المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فليبدا جمع البطاقات
فليبدا جمع البطاقات
11-29-2011 12:34 PM

فليبدا جمع البطاقات

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

> حادثة أولى
يُقال إنه على أيام حكم جعفر نميري، أن قائد القوات المسلحة الفريق بشير محمد علي سمع خبر إعفائه من منصبه من الإذاعة في نشرة الثالثة، على طريقة نميري. فما كان من سعادة الفريق إلا أن أمر السائق بإيقاف السيارة وأمره بإنزال العلم الذي في مقدمتها. وواصل سيره بدون علم.. غاية الانضباط والمسؤولية.. عسكري محترم.
> حادثة ثانية
كان أحدهم والياً قبل سنوات وتعاقب على منصبه واليان على الأقل، فخالف مرورياً وأوقفه شرطي المرور وأراد أن يسجل له مخالفة، وأخرج بطاقة والٍ وقدمها للشرطي. وذهب في سبيله.. قمة اللا مسؤولية من الشرطي والوالي السابق.. المخالف مخالف مهما كان والياً سابقاً أو على رأس عمله.
> حادثة ثالثة:
عمل أحدهم رئيس محكمة شعبية أيام نميري أيضاً قبل عشرات السنين، ومازال يخرج بطاقة المحكمة الشعبية ويقول: «قاضي» ويتركه «الجابي» أو الحاجب احتراماً لهيبة القضاء ولا ينظر لتاريخ البطاقة.
> حادثة رابعة:
كلما سُئل في استقبال أو في نقطة تفتيش قال: معاك مقدم ركن فلان.. ويتركونه دون أن يُسال عن بطاقة أو إثبات شخصية. ويساعده في ذلك وسامة وحسن هندام وقوة صوت.
هذه الأمثلة تدل على خلل ما في تركيبتنا الاجتماعية وفي قوانيننا التي تحكم المناصب وتوصيفها. مثلاً الذي يُعفى من منصبه يمنع الحياء السوداني أن يُسأل عن أشياء كثيرة كانت تخص المنصب ويجب أن تنتهي بنهايته، أولها في رأيي البطاقة والملابس العسكرية.. وهي من أوائل عُهد التسليم.
إذا تركنا البطاقات مع كل من تبدل منصبه ومع هذه الوفرة في المناصب السياسية، سنجد جل الشعب السوداني بعد سنوات يحمل بطاقات دستورية إلا «حبوبة التاية»، وستظل الوحيدة التي تدفع عند النقاط وتمنع وحدها من الدخول لمرافق الدولة المختلفة، والوحيدة التي تحرر لها المخالفات المرورية.
وتيسيراً للحياة يجب أن نتقدم قليلاً شعباً وحكومةً.. مثلاً بوصفنا شعباً المطلوب منا التحلي بالحضارية، وأن نحمل بطاقات متى ما طُلب منا إخراجها لا نستنكف.. فمن أكبر منصب إلى أقل منصب يجب أن يحمل شاغره ما يثبت من هو؟ ويخرجه لكل من يطلبه، ويجب على طالب البطاقة ألا يتنازل عن هذا الحق، ويجب عليه أن يدقق في الصورة وسريان البطاقة وكأنه موظف جوازات في مطار.. هل يسافر من جوازه منتهٍ؟ وهل يجامله ضابط الجوازات؟«هذه كتابة من لم يسافر عن طريق صالة (VIP).. بالمناسبة الجماعة ديل بطلعوا جوازات ويجددوا ويقفوا صف زينا؟!».
عند تبدل المنصب يكون المبدّل حضارياً ويجمع البطاقة الأولى لأنه ضمن بديلها، ولكن عندما يكون الأمر أمر إزاحة يجب أن تكون الجهة المزيحة شجاعة وتطلب كل العهدة وعلى رأسها البطاقة والزي الرسمي.
أيها الناس كباراً وصغاراً تحلوا بشيء من المسؤولية واحملوا ما يثبت حاضركم لا ماضيكم، واجمعوا البطاقات المنتهية أو لا تخرجوها.. وضعوها في أرشيف الذكريات والبوم الصور القديمة.
والتغيير الأكبر على الأبواب، على طريقة السينما أيام زمان قريباً على هذه الشاشة.



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1178

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#248891 [الفيل لا]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 10:44 PM
التغيير قال -- ما بنطلع البطاقة -- انت وين بطاقتك و لا ما معانا


#248090 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 07:21 PM
من المفترض ان يدفع اى شخص يمر بنقطة المرور ولا استثناء لاحد وعلى المدعو دستورى ان يدفع لانه يتقاضى راتبا اكبر من دافع على دافع
ولايوجد خياروفقوس وهده ضريبة يدفعها اى مواطن وزيرا كان ام خفير والقانون الاميريكى يعتبر دلك جريمة .وشاهدت اعضاء المؤتمر البطنى وبكل عنجهية يمرون مرور الكرام على هده النقاط
بربكم لمادا لايدفعون ؟ هل اتوا ليكتنزون؟
من ايام قليلة هاجمت الصحافة الفرنسية الرئيس نيكولاى ساركوزى لانه لم يدفع ثمن القهوة فى كافيه بالطريق السريع له ولثلاثة من مرافقيه وكانت بضع يوروات ولم تغلق الصحف او تصادر ولم تتهم بانها تقدح فى الدات الرئاسية وقال مالك الكافيه ربما يكون قد نسى وانه يسامحه ويعدره


#248044 [Abdalla ]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 05:07 PM
والله كلام عين العقل وقبل ذلك عين الحقيقه
ونقد مهذب و راقي وهادف وبناء
وبالنسبه لما ورد في السطر الأخير من المقال
لا يسعني الا أن أقول
اللهم ولي علينا خيارنا ولا تولي علينا شرارنا


#248020 [سجمان ابوك بلد]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 03:54 PM
تقصد شنو بالتغيير الاكبر يا ود مصطفي، حمانا الله من التغيير من شاكلة القذافي وجيرانه الاتنين، وحمانا الله من الصيف العربي القادم


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة