المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا ركض ( مولانا ) خلف دنياه ورغبته لن تزيد الإنقاذ قوة ؟ا
لماذا ركض ( مولانا ) خلف دنياه ورغبته لن تزيد الإنقاذ قوة ؟ا
11-28-2011 10:28 PM

لماذا ركض ( مولانا ) خلف دنياه ورغبته لن تزيد الإنقاذ قوة ؟؟

عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]

وهل رفض (الأمة ) ومشاركة (الإتحادي) وعبد الرحمن الصادق تفسيراً لأجندة خفية ؟؟

في الوقت الذي يبدو فيه أن حكومة المحفل الإنقاذي إستنفذت كل حظوظها في خداع الشعب السوداني برغبتها في مشاركة الآخرين لها في إدارة ما تبقي من وليمة الوطن وفتات مائدته بعد أن تحولت البلاد بأياديهم الملوثة بدماء الأبرياء إلي أشلاء يبكي علي فنائها الشرفاء من أبناء هذا الوطن .. لا يجد ( مولانا ) غضاضة في أن يهرول إلي أحضان الإنقاذ ليشاركهم ما تبقي من تركة الوطن ليكتب في سجل التاريخ السوداني أنه الحزب الوحيد الذي إرتضي غمس يديه في ما تبقي من الوليمة المشئومة بعد أن أسقط في يد الإنقاذيين وتعددت الأسباب لتقرع طبول رحيلهم .
النظام الحاكم في الخرطوم يبدو شديد التفاؤل بعد إستسلام ( مولانا ) لضعف السلطة وأموالها وفي ذهن رموز الحزب الحاكم أن ذلك يحقق حلم (الخديعة ) التي رتب لها المحفل الإنقاذي عندما ظل يصرخ وينادي أمداً طويلاً بالحكومة ( العريضة ) كنافذة آخيرة للأمل تبرر إستمرارهم في إدارة التركة السودانية وتكرس لبقاء ملكهم العضوض ربما عشرين عاماً أخري يعينهم علي ذلك الشعور بالعظمة والخيلاء بعد موافقة ( أو إبداء الرغبة ) عبدالرحمن الصادق المهدي للمشاركة وهو الإبن لزعيم الحزب الآخر في محفل المعارضة ..كل هذا لم يمنع أمين القطاع السياسي بالحزب الحاكم ( قطبي المهدي ) من التصريح بواحاً أن الحكومة الهجين والمخلقة التكوين :( لن تأخذ وقتاً طويلاً وتبقت تفاصيل نهائية فقط ) ويعني هذا أن الإنقياد السهل لـ (مولانا ) وموافقة العميد عبدالرحمن الصادق مثل ( قبلة الحياة ) للحزب الحاكم وسريان الدماء في عروقها .
سؤال حير الكثيرين من أبناء هذا الوطن وفحواه أسباب هرولة (مولانا ) للإرتماء في أحضان الإنقاذ وتحمل أوزار حكمها وهي تلفظ أنفاسها الآخيرة ؟؟ والقول الذي ساقه ( مولانا ) عن مبررات مشاركة حزبه في الحكم الذي ( أملته المصلحة العليا للبلاد ) عذراً لا يكفر فداحة الذنب .. لماذا ظل هذا المبرر إثنين وعشرين عاماً طي النسيان وفي أدراج الصمت ؟؟ وما هو الذي تغير ليجعل ( مولانا ) تحدوه الرغبة في الحكم بعد حرمان حزبه لأكثر من عقدين من الزمان من السلطة التي نالها من إنتخابات نزيهة وعبر صناديق الإقتراع ومنعه من التقرب لكراسي السلطة وفتنتها وتتحدي تلك الرغبة حتي موقف القواعد الشبابية لحزبه التي ترفض أي تقارب مع النظام أو الإتفاق معه وموالاته ؟؟ ورغم أنني مع الكثيرين أميل للنظرية التي تفسر ذلك التوافق كنتاج طبيعي لضغط من الحكومة القطرية وأميرها لإنقاذ حلفائها في السودان إلا أنني لا أجزم أن زعيم الحزب الإتحادي الذي نقدره ونقدر سجله الوطني الناصع .(مع ما شاب ذلك السجل من علات ) لا يبدو أنه تاريخ يقبل البيع والشراء .
وعلي جانب آخر وبالرغم من تمسك (الإمام ) بموقفه كزعيم لحزب الأمة الأصل من رفض المشاركة في نداء الحكومة العريضة يبدو عاجزاً عن كبح جماح أهل بيته في تسارع خطاهم لقبول المشاركة في الحكومة بعد إبداء العميد عبدالرحمن الصادق المهدي رغبته في دخول معترك السلطة من أوسع الأبواب رغم تصريحات (الإمام ) ورموز حزبه أن ذلك الموقف وتلك الرغبة ( لا تمثل بالضرورة الرأي أو الموقف الرسمي للحزب ) والقائم علي مبدأ الحزب الرافض تماماً للمشاركة في السلطة ..وأبعاد مشاركة العميد في السلطة بشغل المنصب السياسي وحتمية إحالته للمعاش الإجباري إذا طال منصبه أي تعديل وزاري أو إختلف مع النظام مستقبلاً بحجة أنه شغل ( منصباً سياسياً ) ويقيني أنه يعي أبعاد ذلك القرار تماماً .
ومن ثم ما هي الأجندة الخفية التي يعدها المحفل الحاكم علي المسرح السياسي في الأيام أو الشهور القادمة وما هو دور كل من ( الإتحادي الأصل ) و( الأمة ) جناح الصادق في تحقيق هذه الأجندة وإنزالها لأرض الواقع أو براءتهم من تلك المسرحية المخجلة ؟؟وما هي حقيقة هذه المواقف المائعة من الحزبين إزاء مبدأ المشاركة للنظام ؟؟وما هي أبعاد تلك ( السيناريوهات ) المرسومة بدقة لخداع الشعب السوداني ( موافقة (مولانا ) ورفض كوادره الشابة ..الرفض من (الإمام ) وموافقة إبنه ) ؟؟..أسئلة حائرة تخالط عقول الشرفاء من أبناء هذا الوطن ولا تجد إجابات تشفي غليل المتسائلين والمشفقين علي مستقبل البلاد الذي يبدو مرهوناً بأيدي حفنة من الأمراء والزعماء الذين أصبحت رغباتهم الذاتية ومصالحهم الخاصة في الحكم تعلو فوق نداءات الوطن الذي أثقلته الجراح ونكلت به الهموم ولن يجد بواكياً فوق مأتمه .
لا يمكن القول بأننا نجتنب الحقيقة إذا قلنا أن الحزبين الذين يبدوان منغمسين في خطوط وألوان هذا الموقف السياسي المربك هم أكثر العالمين والمدركين لدهاء هذا النظام والذي لم يجد حرجاً من الإنقضاض علي الحكومة الشرعية لحزبيهم وإلغاء كوادر حزبهم في غياهب السجون وإستخدموا كل ذلك الدهاء في إقصاء شريكهم في الحكم من إدارة البلاد رغم أن الشريك المعني فرضته إتفاقية دولية علي النظام ولم يعدم حيلة في الإلتفات حول تلك الإتفاقية في مقابل الإنفراد بالسلطة حتي ولو كان من نتيجة ذلك تشرذم الوطن وتفرقه أيدي سبأ.. وما هي ردود الأفعال التي سيبديها كوادر هذه الأحزاب في المناطق التي يشعلها هذا النظام بحروب الإبادة وفق معطيات لا تبشر بإنتهاء هذه الحروب قريباً بعد تصريحات رئيس الجمهورية في الجلسة الختامية للمؤتمر العام للحزب الحاكم : ( أن القوات المسلحة لن يهدأ لها بال إلا بعد رفع التمام بحسم أي عميل أو مرتزق أو خائن في السودان ) مما يعني مزيداً من إراقة الدماء وإزهاق الأرواح حتي تضع الحرب أوزارها ليهلك من هلك عن بينة ويحيي من حيي عن بينة .
وفي الوقت الذي تمضي فيه مسيرة النظام الحاكم بعون يبدو جزئياً في ظاهره من الحزبين التقليدين يبدو أن النظام يكتسب شرعيته في الملك العضوض ولو مؤقتاً ويتسق ذلك مع سياسته الداعية إلي (مرحلة ) البقاء في السلطة بمعني التعامل مع الأحداث في وقتها ...يبقي ذلك مرهوناً بصدق مواقف الرافضين من الحزبين لتلك المسرحية سيئة الإخراج ومدي ثبات تلكم المواقف وإتساقها مع المباديء الوطنية أو أنها في واقع الأمر جزءاً لا يتجزأ من تلك ( الدراما ) التي ترسم خطوطها في الخفاء للإلتفات علي إرادة الشعب ورغبته في التغيير .. ويبقي الوضع حتماً مرهوناً في مدي صمود ذلك التحالف المشبوه في ظل الوضع المأسوي الذي يعيشه النظام من تردي في النظام الإقتصادي وإزدياد حجم المخالفات في المال العام وتردي الأوضاع المعيشية للمواطن .. وعلي ضوء كل تلك المعطيات علي من بقي من المعارضة المراهنة علي تنامي الرغبة الشعبية في التغيير وإرادتهم في قلب (الطاولة) علي كل المتحالفين علي فناء الوطن وذهاب ريحه ...وإذا كان الوقت عاملاً مهماً للنظام في إنتظار معجزة لتحسين الأوضاع يبدو أن النظام ومن تحالف معه سينتظرون طويلاً ..وهذا الإنتظار سيمله الشعب يوماً لأن رغبته في الحياة الكريمة تعلو فوق رغبة الطامعين في السلطة .

عمر موسي عمر - المحامي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1355

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#247716 [sudanfree]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 02:13 AM
لماذا (ركض) مولانا نحو الخرطوم .. سؤال وجيه ؟؟؟
ياسيدي .. الربيع العربي طال الجميع بمن فيهم (مولانا) .
.. بعد سقوط (فرعون) مصر وحل مخابراته و عسعسه ، لم يعد لـ (مولانا) مكاناً هناك او عمل ، فضاقت به الدنيا ..
.. هذا الحزب لايستطيع (خلفاءه) ان يعيش الاّ في بروج مشيدة و (مرطّبة) ، وهذا ما سيجدونه لدى لصوص الخرطوم ، الى حين طبعاً ، لان ذاك (الربيع) يطاردهم ..
اما حكاية عبدالرحمن الصادق ، فقد اراد السيد الصادق ـ للاسف ـ ان يكون لديه (كُراع) جوّه وأخري بّره ، لانه يرى ان النظام يمكنه ان يستمر ببعض الحيل منها (التحالف) مع الآخرين ، راجع مقال : ابوذر الأمين ، في الراكوبة تحت عنوان : « حزب : مؤتمر الأمة الاتحادي .. أو صراع أجنحة الانقاذ !!!! » ،
وفي ذات الوقت يخشى (الإمام) المفآجاءات التي جاءات على (مبارك) المحصّن ، و على العقيد الذي كان مطمئناً على نوم شعبه .. كما تتوهم (الانقاذ) الان .


#247655 [إسماعيل البشارى زين العابدين]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2011 11:35 PM
قرأت ل(محمد نجيب) الرئيس المصرى أو قائد ثورة مصر الإنقلابيه فى عهد عبد الناصر لو صح التعبير!!قرأت عن سيرة شجرة(العيله) عيلة مولانا!!؟؟وقرأت عن ذا ت السيره للدكتور الترابى !!وأنا أقارن عما يسمى بالوافدين من غرب أفريقيا الذين يشكلون خطرا على الحكم فى السودان!!؟أو تركيبته العروبيه!!عموما على صفحات الفيس بوك وصحف أخرى سنضطر (للتقيؤ) وهذا التقيؤ قد يقود للهلاك أو الموت السريرى كما يقول الأطباء وهذا الموت لنا أم لغيرنا فأهلا بالموت...عندما يحين الحين لنكتب بمداد من أنابيب الصرف الصحى..سنكتب ...وسنردد مع السلامه ياسودان!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! ;)


#247651 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2011 11:24 PM
لقد تاخر هذا كثيرا
تاخر كثيرا انفصال جماهير الامة والاتحادي من قياداتها التى ليس لها من صلة الا صلة الاقنان بالاقطاع.
تاكدت هذه القيادات من ان اي تصور مغاير للسودان لن يشمل بقاءهم كزعماء يعملون بالاشارة كما كانوا سابقا.
نرجو ونسعد ان تتمكن الانقاذ من فصل القيادات ودمجها الى غير رجعة. فتبقى جماهير تلك الاحزاب ممسكة بزمام امر احزابها تبقى هي الاصل بكل جدارة.

ركض ( مولانا ) خلف دنياه وهذا لن يزيد الإنقاذ ولن يزيده هو قوة .


ردود على فاروق بشير
Sudan [mohomed] 11-30-2011 03:46 PM
حول مشاركة الطائفية في نظام الانقاذ
لماذا شاركت احزاب الطائفية في الانقاذ؟ الإجابة هي ان كل من الزعيمين (الميرغني والصادق) يريدان تسليم القيادة لابنائهما ( الصادق دفع بأبنائه جميعاً للمشاركة والحركة النشطة فمنهم من اصبح كاتباً راتباً ومنهم من عمل بنشاط في اروقة الحزب) لن يترك الصادق الفرصة لنقل القيادة من بيته لبيت آخر فهو يريد ان يمكن لابنائه وصقل تجربتهم ليصل بهم مرحلة النضج السياسي. وينافس الميرغني في نفس الاتجاه لنقل القيادة لانجاله ........
ولكن الفرق واضح بين المتنافسين فأبناء الميرغني لم يجدوا حظاً من التعليم الجاد والمشاركة الفاعلة لانهم يعيشون في بروج عالية بينما يشارك ابناء الامام في كافة مناحي الحياة .ابناء الميرغني (فاشليين ) وللاسف هؤلاء هم قادة الاتحاديين في المستقبل القريب .
عموماً لماذا لهث المؤتمر الوطني خلفهم؟
اولاً هذه الاحزاب ضعيفة ويسهل احتوائها واختراقها بل وتوجيها الي اي اتجاه.

ثانياً هذه الاحزاب لا تختلف كثيرا في نهجها عن المؤتمر الوطني فهي كانت قائمة علي المحسوبية وفساد الممارسة علي كافة الاصعدةوقائمة علي التسلط وغياب الحرية في اروقتها واستمرارها هو استمرار للوطني وقد عبر عثمان عمر الشريف في لقائه التلفزيوني مع اخمد البلال الطيب عندما دافع عن المشاركة قائلاً: ( من هم ناس المؤتمر الوطني؟ انهم ناسنا الكانو معانا في حزبنا وخرجوا مننا والآ ن نجتمع مرة أخري)
ثالثاً تاتي مشاركة المؤتمر الوطني لهؤلاء السذج في محاولة منه لتفادي الربيع العربي ولا مانع من تسليمهم مجمل السلطات في البلاد لتاتي الثورة لتقتلعهم من جذورهم ثم تقوم انتخابات حرة ونزيهة يكتسحها المؤتمر الوطني منفرداً ( التجربة التونسية) او لعب دور فعال كما يحدث في مصر الآن. صدق عثمان عمر الشريف فهم جزء من هذا النظام لان حزبه بلا فكر وبال منهج وبلا رؤية وهم الآن فلول كما يصفهم الوطني بذلك.
نعم لقد فطن المؤتمر الوطني ان وجوده منفرداً في الحكومة يهدد وجوده في المستقبل : اذن لا بد من ان يتحمل معه هذه التركة الثقيلة بعض المغفليين النافعيين.


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة