باب الجامعات مخلع
08-08-2010 01:33 PM

ليل

باب الجامعات مخلع

عبد اللطيف البوني

تعليقًا على الأخبار التي تقول إن نسبة تعاطي المخدرات في الجامعات السودانية وصلت إلى 30 في المائة، رسم كاركتيرست صحفية الوفاق دوليب (هذا إذا قرأت إمضاءه صحيحًا) كاركتيرًا معبرًا يقول فيه المروج للطالب (بعد شوية ح ندخل خدمة (التوصيل للمنزل مجانًا) كدليل على تنامي الظاهرة والتطبيع معها. بحكم عملي في هيئة تدريس جامعية وعلى صلة بمعظم جامعات العاصمة أجزم بأنني لم أقف على حالة تعاطي أو ترويج واحدة وكذلك زواج عرفي طوال ربع القرن الذي أمضيته كعامل في هذا الحقل ولكن هذا لا ينفي وجود هذه الظواهر فأن يقف رجل في قامة الدكتور الجزولي دفع الله بخبرته الأكاديمية والطبية والسياسية وبصفته رئيسًا للجنة القومية لمكافحة المخدرات ويقول إن نسبة تعاطي المخدرات في الجامعات وصلت إلى عشرة بالمائة فلا بد من قرع ناقوس الخطر هنا وبشدة وعلى حسب مراسل الجزيرة أسامة سيد أحمد التي نقلت المعلومة فإن الدراسة التي تقول بنسبة العشرة أُجريت في العام الماضي على ثلاث عشرة جامعة في العاصمة وقامت بها اللجنة القومية بالتعاون مع مباحث الشرطة، يعني أن الشغلانة ليس فيها جهات مغرضة تريد تشويه سمعة السودان أو جهة حكومية تريد أن تمهد للحكومة للسيطرة على الجامعات. أشهد بأن اللجنة القومية لمكافحة المخدرات ظلت ولأكثر من عشر سنوات (تكورك) إلى أن انشرخ حلقومها منذرة ومحذرة من تنامي هذه الظاهرة ولكن الدولة والمجتمع (ضاربين الصاد) فالدولة مشغولة ببلاواها المتلتلة والمجتمع منصرف لآثار تلك البلاوى الواقعة على يافوخه وسنظل هكذا إلى أن يأتي يوم يقول فيه الطالب لولي أمره ( بابا المصروف دا ما ممكن يقضي الكيف والفطور والمواصلات) فيرد عليه الأب (الكيف دا تلقاه في البيت) كما جاء في الكاركتير أعلاه. فإذا كان الوالد من طلاب هذا الزمن أبو عشرة في المائة والوالدة كذلك (بالمناسبة توجد نسبة تعاطي وسط الطالبات ولكنها قليلة) فما الذي يمنع من وصول الخدمة للبيت. نحن اليوم أمام أمر خطير ولا يوجد خلاف في أن هذا الأمر تجاوز مرحلة دفن الروؤس في الرمال وأن السكوت و(الغتغتة) عليه ضررها أكبر فالحال هكذا المسؤولية مسؤولية الجامعات فإذا كانت الجامعات بما لديها من إمكانات أكاديمية هي المنوط بها دراسة كل مشكلات البلاد ووضع الحلول العلمية لها فمن باب أولى أن تبدأ بنفسها وتقوم بدراسة هذه الظاهرة ووضع المخارج لها، كنت أتمنى أن تكون المعلومات حول هذه الظاهرة نابعة من ذات الجامعات ليس من لجنة الجزولي دفع الله أو مباحث عابدين الطاهر. على العموم نشكر هاتين الجهتين المحترمتين وآن الأوان أن تلتقط الجامعات القفاز وتحمي فلذات الأكباد من هذا الإعصار المخدراتي. آن الأوان أن تعطي الجامعة لنفسها وظيفة تربوية بالإضافة للوظيفة الأكاديمية. إذا كان لا بد لبكالريوسات ودبلومات الجامعات من أن تكون مصحوبة بشهادة في التسطيل فلتذهب كل هذه الأوراق إلى الجحيم. في تقديري أن السيطرة مقدور عليها إذا تحرك غول الجامعات (أبونومة سنة) تجاه هذا الأمر وحرك معه الأسر وكافة فئات المجتمع فللأمم الأخرى تجارب ناجحة يمكن الاقتداء بها فنحن لسنا أول المسطلين ولا آخرهم ولكن قد نكون أفقرهم.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1655

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#14403 [المسالم]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2010 11:59 AM
بارك الله لك استاذ البوني لاهتمامكم بمحاربة هذه الظاهرة السيئة التي تفشت في المجتمع خاصة شريحة الشباب والطلاب الذين هم نصف الحاضر وكل المستقبل, وبهم وعلى اكتافهم تبنى الامم.اكبر سبب ريئسي هو غياب الوازع الديني ايضا عدم التربية السليمة .لان الاسرة تربي والشارع ايضا يربي وكذالك المدرسة والجامعة لهما دور في تربية الفرد وتكوين شخصية سليمة معتدلة فكل هذه الادوار تتكامل مع بعضها البعض للوصول بالمجتمع وافراده الي بر الامان. لكن الاساس في التربية هو الاسرة فاذاكانت الاسرة حريصة على ابنائهابمراقبتهم ومراقبة اصحابهم كان الابناء سليميين ومعافيين من كل سوء وبالتالي يخرج الابناء الي الشارع والمجتمع وهم لايتاثروا بكل ماهو سلبي وسيء ويحفظوا انفسهم من كل ظاهرة سيئة. ايضا السلطان له دور كبير في محاربة الظواهر الفاسدة والسيئة التي تؤدي الي تدمير المجتمع. فالشكر للجنة العليا لمكافحة المخدرات وايضا الشرطة وانشاءالله في ميزان حسناتكم و يجزيكم الله خير الجزاء . بارك الله لك استاذ البوني لماتبزله من جهد عبر مداد اقلامكم لخدمة المجتمع . ودمتم كلكم في خدمة العباد والبلاد.. حاجة اخيرة سواء كان مواطن او مسئول في كل المستويات اقول لكم نصيحة لوجه الله (عدم الاهتمام واللامباله) مصيبة.وحل المشكلة ايا كان وهي صغيرة افضل بكثير قبل ان تستفحل وبعدين الفاس يقع في الرأس.(الدين النصيحة)(الدين المعاملة).وشكرا


#14209 [abdelmonem musa]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2010 04:55 PM
يا أخ البوني نحن مشكلتنا بننتبه للمصيبة بعد ما تكون وقعت ونقعد نندب ونبكي،وعلي حسب ظني هي ثقأفة متاصلة فينا يعني شوف أيام المخلوع النميري كأنت هناك دراسات من هئيا ت دولية تحزر من الجفاف والتصحر ولكن الحكومة سدت اضنينه واحده بطينه والثانيه بعجينه لحدي ما جاءت المجأعة،أيضا عندما حزرت منظمات دولية من تفشي مرض الايدز قالت حكومة الانقاذ باننا مجتمع رسألي ما عندنا من يمارس الزنا!!!!

والان تفشت ظأهرة المخدرات بأنواعها المختلفة بسبب كثرة الاجأنب وعودة أبناء المغتربين والمهاجرين للدراسة وهم يحملون عادات وثقافات البلدان التي وفدوا منها زمان كان المخدر الوحيد والمتداول هو البنقو ولكن الان ظهرت انوأع جديدة ما أنزل الله بها من سلطان وقأنا الله من شرورها وشرور من يجلبونها


عبد اللطيف البوني
 عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة