المقالات
المنوعات

02-20-2016 06:10 PM




جاء دكتور عامر إلى الموعد يحمل حقيبة سفره السوداء استعداداً للرحيل.. وجد صعوبة في أن يصل إلى هدفه.. الجماهير المحتشدة سدت شارع النيل المؤدي لفندق السودان حيث يقام الحفل ..عند الخامسة مساءً، احتد مع زوجته هالة.. خيرها بين البيت والفن.. شرحت له أنها اعتزلت الغناء في بيوت الأفراح تقديراً لحبه .. الآن تغني في الأماكن العامة وتطرح من حين لآخر ألبومات حتى تحفظ اسمها في عالم الفن..لم يكن طبيب الأسنان الحاذق في حاجة لحل وسط..كان يشعر أن حبيبته ستتنازل عند حافة الهاوية.
كل الحضور كان ينظر إلى ساعته، اقترب موعد الحفل ..همهمات تسري هنا وهناك بأن الأستاذة لن تحضر..سمع دكتور عامر أحدهم يحاول التنبؤ بالسيناريوهات الصعبة إن لم تحضر الأستاذة.. الرجل الخمسيني توقع موجة عنف ربما تريق دماء.. شاب مراهق أكد أنه قرأ في (الواتساب) أن الأستاذة تعيش خلافات مع زوجها الذي يحاول حرمانها من الفن..شيخ كبير خطف الحديث قائلا “الأستاذة ثروة قومية ليس من حق أي شخص منعها من الغناء”.. هنا شعر دكتور عامر بالتوتر ..تحسس النظارة السوداء التي كان يرتديها لتخفي ملامحه.. ماذا إذا اكتشف الجمهور أنه بينهم في هذه اللحظة.
حاول أن يغادر المكان، ولكن الخروج عكس التيار يشبه المستحيل ..فجأة سمع جلبة وضوضاء.. صوت صفير هادر.. حينما نظر إلى الأفق رأى اثنين من مواترالشرطة تسبق عربة مرسيدس سوداء تشق طريقها بصعوبة..إنها سيارة زوجته.. ارتفعت موجة الغضب في دواخله وسيطرت عليه روح التحدي..حاول أن يعترض موكب الأميرة ويلقي في الهواء يمين الطلاق.. حينما اقترب من السيارة المظللة دفعته الجماهير بعيداً ..شعر لحظتها أن وزنه بين الناس مثل (كيس نايلون) في مهب الريح..استسلم لأقداره ..وقفل عائداً يحمل فقط حقيبة السفر السوداء التي خرج بها من بيت الزوجية الباذخ.
صورة أول لقاء تسيطر على ذهنه..كان مستغرقاً في العمل في عيادته الأنيقة ..طرق الباب عم صالح ثم دخل .. هذا يعني أن هنالك أمر طاريء ..قصته مع صالح بدأت منذ أن كان عامر طالباً يتيماً بكلية طب الأسنان..هذا الكهل يتعامل معه بشكل أبوي..يدخر له الطعام حين الازدحام..بل كثيراً ما يدس في يده نقوداً ..حينما فتح الله عليه كان أول قرار توظيف للعم صالح ..ليست للعم صالح وظيفة محددة هنا ..يراقب الأوضاع ثم يجمع الفلوس في نهاية الليل..يقيم مع دكتور عامر في ذات البيت العتيق بالخرطوم ثلاثة.
همس عم صالح بصوت مسموع في أذن الدكتور عامر الذي حاول أن يتجاهل الأمر ويواصل (معافرته) لضرس مريض عجوز..لكن العم صالح لم ينصرف كأنه ينتظر إجابة أخرى..عاد عامر مستفسرًا “الأستاذة منو يا عم صالح”.. ثم واصل “ طيب خليها تنتظر” .. المريض الذي كان يترنح من الألم تدخل محتجا..” يا دكتور كيف أستاذة هالة تقيف في الصف الناس لو عرفت تعمل ليك مظاهرة”..هنا أخذ دكتور عامر الأمر بشكل جاد ثم وجه عم صالح أن يهييء لها مكاناً بالداخل قبل أن يدخلها.
حينما وقفت بالباب كان وراءها نفر من الناس..ردهم الطبيب برفق قبل أن يأخذ بيدها.. كانت الأستاذة تبكي بشدة..ألم الضرس الذي يقهر الجبابرة والطغاة ألم بثغرها الناعم..حينما اقترب منها وجدها مبهرة بشكل غريب..الحزن والدموع زادت الوجه الدائري جمالاً..ابتسم في وجهها وهو يحمل بين يديه حقنة احتوت على مخدر.. بادلته الابتسامة قبل أن تقع عيناه على ما بين يديه.. بعدها دارت معركة اشترك فيها العم صالح والطبيب والرجل الذي يبيع التذاكر.. أخيراً تمكنوا منها ووضعوا الدواء ناحية الداء.. بعدها ابتسمت واعتذرت عن سلوكها البربري وخوفها الطفولي من الحقنة.
من ذاك اليوم تولدت صداقة بين الطبيب والأستاذة ..تقابله من حين لآخر لتشرب معه فنجان قهوة بالعيادة.. لم تكن المقابلة امراً يسيراً لمطربة مشهورة ..حدثته عن معاناتها..سرق الفن عمرها.. فشلت في الزواج بعد أن لامست عتبات الشهرة.. ابن عمها القروي لم يتحمل ذلك فتركها ومضي لحال سبيله.. خاصمها أهلها وتبرأ منها المقربون ..حينما أصابت النجاح والثراء عادوا إليها.. لم تغلق دونهم الأبواب ..ابتسم عامر انها ذات مهنتي.. أنوم في أليل نحو خمس ساعات ..في الصباح الباكر أمضي إلى طلابي بالكلية ..في منتصف النهار أبرمج عملياتي في المشفى ..عند المساء أعود لعيادتي والتي أغادرها بعد منتصف الليل.. بعد أن ماتت أمي لم يتبق لي في هذه الحياة غير العم صالح..هذا الرجل خانته زوجته فاعتزل النساء ..قال عامر لنفسه حقا إن المهن تتشابه.
وصل عامر إلى بيت الزوجية بدلاً عن المطار.. وضع حقيبته على المنضدة ثم اضطجع ليتخذ القرار..كان يفكر ويفكر..في هذه اللحظة دخلت الأستاذة..قبل أن يتفوه بكلمة قالت له” ودعت الجمهور بعد الفاصل الأول واعتزلت الغناء”.. لم يملك غير أن يبكي ويبكي.. اقتربت منه الأستاذة لتجفف دمعه ..تعانقا طويلا وسط الدموع ..همس في إذنها أرجوك لا تعتزلي بالإمكان أن يجتمع الحب والفن تحت سقف واحد.

اخر لحظة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4096

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1417962 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 02:45 PM
الأخ الظافر هل تشير لدارفور واقاليمها ام لجنوب السودان ام للمغترب السوداني؟

[ابومحمد]

#1417848 [samer]
5.00/5 (1 صوت)

02-21-2016 11:02 AM
Message body


كل يوم تتكشف لنا حقائق أن الشعب السوداني هو صمام الأمان لجميع دول المنطقة خاصة أن الشعب السوداني لا يقبل الخنوع والذلة وأنه شعب عفيف ونفسه أبية وعالية عكس الأخرين الذين يعملون بينا ويتنعمون ب خيرات بلادنا ومع ذلك يكيدون لنا المكايد ويعضون الأيدي التي عاملتهم بإحسان.
ف قرار المملكة اليوم ومن خلفه الإمارات العربية وجميع دول الخليج حول وقف دعم الجيش اللبناني واللبنانيين نظرا لمواقفهم السالبة. يجعلنا أن نلتفت الي شعب السودان الذي والله لن نجد مثله في كل شئ وقد شرفونا من خلال مواقفهم النبيلة سابقا وحاليا من حادثة الرافعة حيث رفض السودانيين دون باقي الشعوب الأخري أي تعويض مادي بل كانو يسعفون المرضي .ثم تلتها حادثة تدافع الحجاج ب مني ف كان السودانيين هم الوحيدين الذين اخلو مخيماتهم وفتحوها كمستشفي ميداني للمرضي وكانو يسعفون المرضي ويكفنون الموتي الشهداء دون أي مقابل مادي ( نخوة العربي الأصيل ) وكان غيرهم من الشعوب الأخري يتفرج علي إخوانهم المرضي والموتي دون أدني إنسانية وأخوة دين .
ثم كانت عاصفة الحزم فكان أول من تقدم الصفوف وكانت بسالتهم يعجز عنها قلمي المتواضع أن يصفها ويكفي علمائنا الأجلاء أمثال د. عائض القرني وغيره من نظم الشعر في بسالتهم .
هذا الذهب الغالي النفيس ( الشعب السوداني ) يجب أن نعضي عليهم بالنواجز وكما فتحنا لهم قصورنا وقلوبنا من قبل يجب أن نمنحهم الجنسية السعودية اذا رغبوا بها وهذا أبسط ما نقدمه لهم لشعب أرسل لنا فلذات اكباده ل تسيل دمائه دفاعا عن مقدسات الأمة الإسلامية وصونا لوحدة الأمة وحفظا ل كرامتها .
وهو شعب خلوق عفيف كما ذكرت نلحظ ذلك في سلوكهم رغم الظروف التي يمر بها بلدهم السودان من كيد الكائدين لم يخونوا وطنهم ابدا فهم عقلاء هذه الأمة وصمام أمانها. عفتهم تظهر عندما يتم توزيع وجبة مجانية في الشوارع والطرقات وفي المشاعر المقدسة ب مني وعرفات تجد كل شعوب العالم أو معظمهم غنيهم وفقيرهم يتدافعون للظفر بأكبر قدر من الوجبات عدا السودانيين حتي إذا أعطيته وجبة أو أي شئ حتي الفلوس لا يأخذها ولايمدون أيديهم لأحد ولا يمدون أيديهم بسوء لأحد أيضا .لقد ظلمنا هذا الشعب كثيرا ولم يقابلنا إلا ب الجميل.
أدعو حكومة وشعب المملكة ودول الخليج أن يلتفتوا الي السودان وشعب السودان هذه الدرة الغالية النفيسة أن يحفظوها ويحافظوا عليها
ف هذا شيء بسيط أكتبه في حق السودانيين الشعب الراقي العظيم
إبراهيم صالح الهمشري. السعودية

[samer]

ردود على samer
[حكيم] 02-21-2016 05:06 PM
لك الشكر أخي إبراهيم فلا يعرف قدر الكرام غير كريم، حفظك الله ورعاك، ولكني وددت أن أقول لك أن ما جاد به قلمك من تقريظ مكانه المطبوعات والدوريات الخليجية، اما ان كنت فقط وددت مدح السودانيين وايصال رأيك فيهم لهم فقد وصل ولك الشكر


#1417828 [FATASHA]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 10:32 AM
قصة فكرتها مكررة وهي تناسب انصاف المتعلمين من الشباب دون العشرين من العمر

[FATASHA]

#1417808 [حكيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 10:17 AM
صراحة يا عبدالباقي أجدك رائعا في كتابة القصة القصيرة لما لا تدلف للرواية الشهرة والخلود في المطولات، وطيب الذكر صاحب موسم الهجرة إلى الشمال، كانت هي نواة شهرته، وللحدادين حكمة تقول، ضربة بالمرزبة ولا مية بالشاكوش، دردم ليك واحدة كبيرة ودردقة، موفق وأنت ظافر، لك التحية ،

[حكيم]

#1417750 [tahirjor]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 09:08 AM
بالله عليكم دا كلام دا؟

[tahirjor]

#1417615 [باتمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2016 09:37 PM
يعنى المشكلة كانت شنو؟ جنس هضربة

[باتمان]

#1417565 [Abu_Mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2016 07:31 PM
قصتك دي احسن من مواضيع السياسة التي لا تبدل حالا و لا تسر بالا

واصل جايز تطلع الطيب صالح2

[Abu_Mohammed]

عبد الباقى الظافر
 عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة