المقالات
السياسة
النظام يريد تغيير الشعب
النظام يريد تغيير الشعب
02-20-2016 06:10 PM



من الطبيعي والسهل جداً أن يهب ويقوم الشعب بتغيير النظام، لكنه من الصعب والعسير والمستحيل أن يحدث العكس ويفكر النظام بتغيير شعب بأكمله كشرط أوحد لإصلاح حال السودان!.
أروني مذ الاستقلال هل جلس على عرش الرئاسة رجل اتفق عليه غالبية أهل السودان؟!.
سأجيب نفسي بنفسي وأقول كلا وألف كلا ولن يحدث في قادم السنون، حتى لو وقف الوالد أو الولد في وجه الآخر إذا أصبح أحدهما رئيساً واستلم زمام أمر البلد!!.
نحن شعب خالف تعرف.. كم من مسؤول مرموق وكبير فور خروجه من السلطة طوعاً أو كرهاً انقلب ضدها وأفشى بسرها بعد أن ظل صامتاً حيناً من الدهر وكأن على رأسه الطير ونطق كفراً.. وأرشد كذباً وزوراً وبهتاناً أن مصانع الأدوية هي بؤرة ومصانع للأسلحة الكيميائية، وكم من مساعد للرئيس تمرد وحمل السلاح فور خروجه من القصر الأبيض.. وكم وكم.. يعني ببساطة يا أكون في الحكم أم أحارب وأدمر البلد.. هذه هي عقليتنا جميعاً حاكمين ومحكومين.. وإلا ما معنى أن توصف بائعة الشاي بالبطلة والشريفة لأنها اشترت وهي المعدمة جالوناً من البنزين بدلاً من أن تشتري حليباً وخبزاً لأطفالها لإحراق محلية، إن كانت شريفة وعفيفة كما يزعم البعض لما قامت بتدمير ملك من أملاكنا.. وإن كانت كذلك فهنالك العشرات بل المئات على عكسها يتخذن مهنة الشاي ساتراً لمزاولات أخرى، يبعن من خلالها كل ممنوع وضار وما بعرف كيف يسمون (كل ممنوع مرغوب).. المحلية ملك للشعب وإن كانت جهة حكومية رقابية من حقها سن قوانين، ومن حقها منع البيع العشوائي كما هي في كل دول الدنيا.. في كل العالم يمنع حتى بيع الفواكه والخضر على قارعة الطريق خوفاً على صحة الإنسان من التلوث البيئي من الأتربة والغبار العالق وعوادم السيارات وتصادرها مع محتوياتها من الأكيال والموازين وفرض الغرامة، ونحن نتفرج ونستمتع بشرب الشاي وأكل الزلابية وأنواع المشويات والأسماك وسط برك مياه الأمطار والأكياس الطائرة والذباب والمجاري والبول والغائط وأكوام الصاعوط وعندما تطاردنا المحليات وتصادر (عدة الشغل) نثور ونغضب ونقف مع الباطل ضد الحق.
هل يحق لي إن تمكنت من الوصول إحراق القصر الجمهوري بمجرد اختلافي وكرهي للبشير.. وهل هذا القصر المنيف ملك خاص لسيادة الرئيس، أم هو قصري وقصرك وقصر كل السودانيين؟؟!!
على الدولة إقامة أسواق شعبية منظمة ومرتبة في كل حي وتأجيرها بسعر رمزي للأسرة المتعففة شريطة حيازة الشهادة الصحية، لأن الكثيرات من ستات الشاي والأكل العشوائية يحملن الكثير من الأمراض المعدية والقاتلة والفتاكة لتنشرها وسط المجتمع السليم المتعافى.
هل سلوكنا في كل شؤوننا مسلك حضاري؟.. وهل تتغير الأنظمة بالحرق؟.. وبعد التغيير المفترض من الذي سيتحمل تبعات ما أتلف وأحرق الرئيس المعزول أم المقتول أم المسجون؟! أم الشعب السوداني الذي سيبدأ من الصفر أو قبل الصفر وتدور ساقيتنا في الحلقة المفرغة مذ أكثر من ستين عاماً في محلك سر.
أستغرب.. بل استعجب من هذا الشعب الذي لا يعرف صليحو من عدوه.. شعب يفكر بقلبه.. شعب يدعي الكمال، مع أننا كبقية شعوب العالم فينا الصالح وفينا الطالح.. هنا أتفق تماماً وأؤيد تأييداً مطلقاً للنظام الذي يريد تغيير الشعب.
أقول لحكامنا أتقوا الله فينا.. وخذوا حذركم من نظرائكم من الحكام وما آلوا إليه من مصير.
وأقول لشعبنا ليست بالفوضى والحرايق والتدمير تستبدل وتغير الحكومات وأنظروا إلى من حولكم ممن غيروا حكوماتهم بأنهار من الدماء.. هل وضعهم الآن أفضل مما كان؟! لا تكذبوا على أنفسكم جاوبوا بصدق وأمانة وبعدها أفعلوا ما شئتم لو كنتم صادقين.
مالكم كيف تحكمون؟!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2599

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1418574 [adam]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2016 05:15 PM
وإلا ما معنى أن توصف بائعة الشاي بالبطلة والشريفة لأنها اشترت وهي المعدمة جالوناً من البنزين بدلاً من أن تشتري حليباً وخبزاً لأطفالها لإحراق محلية، إن كانت شريفة وعفيفة كما يزعم البعض لما قامت بتدمير ملك من أملاكنا.. وإن كانت كذلك فهنالك العشرات بل المئات على عكسها يتخذن مهنة الشاي ساتراً لمزاولات أخرى، يبعن من خلالها كل ممنوع وضار وما بعرف كيف يسمون (كل ممنوع مرغوب).. المحلية ملك للشعب وإن كانت جهة حكومية رقابية من حقها سن قوانين، ومن حقها منع البيع العشوائي كما هي في كل دول الدنيا.. في كل العالم يمنع حتى بيع الفواكه والخضر على قارعة الطريق خوفاً على صحة الإنسان من التلوث البيئي من الأتربة والغبار العالق وعوادم السيارات وتصادرها مع محتوياتها من الأكيال والموازين وفرض الغرامة،

اتق الله يا هذا ولا تتهم الآخرين ’ هذه المرأة وغيرها كم مرة صادرت المحلية أدواتها
هذه المحلية لا يهمها النظام ولا صحة المواطن كل همها الجباية
كما ان هذا النظام لا يسمع الا لغة القوة

[adam]

#1417798 [هذا قول صحيح - الحكومة تريد تغيير الشعب]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 10:02 AM
هو من ناحية الحكومة تريد تغيير الشعب فهذا قول صحيح, انظر لدارفور فقد قامت بطرد السكان الأصليين من أراضيهم و استجلبت الحكومة جنسيات من دول أفريقية لتمكينهم في هذه الأرض.
انظر لماذا احتضنت الحكومة هذا العدد الكبير من السوريين والمصريين واليمنيين والأحباش وغيرهم!
انظر للحكومة كيف تريد تغيير كل نسيج اجتماعي في كل ولاية! وكيف أنها تثير القلاقل في الولاية الشمالية وتهجير أهلها أسوة بتهجير أهالي دارفور, فكل مجتمع مستقر تريد الحكومة ( فتفتته ) وتفريقه, ولما هؤلاء الحاكميين جاءوا من أين لا ندري فهم يكفرون بكل شيء من شأنه يؤدي إلي ترابط مجموعة أو قبيلة أو مجموعات مختلفة من القبائل تعيش في مناطق واحدة في وئام وسلام.
إذن مقولة الحكومة تريد تغيير الشعب هذه صحيحة مائة في المائة.

[هذا قول صحيح - الحكومة تريد تغيير الشعب]

#1417723 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 08:21 AM
يا سيد محيى الدين فى النظام الديمقراطى اذا حصل تدمير او حرق لمنشآت عامة او خاصة يعاقب فاعلها بسلطة القانون وليس من حقه الحرق او التدمير لكن ماذا تقول فى سلطة تاتى بقوة السلاح وتقول ليك ما عندك طريقة لازاحتى الا بالقوة؟؟؟
الشعوب تتغير بالديمقراطية والحرية وسيادة حكم القانون الذى يتساوى امامه الجميع وليس عن طرق حاكم او حزب يستولى على السلطة بالقوة ويفرض على الشعب برنامجه وافكاره وكانه اوتى الحكمة وفصل الخطاب!!!
كسرة:المجنون هتلر اقام نظاما نازيا قابضا وكون اكبر جيش فى العالم قوة وعتادا واراد ان يحكم اوروبا والعالم الخ الخ ماذا حصل دمرت المانيا من قبل القوى الديمقراطية دمارا يكاد يكون شاملا ولكنها نهضت من جديد بمساعدة المعسكر الديمقراطى(مشروع مارشال) هى واليابان واتخاذها للنظام الديمقراطى اصلا مافى غير الديمقراطية وسيادة حكم القانون للتطور والبناء اما انظمة حكم الفرد والحزب الواحد فهى انظمة القذارة والوساخة والكذب والفساد والنفاق والعهر والدعارة السياسية والله الله الله على ما اقول شهيد!!!!!

[مدحت عروة]

محيي الدين حسن محيي الدين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة