المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب يريد أن يعرف بوضوح من مع السيد محمد عثمان ومن ضده
الشعب يريد أن يعرف بوضوح من مع السيد محمد عثمان ومن ضده
12-01-2011 11:15 PM

الشعب يريد أن يعرف بوضوح من مع السيد محمد عثمان ومن ضده

تاج السر حسين
[email protected]

السيد محمد عثمان الميرغنى حفيد الرسول (ص) على عينا وراسنا من فوق .. والسيد محمد عثمان الميرغنى مرشد الطريقه الختميه له منا كل تقدير وأحترام ، لكن نبينا (محمد) صلى الله عليه وسلم قال فى حديث (تلقيح) النخل المشهور (أنتم أعلم بأمور دنياكم)، يعنى كلما هو دنيوى وغير غيبى يجب أن يوكل امره للمتخصصيين والخبراء، فاذا كان شأن الزراعه التى يمكن أن تنبت بنفسها ومن خلال تساقط المطر ودون أن يتعهد رعايتها انسان، من حق البشر أن يقوموا به بأنفسهم فمابالكم (بالسياسه) وأدارة شوؤن الحكم فى العصر الحديث؟
الشاهد فى الأمر أننا لم نسمع فى يوم من الأيام بأن السيد / محمد عثمان الميرغنى، سوف يتحدث فى ندوه سياسيه كانت أو فكريه داخل السودان أو خارجه ولم يحدث قط أن كشف لنا عن توقعاته لمستقبل الوطن وما يحيق به من مخاطر وهذا امر له خبراء ودارسون وباحثون داخل الحزب الأتحادى الديمقراطى وفى غير ذلك الحزب وكلما فى الأمر نسمع بأنه اما رافض للمشاركه فى الأنتخابات أو هو منسحب أو مشارك فى الحكم أو رافض.
واذا كانت الأجيال السابقه ومنها جيلنا يحترمون أو يخضعون بقناعات الأباء والأجداد وكبار السن ويطيعونهم طاعة عمياء ولا يعترضون عليهم، فأن اجيال اليوم والغد لا تعترف بهذا ولا تبصم بالعشره على مسأئل غير مقتنعه بها.
ولهذا فأن (الحزب الأتحادى الديمقراطى - الأصل) وقبل أن يدخل فى تحالف مع النظام تقسم الى ثلاثة اقسام غير قسمته القديمه، وهذا حال كل من يفاوض (المؤتمر الوطنى) لا يجنى سوى الخسران المبين فى الحالتين اذا اتفق معه واذا لم يتفق معه.
ومن قبلنا قلناه واضحه لو رفض الحزب الأتحادى الديمقراطى والى جانبه حزب الأمه ومعهما باقى القوى المعارضه المشاركه فى الأنتخابات التى زورت ولم يسمح للأحزاب بمساحه زمنيه متساوبه مع (المؤتمر الوطنى)، لظهر (المؤتمر الوطنى) معزولا ومرفوضا من العالم كله، والآن لا زالت الفرصه مواتيه لتصحيح الأخطاء السابقه بعد الدخول معه فى الحكومه الجديده ومهما كان الثمن.
أن مشاركة الحزب الأتحادى الديمقراطى (الأصل) رغما عن انف شرفاء الحزب من شيب وشباب والجلوس جنبا الى جنب فى مائدة السلطه مع (نافع على نافع) بعد جرائم الأباده والتعذيب والأساءة التى خرجت من لسانه لسانه (الزفر) والتى وجهت للمعارضين وسخريته منهم، أمر عجيب وغريب واذا كان فيه خير فأنه فرز الكيمان وميز الصفوف ووضع الباطل فى جانب واحد والحق فى جانب آخر وركم الخبيث الى بعضه البعض حتى يمحق جميعا.
ولقد آن الأوان لكى يعبر الأتحاديين الشرفاء عن مواقفهم دون مواربه أو انتهازيه أو مبررات واهيه، فأما أن فرضوا ارادتهم وغيروا قيادة حزبهم وفصلوها تماما عن (الطريقه) أو تقدموا باستقالاتهم من هذا الحزب الذى اصبح خنجرا مغروسا فى خاصرة الوطن، فى وقت بدأ فيه مخاض الثوره السودانيه من أجل التغيير وتحقيق الديمقراطيه الحقيقيه فى السودان غير المزيفه أو المزوره أو المتسربله برداء الدين.
خاصة وكثير من الدول من حولنا دخلت فى ظلام دامس ولا أظنها تخرج منه ويبقى الأمل فى السودان لكى يصبح ملاذا للأحرار والديمقراطيين من كل فج وصوب.
ولا أدرى هل يقبل نظام الفساد والأستبداد المتهافت على الأحزاب والذى زور الأنتخابات لكى يبعدها عن السلطه، بدخول ابن السيد الصادق المهدى بعد أن اعلن بأنه يدخل بمفرده لا موكلا أو مفوضا من الحزب؟
ولماذا يتهافت نظام الفساد والأستبداد على الأحزاب التاريخيه الآن بعد أن وصفها باقبح الألفاظ من قبل وقال بأنها أضاعت البلد وأنها لا تمارس الديمقراطيه فى داخلها، اليس هذا هو النفاق بعينه؟


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1336

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250340 [سوزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 06:12 PM
الحزب شارك بمبادئه وشروطه من اجل انقاذ الوطن الذي كل صباح يقطع منه عضو والسبب هؤلا ء العصبة فان اوف المؤتمر المنافق بتعهداته هذه المرة لله الحمد وان لم يف بوعوده عاد الحزب الي قواعده سالما . فشيم الديمغغراطية الاختلا ف في رقي وادب لا باساءة اشخاص كما يحصل الان
نحن نختلف في الراي لكن يجب ان يكون الود مستمر بيننا


#250225 [adam]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 03:07 PM
ألأستاذ / تاج السر
تحياتى.أسمح لى بأن أحييك على هذا المقال,الذى بىنى على حقائق ثابثة,وهذا نوعا من التعليم و التثقيف الثورى للشعوب,إن أرادت الثورة على حكامها,فتمليك الحقائق للشعب هى رسالة الثوريين و هى السلاح الثورى الحقيقى.فإن عادت بنا الذاكرة إلى أياما مضت من عمر الثورة فى روسيا و في بداياتها نجد فى نجاحها مجموعة من العوامل من ضمنها تنظيم الشعب فى مجموعات تثقيفية الغرض منها توعيته بحقوقه وواجباته,و هذا ما نفتقده نحن فى السودان؟ فالشعب السودانى لا يزال فى مرحلة المخاض العسير للتخلص من كلمة سيدى و سيدك,و فقك الله يا أستاذ.تحياتى


#250093 [ابو نون]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 10:52 AM
الشعب يريد ان يعرف من انت يا تاج


#249606 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 03:57 AM
عبدالرحمن قصم ظهر الصادق اما جعفر الصادق فهم متعودين علي ركوب ظهور الاخرين تقول الطرفه ان السيد علي في احدي زيارته للشماليه كانت الارض التي يمشي عليها توهب له ولما كان احدهم ذكي وارضه تعبان فيها وما =هاين عليه تتخد منو = فقد حمل السيد علي ظهره قائلآ حرم سيدي ما يمشي برجليه


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة