مسرح سياسي بلا سياسة..!ا
11-29-2011 06:34 PM

مسرح سياسي بلا سياسة!!!

د.هاشم حسين بابكر
[email protected].com

لا حديث للناس اليوم سوى عن التشكيل الوزاري والذي في حقيقة الأمر ليس بجديد، ما هو ومن هو الوجه الجديد الذي يمكن أن يتولى كرسياً وزارياً، وهل سيتنازل القدامى عن كراسيهم؟
هل يا ترى حزب الأمة أو الاتحادي الديمقراطي هم الجديد؟ أليس هؤلاء هم من حكموا السودان منذ فجر الاستقلال؟
غريب أمر السياسة في السودان! فالذي ينقلب عليه عسكرياً ويطارد من دار إلى دار «ويتلب» من حيطة إلى حيطة مخفياً ملامح وجهه وحليقاً متنكراً ويعتقل بعد كل هذا تستجد الظروف ويستجدى المطارد ليأتي للمشاركة في الحكم الذي طرد منه.. هذا هو الجديد في الأمر، أما الشخصيات فهي قديمة قديمة..
ذكرت كثيراً أن نظام الحكم ـ أي نظام حكم ـ ما لم ينتقل من الوضع الذي وجده فإنه وبعد مرور فترة سيكون أسيراً لذلك الوضع!! واليوم نرى ونلمس ذلك؛ فالنظام أصبح أسيراً لمن ثار عليه ولا يستطيع تشكيل حكومة بدونه، وهنا نخلص إلى حقيقة مُرّة وهي أن هذا البلد يفتقر إلى رشد يقوده إلى بر الأمان.
الأحزاب التي حكمت أشبه ما تكون بالشركات الأسرية لا ينتمي إليها إلا طالب مصلحة ملتزم بقدسية قيادتها، والمصالح الشخصية فيها هي التي تحدد مسارها وهي التي تقرر انشطارها أو بقاءها في حزب واحد، والملاحظ أن الانشطار في هذه الأحزاب خاصة في حزب الأمة يأتي من داخل الأسرة «مجلس إدارة الحزب» أما الحزب الاتحادي فهو يقوم على أمر شخص واحد هو رئيس وأعضاء مجلس إدارة الحزب، ينشطر منه من ينشطر ولكنه سرعان ما يجد نفسه أعرجاً فيعود للمراح..
نأتى إلى المؤتمر الوطني الذي ظهر بعد سنوات من الاستيلاء على السلطة أي أنه صنع صنعاً فهو مصنوع يتحكم فيه من صنعه وليس العكس، فهو لا يعدو كونه مسخاً سياسياً أضفي عليه ميكياج سياسي لا يتغزل فيه إلا صانعوه..
من الأخطاء السياسية الكبرى والتي أوصلت بلادنا إلى هذا الدرك هو العمل على اضعاف القوى السياسية والتي أصلاً كانت ضعيفة ومتهالكة، فازدادت ضعفاً وتمزقاً وقد ظن عباقرة المؤتمر الوطني أنهم اكتسبوا بذلك قوة، لكن هذه القوة سلبية، إذ أنها مستمدة من ضعف الآخرين، وهذا الأمر أضعف الحراك السياسي في البلد، ومن نتائج هذا الضعف برز الفساد وأخذ البعض يجاهر به، والأخطر من ذلك، حين تغيب السياسة يحل مكانها التمرد فكم من حركات التمرد ظهرت في السودان خلال العقدين الماضيين.!!
ولأن السياسة في غيبوبة أصبح حمل السلاح هو السائد وهو الذي ينظر إليه بخوف وحذر واحترام، والمتمردون هم من يُصغى إليهم، وهذا أخطر ما في الأمر، فالذي اكتسب موقعاً بواسطة البندقية، سيظل ممسكاً بها يتوكأ عليها ويهش بها على غنمه.
وهذا أمر معروف فذات الإنقاذ التي طرقت باب الحكم بالبندقية تحافظ عليه بذات البندقية، أين السياسة في كل هذه الأحوال؟
ماذا يفيد السودان من تشكيل حكومة وقد خلا ملعبها السياسي من كل ما يعين على الحكم، مسرح سياسي بلا سياسة، يقرر فيه من يسيطر على الحكم مستغلاً ضعف الآخرين ويظهر لنا آخر الأمر أنه نمر من ورق. وأغلب الاحتمالات هي أن النظام في ظل الأزمة المالية الطاحنة لا يستطيع اتخاذ قرارات برفع الأسعار وزيادة الضرائب، فأراد بالحكومة العريضة التي اقترح ،أن يتخذ من هذه الخطوة قراراً لم يتخذه هو لوحده إنما جاء بموافقة جميع الأحزاب المشاركة!!..
والأحزاب هنا في مفهومه أنها تمثل الشعب السوداني، وهذه مغالطة كبرى، وفي آخر انتخابات جرت أذيع على مسامعنا أن المؤتمر الوطني قد فاز بثقة الشعب السوداني وبنسبة أقرب إلى المائة بالمائة من أي نتيجة أخرى، أليس هذا هو الشعب السوداني الذي أعطى ثقته للمؤتمر الوطني، ما الحاجة إلى الاستنجاد بالأحزاب الأخرى ما دام المؤتمر الوطني يتمتع بهذه الشعبية؟
هل يا ترى ستهدأ الحال وينتفض الاقتصاد، وتنهض الزراعة، وستسير السكة الحديد ناقلة محاصيل السودان وثرواته بمجرد تشكيل هذه الحكومة السحرية؟
إننا لسنا في حاجة إلى حكومة جديدة قديمة بقدر ما نحتاج إلى من يوفر الضروريات للمواطن المغلوب على أمره، وقد جربنا وعانينا من سوء الأحزاب، وتجرعنا المر في عهد الإنقاذ فما الذي ينتج من محصلة حكم الاثنين معاً؟!!.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 942

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#248221 [sudan]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 10:54 PM
وما الغريب ان يختبئ من ذكرت حتى يعيد تنظيم الجمع!!!! ما هذا الهذيان.... نرجو الموضوعية في الكتابة


#248138 [نريدها مقالات موضوعية]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 08:53 PM
طالما انك ترى ان السياسيين الذين في المسرح كككككككلهم لا شئ فلماذا لا تشرفنا سيادتك يا دكتور هاشم و تطلع المسرح!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يا استاذ خليك موضوعي و ما ذا يضر من ذكرت ان يختبئ في الايام الاولى لحكومة الانقاذ حتى ينظم الجمع نفسه.... ما هذا المقال الممل!!!!!


د.هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة