المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عبدالمنان ... والجهل بأبدجيات الأدب الصحفي
عبدالمنان ... والجهل بأبدجيات الأدب الصحفي
11-30-2011 12:02 PM

عبدالمنان .... والجهل بأبدجيات الأدب الصحفي

صلاح الباشا
[email protected]

من غرائب الزمان في الميديا السودانية ، أن تتاح الفرص للبعض للإسهام الإعلامي وفي حركة التنوير ، سواءً كان الوسيط الإعلامي هو تلفاز أو راديو أو صحافة . غير أنه في الأخيرة – أي الصحافة – أطلت في غفلة من ذلك الزمان أقلام لم تصدق أنها تجد مساحة للكتابة اليومية ، ومن ضمن أولئك يطل علينا إسم صحفي يدعي يوسف عبدالمنان ، والذي توسط له أصحاب ( ألوان ) في زمان مضي ليجد مساحة في الكتابة لدي صحيفة ، حين كان أحد قيادات الصحيفة يختار أسرة التحرير وقد إستوعبه للعمل نتيجة لتلك التوصية الألوانية المعتبرة ، وحين قوي عوده في الكتابة الراتبة ، نراه قد إنقلب علي عقبيه يكيل الشتائم والنقد الجارح لمن مذّ له يد العون ذات يوم قبل عدة سنوات حسب متابعتنا للأمر.. وذلك أمر آخر.
وهنا .. فقد إتصل بي بعض الأهل والأصدقاء عصر الأحد الماضي مشيرين لما كتبه عبدالمنان هذا في حقي بصحيفته ( التي لا أقرأها ) بسبب قناعات خاصة لا أري أهمية لنشرها ، فالرجل ( عبدالمنان ) لا يعرفني ، وبالطبع لا أعرفه ، وكنت أتمني معرفة أي زميل يعمل في هذا الميدان لأن في ذلك إضافة لمعرفة وتمتيناً لعلاقات زمالة نعمل علي إحترامها دوما مهما إختلفت الآراء والأيدلوجيات والتحزب ، فهكذا السودان ، وهكذا السودانيون علي إمتداد تاريخ العمل الصحفي الذي لا أعتقد أن المدعو عبدالمنان قد نهل من هذا التراث الإجتماعي العريق .
وللذين فاتهم الإطلاع علي إساءات المدعو لشخصي ، ها أنا أعيد نشر ماكتبه بجريدته نقلا من موقعها بالنت ، والتي لا أحرص علي إقتنائها منذ فارقت مهنيتها قبل عامين تقريباً ، فقد كتب الرجل التالي : ( في الحزب الاتحادي يكتب شخص يدعى صلاح الباشا في (الأسافير) يتشبه بمصطفى سري وفيصل الباقر وقمر دلمان وبقية المتمردين لوجه الحلو وعقار وعرمان وليس تمرداً لوجه الله والوطن والقضية وظل (الباشا) يسود الصفحات بمقالات عن مواقف الحزب الاتحادي الرافضة للمشاركة وينعت المؤتمر الوطني بأوصاف من لدن (الشمولي) والأحادي وغيرها من الأوصاف حتى قال الحزب الاتحادي كلمته واختار خياره بالمشاركة ليشرب اليسار من كأس كان مذاقه علقماً وحناجر اليسار داخل الحزب العريق تهتف ويحشد الحزب الشيوعي عضويته وأتباعه من الجامعات لمحاصرة دار أبو جلابية وإرغام الميرغني على النكوص من اتفاقيات الرجال حتى يصبح الميرغني الكبير في نظر الشعب السوداني صغيراً كمثقال حبة من خردل..) ... وهنا أقول له إنك لا تعرفني مطلقاً ، ولا تعرف ما أمثل من مهام طوعاً ، بل لا تعرف خلفيتي السياسية والأكاديمية ، وبالتالي لا أري أن أعلمك إياها حتي تجهد نفسك لمعرفتها ، كما أن الذين عنيتهم يا عبدالمنان في مقالك ، لا أملك فرصة الدفاع عنهم ، فهم الأجدر بذلك ، كما أنني لا أعرفهم شخصيا ولا حتي عناوينهم أو أرقام هواتفهم ، ولا صلة إجتماعية لي بهم ، وياليتني كنت علي صداقة بهم حتي أتمكن من قراءة أفكارهم ومدي حبهم لوطنهم ، وبالتالي أري أنه من باب الزمالة الصادقة والمهنية الراقية أن يجادل عبدالمنان بطريقة مهذبة ومتقدمة تنبع من الروح الإسلامية القويمة ، ذلك أن ( إستايل ) الشتائم والسخرية يخالف السنة الشريفة ، بل تسبب حرجاً للتنظيم السياسي الذي ينتمي إليه عبدالمنان . أما أن يصفني بيسار الإتحادي ، فهو مجرد تعبير قصد منه المذكور إتباع خاصية الإستهلاك ، كما أن مسألة تسويدنا لمواقع النت السودانية ذات المشاهدة الإطلاعية العالية ، فالرجل يجهل شيئا أساسياً وهو أن ما ظللنا نكتبه في الصحافة السودانية المحترمة هو نفسه الذي نرفعه للنشر في تلك المواقع ، بما في ذلك مجلة ( الأمانة ) التي تصدرها الأمانة العامة لمجلس الوزراء حيث تم تكليفنا من هيئة تحريرها قبل عدة سنوات بالإسهام بالكتابة في مجال التوثيق للفنون السودانية التي تمثل واحدة من إهتماماتنا بالشأن الثقافي السوداني .
أما فيما يتعلق بتوظيفكم عبارة ( شخص يُدعي صلاح الباشا ) فهذا تعبير لم يحالفك فيه التوفيق وذلك أنني ظللت أكتب لما يتعدي الأربعين عاما بدءاً من صحف الحائط الجامعية ، وصولا إلي كبريات الصحف الخليجية حين كنت خارج الوطن ، إنتهاءاً بصحافة أهل بلادي بعد عودتي قبل عدة سنوات . أما ما أحتله من مهام في حزبي الإتحادي الأصل الذي لا تعرف رجالاته مطلقاً وهم خير من أجادت به حواء السودان منذ عهد أبو الوطنية السيد علي الميرغني وجيل الزعيم الأزهري وحتي جيل ( أبوهاشم ) وبالتالي لست في حاجة في تعريفك بشخصي لأنك لا تمثل لنا شيئا في الحياة السياسية والإجتماعية والثقافية السودانية مطلقاً ، وعليك بمراجعة برامج القنوات الفضائية السودانية خلال إسبوع واحد فقط حتي تعرف ما أضفناه من أحاديث حسب طلب إدارات تلك القنوات وكلها قنوات حكومية تعرفنا أكثر منك وتعمل علي تقديرنا أيضا .
وأخيرا يا عبدالمنان ، لا أقول لك ( أرعي بقيدك ) ، إنما أدعوك ، وأدعو من حرضوك أو من دقسوك ، لمشاهدة برنامج ( المسار ) الذي بثته الشروق المتألقة مساء الأحد الماضي وسوف يعاد بثه في الحادية عشر من مساء الأربعاء دائماً ، وبعدها يمكنك أن تعرفني وتناقشني في أفكاري ولا تضيع هذه الفرصة حتي تستغفر الله بعدها في كتاباتك ( غير المقروءة ) ، فهلا فعلت ؟؟ وإن عدتم ، لن نعود بالطبع ، لأن لنا مهاماً أخري تجاه بلادنا ووطننا لا تتيح لنا فرصة مجاراة قلمكم الكئيب والذي حسب رصدنا له لا يعرف غير الشتائم التي لا تشبه تنظيمك مطلقاً.
*** نقلا عن صحيفة الأهرام اليوم بتاريخ : 30/11/2011م


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 991

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#249369 [atta]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2011 04:37 PM
انه الكبر والتكبر بعينه يا ايها المدعو ساتي


لوكنت كما قلت ووصفت نفسك في االمقال لما كان ردكم علي المدعو عبد المنان بهذا الاسلوب ... نفس الاسلوب لمسناه في مقالكم حتى ظننا ان الكاتب هو القذافي وليس ساتي.... سباب وشتم وتكبروفتخار ( انظنيتو الكلام وجعك عشان كدا رديت ) والا تفهت الامر ولم تلتفت اليه....

اذا جاريت في خلق دنيئاً *** فأنت ومن تجاريه سواء


ردود على atta
Sudan [atta] 12-01-2011 07:58 PM
عفوا ...المدعو الباشا وليس.........


صلاح الباشا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة