك التحية استاذي


ردود على ام سهى
Qatar [خضرعطا المنان] 11-23-2011 04:00 PM

كتبت الاخت الفاضلة ام سهي تقول :

لابد من ميثاق شرف بين اعضاء هذا التنظيم الحر حتى يكون ملزما لكل عضو بالعمل كل بحسب موقعه وجهده لاسقاط عصابة الاسلاميين الاجرامية

****************
تسملي انتي ياستي وحقيقة لابد من ميثاق شرف يكون سندا للتكاتف بين اعضاء الجبهة الثورية السودانية التي ربما يؤمل عليها الكثيرون


لك ودي خالصا
خضر


خضرعطا المنان
خضرعطا المنان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة