المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التقرير الخُنفشاري والقرارات الحنفشية
التقرير الخُنفشاري والقرارات الحنفشية
11-24-2011 01:17 PM

التقرير الخُنفشاري والقرارات الحنفشية

حيدر المكاشفي

٭ أتدرون ما الخنفشار؟ إنه الشيء بلا معنى ولا جدوى، فأن يقول مثلاً السيد الصادق المهدي رئيس حزب الامة أن تعيين إبنه عبد الرحمن في منصب حكومي مرموق أمر يخص إبنه ولا علاقة للحزب به ثم يبرر لشغل ابنه لذاك المنصب بأهليته للعب دور إيجابي وتطويري لعلاقة السودان بدولة جنوب السودان، فذلك قول خنفشاري لن ينطلي حتى على أبسط أنصاري، أما قمة الخنفشارية فتتجلى بوضوح لا لبس فيه في التقرير الدوري الراتب الذي يعده المراجع العام كل عام وهو ما يعنينا في هذا المقام، ولكن ماهو الخنفشار وما هى حكايته، الخنفشار لفظة لم يكن لها ا?ل ولا معنى في اللغة العربية الى ان جاء ذاك اليوم الذي أزمع واجمع فيه بعض القوم على كشف إدعاءات احد ادعياء العلم والفتوى وفضح زيفه واكاذيبه وجهالته التي تمادى فيها، فاتفقوا على ان يأتي كل واحد منهم بحرف كما اتفق، وعندما جمعوا الحروف الى بعضها شكلت كلمة (خنفشار)، فذهبوا الى الدعي يسألونه عن الخنفشار، قال بعد ان سمّى الله وحمده، الخنفشار نبات طيب الرائحة ينبت في نواحي اليمن وله خاصية عقد الضرع لدى البهائم فاذا أكلت منه البهيمة إنعقد ضرعها فلم يجر حليبها لأيام، ومن يومها دخلت الكلمة القاموس لتأخذ معنى الشيء ال?ي لا معنى له..
والتقرير السنوي للمراجع العام برتابته المكرورة حتى اصبح أمراً عادياً ومعتاداً لا يخيف أى حرامي ولا يحرك شعرة في الحكومة، استحق عن جدارة ان نطلق عليه التقرير الخنفشاري الذي لا معنى ولا أثر له طالما ظل على هذا الحال، مجرد خطاب يلقيه المراجع العام على مسامع نواب البرلمان وتتبارى الصحف في إيراد ارقامه ثم ينتهي كل شيء الى لا شيء لحين موعد التقرير القادم ليتكرر المشهد (الخالق الناطق) بلا أى جديد وهكذا دواليك، فهل هذا التقرير بالشكل والطريقة التي يصدر بها وبالمآل الذي ينتهي اليه كل عام، مقصود لذاته بمعنى ان يكون ?ناك تقرير والسلام، ام ان من وراء المراجعة وكشف الثغرات في المال العام والايادي العابثة به، هدف ومغزى هو كشف ومحاسبة العابثين وسد الثغرات وإحكام الضوابط التي تحميه من السرقات والتغولات، المؤسف ان واقع الحال حتى الآن يقول أنه تقرير والسلام ليس له ما بعده ولا يترتب عنه أى شيء وستظل سنة إنتهاكه ماضية الى يوم الدين، فالمخالفات قائمة عاماً بعد عام والاختلاسات كذلك ماضية لا تلوي على شيء ولا تهاب شيء، لا قانون ولا دين ولا أخلاق ولا مشروع خنفشاري- أقصد حضاري- بل الادهى والأمر أن تتواصل وبعناد (عمليات) تجنيب الايراد?ت والصرف خارج الموازنة رغم حزمة القرارات التي تتابعت بشأنها ولم تفعل شيئا، وكيف تفعل اذا كانت هى الاخرى مجرد قرارات خنفشارية حنفشية محض نفخة وهرشة وحنفشة لذر الرماد في العيون وصرف الانظار عن تلك الاموال الجانبية التي ليس هناك ما يحول دون دخولها الى جيب شخص أو دار حزب، والحال هذه، يحيرني السر الذي يجعل الحكومة ترهق المراجع العام ومعه البرلمان كل عام بهذا التقرير وهى تدري في خويصة نفسها أنه مجرد خطبة بتراء.....

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1449

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#246110 [wedhamid ]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 10:15 PM
التقرير الخنفشارى القدمو الخنفشارجى العام للمتخنفشاريين و بين فيهو الخنفشرة بتاعت الخنفشرجية و الله خنفشرتنا يا خنفشارجا


#245951 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 01:49 PM
حراميها حاميها

كلهم فاسدون من بشبش الي اصغر كلب امن و كوز و متكوزن كلهم فاااااااااااسدووووووووون

و كمان جابو لينا حميضة وزير صحة و حا يكون الفساد حامض جدا جدا جدا من حميضة الحامض


#245940 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 01:33 PM
اعتقد ان المراجع العام قام بدوره على اكمل وجه ولم يخفى شى حتى المؤوسسات التى لم تخضع للمراجعة ذكرها الدور والباقى على الاجهزة التنفيذية .


#245681 [عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 09:47 PM
لما سالوه عن معني تلكلمة قال : هو ما يعلق باللبن فيخثره .كما قال الشاعر : لقد علقت محبنتم بقلبي * * كماعلق الحليب بخنفشار ! لم يكن دعيا بل متبحرا في اللغة ضليعا فيها سريع البديهة وحسيك ان تري البيت الذي استشهج به علي البديهة ولكنه لم يكن عالما فالعالم يقول لا ادري حين لايدري .لم يكن مثل نت تتحدث عنهم والله اعلم


#245513 [النقطة]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 03:08 PM
دابي كان في خشمو جراداي ترا ولا بعضي


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة