المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
انتخابات اتحادات طلاب الجامعات
انتخابات اتحادات طلاب الجامعات
11-28-2011 11:19 PM

قولوا حسنا

انتخابات اتحادات طلاب الجامعات

محجوب عروة
[email protected]

استئت بشدة لفشل الأنتخابات الأخيرة لأتحاد طلاب جامعة الخرطوم (كوسو العظيم)، هذا الأتحاد الذى عاصرناه فى الجامعة فى ستينات القرن العشرين وسمعنا عنه الكثير من انجازات منذ الأستقلال ليس فى السياسة وحسب بل كان بفتح الفرص الواسعة ليرتبط طلاب الجامعة بمختلف تخصصاتهم العلمية و تياراتهم الفكرية والأجتماعية والسياسية والفنية والرياضية مع المجتمع والعالم يقدمون الخدمات للمجتمعات السودانية النائية مثل جمعية تطوير الريف ولكل التنظيمات الفكرية لتستفيد من منبره بل امكانياته المالية لترتبط بالمجتمعات فى العاصمة والأقاليم وللفن والرياضة والفلسفة وهلمجرا.. كنا نسمع عن كيف كانت تجرى انتخابات الأتحاد منذ الخمسينيات بطريقة متحضرة وشفافة بدأت بالنظام الحر المباشر عقب الأستقلال وتحولت الى نظام التمثيل النسبى المقيد بعد ثورة أكتوبر 1964 ثم العودة الى نظام الحر المباشر عقب أحداث مارس 1971 الشهيرة (أى عقب الأستفتاء الشهير عام 1972) وذلك بسبب بروز ظاهرة الصراع والمكايدات الحزبية الضيقة الى درجة العنف بالسلاح بدلا عن الحوار السلمى والنشاط السياسى والنقاش الفكرى المنتج.(كان للنظام المايوى دور سالب فى ذلك).
لقد كانت الأنتخابات فى الماضى قبل أحداث 1968 المأساوية و الشهيرة برقصة العجكو فى قاعة الأمتحانات جامعة الخرطوم تجرى بسلاسة وشفافية وثقة متبادلة حتى بين أكثر التنظيمات صراعا (الأتجاه الأسلامى والجبهة الديمقراطية) لدرجة الثقة فى الحسابات المعقدة لنتيجة الأنتخاب بالتمثيل النسبى المقيد والتى كان تحسب بالمسطرة الشهيرة لطلاب الهندسة ولا توجد حواسيب الكترونية كاليوم فقد حكى لى المرحوم المهندس حسن محمد على طيب الله ثراه وكان قياديا فى الأتجاه الأسلامى بالجامعة أن القيادى بالجبهة الديمقراطية الطالب حينها خالد المبارك يلتقيان سويا بعد التصويت ليحسب له حسن عدد المقاعد التى يستحقها كل تنظيم باعتبار أن حسن كان طالبا نابها فى علوم الحساب فلا يختلف معه خالد المبارك ويقبل بالنتيجة حتى لو كانت فى صالح الأخوان للثقة التى كانت متوفرة والأحترام المتبادل بينهما وبين الجميع، فقد ذكر لى حسن أن خالد كان طالبا قياديا محترما من الجميع..كان طلاب الجامعة كبارا فى تفكيرهم وتصرفاتهم حتى دخل على الجامعات فيروس الصراح الحزبى الضيق البغيض لأسباب كثيرة لا يسمح المجال لتوضيحها وربما نتطرق اليها لاحقا للأستفادة من عبرتها وتجاوزها حاضرا ومستقبلا ولكن باختصار شديد يمكن القول أن الصراع الفكرى والسياسى بين المعسكر الغربي والشرقى (الحرب الباردة) وما سمى بالأنظمة الثورية والرجعية العربية اضافة لبؤس الممارسة السياسية السودانية والتطرف خاصة بين الأخوان والشيوعيين آنذاك أدى لتنشئة فكرية و سياسية متخلفة ليس فيها تسامح أو حوار مثمر.
كتبت كثيرا من قبل وقلت أن اعتماد التمثيل النسبى المطلق (أى المئوى) فى انتخابات اتحادات الطلاب ربما بعطى فرصة لقدر أكبر من الشفافية والصدقية والنزاهة فى الأنتخابات والممارسة السياسية ولكن يجب أن يسبقها حوار واسع وقدر كبير من التسامح والتنشئة السياسية وأذكر أن جامعة الأزهرى قد دعتنا قبل أعوام لحضور توافق سياسى بين التنظيمات السياسية الطالبية من أجل انتخابات متطورة واتحادات أفضل فابتهجنا كثيرا مما جعلنى أقترح فكرة الأنتخابات بنظام التمثيل النسبى المطلق (أى المئوى) الذى يعكس حجم كل تنظيم بشفافية كاملة دون تلاعب ومن ثم يتم تكوين اللجان التنفيذية للأتحادات بل الأتحاد العام للطلاب السودانيين وفق الحجم الحقيقى لكل.
أرجو أن يفكر الجميع فى ذلك على الأقل لتكون أنبوبة اختبار لكل القوى السياسية على المستوى القومى ووسيلة لتوافق وطنى وتنشئة سياسية سليمة للطلاب جيل المستقبل وليس جيلنا هذا الذى كلفنا الكثير من المآسى وأوصلنا الى ما نحن فيه.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1202

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#248588 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 01:00 PM
خالد المبارك الان لايجيد الا الكذب


#247920 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 11:23 AM
اؤيد كلام الاخ مرتضى .. اي حاجة يدخل فيها الكيزان !! بايظة بايظة!!1


#247858 [mortada]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 09:40 AM
استاذ عروة انظر الى بلاء جثم على الجسم السودانى كافة واتحدى ان تستبعد تنظيم الاتجاه الاسلاومى منه من رقصة العاجكو الىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى انفصال الجنوب كل الاخداث التى اثرت سلبا فى السودان لهم فيها قدحا معلا


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة