المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اشبال الطائفية ،، تصعيد سياسي ام قرابين ؟ا
اشبال الطائفية ،، تصعيد سياسي ام قرابين ؟ا
11-30-2011 06:30 PM

علي ادم دفع الله

اشبال الطائفية ،، تصعيد سياسي ام قرابين ؟؟

علي ادم دفع الله
[email protected]

تمايزت الصفوف في الشارع السياسي السوداني مما رشح من اخبار يوم امس من اراد ان يدور في فلك دولة المؤتمر اومن اراد ان يدعم للحراك الشعبي المنتظر اوالخيار المسلح كاودا ،، فظهرت اسماء كل مؤهلها انها من ال البيت لا نعرف عنها ممارسة السياسة وخاصة في ظروف الحالية للوطن لا تريد شبل بل تريد سبع سياسي وحتى هذا السبع لا يمكن اضافة اي شيء في جمهوريتهم الثانية لانها فاقدة لكل شيء ،، عبد الرحمن المهدي نجل السيد الصادق المهدي ،وجعفر الصادق نجل السيد الميرغني الممثلان لبيت المهدي والميرغني او بالاحري الممثلان لحزب الامة والاتحادي ،، لكل مبتديء في علم السياسة يعرف المبداء العام لا عداوة دائمة ولا صداقة دائمة بل هي تبادل مصالح ،اذا امن على هذا المبداء لتبرير مشاركة هذان الاسمان في توليفة حكومة المؤتمر فما المصلحة في ذلك،، نظام محاصر بتبعات اقتصادية وسياسية وامنية معقدة لا يمكن لاي حزب او اي كيان ان يضع بصمة التغيير في هذا الكيان الرخو الفاسد المترهل المعزول محليا ودوليا حتى لو كان خارقا للعادة فما العجلة بتصعيد هؤلاء الاشبال ورميهم في بحر هائج عالي الامواج بدون معينات للعبور،، حسب وجهة نظري الشخصية هناك غموض في هذه الصفقة وتفوح منها رائحة الابتزاز لهذين الرمزين الكبيرين السيد الصادق والسيد الميرغني،،ونحن نعلم عقلية اهل المؤتمر الابتزازية لان هذا الحزب يقوم على فكر الدسائس و الملفات كما العصابات وابرازها في وقت الحوجة لكل من يريدون دعمهم سواء كان في المحيط القريب او البعيد عنهم فكريا وسياسيا ، كما فكر الحزب الوطني المصري المنحل بواسطه عرابه زكريا عزمي و حركة فتح الفلسطينية وعرابها محمد دحلان ،، فهاهم الصادق والميرغني يقدمون قرابينهم اشبال الطائفية لدعم المؤتمر في مرحلته الحرجة ،، الايام الاتية وحدها كفيلة لفك طلاسم قبول هذا العرض الغامض ،، اذا لم يصح هذا التحليل فما السبب الحقيقي وراء انخراطهم في التشكيلة الحكومية ،، ونحن نعلم جيدا الحصافة والعمق السياسي والخبرة لهذين القائدين العتيقين لاكثر من خمسة عقود حكومة ومعارضة فكل الدلائل توضح ان كل من يقترب من المؤتمر الوطني في هذه الفترة فانه سينتحر سياسيا لا محالة لان الائتلاف مع اي كيان فاقد دعائم وركائز الحياة والنمو والتطوروالاستمرارية فبدون ادنى شك النتيجة من هذا التحالف تقود الى النتيجة الحتمية بانهيار المتحالف والمتحالف معه فهل يعقل ان يذهبوا الى المقصلة السياسية طوعا واختيارا وبشاير سقوط النظام تتداعى لكل حصيف ومراقب ،، فباي استراتيجية قبل هؤلاء الانضمام لحكومة المؤتمر في ما يعرف بجمهوريتهم الثانية اذا كان بخطة المعارضة من داخل الهيكل الرسمي للنظام فتاكدوا خاب ما تنوون القيام به لانه هناك عشرات الامثلة ممن تحالف معهم بقصد التقويم فمكانه من حيث اتى او تلفيق تهمة او تشويه سمعة ،، واذا كان بدافع الوطنية والخوف من انهيار وطن فتاكدوا الوطن سوف ينهار باستمرار هذا النظام على دفة الحكم فهونوا على انفسكم لستم اكثر وطنية من ملايين المطحونين في شوارع الوطن الذين اقسى احلامهم ان ياكلوا ويكرموا كما البشر والتي من المحتم لن تتحقق احلامهم في ظل هذا النظام، لانه اس البلاء وبجلاؤهم سوف تندمل جراح الوطن ،، اذهبوا الى حتفكم في جلباب المؤتمر الوطني النتن ، فانكم اصبحتم لاتهمونا في شيء لاننا في وقت حوجتنا اليكم خذلتمونا نحن الشعب،، وهرولتم نحو مصالحكم الضيقة لا اقول الحزبية لانه داخل احزابكم من يرفض حتى مبداء التحاور فما بالك بالمشاركة ،، اقول ونحن في قمة الاسى ،، اذهبوا الى الضفة الاخرى ضفة العدم والفساد والاقصاء،، فانتم من اخترتم ركوب خيول الخيبة وانهيتم تاريخكم السياسي بالتصدي لانقاذ اهل الانقاذ من مصيرهم المحتوم ،، ولكن ثقوا انتم وحلفاؤكم الجدد لا مكان لكم بيننا ،،عن قريب سوف نركلكم جميعا ،، ولن تنفعكم قرابينكم افلاذ اكبادكم الذين قدمتوهم بالانابة عنكم ،، وضحت الرؤيا وزالت العتمة والغشاوة اذهبوا جميعا الى الجحيم،، قد تمايزت الصفوف

الله في

علي ادم دفع الله
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1014

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي ادم دفع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة