المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مساعدون بلا مهام في رحلة ( اللوري ) الحطام !ا
مساعدون بلا مهام في رحلة ( اللوري ) الحطام !ا
11-30-2011 12:03 PM

مساعدون بلا مهام في رحلة ( اللوري ) الحطام !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

تقول طرفة التندر على بساطة جماعة من أهلنا الطيبين وعددهم ستة، انهم تشاركوا في شراء سيارة أجرة ، حمولة سبعة ركاب ، وعينوا لها سائقا من خارج الشراكة ، وحتي يضمنوا ضبط المدخول اليومي لسيارتهم ، قرروا أن يركبوا جميعهم مع السائق لمراقبته في كل مشاويره ! ولنا أن نتصور مقدار ذلك المكسب الخرافي الذي حققوه في تلك الشراكة الفريدة!
وفي رحلات اللواري السفرية الطويلة عندنا في السودان مهما كانت مسافة الرحلة بعيدة وحتي في زمن مشقة الدروب التي تتعثر فيها الشاحنات ، فلا يزيد عدد مساعدي السائق عن الاثنين باى حال من الأحوال ، يكون أحدهما يحمل مسمي مساعد حلة ، وهي مهمة معروفة ، فيما يكون الأخر مكلفا بالجانب الفني على مطلقه !
بالأمس اصدر السيد/ رئيس الجمهورية قرارا رئاسيا بتعيين ، عدد من المساعدين له دون تحديد اختصاصات لهم في كيفية مساعدته وهو يقود لورى الحكم المتهالك في وعورة طريق المرحلة القادمة ، التي أطلت بوادر شراكتها برفع عدد المساعدين الى خمسة ، يتبعهم سبعة من المستشارين بينهم سيدتان .!
ومن الواضح بخلاف احتفاظ د/ نافع بمنصبه باعتباره من أهل الجلد والرأس ، وموسي محمد أحمد الذي تم التجديد له بمواصلة الرحلة ، لمراقبة عفشه الذي هو على مسئؤلية صاحبه داخل اللوري! فان الباقين دخلوا لاعتبارات معروفة ، فركوبهم مثل ما فعل شركاء التاكسي اياه ، سيكون مردوده الفسحة فقط ، دون أن يحصدوا ارباحا من شراكتهم ولا حتي استرداد قيمة سيارة الشراكة !
الان البلاد تقف على حافة الانهيار الاقتصادي التام ، في ظل حالة التوتر والاستقطاب بين شراكة سابقة خسارتها بينة ، ويبدو أن عصبية الطرفين فيها شمالا وجنوبا ستتخذ بعدا جديدا ذي نتائج اكثر كارثية ، مالم يتم فصل المسار السياسي عن المسار الاقتصادي ، في مفاوضات القضايا العالقة التي سقطت من جراب نيفاشا !
بل ومنطق العقل يقول أن ضغط أوجه الصرف الدستورى يحتم ، تقليص المناصب الهلامية عديمة المهام المحددة لا زيادتها مهما كانت المبررات!
فمقدمة تعيينات شراكة المؤتمر مع الاتحادي الديمقراطي ، بشقيه الأصل والصورة ، تعطي انطباعا سيئا ، عما هو قادم من زخم المجاملات والترضيات بافراد المزيد من المناصب على مستوي الوزارات الاتحادية ووزارات الدولة والولاة والمعتمدين وما يتبعهم من مناصب ادارية ودبلوماسية ، ستطيل من الظل على كافة مستويات مرافق الدولة ، وبالتالى ستقصر أجل البقية الباقية من ميزانية البلاد التي يفترض أن تتقاسمها
اولويات أخرى تتعلق بحياة ومعيشة المواطن الأساسية. وهو ما سيزيد في طين منزلق المرحلة القادمة بللا ، سيأخذ ما تبقي من اركان الدولة الى خور الانهيار مباشرة لامحالة !
فأكبر بلاد العالم نفوذا وأقواها وان تقاسم فيها أكثر من حزب سدة الحكم ، فان عددا محدودا من شاغلي الوظائف الدستورية هم القائمون على ادارة تلك الكيانات الضخمة سياسيا وعسكريا واقتصاديا ، وهم ان كانوا وزراء أو حكام أقاليم أو مستشارين وعلي قلتهم ، مكلفون بمهام مسماة يكون مردود حركتهم فيها وتصريف ملفاتها مجزيا للوطن ، ولا يكون تكليفهم من قبيل المحاصصة أو قسمة الشراكة في حد ذاتها دون النظر لفائدة الصالح العام !
ولايبدو أن الشراكة الجديدة سيئة الملامح و القسمة في حكومتنا التي جانبها الرشد ، وحالفها الفشل الطويل، ستقف عند الشركاء المعلنيين في مقدمة الزفة ، فدخول أحد ابناء السيد الميرغني وبالمقابل أحد ابناء الامام الصادق الى القصر مساعدين في شاحنة الرئيس الأيلة للتحطم على صخرة التجريب ، دون شك هو تجسيٌد للغيرة الضارة بالوطن على مدي عمر استقلاله ، التي تأكل في صدر الطائفتين المقررتين كقدر مؤبد على وطننا الذي دفع ثمن تلك الغيرة ، اخفاقات في ديمقراطياتنا قصيرة التيلة في أكثر من مرتين ، وفرشت الطريق ممهدا لكوارث الانقلابات التي ، يكون المتضرر منها بعد الوطن ، ذات الطائفتين في بادي الامر ، حربا ومصادرة وتقسيما واعتقالات ، ولكنهما لا تلبثان ، كتيرا حتى تلتمسان الابواب الخلفية ، ومن وراء ظهر جماهيرهما وتجاوزا لتابعيهم من قيادات بوس الأيادي والتسليم بارادة السيد المطاع ، بحثا عن الشراكات ، وفي أسوأ مراحل الأنظمة المترنحة ، بدلا عن تسخير جهودهما و على وهن سواعدهما الشائخة ، لدفع وتحطيم سور الشموليات مع سواعد الجماهير القوية ، التي تقف ، حقيقة في مفترق طرق الحيرة ، بين مصيبتها في حكومة الانقاذ ، ومحنتها في غياب قدوة معارضة
تلهث للحاق برحلة اللوري التي انتهت صلاحيته الميكانيكية للسير في درب حكم الوطن ، وانتهت ملكيته التي تخوله لنقل الركاب ، بعد أن انقلب كثيرا في مشاويره المتعثرة ، حتي اسقط في عثراته جزءا عزيزا من الوطن المشدود الى سيخه بحبال العناد على ادمان الفشل ، ولو كان الثمن المزيد من سقوط المتاع وهوترابنا الغالي ، وكرامة أهلنا التي باتت رخيصة ، تداس حتي في محاكم كينيا !
وهي تطلب القبض على سائق لورينا ، باعتباره مخالفا لقانون حركة الانسانية ، فو الله ،ما هزل مقامك يا سودان الا جراء سوء قيادته الطائشة تلك !
أعاننا الله على بقية رحلته الشاقة في شاحنة تنوء بحملها من المساعدين ، وما هو قادم عليها من حمولة شراكات الغيرة التي تنتظرها في قادم الطريق ولا يستبعد أن يظهر في اول محطة لها سيدنا الامام الصادق ، باحمال جديدة تضيف أعباءا الى مقدرات الوطن فتقصم ( الشاسيه أو الهيكل ) الصديْ اصلا !
، ويكون الوطن في ظل حماقات الانقاذ والطوائف الرجعية المشاركة لها هو الخاسر الأكبر فوق تراكمات خساراته الأزلية ، ليصبح من جديد ، كالمنبت . لاأرضا قطع ولا ظهرا أبقي !
حماك الله ياسودان العزة من شراكات السوء و في أسواء الاوقات !
انه المستعان..
وهو من وراء القصد.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1819

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#248698 [ام مريم]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 05:36 PM
معادلة للحل :- ( س ج م ) = واحد تربيع
معادلة 2 :- ( الحزب الاتحادي الديمقراطي حزب الامة الحزب الحاكم )= السودان زماااان والسودان الان .....

صورة واضحة جدا ( عيان بيان )

المطلوب :- هل ستكون الصورة هي هي لسودان المستقبل ؟؟ لا اتصور ذلك لان نسائم حزب الربيع اتي لا محالة ...وببرنامج واضح سيكون اول بنوده ضد الطائفية؛الحزبية ؛والعقائدية حتي تكون النتيجة = سودان جديد ربيعه دائم بأذن الله .


#248691 [ابوطارق ]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 05:20 PM
وفقت فى اختيار عنوان المقال ( مبالغه)


#248647 [الماشي فايت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 03:26 PM
يا دلال الطيب تسألين عن مؤهلات الصادق والصادق فما هي مؤهلات رئيسنا نحن امة جاهلة يحكمها اغبياء


#248553 [دلال الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 01:23 PM
ماهي الموهلات التي يمتاز بها السيد العقيد ابن الصادق حتي يعين مستشار .. ؟؟ و ما هو البرنامج السياسي و خارطة الطريق الفريدة التي لدي ابن المرغني و التي سوف تخرج السودان من ازماته .. و اذا كان ابناء السيدين هولاء لديهم هذه الوصفة السياسية لاخراج الوطن من انفاقه المظلمه فلماذا انقلب البشير علي السلطة طالما ان الاحزاب هي الاحزاب لم تتغير ناهيك عن الاسماء ... اه يا بلد ما عندك وجيع


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة