المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحكومة والمعارضة وحزب الاغلبية الصامتة
الحكومة والمعارضة وحزب الاغلبية الصامتة
11-22-2011 09:38 PM

الحكومة والمعارضة وحزب الاغلبية الصامتة

الرشيد جعفر على
[email protected]

اربعة شهور مضت ولم تشكل حكومة ما بعد الانفصال وذلك لادخال الاحزاب الاخرى المعارضة لسدة الحكم على الرغم من ادعاء الحزب الحاكم بامتلاكه ناصية الحكم عبر الانتخابات الاخيرة واكتساحة لها مما يوضح بجلاء مدى الازمة العميقة التى ترضخ بها البلاد على كافة الاصعدة فلا النظام الحاكم لاكثر من عشرون عاما قادر على حل مشاكل البلاد المتعددة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا. بل كلما اصبح صبحا ظهرت معضلة جديدة لازمات البلاد المتعددة التى وصلت الى قمتها بانفصال البلاد الى جزءين واصبحت مهددة الان الى مزيد من الانشطارات فى وجودها وكيانها .
وبفضل هذه السياسات الخاطئة والغير مدروسة لاستراتجيات واهداف البلاد العليا اصبح اهل الحكم فى حيره بعد توقف عائدات النفط المورد الوحيد لخزينة الدولة فى الفترة السابقة بعد تدمير كل معاول الانتاج التى كان يرزخ بها الاقتصاد السودانى فاصبحت الحكومة مثل الغريق الذى يبحث عن طوق نجاء بكافة السبل فلجت الى احزاب المعارضة لتشاركها هذا الوضع المتردى لتتحمل معها مسوولية وضع مازوم انتجته هى بنفسها عبر دعوة لاشراك المعارضة فى الحكم بصورة ديكورية تعمم فشلها فى تسير امور البلاد على الاخرين من القوى السياسية المعارضة حتى تدمغها وتولثها بالفشل والضياع الذى تسبب فيه الموتمر الوطنى بمحض ارادته وادارته طيلة الحقبة الماضية ونتاج لذلك بدات الرحلة الطويلة لجر الاحزاب الاخرى للمشاركة فلم نسمع طيلة الفترة الممتدة قضايا الوطن والمواطن البسيط المحاصر بالجهل والمرض والفقر من مكونات المعارضة المتحفزة للمشاركة لتجعل من تلك القضايا اسسا ومبادى مهمة للاشتراك فى الحكم ولكن كان الحديث والمفاوضات والمساومات عن عدد الوزرات والمناصب التى سوف يتولونها عبر شرك المشاركة المسموم المقدم من الموتمر الوطنى .
حتى الاحزاب التى رفضت الانضمام كليا الى الحكومة واعلنت عن فشل المفاوضات فى الوصول الى حل سلمى الى قضايا البلاد المتازمة والمتعددة فى شتى المجالات وكافة الاصعدة لم توضح بجلاء وبصورة قاطعة ما وجهتها الان وما هو موقفها من الوضع السى الذى تجابه البلاد بعد ان لوحت بوجود التذكرة اليمنية والتونسية ان لم تصل التسوية السياسية السليمة الى تحول كل اجهزة الدولة وسياساتها الى نظام سياسى قومى يعمل لمصلحة البلاد ويحقق اهدافها فى الانطلاق من براثن العنرصية والجهوية فى مجتمع غابت فيه المساواة بين الناس واضطربت فيه سيادة القانون فلا تقع احكامه الا على العاجزين عديمى الحيلة . فاصبح موقف بعض اطراف المعارضة غير واضح لا يتناسب مع واقع ومشاكل البلاد المتعددة والمتزايدة .
مما يوضح بجلاء ما هى مكونات واوضاع المشهد السياسى السودانى بصورة عامة حكومة ومعارضة مجتمعة سويا فى دوامة المصالح الانية الحزبية الضيقة دون مراعاة لواقع الوطن والمواطن فانتفى بذلك دورالاحزاب السياسية بالبلاد فغابت مساهمتها فى فى الدفع بقضايا البلاد الى حلول تزيل كربتها الحالية مما يوضح بان النخبة المعارضة غير واعية لماهية العمل السياسي ومصالح المجتمع السودانى.
إن أكبر خطر يهدد البلاد وينذر بذهاب ريحها وتفتت ما تبقى منها, حالة الفراغ العريض السائدة حالياً بسبب عجز الطبقة السياسية وهي حالة فريدة من العجز السياسي والفراغ القيادي غير مسبوقة, فلا حزب المؤتمر الممسك بسدة السلطة قادر على تحمل مسؤولية الحكم والقيام بواجباته, ولا أحزاب المعارضة بشتى أشكالها قادرة على تحمل أعباء المعارضة والنهوض بدورها والعمل بجدية لتكون بديلاً موضوعياً جاهزاً لحزب حاكم شاخ في السلطة ولم يعد لديه ما يقدمه.
لذا اصبح المواطن السودانى البسيط يشاهد مكونات المشهد السياسى البائس من الحكومة والمعارضة فى عزلة تامة متفرجا لما يجرى من احداث ولا يهمه انفصل الجنوب ام ضاعت دارفور لا ناقة له ولا جمل فيما يجرى فضاعت قيمة الانسان السودانى فلذا انضم بطريقة غير مباشرة ودون ان يشعر الى حزب غير معلن ولكنه هو الحزب الاكبر فعليا حزب الاغلبية الصامتة الذى يكاد ان يشكل اغلبية الشعب السودانى المغلوب على امره وهذه اخطر مراحل التدهور فى ان نكون امة لا تعبا بقضايا بلادها والارض تموج من تحتها وفوقها فلا شى اسواء من فقدان الامل فى غد افضل لمستقبل بلادنا فكلا له بواكى الا السودان لا بواكى له فاليس غريبا ان يقال اننا لم نزرف دمعة لانفصال الجنوب بل شاركنا فى الفرحة بالانفصال .
فهل عقمت التجربة السياسية السودانية الممتدة من ان تجود بنمازج وكيانات وقيادات سياسية جديدة تعمل لمصلحة المواطن والوطن وتزيل عنا البوس الممتد على كافة الاصعدة لتسود قيم الحرية والعدالة والمساواة بين الجميع ولتعود للوطن هيبته وللمواطن كرامته فالامم تقاس بانسانها والانسان هو الهدف الاول لاى تنمية ودون ذلك الضياع والفشل فهل لنا موطى قدم فى وطن نبحث فيه عن حزب سياسي لنسهم عبره مع الآخرين في نهضته وارتقائه والحفاظ على كيانه موحداً، ونسيجه الاجتماعي مترابطاً، وحدوده آمنة، حزب يستوعب آمال وطموحات جيل من السودانيين أفنوا أعمارهم في حلقات مفرغة من اليأس والأمل، حزب ينتصر للوطن لا عليه، يعلي من شأنه ولا يعلو عليه، يتصالح مع مكوناته ولا يهدمها حزبا يجعل السودان همه اولا واخيرا .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#244612 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2011 12:03 AM
الأغلبية الصامتة لها رب يحميها .. لم يسمح لها حتى بتنظيم صلاة العيد ناهيك عن المشاركة في الحكم.


#244598 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 11:25 PM
الا خ الرشيد
الحكومة والمعارضة طلاب سلطة وليس لديهم اي برنامج في صالح الشعب
وفعلا الاغلبية الصامته تتفرج علي هؤلاء العابثين ( حكومة ومعارضة) وبدأ اليأس يدب في الشعب الغلبان ....
ولكن الحل هو في تجمع عريض يضم كل المخلصين الوطنيين ومؤسسات المجتمع المدني والقوي الحديثة من طلاب وشباب ونساء .... ليقف الجميع أمام هؤلاء العابثين
واعادة الامر الي التداول السلمي للسلطة والي تكوين احزاب وطنية لخدمة الشعب والبلد وعزل كل من يحمل السلاح وكل من يقوم بانقلاب عسكري والاحتكام الي انتخابات حرة وشفافة
فليرحلوا هؤلاء المجرمين عنا ويتركونا لكي نعيش في سلم وامن كما كنا....... في وطن يسعنا جميعا


الرشيد جعفر على
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة