المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
غباء ثورى أم تآمر ثوار؟ا
غباء ثورى أم تآمر ثوار؟ا
11-26-2011 03:54 PM

غباء ثورى أم تآمر ثوار؟

تاج السر حسين
[email protected]

قبل أن تجف دماء شهداء ثورة 25 يناير المصريه المجيده فى ميدان التحرير والتى سعد بها جميع ثوار السودان الذين سبقوا اقرانهم على الثورات فى المنطقة سواء أن كان ذلك فى اكتوبر 1964 أو أبريل 1985، أو من خلال ثوار (الحق) والحريه الأشاوس فى جنوب كردفان والنيل الأزرق، تابعنا بأعيينا غير مصدقين هرولة فئة من ثوار مصر نحو نظام الخرطوم الفاسد والمستبد، الذى مزق الوطن السودانى وفصل شماله عن جنوبه وشتت شمل اهله وفرقهم فى البلدان .. وعذرناهم وقتها وقلنا وقتها انهم لا زالوا ثوارا انقيا اطهارا لم تتضح لهم الرؤيه بسبب (تغبيش) الوعى الذى مارسه النظام السابق والذى لم يمكنهم من معرفة حقيقة ما يدور فى السودان من فساد وقمع وقتل وتعذيب منذ أن استولت على السلطه فى السودان، عصابة (الأنقاذ) التى تتدثر بثوب الأسلام.
عذرناهم .. لكننا تالمنا حينما راينا بعد ذلك بقليل وفدا من الأحزاب المصريه والقوى الحديثه يتجه للخرطوم ويضع يده فوق يد (رئيس المؤتمر الوطنى) المجرم القاتل المطلوب للعداله الدوليه لآرتكابه جرائم حرب وجرائم اباده وجرائم ضد الأنسانيه والى جانبه 50 من قادته وازلام نظامه.
وللأسف كان من ضمن ذلك الوفد المصرى دكتور العلوم السياسيه بجامعة القاهره (عمرو حمزاوى) الذى كنا نشاهده على مختلف القنوات الفضائيه وبصوره شبه يوميه يتحدث عن العداله الأجتماعيه وعن الحريات الأساسيه وعن حقوق الأنسان.
اما السيد البدوى (رئيس حزب الوفد) فلا اثم عليه فهو يتعامل مع نظام (البشير) المجرم وفق مصالحه الشخصيه الضيقه وطمعه فى الأراضى السودانيه ووفق نظرة (الباشوات) والفترة الخديويه للسودان (كسلم للخدم) وللسودانيين (كبوابين) ليس من حقهم التمتع بالحريه والديمقراطيه.
وحزب (الوفد) الذى اختطف من هذا الشخص المدعو (السيد البدوى) كيف يكون فيه خير للسودان بعد أن تحالف مع (الأخوان) فى بلده غير مستشعر للخطر وكأنه لا يقرأ دروس التاريخ وغير عابء بتكرار تجربة السودان فى مصر الدوله (المحوريه) وتسبب بذلك فى ابتعاد شخصيات قياديه محترمه فى ذلك الحزب المصرى العريق.
كتم احرار السودان غيظهم وغضبهم وغفروا لأخوانهم ثوار مصر حتى يستفيقوا لأنقسهم ويعرفوا الحقائق ويضعوا اياديهم فوق ايديهم، فاذا بثوار ليبيا يعيدون نفس التجربه ويضعون اياديهم فوق يد (البشير) غير عابيئن أو مهتمين للملايين الذىابادهم فى جنوب السودان وفى غربه وشرقه.
وقبل يوم واحد من زيارة رئيس المجلس الأنتقالى الليبى للخرطوم، صدر حكم ظالم بأعدام 19 كادر من شرفاء الحركه الشعبيه قطاع الشمال، الذين نؤمل فيهم فى امكانية توحيد السودان من جديد من خلال علاقتهم القديمه والمستمره مع (الجنوب) هذا الجرح الذى لن يندمل الا اذا ذهب نظام الفساد والأستبداد الى مزبلة التاريخ، وأما ان توحد السودان بشطريه من جديد وعلى اسس جديده وعادله أو على الأقل أن تنشأ علاقه اخويه حميمه وقويه وصادقه يجنى ثمارها هذا الشعب الواحد الذى فرض عليه نظام (طالبان السودان) أن يكون جزئين يضمهما قلب واحد.
ولا ندرى ما هى حقيقة تصرفات هؤلاء الثوار وهل هو غباء ثورى أم تآمر على ثوار السودان التواقين مثلهم للحريه وللديمقراطيه وللعداله الأجتماعيه ولسيادة القانون وكرامة الأنسان؟
آخر كلام:-
• ضحكت من تصريح (البشير) الذى قال فيه (أن القوات المسلحة لن يهدأ لها بال إلا بعد رفع التمام بحسم أي عميل أو مرتزق أو خائن في السودان).
• لعل البشير .. ينتظر أن تستيقظ القوات المسلحه السودانيه من نومها العميق وترفع ذلك التمام بعد أن تعرف من هو صليح وطنها ومن هو العدو الحقيقى فتنتفض عليه وتفعل به ما فعلته الجيوش الوطنيه بامثاله من الحكام الطغاة العملاء المستبدين فى المنطقه.
• وهل نسى (عمر البشير) فرحته بالمبعوث الأمريكى (غريشن) وعباراته عن امريكا (الأصبحت مؤتمر وطنى) .. فمن هم العملاء يا سعادة (المشير) الذى لم يخض حربا الا ضد شعبه؟


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1311

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة