المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
قرار وزاري بنهج البصيرة أم حمد ... (2)اا
قرار وزاري بنهج البصيرة أم حمد ... (2)اا
11-22-2011 02:28 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

قرار وزاري بنهج البصيرة أم حمد ... (2)

** زاوية البارحة لم تكن إلا نص القرار الوزاري رقم (5)، والذي يقضي بتجميد قرض مشروع مطار الخرطوم الدولي - المسمى إعلاميا بالجديد - وذلك لتحويل القرض إلى مشروع آخر.. وذكرت فيما ذكرت البارحة، بأن الأمر ليس بهذه السهولة، فالنظام الأساسي للصناديق العربية وكل مصادر التمويل - كما يعلم وزير المالية - لا يصادق على القرض إلا بعد أن دراسة جدوى المشاريع المستهدفة بأموال القرض، ولذلك مجرد التفكير في تحويل قرض المطار إلى مشروع آخر يستدعي من وزارة المالية تقديم دراسة جدوى هذا المشروع الآخر للصناديق العربية، لتدرس جدواه ثم ترفض أو توافق.. أي تحويل بند صرف إلى بند صرف آخر، يمكن أن يكون نهجا إقتصاديا في إطار العبث الداخلي والمسمى بإدارة الإقتصاد الوطني، ولكن يصبح هذا النهج مضحكا وغير مقبول حين تجتهد وزارة المالية في فرضه على النظام الأساسي للصناديق العربية وكل مصادر التمويل الخارجية ..!!
** والمدهش في ذاك قرار التجميد الوزاري أنه لم يخاطب مصادر التمويل، وهى الصناديق العربية التي تتمتع بحق الشراكة في هذا المشروع الإستثماري للصناديق والإقتصادي والتنموي للبلاد..فالقرار لم يخاطب الشريك الأصيل، بل هو قرار فقط لمن يهمهم الأمر بالداخل، علما بأن الذين يهمهم الأمر بالداخل - من رئاسة الجمهورية و إلى وحدة تنفيذ المطار- ليسوا من ذوي السلطة على تلك الأموال ليتصرفوا في بنود صرفها كما تهوى أمزجتهم، إذ تلك أموال كانت ولاتزال وستظل في أرصدة الصناديق العربية إلى أن تستلمها الشركات المنفذة للمطار أو يتم تجميدها في حال تراجع السودان عن فكرة مشروع المطار..وزارة المالية تعلم ذلك، إذ خاطبت الشيخ عبد اللطيف الحمد - رئيس مجلس تنسيق الصناديق العربية - بطلب تحويل قرض مشروع مطار الخرطوم إلى مشروع الرهد، وكان رد رئيس المجلس لطيفا ومهذبا، حيث كان فحواه : ( كماتعلمون، فأن النظام الأساسي للصناديق لايسمح بتحويل قرض مشروع إلى مشروع آخر لم يُدرس جدواه بعد، ولكن يمكن تجميد القرض)، هكذا كان الإعتذار، تحذيرا ولطيفا .. أي بكامل التهذيب إبتدر رئيس مجلس الصناديق خطابه لسادة المالية بمفردة ( كماتعلمون)، ولو كان السادة عند حسن ظن هذا الرئيس - أي يعلمون الأسس العلمية التي تدير بها الصناديق والأنظمة الراشدة إقتصادها وإستثماراتها- لما أحرجوا أنفسهم - و كذلك بلادنا - بهذا الطلب الغريب..عفوا، تناسيت بأن هذه البلاد المنكوبة تعودت على أن تتلقي (صفعات الإحراج)، على مدار العام منذ أن تولى أمر إدارتها الذين لايستحون..نعم، طلب تحويل قرض مشروع إلى مشروع آخر يوحي للناس بأن أموال القروض تلك موضوعة في حساب محلية من محليات (قريعتي راحت)، بحيث يبدل من يشاء - وزيرا كان أو واليا - في بنود صرفها كما يشاء، بجرة قلم أو في (قعدة قهوة) ..!!
** ليس ذاك فقط ما يحزن، بل هناك ما يحزن منه الحزن ذاته.. وزارة المالية التي جمدت قرض مشروع المطار في أغسطس الفائت، هي ذاتها وزارة المالية التي أخطرت- قبل العيد بأسبوع ونيف - البنك الإسلامي بتفويضها لوحدة تنفيذ المطار بصرف جزء من القرض (150 مليون دولار)، علما بأن البنك الإسلامي هو المصدر الممول لبناء صالات المطار، فتأملوا - بالله عليكم - هذا التخبط المعيب في إتخاذ القرار و هذا التناقض المشين في إدارة إقتصاد البلاد، ( قرار يأمر بتجميد قرض المطار في أغسطس، ثم قرار آخر يخاطب الجهة التي بطرفها القرض بتسليم القرض للوحدة المكلفة ببناء المطار ذاته)، وليس في الأمر عجب، فالشئ وضده - دائما - من سمات الإدارة في بلادي..فقط نسأل وزير المالية، لماذا تحظر مالا ثم تصرف منه؟، وكيف تفسر جهات التمويل تناقضاتكم هذه ؟، وما ذنب بلادنا حتى تُوضع في موقف كهذا أمام العرب؟.. ثم السؤال المهم، ماذنب هذا الشعب المنكوب الذي دفع - من دم قلبه - مبلغا يتجاوز ( 50 مليون دولار)، لصالح دراسات وشوارع وكهرباء ومياه وتسوير و تعويضات هذا المطار..؟؟
** فلندع كل هذا، وأريكم أمرا عجبا أيها الأفاضل ..لوزارة المالية مندوب دائم في لجان فرز عطاءات مشروع المطار الجديد، كما للصناديق العربية مناديب، ومنذ نصف عام ونيف نشرت بعض الصحف العربية (الحياة والشرق الأوسط)،والمواقع إلكترونية للصناديق العربية عطاءات هذا المشروع بأن تلك اللجان، وتقدمت الشركات العالمية من كل فج عميق، وفرزت اللجان قوائم الشركات، وإختارت الشركات المؤهلة وخاطبت مجلس تنسيق الصناديق بنتائج الفرز، وأثر ذلك خاطب مجلس التنسيق تلك الشركات المختارة، ووزارة ماليتنا تعلم ذلك، إذ لها تمثيل معتبر في لجان الفرز..هذا يعني بأن مشروع المطار الدولي- بفضل الله ثم بقناعة الصناديق العربية - تجاوز كل المراحل وبلغ مرحلة التنفيذ، وأن السبع شركات التي خاطبها البنك الإسلامي يجب أن تشرع في بناء صالات المطار في يناير القادم، ليكتمل كل المشروع خلال (36 شهرا)، حسب خطة مصادر التمويل وحسب وعد سادتها..ولكن ما لم تتدخل رئاسة الجمهورية والبرلمان - بحيث تلغي وزارة المالية قرارها الكارثي- فلن يكتمل هذا الحلم بحيث يصبح واقعا في حياة الصابرين.. نعم، نأمل أن تعلم رئاسة الجمهورية بأن وزارة مالية تدير هذا الملف بنهج ( البصيرة أم حمد)، بحيث يخسر السودان المطار والقرض معا..وبالمناسبة، هل المسمى - مجازا - بالبرلمان على علم بهذا الضياع الذي قد يصبح مصيرا لقرض مطار الخرطوم الدولي..؟؟
...................
نقلا عن السوداني


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3028

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#245219 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 06:16 AM
بعض الشركات العالمية انسحبت من مهامها في تنفيذ المطار فرأى وزير المالية بعبقريته المشهودة استغلال الموقف وهبر هذا المال السائب,


#244842 [مهجوم طوالى ]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2011 12:19 PM
ليس فى الأمر عجب .. اذا كان دا الحال مما جونا الجماعة ديل ، نسخ ولصق


#244606 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 11:39 PM
اقترح على السيد وزير المالية انو يوسط السيد ابراهيم منعم منصور للتحدث مع السيد ع اللطيف الحمد وههههههههههههههههههه حقيقة السيد الحمد رجل مهذب ويعشق السودان وكل قروض دولة الكويت في السبعينات جاءت من تحت رأس هذا الحمد العاشق للسودان والله زمن اغبر على السيد الحمد انو يجي يرد على ناس مش عارفين ابجديات العمل . طيب إذا عرفنا الوزير الجاي من بره البيت اين الوكلاء اين المدراء في وزارة المالية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ غايتو جبانة هايصة ؟ ااتذكر في الثمانينات طلب الوزير وكان وقتها السيد فاروق المقبول معلومات عن تنفيذ قرض من إحدى دول اوروبا الشرقية لهيئة توفير المياه ؟ ذهبت وقابلت السيد ....... الناطق ، الرجل في اقل من نص ساعة امدني بتفاصيل القرض على داير المليم والباقي منه ............... ما عارف نحن اتأخرنا وا اتقدمنا ؟؟؟ حليل وزارة المالية وحليل المدراء والوزراء


#244487 [اسطنبولي]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 07:43 PM
استر يارب !!!!!


#244424 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 05:12 PM
هو الموضوع كله إن الوزير يعلم بإستحالة تحويل التمويل لبند آخر ولكنه لقرب التعديل الوزارى عاوز يورى الرئيس إنو بيشتغل و كده ولا تستغرب إذا صدقه الرئيس فى إستهباله هذا فالطيور على أشكالها تقع.


#244355 [ADIL NUGUD]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 03:20 PM
هل نسبة الفائده على القرض كبيرة ويتم البدء في سداده منذ الان وهل المكون المحلي يشترط فيه ان ينجذ مرحلة معينة من المشروع او يقابل مصروفات معينة اثناء التنفيذ ام المنفذيين شركات صار مغضوب عليها او ان الدوله تريد معاقبة دولها ......
حتما طلب الصرف مؤخرا كان المراد منه التحويل لبند داخلي اخر ...........
المموليين ليس بالسذاجة كما تعتقدون وان اموالهم ليس هبات حتى لو كان هنالك فاسدون داخل ادارة تلك الصناديق !!!!!!!!!!!!!!!!


#244353 [كورنجي]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 03:16 PM


والله يا الطاهر ساتي ورمت فشفاشنا وهردت مصارينا وسلقت قلقاتنا..قبحهم الله

كورنجي


#244352 [ابوالقاسم ]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 03:15 PM
من كل الذي يحدث والذي قد حدث اصبحت تلجمنا الدهشة عندما تتم المعاملات والمشروعات بالصورة الصحيحة والمتفق عليها فالاصل عندنا هو العشوائية وما سواه استثناء....


#244348 [أبو عادل]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 03:11 PM
هذا حال السودان منذ مجيء الإنقاذ بمصطلحاته من فقه السترة والقوي الأمين ..
معهم الحق إن كان كبيرهم عسكري أهطل فهمه فهم المشاطة تماماً للإمور فهو يطاعن وينم ويعير باللون والقبيلة .
وزير المالية لا يعرف أبجديات عمله وهذه خطورة أن توكل الإمور لغير أهلها .
تخيل هذا حالنا وزير لا يعرف شروط إستخدام القرض ويظن أن المسألة لتيق يا أخي قسماً بتاع أورنيش شماشي يفهم أحسن منك .
المضحك والمبكي في آن واحد أين مستشارين الوزير ألا يوجد بينهم رشيد ينوره لهذه الفضائح .
حتماً لا يوجد رشيد وعالم بعد تشليع الخدمة المدنية .
لك الله ياوطن..!!


#244332 [amin]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 02:55 PM
عم إبراهيم كلامه صاح
القضية ليست عجول ومطار وبرسيم
القضية إنه لاأمل يرجى في هؤلاءِ الناس
مافي فائدة فيهم
ماكو


#244323 [أبو علي أبو]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 02:49 PM
قصد أحد المغتربين الغائبين عن البلد إحدي الأسر طالبا خطب ودها والإقتران بإحدي حسناواتها .. ولما عرفت الأسرة المقصودة بسلامة قصد الغريس المرتقب وعدم معرفته ببناتها بالتفصيل فكروا في ( تدقيسه ) فقدموا له أجمل فتياتها باسم الكبيرة التي فاتها قطار الزواج .. تم الزواج علي تلك المكيدة حتي إذا انكشف الستار وجلست بجانبه العروسة نظر إليها وتعجب منها ونادي بصوت خفيت أخاه ذاكرا له المكيدة . طلب من أخيه المخارجة فقام أحدهم بإطفاء الكهرباء والعودة لمطار الخرطوم القديم إنتظارا للرحلة القادمة لأي بلد أو تجميد السفر ! تحدث في أرقي العائلات بس مش مع الخارج ! حارجنا يا رب !


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة