المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كمال عبد اللطيف. وقبلية الجمهورية الثانية ؟ا
كمال عبد اللطيف. وقبلية الجمهورية الثانية ؟ا
11-22-2011 02:26 PM

كمال عبد اللطيف. وقبلية الجمهورية الثانية ؟؟


عبدالرحمن غزالي
[email protected]

الناظر للواقع السياسي وخلافه بالبلاد من مشكلات ومهددات تتطلب من الجميع وحدة الصف ونبذ الخلافات والانتماءات القبلية والحزبية الضيقة التي لا تخدم شيئاً ولا تفيد الوطن والمواطن في شيء كما أنها ستعمل على توليد قضايا واهتمامات انصرافية مثل ما هو واضح في أداء بعض وزراء الحكومة الموقرة الذين أغنى بهم الحال وتناسوا أنهم يمثلون وطنا بأكمله وشعبا يريد منهم أفعالاً بائنة لا أقوالاً في وإنفاذاً لبرامج حكومتهم على أرض الواقع السوداني بيانا بالعمل لا حضوراً بتصريحات واعلانات على صفحات الجرائد وشاشات التلفزيون وان يحافظوا على شرف وسمعة وزارتهم ويحتملون بصدر رحب الانتقادات الموجه لهم ولا يقفزون فوق ذلك إلى شرف القبيلة والانتماء الجغرافي وبما أن المقام هنا يأتي في اطار الهم العام وتناول ما هو للناس أجمعين خاصة القطاعات التي خلصت لاجلها هؤلاء الوزراء والمسؤولين والوقوف على مدى ما حققوه خلال تولي مهامهم منذ ان تم تكليفهم ومحاسبتهم بأوجه القصور وفشلهم في ما لم يتم تنفيذه خاصة أن الحكومة الحالية قد تم حلها نظرياً في انتظار التشكيل الجديد الذي يمكن أن يتم إعلانه تحت أي لحظة فان وزير تنمية الموارد البشرية كمال عبد اللطيف يبدو أنه ليس ضمن الطاقم الوزاري في جمهورية السودان والذي يضيق ذرعاًَ بأي انتقادات توجه لأداء وزارته وعمله كرجل في منصب عام وأرى أنه لا داعي لثورته خاصة وان ذلك ليس امرا شخصيا لكن الرجل اعتاد على الثورات في مناسبة وغير مناسبة وبأن يتعامل مع الإعلام خاصة الصحافة وكأنها جزء من اقسام وزارته الوليدة التي مفترض بها حلحلة مشاكل آلاف الخريجين العطالين الذين فشلت الدولة في توفير فرص العمل لهم.
وأنشأت ما أنشأت من هيئات ومؤسسات وفيرة باسم تشغيل الخريجين تارة وتوظيف العطالة تارة اخرى ومحاربة الفقر دون ان نرى نتائج ملموسة وواضحة سوى ذلك الذي نطالعه في صفحات الصحف والاشادات واللقاءات في التلفزيون الرسمي.
كمال يخرج طوعاً عن كونه وزيرا لوزارة ويأبي إلا أن يقحم القبيلة والنعرات الضيقة دون الانتماء الى السودان الفسيح الضيق حينما يثور في وجه الزميل بصحيفة الوطن بانه اشرف منه ومن قبيلته ومالنا ومال قبيلته أو قبيلتك ايها السيد الوزير فبدلاً من الخوض في سفاسف الأمور وتفاصيل التدحرج للوراء كان أجدى بك ان تعمل فيما عينت من أجله وتجتهد في ذلك والعمل على معالجة أوجه القصور في الوزارة والهيئات التي تتبع لها وتبتعد بخططك لاجتثاث العطالة من صفوف طلاب الجامعات بعد تخريجهم وان كان هذا هو نهج وزير فعلي التنمية والموارد السلام وعلي الخريجين ان يسارعوا لاصدار شهادات النسب والحسب بدلا من شهادات الخبرة والجامعات اضافة لشهادة موثقة من جهة معلومة خاصة بشجرة النسب والا فان انتظارهم سوف يطول اكثر من ماهو عليه الان لانهم سوف يسالون عن اي قبيلة هم ينحدرون ,هذا من ناحية ومن اخري فاننا قد نجد العذر للوزير كمال في شأن وكيفية تعامله مع قطاع الصحفيين عموماً برغم علاقاته وصداقاته الواسعة بعدد منهم و\"وقفاته المشرفة\" معهم الا انه سيظل تعامله مع \"صغار\"الصحفين ان جاز لنا القول او كما يعتقد هو مجرد موظفين معه في وزارته \"المرموقة\"صاحبة الانجازات العظيمة فهذه الحالة التي حدثت مع حنين وقال ماقال لمجرد النقد العام وليس الخاص فهذه ليست الأولى ولن تكون الاخيرة فكمال هنا لم يكن استثناء عن الطاقم الحكومي في شيء فهذا حال الوزراء فاذا ما أصابهم ما أصابهم من انتقادات لادائهم وتناول بعض أوجه القصور في عملهم يرعدون ويزبدون ويتوعودون فاما ان كان ما كتب يشيد ويثمن ما فعلوه بنا ويفرحون ويهللون وتوضع المواد في أرشيف خاص بانجازات الوزارة أو المؤسسة أوغيرها.
دعونا من كل هذا فالواقع السياسي بالبلاد صار لا يدهش كثيراً كما ان معظم الاخفاقات صارت اكثر من شيء عادي الا ان الانجازات وانفاذ البرامج الطموحة وملامستها لقضايا وهموم المواطن في شتي القطاعات والمجالات بات ضرباً من الخيال ومن المستحيلات,
*نقطة أخيرة
نتمنى أن يلتفت المسؤولون في بلادنا بكل جدية الى مهامهم الأساسية التي أوكلوا من أجلها وأداء أماناتهم بالوجه المطلوب لانهم سوف يأتي يوماً يسألون عنها بجانب ان الذي يعملون لديه هو المواطن وليس العكس وان راتبهم الذي يتقاضونه يأتي من معاشه وقوته فالمواطن يريد طحيناً وليس ضجيجاً يملأ الآفاق ونحن في سودان نرى أنه قد يسع الجميع برغم ما تبقى منه إذا ما تحلينا بالمسؤولية ولتكن المساءلة والمحاسبة عنوان المرحلة.
يذكر أن أحد الولاة إبان حملة مقاطعة البضائع الدنماركية قبل سنوات مضت قد وقف امام حشد من الكاميرات والمايكروفانات وقال موجهاً حديثه للرئيس بان ولايته سوف تعمل على توفير كافة البضائع الدنماركية من مشتقات الألبان للبلاد عموماً خلال عام والى الآن لم يفعل شيئا والبلاد لازالت تستورد البان بمائة مليون دولار.
أيها الوزير كمال عبد اللطيف هل لي ان اسالك \"ماهي معايير الشرف لديك أهو المنصب الذي تتبوأه أم الانتماء القبلي الضيق الذي تسكنه ويسكنك؟.. شرف القبائل والاعراق يجب ان يرتبط بالسودان الكبير وليس السودان الصغير! الذي ترى أنك تمتلكه, كان للقريب الماضي البعض يتهامس بشأن تفشي ظاهرة القبلية والجهوية في مؤسسات ووزارات الدولة دون الجهر بذلك علناً إلا إنك قد جهرت بذلك في وقت نحن في أمس الحاجة فيه جميعاً للهمس حتي نكذب الواقع ذلك لعدم إزكاء تلك الروح التي ان صحت من غفوتها تلك فستقضي علينا اجمعين, نرجو أن نكون مخطئين وليغفر لنا الله جميعاً.
منع من النشر بصحيفة الحرة.


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 1981

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#244981 [salih]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2011 04:23 PM
عفوا ايها الوطن الجميل


#244960 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2011 03:55 PM
الدول الغربية المتطورة و التى بدونها لا تلقوا كهرباء و لا طيارات ولا سلاح ولا ادوية او علاج للامراض او اى حاجة فيها فايدة فى هذا الزمن تسهل حياة الناس ما شغالة بالقبلية و الكلام الفارغ ده كدى اسالوا نفسكم قدمتوا شنوا للبشرية غير الكلام الفارغ الما بيودى ولا يجيب؟؟!! بس قاعدين تتشاكلوا ده علمانى و ده خاين و عميل و ده ضد الاسلام و ده ما عنده قبيلة زى الكانه جاى من كوكب المريخ و ده ما معاى معناتوا انه خاين و عميل و ضد الوطن اى زول بيفكر كده بلى يخمه و هو اصلا ما عنده حاجة يقدمها للبشرية و هو جاهل و قزم و ما راجل كمان الرجالة فى العقل و الحكمة مش فى اللسان و العضل و القبيلة يلا بلا لمة فارغة و ضياع وكت فى الكلام الفارغ عندكم وطن حدادى مدادى فيه مشاكل بالكوم فكروا فى حلها بالطرق العلمية و ارفعوا من انتاجكم و تعليم ابنائكم و تحسين صحتهم و ازدهار وطنكم و الاخذ باسباب القوة لحماية ارضه و شعبه و هذا لا يتاتى الا بالعلم و التكنولوجيا اما الاخلاق فعندكم دين عظيم و لا خوف عليكم من سقوطها زى الغرب بس ابعدوا تجار الدين من طريقكم تصحوا و تتطوروا لانهم هم اشد خطرا على الدين و على الوطن من اى زول تانى والله على ما اقول شهيد!!!!!!!


#244679 [اسطنبولي]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2011 05:53 AM
((علي الخريجين ان يسارعوا لاصدار شهادات النسب والحسب بدلا من شهادات الخبرة والجامعات اضافة لشهادة موثقة من جهة معلومة خاصة بشجرة النسب والا فان انتظارهم سوف يطول اكثر من ماهو عليه الان لانهم سوف يسالون عن اي قبيلة هم ينحدرون))
..
..
..
..
..
قربت أقول سجم مقالك بتتكلم عن شنو ولا شنو ؟؟ بس الفقرة ديك وقفتني..
في واحد بوريكم اسمو بعدينك.. قدم لوظيفة في الوزارة دي.. واحد منهم ولا قال اسمو ولا اتلاقو الرقم من الشهايد... ضرب لي تلفون من رقم غير معروف.. حق الله بقى الله .. لفة كلاكلة .. وتوش قال لي إنت جنسك شنو.. صاحبنا بي لآمتو الفي بيت امو وأبو.. أتمسكن مسكنة.. جاوب وعمل نايم قال ما معروف إمكن من القبايل المرغوبة.. ودة لو في الشارع لوووووووووووووووول
الشقي من مسكنتو جنو بلاغات الناس بكرهو يشاكل ويتمها بي بلاغ.. يمشي البوليص بي مكالمتو المسجلة.. آه أتاري لكل قاعدة شواذ لقاها اتسجلت عينو في الوظيفة قال لا لا لكن دة ما بس سؤال ..
سؤال ولا تبقى صحبي؟؟


ردود على اسطنبولي
Norway [غوريلا] 11-23-2011 01:38 PM
أمشي يا

ههههههههههههههههههههههه


#244554 [أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 10:10 PM
أخي الكريم أنا أتعجب من اللغة الرفيعة والراقية التي توجهها للوزير كمال عبد اللطيف فهو لايفهم مثل تلك اللغة
أما عن علاقته ببعض كبار الصحفيين فالكل يعلم سرها -وظروفها - ولعل الأخ حنين قد ألمح في نهاية مقاله لهذا الأمر ومنع نشر مقالك أصدق دليل
من توجه له الحديث ديك عدة كبير فعليك أن تضبط لغتك على هذا الأساس


#244429 [محمد طه]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 05:17 PM
نتوقع من هؤلاء الاسواء، اللهم شتت جمعهم واجعل كيدهم في نحرهم


عبدالرحمن غزالي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة