المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جناح الميرغنى والأنقاذ.. هل يعيد التاريخ نفسه؟
جناح الميرغنى والأنقاذ.. هل يعيد التاريخ نفسه؟
11-23-2011 08:40 AM


قولوا حسنا

جناح الميرغنى والأنقاذ.. هل يعيد التاريخ نفسه؟

محجوب عروة
[email protected]


فى العام 1977 وبعد المواجهة المسلحة بين الجبهة الوطنية ونظام النميرى فيما سمى الغزو الليبى فى يوليو 1976 واستعداد الجبهة لجولة عسكرية أخرى تحرك وسطاء مخلصون على رأسهم المرحوم فتح الرحمن البشير وأقنعوا النميرى ورئيس الجبهة السيد الصادق المهدى بمصالحة وطنية كان على أثرها لقاء بورتسودان الشهير فعاد المهدى وحزبه بموجبه للسودان وقبلت الحركة الأسلامية بزعامة د. الترابى أيضا فى الدخول فى المصالحة، أما الحزب الأتحادى الديمقراطى بقيادة المرحوم االشريف حسين الهندى فآثر الأستمرار فى المعارضة والتحالف مع القذافى والنظام العراقى حتى توفاه الله فى 1982 وأستمر حزبه فى المعارضة حتى انتفاضة أبريل 1985 أما زعامة الختمية فقبلت المصالحة ودخل بموجبها المرحوم أحمد الميرغنى المكتب السياس للأتحاد الأشتراكى.
أذكر جيدا كيف اعترضت بعض قيادات وقواعد الحركة الأسلامية على فكرة المصالحة ولما تم اقناعهم قالوا فليكن ولكن دون مشاركة فى نظام نميرى حتى لا نتحمل أخطاءه السابقة واشترطوا أن تكون من دون دخول رموزها وزعامتها الحكومة.. وشيئا فشيئا تحت ضغط الواقع قبلوا بمشاركة القيادات فى الحكومة ومجلس الشعب فصار د.الترابى وزيرا للعدل ثم عضوا فى المكتب السياسى للأتحاد الأشتراكى وأحمد عبد الحمن وزيرا للداخلية،كما صار على عثمان رائدا لمجلس الشعب وتولى آخرون مناصب أخرى مثل بس عمر الأمام رئيسا لجلس ادارة جريدة الأيام وهناك آخرون شاركوا بمواقع مختلفة فى مؤسسات مايو وخاضوا انتخابات أول مجلس شعب بعد المصالحة وفازوا ببعض المقاعد فى الدوائر الحديثة والجغرافية. ولكن السيد الصادق المهدى انسحب من المصالحة والمشاركة بعد مغاهدة كامب ديفيد و أقتنع أن النميرى ومن حوله غير جادين فى مصالحة حقيقية وعاد للمعارضة وان ترك بعض منسوبيه فى الحكومة.
الجدير بالذكر أن السيد الميرغنى عندما أبعد النميرى قيادات الأخوان واعتقالهم فى فبراير 1985 وحاول استقطابه كبديل لهم فر بجلده وسافر الى سواكن فقد شعر أن النظام بدأ يتهاوى وهو ما حدث فعلا بعد شهرين.
كانت رؤية قادة الحركة الأسلامية بالخارج فيما أذكر عندما عرض عليها الأمر فى مجلس الشورى فى مؤتمر لندن(حضرته ممثلا لفرع ليبيا) أن غالبية قياداتها هم مابين مشرد خارج الوطن لا يستطيع العودة أو رهن الأعتقال فاذا استمر الأمر هكذا فربما فقدوا صلتهم بقواعدهم ومجتمعهم بطول المدة وسلحق بهم ضرر أكبر،يضاف لذلك أنهم شعروا أن الأستمرار فى العلاقة مع القذافى ستفرض عليهم مواقف لا يقبلونها وضد منهجهم فى العمل السياسى، وهنا أتذكر موقفا كنت أحد المشاركين فيه ومعى الدكتور محمود شريف –طيب الله ثراه – فقد استدعتنى قيادة الجبهة ومعى محمود شريف لأجتماع عاجل فى مقر الجبهة بضاحية قرقارش فى العاصمة طرابلس وقالوا لنا أنهم اتفقوا مع القذافى على تنفيذ عمليات عسكرية محدودة متفرقة داخل السودان مثل تحطيم الكبارى الرئيسية ونسف محظات كهرباء واحتلال مواقع عسكرية محدودة نائية لأن ذلك كفيل بان يحدث بلبلة للنميرى الذى تلقى ضربة 1976 وهو الآن يترنح وهذه العمليات كفيلة باسقاطه.. رفضت ومحمود شريف ذلك رفضا باتا رغم ماذكروه لنا بأن القذافى وعد ببناء الكبارى ومحطات الكهرباء وقلنا لهم وهل القذافى أكثر ديمقراطية من النميرى وما هى ضماناته ولماذا نحطم مرافقنا.. هذا وغيره جعلنا نقبل بالمصالحة والعودة للوطن.. تم ذلك وعدنا ولكن ماذا حدث جعل المصالحة (تتطرشق) ويدخلنا النميرى سجن شالا فى الفاشر ثم تقوم الأنتفاضة ونحن فى السجون؟ نواصل غدا.
دعم الثورة السورية
تقوم الهيئة الشعبية الساعة الحادية عشر صباح اليوم تقديم مذكرة لوزير الحارجية لدعم الثورة السورية فهلا شارك فيها كل من يتعاطف مع هذه الثورة المباركة؟ نرجو ذلك فهذا أقل مانقدمه لها.


قولوا حسنا الأربعاء 23 -11-2011
جناح الميرغنى والأنقاذ.. هل يعيد التاريخ نفسه؟
فى العام 1977 وبعد المواجهة المسلحة بين الجبهة الوطنية ونظام النميرى فيما سمى الغزو الليبى فى يوليو 1976 واستعداد الجبهة لجولة عسكرية أخرى تحرك وسطاء مخلصون على رأسهم المرحوم فتح الرحمن البشير وأقنعوا النميرى ورئيس الجبهة السيد الصادق المهدى بمصالحة وطنية كان على أثرها لقاء بورتسودان الشهير فعاد المهدى وحزبه بموجبه للسودان وقبلت الحركة الأسلامية بزعامة د. الترابى أيضا فى الدخول فى المصالحة، أما الحزب الأتحادى الديمقراطى بقيادة المرحوم االشريف حسين الهندى فآثر الأستمرار فى المعارضة والتحالف مع القذافى والنظام العراقى حتى توفاه الله فى 1982 وأستمر حزبه فى المعارضة حتى انتفاضة أبريل 1985 أما زعامة الختمية فقبلت المصالحة ودخل بموجبها المرحوم أحمد الميرغنى المكتب السياس للأتحاد الأشتراكى.
أذكر جيدا كيف اعترضت بعض قيادات وقواعد الحركة الأسلامية على فكرة المصالحة ولما تم اقناعهم قالوا فليكن ولكن دون مشاركة فى نظام نميرى حتى لا نتحمل أخطاءه السابقة واشترطوا أن تكون من دون دخول رموزها وزعامتها الحكومة.. وشيئا فشيئا تحت ضغط الواقع قبلوا بمشاركة القيادات فى الحكومة ومجلس الشعب فصار د.الترابى وزيرا للعدل ثم عضوا فى المكتب السياسى للأتحاد الأشتراكى وأحمد عبد الحمن وزيرا للداخلية،كما صار على عثمان رائدا لمجلس الشعب وتولى آخرون مناصب أخرى مثل بس عمر الأمام رئيسا لجلس ادارة جريدة الأيام وهناك آخرون شاركوا بمواقع مختلفة فى مؤسسات مايو وخاضوا انتخابات أول مجلس شعب بعد المصالحة وفازوا ببعض المقاعد فى الدوائر الحديثة والجغرافية. ولكن السيد الصادق المهدى انسحب من المصالحة والمشاركة بعد مغاهدة كامب ديفيد و أقتنع أن النميرى ومن حوله غير جادين فى مصالحة حقيقية وعاد للمعارضة وان ترك بعض منسوبيه فى الحكومة.
الجدير بالذكر أن السيد الميرغنى عندما أبعد النميرى قيادات الأخوان واعتقالهم فى فبراير 1985 وحاول استقطابه كبديل لهم فر بجلده وسافر الى سواكن فقد شعر أن النظام بدأ يتهاوى وهو ما حدث فعلا بعد شهرين.
كانت رؤية قادة الحركة الأسلامية بالخارج فيما أذكر عندما عرض عليها الأمر فى مجلس الشورى فى مؤتمر لندن(حضرته ممثلا لفرع ليبيا) أن غالبية قياداتها هم مابين مشرد خارج الوطن لا يستطيع العودة أو رهن الأعتقال فاذا استمر الأمر هكذا فربما فقدوا صلتهم بقواعدهم ومجتمعهم بطول المدة وسلحق بهم ضرر أكبر،يضاف لذلك أنهم شعروا أن الأستمرار فى العلاقة مع القذافى ستفرض عليهم مواقف لا يقبلونها وضد منهجهم فى العمل السياسى، وهنا أتذكر موقفا كنت أحد المشاركين فيه ومعى الدكتور محمود شريف –طيب الله ثراه – فقد استدعتنى قيادة الجبهة ومعى محمود شريف لأجتماع عاجل فى مقر الجبهة بضاحية قرقارش فى العاصمة طرابلس وقالوا لنا أنهم اتفقوا مع القذافى على تنفيذ عمليات عسكرية محدودة متفرقة داخل السودان مثل تحطيم الكبارى الرئيسية ونسف محظات كهرباء واحتلال مواقع عسكرية محدودة نائية لأن ذلك كفيل بان يحدث بلبلة للنميرى الذى تلقى ضربة 1976 وهو الآن يترنح وهذه العمليات كفيلة باسقاطه.. رفضت ومحمود شريف ذلك رفضا باتا رغم ماذكروه لنا بأن القذافى وعد ببناء الكبارى ومحطات الكهرباء وقلنا لهم وهل القذافى أكثر ديمقراطية من النميرى وما هى ضماناته ولماذا نحطم مرافقنا.. هذا وغيره جعلنا نقبل بالمصالحة والعودة للوطن.. تم ذلك وعدنا ولكن ماذا حدث جعل المصالحة (تتطرشق) ويدخلنا النميرى سجن شالا فى الفاشر ثم تقوم الأنتفاضة ونحن فى السجون؟ نواصل غدا.
دعم الثورة السورية
تقوم الهيئة الشعبية الساعة الحادية عشر صباح اليوم تقديم مذكرة لوزير الحارجية لدعم الثورة السورية فهلا شارك فيها كل من يتعاطف مع هذه الثورة المباركة؟ نرجو ذلك فهذا أقل مانقدمه لها.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1570

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#245318 [AHAAMDI ]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 10:36 AM
مشاركة حزب مولانا فى السلطة تعنى ان حزب مولانا مدان بجريمة استلام المال المسروق خاصة اذا علمنا ان مولانا يعتبر ان الانقاذ وحزب البشير سرقوا السلطة من الاحزاب المنتخبة عليه اقترح ان يتم تقديم بلاغ لدى النائب العام ضد مولانا بتهمة استلام المال المسروق وتتم ادانته بذلك بشرط ان لا يتدخل وزير العدل ( طبعا وزير الجدل ( بدلا من العدل )الجديد حسب مارشح من اخبار سيكون من حزب مولانا )بحفظ او شطب البلاغ لعدم كفاية الادلة مش كده يا سكينجو


#245150 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 12:14 AM
حكومة البشير الترابى .. استمرت 10سنوات .. البشير والفلول . فلول الترابى 12سنه .. البشير الميرغنى كم سنه .. البشير المهدى .. كم سنه .. واخيرا البشير نقد وبذلك نكون وصلنا الى يوم القيامه العصر .. الجنرال تهمه الكنكشه فى السلطه .. والديناصورات يهمهم المال مع انهم ممنوعين طبيا من كل انواع الطعام وحتى الماء الا القليل وذلك بفعل الزمن ..


#244761 [محجوب بابا]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2011 10:01 AM
إلى جماهير حزبنا الأبية في الداخل والمهجر
تحية إجلال لصلابة الموقف وحصافة الرأي القائم على المبادئ والتجارب والتكامل مع مواقف الحزب منذ رفض الجمعية الاستشارية أوان الحكم الثنائي ومن بعد رفض واستهجان مصالحة الصادق الترابي في 1977 وها نحن كالسيف صلابة لم ولا ولن نتهاون ، نرفض ونشجب إخفاقات المتسكعين على رصيف زنادقة السياسة والدين الطاهر لعنة ومحنة السودان،، الخزي والعار لقيادة ترضى الإنبطاح والاتجار بالمبادئ،، اللعنة والسقوط لسدنة الشموليات المُتَطَفلة على رداء الحزب الإتحادي أصلياً كان أم فرعاً مندمجاً في جيفة البشيرية الترابية الرعناء،، والمجد والخلود لرعيلنا رموز التضحيات مع التحية والإجلال لكم ولكافة الاتحاديين الشرفاء ولزعماء النضال الحاملين لواء الثبات وصلابة المواقف أينما كانوا وتوحدوا،،
محجوب بابا
من الاتحاديين المشردين في الخليج العربي


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة