المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مصر.. انتهازية الإخوان ومحنة الشباب
مصر.. انتهازية الإخوان ومحنة الشباب
12-02-2011 10:47 AM

مصر.. انتهازية الإخوان ومحنة الشباب

عثمان ميرغني

هل ستتمكن مصر من رأب الصدع الذي رافق أجواء الانتخابات، أم أن المشهد ينذر بمزيد من الصراعات والمواجهات؟

هذا السؤال يدور في أذهان الكثيرين، خصوصا في ظل التجاذبات التي تلوح بوادر في الأفق على أنها ستزيد ولن تنحسر. فمصر ذهبت إلى الانتخابات مشتتة لا موحدة، قلقة أكثر منها مرتاحة، ومتوترة لا مطمئنة. القوى السياسية بدت منقسمة بين مؤيد ومعارض لإجراء الانتخابات في هذا التوقيت وفي ظل التوتر القائم، والشباب، أو قسم كبير منهم، يصر على مواصلة الاعتصام والتظاهر «لاستكمال الثورة»، بينما المجلس العسكري وجد نفسه مشغولا بعقد المؤتمرات واللقاءات الصحافية والاجتماعات السياسية لشرح موقفه وتبرير إصراره على إجراء الانتخابات في الموعد المضروب وتطمين الناس بأنه عازم على تسليم السلطة قبل نهاية يونيو (حزيران) المقبل.

هذه بالتأكيد ليست الأجواء التي كان الناس يأملون أن تتم فيها الانتخابات، على الرغم من الإقرار بأن الفترات الانتقالية صعبة بطبيعتها. فالانتخابات جرت بعد أيام من وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى في الاحتجاجات والمواجهات التي انطلقت من ميدان التحرير والإسكندرية إلى محافظات أخرى للمطالبة بتسليم الحكم إلى حكومة إنقاذ وطني. كما أنها نظمت في ظل جدل محتدم حول الشرعية الثورية، لمن تكون، وكيف تمنح، وأين تقف حدودها.. فالشباب المعتصمون في ميدان التحرير يقولون إن المجلس العسكري اكتسب شرعيته من الميدان، وإن عليه الآن تسليم السلطة بعد أن فقد ثقة الميدان. لكن المجلس رد بإعلان رفضه الرضوخ لأي ضغوط «من الداخل أو من الخارج»، معتبرا أنه يكتسب شرعيته من دوره كحام للدستور وللشعب، ومن موقفه الذي حسم الثورة لصالح الشعب وأجبر مبارك على التنحي. وكان اللواء مختار الملا، عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حاسما في توضيح موقف المجلس عندما قال في مقابلة مع قناة «العربية»، أول من أمس، إنه إذا كان شباب ميدان التحرير يعتقدون أنهم هم من منحوا المجلس العسكري الشرعية «فليأخذوا شرعيتهم ويمشوا، ونحن قاعدون».

الجدل لا يتوقف هنا؛ إذ إنه بينما كان الناس يتوجهون إلى صناديق الاقتراع، كان هناك جدل آخر يحتدم، حول ما إذا كان للبرلمان المنتخب أي دور في تشكيل الحكومة، بل ما إذا كان يحق له سحب الثقة منها إذا لم يقتنع بأدائها. هذا الجدل وضع الإخوان المسلمين في ورطة؛ فهم ضغطوا من أجل إجراء الانتخابات في موعدها، وقاطعوا مظاهرات ميدان التحرير الأخيرة، بل وقفوا ضدها من خلال مواقفهم الرافضة للتأجيل، ومن خلال المشاركة في مسيرات أخرى تريد سحب البساط من المعتصمين في الميدان. وهم قاموا بذلك لأنهم يرون أنهم من خلال واجهتهم الحزبية سيكونون الرابح الأكبر في الانتخابات، وبالتالي فإن مظاهرات التحرير بدت في نظرهم معوقا لخططهم وآمالهم في فوز يضمن لهم التأثير الأكبر في البرلمان والحكومة وصوتا عاليا في عملية وضع الدستور. بل إن الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب العدالة والحرية، ذهب إلى حد القول في تصريحات نقلتها صحيفة «الأهرام» إنه كان يمكن تجنب أحداث ميدان التحرير الأخيرة «بترضية كل من أضير في الثورة، وتعويض المصابين لتخمد نار الغضب في داخلهم». هكذا وببضع كلمات تجاوز الدكتور العريان كل مطالب الميدان، ودماء القتلى والمصابين، ليختصر الأمر في ترضيات وتعويضات، هي كل المطلوب في نظره لكي يخمد الغضب وتتلاشى المطالب.

لكن الإخوان فوجئوا، بعد ذلك بأيام، بتصريحات اللواء ممدوح شاهين، عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي قال في حوار تلفزيوني إنه لن يكون لمجلس الشعب المقبل دور في اختيار أعضاء الحكومة المقبلة، ولا يحق له سحب الثقة من الحكومة الحالية أو إقالتها. وبرر لذلك بأن النظام المصري رئاسي برلماني، وأن تشكيل الحكومة من صلاحيات رئيس الجمهورية، وبالتالي فإنه حتى يتم انتخاب الرئيس فإن صلاحيات تشكيل الحكومة تبقى في يد المجلس العسكري.

أسقط في يد الإخوان؛ فبعد أن منوا أنفسهم بأن يكونوا في موقف مثل حركة النهضة التونسية التي فازت بأكثرية خولتها رئاسة الحكومة وتشكيلها بالتحالف مع قوى سياسية أخرى، رأوا حلمهم يتبدد، وأحسوا بأنهم لن يحصلوا على الدور الذي كانوا يرسمون له في تشكيل الحكومة المقبلة. وهكذا انقلب موقفهم، فبعد أن كانوا يقولون قبل أيام إن العملية السياسية في مسارها الطبيعي، وذلك في إطار رفضهم لاعتصام ميدان التحرير، عادوا الآن إلى التهديد بتعطيل أعمال الحكومة داخل البرلمان المقبل إذا لم يوكل تشكيلها إلى الحزب الذي سيحصل على أكبر نسبة من الأصوات في الانتخابات، قائلين إنهم يفضلون النظام البرلمان على النظام الرئاسي.

المشهد إذن يبدو معدا لتجاذبات شديدة بعد الانتخابات؛ فالإخوان يريدون «جائزة» تشكيل الحكومة ولن يرضوا بأي نتيجة لا تمكنهم من ممارسة النفوذ الذي هيأوا أنفسهم له. وليس مستبعدا أن يلجأوا، إذا اضطروا، إلى سلاح «الميدان» الذي عارضوه قبل الانتخابات، وفي مثل هذه الحالة فإنهم قد يعودون إلى مغازلة شباب التحرير، ويتصدرون الجدل حول لمن تكون الشرعية. في الجانب المقابل هناك المجلس العسكري الذي سيكون مؤيدا بالقوى التي لا تريد هيمنة الإخوان على الحكومة وعلى البرلمان وعلى الساحة في مرحلة إعداد الدستور والاستعداد لانتخابات الرئاسة. أما الطرف الآخر، وهو «شباب التحرير»، فإنهم يشعرون أن قوى كثيرة ركبت ثورتهم وقطفت ثمارها؛ لذلك يبدون عازمين على إسماع صوتهم من الميدان. المشكلة أنهم إذا لم يستوعبوا درس الشهور الماضية ويتحولوا إلى كتلة قادرة على التحرك المنسق للتأثير في الانتخابات، سواء بتشكيل حزب يلم شتاتهم، أو بالالتفاف المعلن حول مرشح يدعمونه في انتخابات الرئاسة المقبلة، فإنهم سيجدون ثمار تضحياتهم تُقطف من قبل قوى أخرى ذات باع طويل في الانتهازية السياسية.

[email protected]
الشرق الاوسط


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#249918 [قاسم خالد ]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 11:56 PM
يا صبري فخري من الذي يحدد الذين يعلمون والذين لا يعلمون ... بالمناسبة كلمة (الذين) تكتب بلام واحدة


#249902 [ابن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 11:16 PM
انشاء الله الأخوان يمسكوا الحكومة بمصر عشان يسرقوهوهم ويدمروا اقتصادهم ويتزوجوا مثني ورباع ؟ وما يقدرو يحتلوا مننا اكثر من حلايب ؟؟


#249830 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 08:08 PM
الله يهدينا جميعا يا فخرى صبرى

تانى نجرب


#249824 [سوداني ون]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 07:43 PM
اسع انتو دخلكم شنو


#249760 [سوزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 04:30 PM
الحمدلله تم سحب البساط من تحت اقدام الاسلموين


#249702 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 02:00 PM
الحمدلله نحن فهمنا الدرس قبل المصريين جربنا الديموقراطيه ففشلنا وجربناالاسلاميين فكانوا الاكثر فشلا ... لماذا لا نفكر في طريق ثالث معالمه الرئيسية تقول
1- لا تنازل من الحريات
2 - مهمة الانتخابات وعملية الاقتراع توكل للنخبة المستنيرة ( خريجوا الجامعات )
3- مجلس شورى من التكنوقراط وعلماء الدين لهم سلطة اعلى من الحاكم
4- التامين على كل الحقوق الاساسية للمجتمع
( هل يستوي اللذين يعلمون واللذين لا يعلمون )
0912923816


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة