المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
كمال كرار
الخبير الأجنبي
الخبير الأجنبي
08-08-2010 07:27 PM

الخبير الأجنبي

كمال كرار

*بعد أن أنهكه الفقر والجوع عمل بنصيحة “حبوبته” والتي تناقلتها الدفارات يوماً ما في شوارع الخرطوم المدينة التي لا تعرف الأسرار.

*النصيحة المشهورة كانت تقول “واقفين تحننوا راكبين تجننوا”.

*وأصل الحكاية أن المواطنين حينما يحتشدون في مواقف المواصلات والمحطات الخالية تكون أشكالهم بائسة وعيونهم حائرة لا يدرون ماذا يفعلون. أما حين يركبون الحافلة أو الهايس فإنهم يجادلون الكمساري في متبقى الخمسين قرشاً أو نوعية المقاعد أو تعطيل جهاز التكييف وغيرها مما يسبب المشاكل اليومية بين الركاب والكمساري والسواق.

*نعود لأصل الحكاية فقد قرر صاحبنا ألا يكون واقفاً ومتفرجاً على ما يحدث وأن يركب الموجة من أوسع أبوابها.

*اشترى كتاباً مفروشاً قرب الجامع الكبير لتعلم اللغة السواحيلية في سبعة أيام حسب ما جاء في غلاف الكتاب.

أغلق على نفسه “التكل” البائس الكائن في ركن بيتهم الجنوبي الغربي وبالورقة والقلم بدأ تعلم السواحيلية من ذلك الكتاب الأصفر.

*ركز في تعليمه على المصطلحات السياسية وورش العمل والمؤتمرات الفرعية والوحدة الجاذبة وغيرها….

*ولم ينس أيضاً النفرة الزراعية والاستثمار الأجنبي والخطة الخمسية فقد كان ذهنه صافياً وهو يتعلم السواحيلي لزوم ما يلزم.

*في خمسة أيام فقط أدرك من اللغة السواحيلية ما هو كاف للجدل مع “أجعص” تنجانيقي أو موزبيقي.

*خرج من منزلهم الكائن في تلك الضاحية البائسة من العاصمة وهو يرفل في حلة زاهية كان قد استلفها من المكوجي على الحساب طبعاً…

*استلف أيضاً من أحد معارفه القدامى عربة “شدة” لمدة يوم واحد وتعهد له بتسديد ثمن جالون البنزين من موارده الذاتية .

*طاف على مكاتب الولاية والوزارات المعنية بالاستفتاء وعرج على مقر الحزب الحاكم، فصورته كاميرات التلفزيون وتصدر اسمه الأنباء “المضروبة”.

*اقترح على كل هؤلاء عقد ورشة عمل لعرض تجربة تنجانيقا في تقرير المصير وأمور الاستفتاء وعرف نفسه باعتباره خبيراً دولياً سواحيلياً لا يشق له غبار.

ولم ينس أن يتعهد للسدنة بضمان الوحدة الجاذبة قائلاً لهم الانفصال على جثتي.
*ومن اجتماع إلى اجتماع انهمرت الشيكات نحو الخبير المزعوم، وطاف به السدنة أنحاء السودان الكبير حيث عبر المطارات من صالات كبار الزوار وركب الطائرات الرئاسية وقدم محاضرات بالسواحيلي في الجنوب والشمال والشرق والغرب….

*ولم ينس الخبير المزعوم أن يطمئن التنابلة بقدرته على حل مشكلة دارفور في غمضة عين..وجلب خليل من طرابلس في الحين.

*كما وعد بإقناع أوكامبو بشطب الاتهام في مواجهه المجرمين.

*وفي مقابل الوعود “المضروبة” استلم الكاش من ثروات السودان المنهوبة.

*اختفى الخبير السواحيلي عن أعين السدنة الذين مازالوا يتنظرون عودته بفارغ الصبر، في الوقت الذي سافر فيه الخبير “المزعوم” إلى جزر هاواي بصحبة حبوبته ليغادر بعدها في جولة عالمية دفع تكلفتها من قروش “الحرامية”.

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 932

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#14380 [blackberry]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2010 09:55 AM
خليك واضح يا جميل ده منووووووووووووووووو؟؟


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة