المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. حيدر إبراهيم علي
التيجاني الطيب: مسؤول شيوعي وشيوعي مسؤول
التيجاني الطيب: مسؤول شيوعي وشيوعي مسؤول
11-28-2011 07:44 PM

التيجاني الطيب: مسؤول شيوعي وشيوعي مسؤول

د. حيدر ابراهيم علي

(1)

حين يكتب صحفي في تصريح من التيجاني الطيب:صرح مسؤول في الحزب الشيوعي أو صرح مسؤول شيوعي؛يمتلكني الغضب الشديد. واسخط علي عدم جودة صياغته،لأنه في هذه الحالة عليه أن يكتب:صرح شيوعي مسؤول. فالتيجاني لا يعرّف باضافة المنصب أو الموقع في المؤسسة،فهذا إسم؛بينما امثال التيجاني يعرّف بالصفة والخصال علي رأسها المسؤولية والالتزام،وهي التي تميزه داخل الحزب،وليس موقعه أو مهامه الحزبية.فقد تحول الرجل الي قيمة ورمز يتجاوز الالقاب والاسماء المضافة.فهو علي مستوى الشخصية والكينونة يمثل الاتساق المطلق أو هارمونية الداخل والخارج أي تطابق البرانية والجوانية،المظهر والجوهر.
هذا هو تجسيد الانسان الذي قيل عنه :أنه يفكر كما يريد،ويقول كما يفكر،ويفعل ما يقول.وقد جعل من الحياة معركة إنسانية كبرى من اجل الحق والعدل والحرية.هذه معركة نبيلة ادعي كثيرون خوضها.لذلك المهم،كيف خاض(التيجاني)
معركته وماهي أدواته وكيف استخدمها طوال حياته العامرة؟ لم يكن يقسم سلوكه وافعاله الي تكتيك واستراتيجية، بل اكتفي بالاستراتيجة فقط.لذلك،لم\"يتكتك\" أو يناور أو يراوغ مع الناس، ولا في السياسة،ولا في الحزب،ولا في اليومي.والعجيب أن السرية التي لفت حياته كلها وحاصرته،خرج منها اكثر وضوحا وصراحة،وقاطعا في رأيه كالسيف،مبينا مثل الشمس.والسر في هذا الاتساق هو الصدق –كلمة سهلة وفعل كتجمير الذهب.يتحايل عليه البعض بتلوينه،لذلك سمعنا بالكذب الابيض.ولكن(التيجاني) لم يعرف الكذب مهما كان لونه،فالشيوعي الحق لا يكذب لأنه واثق من امتلاك المستقبل،ولأن الصدق مفتاح كل الفضائل الاخري.ومن مفارقات السودان الذي ضحك فيه القدر،حدوث أغرب عملية مقايضة في تاريخه.فقد أخذ( الاسلاميون)من الشيوعيون طريقة تنظيمهم الحديدي،واعطوهم اخلاق سلفهم الصالح من المسلمين.لذلك،نجد عند(التيجاني)ورفاقه،الصدق والعفة،ونظافة اليد،والاستعداد للتضحية والفداء،وايثار عمر بن الخطاب. أما(الاسلامويون)فهم يكذبون كما يتنفسون،ويدلسون،ويأكلون مال النبي(ليس مجازا بل حقيقية:هيئة الحج والعمرة).
يصنفه البعض ومن بينهم رفاق له بخبث،كشيوعي اصولي.ولكنه في حقيقته شيوعي أصيل،والفرق كبير بين الجمود،وبين الإمساك بالجمرة.فقد وهب عقيدته عمرا كاملا ،أكثر من ستة عقود؛فلابد من حدوث التماهي بين الاثنين:الحياة والفكرة.ويخفف كثيرون تقييمهم للشخصية بخبث أنعم بالصاق صفة\"زول صعب\" للتقليل من مكارم الالتزام الصارم.وكلمة \"صعب\" من قاموس اللؤم والخبث السوداني.فقد يراد بها\"-متزمت أو مغلق أو عدائي أو بخيل أو متعصب أو شرس أو محرج.وكل هذه الصفات ليست لها أدني صلة باخلاق وقيم،نجح لئام وخبثاء الافندية داخل وخارج الحزب،في الصاق صفة\"صعب\" بالتيجاني،رغم أنه هين تستخفه بسمة الطفل،لمن حرص علي معرفة دواخله.وقد عرفت تلك الصفة ليس في الندوات ومن الكتابة.ولكن من صداقته لمظفر وخالد وبشري،والذين لا يبدأ أي عيد عندهم قبل أن يباركوا لعم التيجاني العيد.طقس يتوقعه ولا يفرطون فيه،وكأنه تميمة لفرحهم بالعيد.فقد يكون صعبا كفولاذ تصعب أن تثنيه عن المبادئ والقيم التي لا تهاون ومساومة فيها مثل الصدق والحزب والاشتراكية؛وما عداها فيه نظر.
يسهل (التيجاني)علي الباحث مهمته في اثبات وجود المثقف العضوي(غرامشي)والمثقف الكوني-التاوي،فالأول معروف لدينا وهو الذي يعبر ويندمج في طموحات شعبه وطبقاته الفقيرة،ويناضل من اجلها خلافا عن المثقف التقليدي الذي يعبر عن طبقات غير صاعدة.وهذا هو الرجل منذ نهاية اربعينيات القرن الماضي؛وامثال هذا موجود.ولمنه اكمل عظمته، وشموخه، وتميزه،بتحوله الي مثقف كوني أو تاوي/طاوي.فقد اراد أن يكمل جدارته الحزبية والسياسية باخري اخلاقية وانسانية.ويقدم(هادي العلوى) تعريفا رائعا للمثقف الكوني أو التاوي،بأنه ذلك الإنسان الذي يتخلي الخساسات الثلاث:الطمع في المال،والجنس،والشهرة مع السلطة.وقد صدق فهذه الخساسات هي سبب الرذائل كلها،لأن الطريق اليها يمر بالجبن،والكذب،وقبول الهوان.ولم تكبل (التيجاني)الخساسات الثلاث.فهو لم يسعي لامتلاك المال،لأنه يدرك أن المال هو الذي يملك المرء حين يحفظه ويحرسه،ويلهث خلفه.وهو مع زواجه الاسري،تزوج الشيوعية زواجا كاثوليكيا بلا فكاك،ولم يترك الحزب في قلبه مكانا لغرام أوعشق أخر.أما الخساسة الثالثة فلا تقرب من عاش تحت الأرض سنوات اكثر من التي عاشها علي ظهرها علنا.وقد كان حسن الحظ،إذ لم يكن له ملف أو فائل في أي مؤسسة حكومية أو خاصة للعلاوات والترقيات عدا ملف الأجهزة الأمنية.

( 2 )
تبدو هذه الشخصية أقرب الي المعجزة أو الملائكة،فهل يوجد ابن آدم واقعي بهذه الخصال؟وقد يدرج هذا الحديث ضمن:اذكروا محاسن موتاكم مع قدر من المبالغة أو أن يوم شكر(التيجاني)قد جاء،فيحق لنا أن نسرح ونمرح في المناحات والمدح بلا كابح أو رادع.لاتوجد أي مبالغة،وكل الذي يقال من صفات هي دون ذلك الرجل.ورغم أنني لم أكن صديقا شخصيا لصيقا له،ولكن هذا لا يمنع أن تدرك القيمة-الرمز التي تجبرك علي الاحترام والانصاف مهما كانت المسافة الفاصلة.وقد تكون في هذه الحالة اكثر موضوعية.فقد كانت تساؤلات تقلقني،مثل:كيف ظهرت مثل هذه الشخصيات في بلد مثل السودان يرزح تحت جبال من التخلف؟كيف كانت تنشئته وتكوينه؟من أين اكتسب هذه القدرة الاسطورية علي الصمود لرفع صخرة سيزيف التي تسمي السودان،وكلما ارتقي بها هو واصحابه درجات،جاء بكباشي أو عميد مهووس واسقطها في القاع مجددا؟وكيف لا تراوده ورفاقه وهم في شالا أو سواكن،لفحة يأس زغلولية:ما فيش فائدة؟
يمثل (التيجاني)جزءا من ظاهرة عامة هي:الشيوعيون السودانيون،وفي داخل الظاهرة حالة شديدة الخصوصية هي شخصه وشخصيته انتجتها شروط أن تكون شيوعيا عام1948 وفي السودان.شذوذ المكان والزمان ،هول التحدى وعظمة الاستجابة.كانت الجرأة الأقرب الي الجنون أن تخرج طليعة من الشباب تدعو للشيوعية،في بلد يرزح تحت الطائفية، وشبه الاقطاع،وذيول الرق،والفقر والمجاعات،والسخرة ونظام الشيل؛هذا علي المستوي السياسي والاقتصادي.أما اجتماعيا وثقافيا،مازال سائدا الختان الفرعوني،والشلوخ،ودق الشلوفة، والبطان.وتلبس النساء الرحط والقرقاب والكنفوس؛ويأكل الناس ملاح ام تكشو والجراد والفئران.ويتحدثون في مثل هذه المعطيات من الفقر والجهل والمرض أو الثالوث الذي يردده المثقفون؛عن الصراع الطبقي، وديكتاتورية البروليتاريا،والمرتد كاوتسكي،والمنشقة روزا لوكسمبورج.وهذا موقف شديد الالتباس،يراه البعض غير ماركسي لأنه غير عاكس للواقع.وهذا نقد غير دقيق،لأن الماركسية لا تقف عند تفسير العالم بل تغييره.بالتأكيد لا يحدث التغيير بالارادوية أي نتيجة ارادتنا الذاتية،ولكن هل من الممكن تسريع الثورة؟البعض يري أن الازمة الثورية في روسيا في اكتوبر عام1917،ناضجة تماما ولكن قدرات لينين والبلاشفة،كانت حاسمة.لم يقوموا ب\" دفر\" التاريخ الي الأمام،ولكنهم عظموا من دور الفكر والتنظيم في الثورة.هذا رأي ينفي عن الرواد الشيوعيين الاوائل الدونكيشوتية والتسرع،خاصة وأنهم لم يكونوا ينوون اقامة دولة شيوعية في هذا البلد المتخلف بل هم في حقيقة أمرهم ورغم تحرر وطني وتحديث.ولكن الطائفية والاخوان المسلمين ومعهم البريطانيون،في مرحلة تفاقم الحرب الباردة،تحالفوا في عملية خلق العدو:الخطر الشيوعي.وحولت القوى الرجعية والاستعمارية المعركة السياسية –الثقافية الي اخري دينية-عقدية لارهاب وعزل القوى الجديدة الصاعدة.وضمن هذا العداء والحصار تربي(التيجاني) ورفاقه وتم تعميدهم بالنار.ففي وسط هذا الجحيم كانوا يناضلون في قلب معركة الحداثة.تصور في مثل هذا المجتمع ركد طويلا وكأنه لم يغادر عام 1504حين اتفق عمارة دونقس مع عبدالله جماع.لقد اجترحوا مغامرة تأسيس المنظمات الحديثة:اتحاد نقابات السودان،الاتحاد النسائي،اتحاد الشباب،اتحادات المزارعين في الجزيرة وجبال النوبة نعم جبال النوبة.ومازلت حين أقرأ كتاب كامل محجوب:تلك الأيام،عن تأسيس اتحاد المزارعين في الجزيرة،شعرة جلدي ت######.خاصة حين يحكي قصة القميص الواحد الذي يغسله بالليل ليلبسه الصباح.وهو الذي كان يمكن أن يكون افنديا ببدلة وبرنيطة.هذه هي تضحيات السلف الصالح والكادح،وقد كان التيجاني في قلب المدرسة أو المصهر للأسف،السودانيون دائما يبخسون اشياءهم.

(3)

تصاعدت حملة الرجعية الصليبية،وكانت تنوي التبكير بمسرحية شوقي محمد علي في معهد المعلمين العالي عام1965.ففي3/10/1954،نشرت صحيفة\"الايام\" الخبر التالي:-\" أن منشورات قد وزعت في العاصمة وأرسلت لبعض الناس بالبريد تهاجم الدين الإسلامي وتنادي بحياة الشيوعية\".ونتيجة لذلك نظمت حملة في بعض المساجد،وطالب بعض الخطباء بهدر دم الشيوعيين.ولكن في ذلك الوقت بعض الحكماء في البلاد،قبل أن تغزو الانتهازية البلاد والاخلاق.فاسرع السيد عبدالرحمن المهدي بدرء الفتنة.وبعد أكثر من عشرين عاما تآمر اسماعيل الازهري،والصادق المهدي،وحسن الترابي،علي الديمقراطية وليس علي الحزب الشيوعي.فقد قاموا بطرد نواب انتخبهم مثلما انتخب من طردوهم.هنا كان اغتيال الديمقراطية الثاني،بعد التسليم والتسلم في 17 نوفمبر1958. وكانت سانحة لكي يرد عبدالخالق محجوب أصالة عن نفسه،ونيابة عن التيجاني الطيب وكل السلف المناضل.وكتب مقالا عنوانه:كيف أصبحت شيوعيا؟يقول فيه أنه بعد الحرب العالمية ومع صعود الوعى الوطني،انتطم مثل غيره من الطلبة المتحمسين في هذه الحركة علي أمل المساهمة في تخليص وطنه من النير الاستعماري.ويضيف:-\"تحدوني حالة الفقر والبؤس التي كان ومازال يحس بها جميع المواطنين االمتطلعين الي مستقبل مشرق ملئ بالعزة والكرامة\".وتعلقت آمالهم علي زعماء الاحزاب ولكن هذه الآمال تضاءلت،مما اجبر الشباب علي البحث عن بديل لأن الزعماء-حسب رأيه-لا يحملون بين ضلوعهم نظرية سياسية لمحاربة الاستعمار.وهداه تفكيره الي النظرية الماركسية التي نشأت خلال تطور العلم.وعرج الي موقفهم من الدين قائلا:-\"لم اتخذ الثقافة الماركسية لأنني كنت باحثا في الاديان،ولكن لأنني كنت ومازلت أتمني لبلادي التحرر من النفوذ الاجنبي(...)اتمني واسعي لإسعاد مواطني حتي تصبح الحياة في السودان جديرة بأن تحيا-ولأنني اسعي لثقافة نقية غير مضطربة تمتع العقل وتقدم البشرية إلي الأمام في مدارج الحضارة والمدنية.\"ولهذه الغايات النبيلة وهب عبدالخالق والتيجاني ورفاقهم الآخرون،كل بطريقته، حيواتهم راضين.ليس في فكرهم صراع مع الدين والإيمان،بل ببساطة:جعل الحياة في السودان جديرة بأن تحيا!هذا هو المطلب والأمل حتي اليوم.

(4)

تبلورت الفكرة،ليبدأ (التيجاني)والكثيرون من رفاقه ملاحم الجهاد الأكبر،بعد أن أنجزوا الجهاد الأصغر:وضوح الفكرة والرؤية.وكانت البداية في مصر:نضال وغربة لشباب غض واخضر ولكن حديد الإرادة لا يرتضي بغير المستحيل بديلا.وكانت التجربة في مصر خصبة ورائعة،ومفعمة بالتحدي،معلمة ومثقفة(بكسر اللام في الأولي،وكسر القاف في الثانية).فمصر بلد أكثر تقدما وخبرة،فتعلم (التيجاني)ورفاقه من المصريين مع الشيوعية حب الحياة(العمل مصر كان في الأصل حلواني)،والصبر والمثابرة،واللعب بالبيضة والحجر مع الطائفية والرجعية والابتلاء الاخواني(كم قد قتلت وكم قد مت عندهم ثم انتفضت فزال القيد والكفن)،والانفتاح علي العالم والدنيا(هنري كورييل،الاغاريق،الأرمن،اليهود،الشوام).آمنوا بشعار وحدة النيل،فكانت مدرسة اخري في التضامن،والتضحية،والرفاقية؛يكتب(التيجاني) في شهادة عن الشيوعي المصري احمد رفاعي:-\" إن الإيمان بمبدأ الكفاح المشترك بين الشعبين المصري والسوداني والإخلاص له،والعمل وفق مقتضياته من سمات الوطني الأصيل.تغيرت الظروف،ولكن ذلك المبدأ،وبدون أي تقليل من الالتزامات المستجدة،يبقي الحاجة الموضوعية لتحقيق أهدافهما ومصالحهما الثابتة\".(احمد رفاعي:يساري متميز، القاهرة، دار الثقافة الجديدة،2000:115).
كانت علاقات كفاح مشترك وليست مزارع مشتركة واستثمارات مفردة.وبالمناسبة(احمد الرفاعي)هو الذي رافق جثمان المناضل السوداني صلاح بشري من القاهرة الي عطبرة.ويحكي (رفاعي) عن رفيق الزنزانة،حين جاءه خبر وفاته:-\" احسست بالمأساة،صلاح كان زميلي في مدة السجن..صلاح بشري ابن السودان،طالب الهندسة .. المريض بالسل..الممنوع عنه الدواء حتي يركع..صلاح المرح الذي يعيش في مصر كما كان في السودان.كل من رفاقه يناديه يازول.يضحك يرقص.يغني الالحان السودانية في بساطة ومرح..صلاح ابن عطبرة\".ويتذكر اكثر:-\" ..ياللفظاعة لقد كان صلاح معي في السجن منذ مدة قصيرة. رأيته..وهو ينزف دائما من صدره..سمعته وهو يكح حتي يوشك صدره أن يتمزق.تذكرت معاركنا في السجن من أجل الوصول الي تركيب زجاج لمنع البرد في شهر يناير.اعتصامات في السجن من أجل السماح له بكوب من الحليب.وتذكرت..ادارة السجن وهي ترفض بحجة أن ذلك ليس مدرجا في اللائحة\". (ص130) وصلاح امتداد وصورة اخري للتيجاني وعبدالخالق،وصل بها الدهر الي مداه.وكان من الممكن أن يكون أيّ منهم صلاحا.فقد تعرض(التيجاني)في ذلك الوقت للسجن نفسه.ويقول(مبارك عبده فضل):-\"...إنما كانت هناك ظاهرة ملفتة للنظر،هي انفراد تنظيم حدتو بوجود عناصر سودانية ضمن معتقليها في الهايكستب أذكر منهم:التيجاني الطيب،عبدالرحمن عبدالرحيم الوسيلة،عبده دهب،سوداني جنوبي كان اسمه:تيدي لاركث جيمس(؟)\".(كتاب: الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني-حدتو.القاهرة،دار الثقافة الجديدة،2000:20)وكان يتعرض لنفس المعاملة التي اودت بحياة(صلاح بشرى)ولكنه عاش من قل الموت-كما يقول الفلسطينيون.لم يكن موتهم سهلا،فهم الذين ينشدون قصائد كمال حليم في صلاح بشرى،مغرب كل يوم عند التمام:-
بين صخر وحديد واعاصير وسل
وقيود وسدود قتلوا منّا بطل
هذه هي مدارس(التيجاني)ويخطئ من يظن أنه تعلم الشيوعية في مدرسة الكادر فقط.هذه هي المعارف والتجارب الذي جعلت منه المثقف الكوني الذي ركل كل خساسات الدنيا وينافس اعظم الصوفيين دون أن يكون ممسكا بمسبحة أو مرتديا رقعة.فهو من فصيلة إنسان المستقبل:الشيوعي المسؤول، والسلف الصالح،والتاريخ اليقظ،وحلم البشرية الممكن منذ افلاطون:العدالة والحرية!


تعليقات 4 | إهداء 2 | زيارات 4142

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#248372 [حنين]
4.12/5 (10 صوت)

11-30-2011 09:44 AM
بنحلم بوطن يتسع الجميع عدلا ومساواة والافكار ملك لصاحبها ويحاسبنا بها الله في الاخرة ولكن كنا نحلم بالمساواة وعدم الاساءة للانسان باي شكل لان الانسان مكرم من عند الله


#247657 [ابكر ادم ابكر]
4.11/5 (8 صوت)

11-28-2011 11:41 PM
مشور على المقال ، و لكن اذا نجح انقلاب 19 يوليو 1971 ـ لاصبح هو ( نافع ) الشيوعيون. يا اخى فى مثل فى دارفور يقول ، عيال ام قطيطية دنقرهم واحد. كيف لى تفسر التطور الفكري للشيوعيين الذي بلغ ذروتة فى تاييدهم لحكم الشريعة ، و كم قال سلفاكير ميار ديت سابقا و قال خطيب امام جامع كلية الطب فى يوم امس. هذا البلد المنكوب جميه اسباب هلاكة صدرها عقلية واحدة. هى التتي ابجب عبود و حامد بشير نصر و الترابي و الصادق و عبدالخالق محجوب و نافع و التجاني الطيب و بهاء الدين محمد ادريس و البشير و الطيب مصطفى وغندور و مبارك الفاضل و الدقير و مجذوب الخليفة و عمر محمد الطيب و صلاح غوش و فاروق حمدنا الله. يا دكتور ، الفرق بين هؤلاء هو فرق مقدار و ليس فرق نوع.


#247606 [عدلان يوسف ]
4.15/5 (8 صوت)

11-28-2011 10:03 PM
رحم الله كل المناضلين الشرفاء الذين يحلمون بسودان العدل والحرية والديمقراطية ...


ولكن !

ما لم أستطع أن أفهمه أبدا هو هذه العبارة التي وردت في مقال حيدر إبراهيم :\" الشيوعي الحق لا يكذب لأنه واثق من امتلاك المستقبل \" !!!!

ما معنى هذه العبارة حقا ؟؟؟ وما هذا المستقبل الذي يثق من امتلاك مفاتيحه الشيوعيون وحدهم ؟

ومن الذي أعطى لأي جهة ، أو حزب ، أو شخص مفاتيح المستقبل ؟ وهل الآخرون يكذبون لأنهم لا

يملكون مفاتيح المستقبل ؟

وماهذه الأيديولوجيا الصماء العمياء للتي لاتعرف الانفتاح في مثل هذه العبارة التي أوردتنا موارد

الهلاك في سودان الإنقاذ ، وبعث العراق وسوريا المقبور ، وروسيا لينين وستالين وخروشوف وهلم

جرا ، وجماهيرية المعتوه المقبور ، إلخ إلخ ....

يا ناس الخير العالم كله يتجه نحو الديمقراطية ، وحقوق الإنسان دون أن يتقيد بأيديولوجيا صماء تعوق

خطوااته \" اليس من الحماقة ـــ كما قال برتراند راسل ــ أن نرهن عقولنا لمقولات قالها رجل ما قبل

قرون؟؟؟؟


حيدر إبراهيم مفكر كبير ... وفي طليعة المناضلين فكريا لإسقاط نظام الهوس والفساد والتفكك

والمجازر القائم في السودان اللآن ...لكن بعض أسلحته في مجاهدة النظام تصيبني بالارتباك ... وبينما

أحفظ شخصيا بعض كتبه مثل لاهوت التحرير وغيرها ... فإن بعض مقالاته الصحفية المرتجلة تصيبني

بالفزع ؟؟



#247602 [صبري فخري]
4.11/5 (14 صوت)

11-28-2011 09:56 PM
شيوعية ايه يا راجل كنت احسبك مفكر ...
كلكم في الهوا سوا بحثتم عن الباطل وكتاب الله بين ايديكم ولو كنتم تبحثون عن الحق لوجدنا لكم العذر
ليس من بحث عن الحق فاخطأه كمن بحث عن الباطل فادركه
الشيوعية تم لفظها في ديارها ولم يتبق منها الا المخرفين والبؤساء .. توب يا راجل كفاية ضلال .. عشان ما تلقى نفسك في الاحرة مع ناس المؤتمر الوطني ..
6091292381


د. حيدر ابراهيم علي
د. حيدر ابراهيم علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة