المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مصر..أم الدنيا..تدخل دنيا..الحرية
مصر..أم الدنيا..تدخل دنيا..الحرية
11-30-2011 08:39 AM


مصر..أم الدنيا..تدخل دنيا..الحرية

عبد الغفار المهدى
[email protected]

لابد من الوقوف أمام تلك اللوحة الخلاقة والتى صورت المشهد الحضارى الذى مثله الشعب المصرى ،وهو يمارس حقه الدستورى فى أنتخابات ما بعد 25 يناير،وهذه الصورة الراقية فى الممارسة هى أكبر وسام شرف أهداه شعب مصر لشهداء ثورة يناير العملاقة ومصابيها، وبدوره فاق أى تكريم مادى أو معنوى سبقه.
كل هذا لأنه لم يكن أكثر المتفائلين من المراقبين ومن المصريين أنفسهم بأن هذه الأنتخابات ستعدى على خير فى ظل الأجواء التى سبقت قيامها والتوتر السياسى الذى أشعلت جذوتها وثيقة السلمى وما سبق ذلك من حالات الأنفلات الأمنى ،وعجز الشرطة عن أستعادت هيبتها،وعودة ثوار التحرير الى الميدان واستقالة الحكومة ،والأنقسام حول رئيس الحكومة الجديد الجنزورى، والضغط والهجوم الذى تعرض له المجلس العسكرى والذى كان مصرا على أجراء الانتخابات فى مواعيدها رغم تخوف حتى مؤيديه من الأحزاب الملتفة حوله ،،لهذا كانت معطيات التوتر متوافرة لمعظم السياسيين خصوصا الذين سبق لهم أن مارسوا الديمقراطية المصطنعة فى العهد السابق،لهذا كان الكل ينظرون ليوم 28 نوفمبر على أنه كارثة ستحل بمصر فى ظل هذه الأوضاع...
فجاءت تلك اللوحة المبدعة التى رسمها الشعب المصرى بوعيه فى الزمن الذى أحتاجت فيه مصر لهذا الوعى،وأذهلت انتخاباته جميع من تابعها ووقف على بعض دوائرها،خصوصا وأننى من عشاق دوائر بيع الأصوات ،وحشد الفتوات للمعارك الأنتخابية فى عهد ما قبل 25 يناير،فركزت جولتى فى اليوم الأول على دوائر الأحياء الشعبية والتى دوما ما كان يتم أستخدامها فى تسخين الأجواء الانتخابية سابقا،فدهشت لما رأيته من وعى وتحضر فى هذه الأنتخابات،وكيف أن الشباب يقدمون الشيب فى أول الطوابير التى ترأصت فيها أرتالا من البشر تمارس حقها فى الأنتخاب،وأى كانت نتيجة هذه الانتخابات ،وحتى ولو فاز بها الأخوان الأكثر جاهزية من باقى الأحزاب الأخرى،فلابد من أحترام التجربة وتأطير التجربة ،وهى البداية الصاح التى صحصح لها المصريون فى الوقت المناسب وأنقذوا بها بلدهم ،وحاربوا طيور الظلام وخفافيش الفول بسلاح الرقى والحضارة ،وردوا لشهدائهم الدين بوسام الحرية التى ماتوا من أجلها فى ميدان التحرير والذى حتى معتصموه من الغاضبين والناغمين على أداء المجلس العسكرى توجهوا لمراكز الأقتراع والأدلاء بأصواتهم ليثبتوا للعالم أن ثوار التحرير ليسوا بلطجية أنما هم رسل حضارة ورقى وترقى...فحتى موقفهم مساء الأمس من الباعة الجائلين وبعض صائدى الماء العكر وطلبهم منهم أخلاء الميدان لتزيينه بما يستحقه من نظافة وجمال توضع فى وسطه اللوحة التى رسمها المصريون فى أنتخابات ظللتها أجواء ثورة يناير وحرستها أرواح شهدائها...
فى رسالة الى العالم بأن مصر وضعت قدمها فى أول الطريق الصحيح بعد أن تاهت عقود من الزمان فى بحور من الفساد والنسيان..
دخلت مصر صندوق الدنيا من أوسع أبوابه ..والعقبال لكل الشعوب التى تحلم بالحرية وبالمشاركة فى بناء أوطانها أن تحذو حذو مصر وتتعلم من تجربتها فى الطريق الى الحرية..
وبهذه الصورة ستصل مصر وشعبها الى مبتغاها،والذين يتخوفون من صعود الأسلاميين فيه والذين كانوا من أكثر الحاصدين لمنافع ثورة يناير بأقل مجهود،فعليهم أن يضعوا خوفهم جانبا ويقبلوا بكلمة الشعب ويحترموا أرادته ،وعليهم أن يفكروا فى كيفية هزيمة الأخوان فى القادم من الجولات فالصندوق هو الفيصل والشعب هو الذى يريد..وليكن سلاحهم فى الوصول الى الشعب كما سلاح الأخوان المباشرة وليست المناظرة وهذا بالرغم من أختلافى مع فكر الأسلام السياسى..
ولك الله يا مصر
ولك شعب
يجيد ..حبك ..وقت الشدائد


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 476

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#248487 [فتاح]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 11:55 AM
لك الله يامصر لك شعب يحبك وقت الشدائد كم شدتنى هذا العباره والتى هى واقع يعرفه كل من له صله بمصر وشعب مصر اما عن واقعنا نحن فعليك ان تقرأ العباره:لك الله ياسودان لك شعب يكرههك ويلعن ابوك عند الشدائد وهذه الحاله عند الشعبين مصدر تقدم ورفاهيه للاولى وتخلف وتعاسه للثانيه


عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة