المؤتمر الاقتصادي القومي : ترجلوا
11-30-2011 12:37 PM

المؤتمر الاقتصادي القومي: ترجلوا

رباح الصادق

انتهت أمس الثلاثاء 29 نوفمبر جلسات المؤتمر الاقتصادي القومي الذي نادى له ونظمه حزب الأمة بالتنسيق مع الأحزاب السياسية للخروج برؤية اقتصادية تنتشل البلاد مما هي فيه من أزمة طحنت المواطن ومزقت الوطن وتنذر بالمزيد.
ولكن المؤتمر الاقتصادي لم يختتم فعالياته بعد كما ذكرت رئيسة اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر ? د. بلقيس بدري - إذ نوهت بأن توصيات المؤتمر، وهي من شقين: التوصيات الواردة في الأوراق التي قدمها الخبراء والمتخصصون، ورؤى الحل التي قدمتها الأحزاب السياسية المشاركة، سوف تملك للقوى السياسية لتتباحث حولها وللخروج بإعلان جامع مشترك يحدد المخرج وينظر في كيفية تنفيذ التوصيات.
وكانت بلقيس قالت في تنوير صحفي نظمته لجنتها مع مندوبي وسائل الإعلام بالثلاثاء 22 نوفمبر إن تنفيذ التوصيات يكون عبر اتجاهين: الأول عبر مخارج الأحزاب وبدائلها وخياراتها مشيرة للتغيير، أو أن يتبناها الحزب الحاكم فيعمل على الانتقال لحكومة قومية تنفذ هذا البرنامج باعتبار أن الأزمة الاقتصادية لا يمكن مخاطبتها إلا بحلول جذرية. كان ذلك التنوير مهما لتحضير الرأي العام للحدث المهم، بيد أن صحافتنا المهتمة بسياسة الطغم من جهة (بتعبير أستاذي د.عبد الله علي إبراهيم) بعيدا عن السياسة العادية مما يهم الناس، وبالإثارة من جهة أخرى، جعلت تركيز البعض بعيدا عما قالته أستاذتنا، مهتمة بموقف المؤتمر الوطني والاتحادي الأصل ولماذا غابا في الاجتماعات التحضيرية؟ أو بأني انصرفت عن الاجتماع على صهوة (ركشة)، وقد كنت حاضرة كزميلة لهم ومن بين صفوفهم وقدمت راكبة (ركشة) أخرى بصحبة الأستاذ السر السيد من الإذاعة. ولكني تحولت لغرض الإثارة إلى (بنت الإمام) وصارت وسيلة مواصلاتي أهم من ذبح الشعب السوداني بالجوع وحروب الغبن الاقتصادي، وعزم أبناء السودان البررة في هذا المؤتمر القومي على وقف النزيف وشح الرغيف!
الشاهد، شارك في المؤتمر خبراء السودان الاقتصاديون من الوزن الثقيل فكان عرسا حضره غالبيتهم وإن غاب البعض برغم دعوتهم.
فأنت ترى محمد إبراهيم عبده (كبج) حاملا أرقامه الدقيقة في رأسه ?ماشاء الله- وناثرا إياها في كل ملف اقتصادي مع إنه مهندس في التخصص المهني ونحن ما برحنا ندرك أن الأرقام صديقة للمهندسين وهم أصدقاؤها وبهذا يجدون في الاقتصاد، مثل كبج، مكانا فسيحا للتأمل والتحليل. وتجد الدكتور إبراهيم البدوي القادم من دولة الإمارات العربية المتحدة والخبير السابق في المؤسسات الاقتصادية الدولية والذي قال لأهل النظام (لا) حينما استنجدوا به قبل شهور ليتقلد منصب محافظ بنك السودان وهو أحد أبرز خبراء حزب الأمة. وتجد الدكتور صدقي كبلو مرتديا بدلته ولكن بدون غليونه الذي يبدو في صورته على (الفيس بوك) يوزع على المنصة والحضور رؤاه الثاقبة مصحوبة بقفشاته وهو من أبرز الخبراء الاقتصاديين في الحزب الشيوعي، وتجد كذلك الدكتور عبد الرحيم بلال يحضر أولا وينصرف آخرا بهمه الأصيل نحو بناء دولة الرعاية الاجتماعية في السودان حاملا معه تحليلات ينتشي لها الرفاق والأحباب فهو لا يفتأ يردد مقولات سيدنا عمر بن الخطاب حول بغلة العراق العاثرة، وحديث الإمام علي: «ما اغتنى غني إلا بما افتقر به فقير». وحضر من الإمارات كذلك من خبراء حزب الأمة د. التجاني بدر حاملا معه الهم الدارفوري الذي هو لحزبه جمرة يطأها قبل غيره وهموم الاقتصاد الأخرى. كما حوى المؤتمر أوراق كل من د. سلمان محمد أحمد خبير المياه العالمي، ود. آمنة رحمة، ود. أحمد محمد حامد، وأ. صديق حيدوب، ود. أحمد الشريف، ود. عمر محجوب، والمهندس صديق الصادق المهدي، وم. آدم عبد المؤمن، وأ. أحمد خليل مسلم ، وأ. سيد محمد أحمد، وأ. محمد آدم جلابي، وأ. سمير أحمد قاسم، وأ. إسحق آدم بشير، كما كان بين المناقشين قامات غابية (د. كامل شوقي) وسمكية (بروفيسور توماس توفيق) وغيرهما.
وحفل المؤتمر في يومه الثالث برؤى الأحزاب السياسية: رؤية حزب الأمة القومي، ورؤية الحزب الشيوعي، والمؤتمر الشعبي، والحزب القومي السوداني، والمنبر الديمقراطي لشرق السودان، والمؤتمر السوداني، والحزب الاتحادي الديمقراطي الموحد.
تساءل الدكتور إبراهيم البدوي أمس وهو يقدم رؤية حزب الأمة القومي لتحقيق الأجندة الوطنية قائلا: إذا حضر بعض قادة المؤتمر الوطني واستحسن رؤانا هذه وقال إنه سينفذها هل يستطيع؟ وواصل: الإجابة ببساطة «لا»، معددا الأسباب من عجز النظام في معالجة الديون، وفي ترشيد الإنفاق العسكري، وفي الإنحياز للزراعة والصناعة المتدابرتين مع مصالح الشركات الأمنية الاحتكارية ومناخها المفضل من اقتصاد السمسرة والوساطة الطفيلية، وفي طغيان المصالح الفئوية، والفساد الذي جعل تكلفة الكيلومتر الواحد في الطرق 350 الف دولار وهو ما انتقدته المؤسسات الدولية لأنها تكلفة عالية جدا، فما بالها لو رأت مواصفاتها المتدنية بحيث نبنى فتهدمها المياه كل خريف، فلا نضج ولا نثور!
والحقيقة فإن المؤتمر جمع حقائق مذهلة حول القطاعات الاقتصادية المختلفة من زراعة وصناعة واستثمار وبنوك ونقل وبترول وتعدين وطاقة وثروة حيوانية وصمغ عربي ومياه، وسد فجوة الأقاليم التنموية ومحاربة الفساد، ورعاية اجتماعية، وفي كل جلسة للمؤتمر والأخرى تعالت الأصوات ألا مجال إلا بالتغيير.
بدءا بكلمة رئيس حزب الأمة القومي الإمام الحبيب الصادق المهدي في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر مطالبا بأربعة انقلابات: اقتصادي، واجتماعي يحقق التوازن والعدالة الاجتماعية، ودبلوماسي في العلاقات الدولية، وسياسي يحقق الأجندة الوطنية قاطعا بأن أي إجراءات دون ذلك لا تسمن ولا تغني من جوع، مؤكدا أننا لسنا بمعزل عن الربيع العربي ونواجه احتمال الهبباي!
قال الخبير الزراعي الأستاذ محمد آدم جلابي معلقا على التوصية بإلغاء قانون مشروع الجزيرة لسنة2005م إننا «مهما نعمل من توصيات فإن الوضع لا يتغير إلا بتغيير النظام فالإنقاذ موجودة وكوادرها ولا تنفذ إلا بالتغيير». و»الحل في الحل».
الدكتور أحمد محمد حامد الخبير الاقتصادي والأستاذ بالجامعة الأهلية حلل الفساد وآثاره، وقال إن التوصيات حول الفساد لا يمكن أن تنفذ ولا أن تعدل السياسات ما لم يذهب هذا النظام. وقال مكي يوسف النصيبة عضو المكتب السياسي لحزب الأمة القومي: (لن يتم خلاص الوطن إلا بذهاب الإنقاذ). وقال كبلو وهو يتحدث عن العلاقة بدولة جنوب السودان ومتطلبات التوأمة الاقتصادية معها (لا جدوى لإقامة علاقات جيدة مع الجنوب ما لم يذهب هذا النظام). وقال كبج إن هدف المؤتمر هو إقناع الشعب السوداني ببرنامج بديل ولو تبناه هذا النظام سنكون معه، وقال إن وزير المالية (مظلوم ساكت) فالمشكلة ليست فيه ولكن في هذه السياسات والحل هو تغييرها.
وقدم البدوي رؤية حزبه للحل بخطة إسعافية لمدة 200 يوم، وخطة بعيدة المدى مفصلة مؤكدا أن الخروج من الأزمة يحتاج لحاضن سياسي يتمثل في الأجندة الوطنية، بما يحقق تأسيسا حقيقيا لديمقراطية ترتكز على مشروعية اقتصادية تحقق النماء ومطلوبات العدالة الاجتماعية.
وباختصار شديد، فإن كل تلك الأصوات تقول للمؤتمر الوطني، إذا أردت إصلاح حال البلاد وتصحيح مسار الاقتصاد، فلتترجل!
وليبق ما بيننا

الراي العام


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1756

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#249021 [ابوملاذ]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2011 07:01 AM
والله الشئ المحيرنى انكم عينكم قوية وللان تكتبوا وتغشوا وتضحكوا على الشعب المسكين دا والله لو ابوى او اخوى عمل العملوا عبد الرحمن دا تانى ما امرق الشارع خليك من اتفاصح واغش الناس يكذابيين ياغشاشيين يا منافقيين كلكم ال المهدى على ال الميرغنى


#248957 [زول- الاصلي]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2011 12:24 AM

Can I (or we as a whole) hope that you can furnish us in the nearest future with the outcome and recommendations of this (very) important event (I meant to say event because it was held under these harsh conditions and timing)
I was deligted to see that we - the Sudanese - can still produce, and that there is still a sudan that we will work for till the end of our lives.
Thanks –all of you-for doing this good jop, and thanks for raising our hopes and thanks in advance if you managed- with the help and good offices of Alrakoba and other open spaces- to let us know the recommendations and to open a wide discussion on them.


#248721 [Gandati]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 06:11 PM
لم استطع قراءه عمودك ... بطنا طمت منكم يا ناس حزب الامه
It\'s a shame that your brother is one of those idiots ..with my respect to your father .. It\'s time for you (Hizb Aloma) and the rest of the trash to go..and thank you for your effort witch resulted in a big failure... we can not take it any more...


#248704 [أبوعــــــــــــلاء]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 05:54 PM
الخبراء الذين ذكرتيهم نجلهم ونؤمن بعلمهم وتجردهم ويكفى انك ذكرتى انهم اجمعوا على ان لاتغيير بدون ازاحة النظام تماما لتفيذ اى رؤيه صادقة مما يؤكد ان (حجوة ام ضبيبينه) بتاعت الاجنده الوطنيه ماهى الا اضاعة وقت واهدار طاقات وعبث

السؤال : البقنع الامام شنو ؟؟
وهل الامام قادر على دعم الاوراق والتوصيات سياسيا وتبنيها يعنى يعلن اسقاط النظام

والله يا اولاد الصادق ماعارفنكم شايتين على وين كل واحد فيكم طالع بكورنر


#248630 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 02:56 PM
رائع.وساختم بتحفظ
رائع اذ يشكل بعضا من رؤية البديل الاقتصادي
تحدث السيد الصادق
(مطالبا بأربعة انقلابات: اقتصادي، واجتماعي يحقق التوازن والعدالة الاجتماعية، ودبلوماسي في العلاقات الدولية، وسياسي يحقق الأجندة الوطنية)
اذن نحن فى انتظار المؤتمر الاجتماعي والدبلوماسي والسياسي.
ولكن ارى ان مناهج التعليم تحتاج مؤتمرا للنظر التفصيلي وتعرض فيه مقترحات الحصة الاولى التى من المفترض انها ستدرس فى كل مدارس البلاد.
ارى ان الحاجة ماسة لهذا التفصيل لانه هنا تختبر مبادئ التنوع صياغة وتختبر من جانب الممكن والغير ممكن.هنا يقدح الذهن لصيانة وحدة البلاد وسلمها الاجتماعى فى نسج وجدان التعددية والتسامح لاجيال اتيات.
تحفظي:
اتحفظ على غياب الجبهة الثورية السودانية .
اخشى ان يكون تغييبهم متعمدا امتدادا لموقف الصادق وتوجسه السابق منهم .
من الناحية العملية يمكن مشاركتهم عن طريق الاسكايب.
لذا بكل اسف ارى فى تركيبة المؤتمر الاقصائية ربقة مركزة وتهميش.
ان تنوع الحضور وعددهم جوهري اكثر من الكيف(الكم هنا جوهري اكثر من النوع)

فاروق بشير والفاضل البشير


#248619 [searj]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2011 02:47 PM
خلاص أقتنعوا وهم دول نازليين يمكن مابيعرفوا معنى الترجل
وليبقى ما بيننا


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة