المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عن : ماذا قال اوباما للبشير في الخرطوم ؟ا
عن : ماذا قال اوباما للبشير في الخرطوم ؟ا
11-24-2011 10:32 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

عن: ماذا قال اوباما للبشير في الخرطوم ؟

بدر موسى
[email protected]

سلام يا كرام:
الكاتب اللطيف، ذو الأسلوب المليح، الأستاذ ثروت قاسم كتب مقالاً بعنوان: (ماذا قال اوباما للبشير في الخرطوم ؟) به الكثير الذي أراه يحتاج إلى مراجعة. فمن ذلك مثلاً قوله:

(خسرت امريكا حوالي 700 مليار دولار و5 الف من شبابها الغض ، في حربها ضد عراق صدام ؛ ليس لأن صدام العلماني كان يملك علي أسلحة دمار شامل ! وأنما لأن صدام بدأ يساعد المقاومة الفلسطينية بدفع 20 الف دولار لعائلة كل انتحاري يستشهد في اسرائيل ، كما بدأ يساعد الحركات الفلسطينية الحاملة للسلاح ضد اسرائيل ! بدأ صدام يمثل خطرأ علي دولة أسرائيل ، ومن ثم قرار الأطاحة به ، مهما كانت التكاليف !)

وذلك لأني أرى أن السبب الأساسي الذي جعل أمريكا تخسر أكثر من ترليون دولار، وليس فقط سبعمائة بليون دولار، وتخسر كذلك حوالي الأربعة آلاف ونصف من أبنائها في حرب العراق، ليس هو فقط مساعدة صدام ودعمه للقضية الفلسطينية على النحو الذي تفضل به الأستاذ ثروت قاسم، وإن كان ذلك مما تحسبه الولايات المتحدة، وأكثر منها ما تحسبه إسرائيل، من مكاسب تغيير نظام صدام البعثي، إلا أنني أعتقد بأن السبب الرئيسي هو النفط، وحرص أمريكا على انسياب النفط إلى الأسواق العالمية، ودخول حصة العراق الغائبة عن سوق النفط لتثبيت أسعاره، وتحقيق الاسقرار الاقتصادي في الولايات المتحدة التي كانت بورصتها قد شارفت على الانهيار الكامل قبل دخولها في هذه الحرب. فبعد هبوط معدل (الداو جونز)، وقبل حرب العراق مباشرة، إلى حوالي السبعة آلاف نقطة، وهو ما يعادل نصف ما كان عليه، حوالي أربعة عشر ألف نقطة، قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر. فقد كانت تلك هي حافة الانهيار الاقتصادي الكامل، وكانت للولايات المتحدة من ماضيها تجربة شبيهة سبقت حربها في فيتنام، حين انتعشت البورصة المنهارة وقتها بالدخول في تلك الحرب، بسبب تمويلها من السوق بحوالي الثمانين بليون دولار- وهذا مبلغ مهول وقتها، قد يفوق ما أنفق في حرب العراق بمعدلات اليوم – وقد انتعش السوق يومها نتيجة لذلك، مما حدى ودفع بكثير من المحللين للقول بأن حرب فيتنام غير المبررة اطلاقاً كانت لهذا السبب وحده، والقول بأنه لم تكن هناك قضية سياسية تبررها، من تلك العلل المدعاة بمقاومة المد الشيوعي وما إلى ذلك، وهي نفس ما يرونه من دوافع لحرب العراق. يعني الموضوع كله من اوله إلى آخره، (كلام سوق من ناس السوق)!
ولكننا نجد في حرب العراق عاملاً اضافياً، أكبر من مجرد تمويل الحرب من السوق، بهدف انعاشه، وعلى الرغم من أن هذا الانعاش قد حدث بالفعل، ذلك العامل هو المتمثل في علاقة معدل أسعار النفط في السوق العالمي بانتعاش البورصة، وخاصة في الولايات المتحدة، والتي يؤثر عليها سعر النفط أكثر مما يؤثر على غيرها، وهو ما يعلمه أهل الاقتصاد، ويدركه تماماً المتابعون والمراقبون والعالمون بالأمور بصورة عامة، وأحسب أن الأستاذ ثروت قاسم، وبحكم متابعتي لما يكتب، واحداً منهم.
وأنا أرى أن من المهم جداً في هذه العجالة، أن أذكرك يا أستاذ ثروت بما أتوقع أنك تعرفه، وهو أن ثلثي النفط الذي يصدر لأوروبا واليابان، شريكتي أمريكا الاقتصاديتين، وأكثر من ذلك حليفاتها الأساسيات، يصدر من الشرق الأوسط. فلو حدث أي عائق، لا سمح الله، لتدفق النفط وانسيابه إلى هذه الدول، فإن عواقب ذلك ستكون وخيمة جداً، وبما لا يقاس، وسيكون مردود ذلك من الكوارث الاقتصادية المترتبة على هذه الدول، وعلى غيرها من دول العالم، كبيراً جداً، بل لا أبالغ إذا قلت أنه سيكون كارثياً. ودونك ما حدث لليونان مؤخراً. فعلى الرغم من صغر هذه الدولة، فقد رأينا مدى تأثير أزمتها الاقتصادية على جميع دول الاتحاد الأوروبي، وبحسبك أن تعلم أن أزمتها هذه قد كلفت البورصة الأمريكية انهياراً بلغ بمعدل (الداو جونز) أكثر من مائتي نقطة في يوم واحد فقط، وقد حدث ذلك في نفس اليوم الذي ظهرت فيه ملامح الأزمة، وبمجرد أن برزت أزمتها إلى السطح.
فبخلاف غياب حصة النفط العراقي من السوق، مما زاد في ندرة المعروض وقفز بأسعار النفط العالمية إلى قرابة المائة وخمسين دولار لبرميل النفط، والخوف من، بل التكهنات القوية التي كانت، بحتمية ارتفاع سعره إلى أكثر من مائتي دولار للبرميل، وتأثير ذلك على أسعار كل شيء يباع تقريباً، فقد كانت هناك تهديدات الرئيس العراقي المستمرة بضرب آبار النفط في السعودية وفي دول الخليج الأخرى، مما كان يهدد بوقف انسياب النفط من الشرق الأوسط إلى أوروبا واليابان، وكلها كانت دوافع لا يمكن تجاهلها. فصدام قد كان ذلك الرجل غريب الأطوار، مضطرب العقل والمزاج، والمحبط من هزيمته النكراء في حرب الكويت، والتي تسمى أيضاً بحرب الخليج الأولى، والتي بسببها طبقت عليه العقوبات الاقتصادية المعروفة باسم النفط مقابل الغذاء، والتي بسببها كذلك غابت حصة العراق من سوق النفط العالمية، فزادت ندرة المعروض، وأدت إلى ارتفاع أسعار النفط على النحو الذي رأينا. لذا فقد كان لا بد من مخرج من حجوة أم ضبيبينة تلك، مخرجاً يزيل المخاوف من كل التهديدات، ويحقق التوازن في سوق النفط، كما حدث الآن بعد حرب العراق، وكما هو متوقع له أن يحدث باضطراد أكثر عندما ترتفع معدلات انتاج العراق من النفط إلى أكثر من سبعة ملايين برميل في اليوم، من معدلاتها الحالية، وهي حوالي ثلاثة ملايين أو تزيد قليلاً.
فالموضوع كما نعلم، هو عرض وطلب، وطلما زاد المعروض عن الطلب، استقر السعر وانخفض في سوق النفط العالمية، ولذا فقد كانت العراق عز الطلب، بما لها من ثروة نفطية غائبة، واحتياطي نفطي هائل، ولم يكن هناك بداً من غزوها وعزل صدامها، المهدد الأول لاستقرار سوق النفط العالمية، وثم المهدد لاستقرار الاقتصاد العالمي، لمصلحة أهل العراق أولاً، حتى ينعموا بواردات نفطهم، بعد السماح لهم بانتاجه وتصديره وقد كانوا ممنوعين، مثلما ينعم بذلك أهل السعودية والخليج العربي، وكما يتوقع أن ينعم أهل كل العالم كله كذلك بعد استقرار سعر النفط في حدود معدلات واقعية ومعقولة.
فلولا حرب العراق التي خففت من غلواء سعر النفط، لكانت هذه الأزمة المالية العالمية قد محقت هذا العالم بأسرع كثيراً جداً مما هو حاصل الآن. وأنا أستغرب حقيقة من الذين يتباكون على ما كان يحدث في العراق، تلك الدولة الديكتاتورية بحق على أيام صدام، وهي اليوم الدولة الديمقراطية الوحيدة في العالم العربي، والتي فيها حكومة منتخبة مائة في المائة، ويبشر مستقبلها بانتعاش اقتصادي ورفاهية لا يتصورها أحد، وخاصة بني وطني في السودان، والذين لو علموا بها لطلبوا من أمريكا أن تغزوهم غداً، فهي نافذة من الأمل في المستقبل لم تكن متوقعة من العراقيين على الاطلاق، لو أن صدام حسين ما زال يحكم بلدهم، وأنما أتحدث عن تجربة، فقد قضيت بها زهاء السبعة سنوات الأخيرة بينهم، وأعلم الذي أتحدث عنه، وقد عرفت معاناة أهلها، على آخر أيام صدام، ورأيتهم الآن، حيث أني عدت لتوي منهم، ولكن هذه قصة أخرى.
وماذا عن السودانيين ورأيهم في القضية الفلسطينية؟ وأنت تقول:
(الديمقراطية تعني السماح للشعب السوداني ان يعبر عن أشواقه في حرية ودون حجر أو أكراه ! وتعني أتباع القول والأشواق بالفعل ! أي بكلمات أكثر وضوحأ ، ترجمة هذه الأشواق ، بواسطة حكومة وبرلمان الشعب السوداني ، الي خطوات واجراءات وسياسات علي ارض الواقع السياسي الوطني والاقليمي والدولي ... لترضي أشواق الشعب السوداني !)
إذا كنت بالفعل حريص على معرفة ذلك، فيجب عليك أن تكون جاهزاً لسماع ما لا يسرك! أنا أعتقد أن السودانيين أنفسهم قد قالوا رأيهم كثيراً عن حرص حكومتنا على انقاذ أهل غزة والتبرع لهم بما لا يجدونه لعيالهم، وأهل غزة راح حوالي الألف شهيد فقط، في المواجهات مع الجيش الاسرائيلي، الامبريالي والعنجهي، والمتوحش والغاشم، حتى لا تتهمني بأني عميل صهيوني، بينما يرى السودانيون أن نفس حكومتهم هذه لا تتردد في إبادة مئات الآلاف من أهل دارفور المسلمين، وتفعل المستحيل حتى تعيق توصيل المساعدات الانسانية لهم، ولغيرهم من ضحايا حروبها الجائرة في جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق. فما بالك تقول:

(أدارة أوباما لن تهبش نظام البشير الأسلاموي السكسكي الكاروشي ( من السكسكة والكاروشة ) ، وأن عمل السبعة وذمتها في بلاد السودان ، وضد اهل بلاد السودان ؛ أذا أبتعد نظام البشير عن دعم حماس ، وعن دعم القضية الفلسطينية ، وأصبح يسمع الكلام ، في كل ما يخص أمن وسلامة دولة أسرائيل !)

فهل أنت جاد فيما تقول؟ فبالله عليك ما الذي يمكن أن تضيفه إدانة أو تأييد حكومتنا الفتية لاسرائيل أو لحماس، أو للقضية الفلسطينية؟ وما هو الذي بيدها تملكه ويمكن أن يكون خصماً على إسرائيل، أو خصماً على أي دولة في العالم، من اي موقف تقفه حكومة المؤتمر الوطني من أي قضية؟ كف عنك يا صاح من مثل هذا القول، فأنت أذكى من هذا، ولا تذكرني بتلك القولة الشهيرة للمذيع اللامع وقتها، والذي لا يزال يلمع في برنامج (نجوم الغد)، أستاذنا الفاضل محمد سليمان، والتي قالها عن رئيسنا، الراحل المغفور له بإذن الله، جعفر محمد نميري: (يا راجل)!!
سلام سلام سلام


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#245431 [عجبائب وغرائب]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 01:20 PM
بشهادة الجميع بان احتلال امريكا للعراق بالكارثة .. وبعدين اين الخير الذي جناه الشعب العراقي من هذا الاحتلال الاف القتلي والاغتصاب وملايين العطالة وانعدم الامن والحرب الطائفية ...عجبا اصبحت عقولنا لينة كالعجين تشكها امريكا واسرائيل كيفا شاءتا....


#245346 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 11:31 AM
أصف مقالك هذا يا أخ بدر بالمقال ذو العيون المركبه الذى ينظر فى كل الأأتجاهات وفى لحظه واحده...سبق أن تعرضت لمعنى قريب من هذا وهوجمت فيه بشتى انواع الوصف وليس النقد اللاذع فقلت لنفسى ربما لم يحن الوقت لطرح مثل هذا الكلام.

وأكرر كما كررت من قبل هو النظر للأمور بعين العقل وليس العواطف الجياشه لأن العاطفه دائما تلغى العقل لأن المصالح بين الأمم كلها أصبحت تتأثر ببعضها البعض لأنها أصبحت جسد واحد.
ونرجع نقول لا يهمنا من يحكم السودان ولكن كيف يحكم والجزء الثانى من ثورة مصر العظيمه هذه الأيام ليس ببعيد عنا.


بدر موسى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة