المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ذكاء الإمام أم غباء الشعب
ذكاء الإمام أم غباء الشعب
12-02-2011 12:35 PM

نور ونار

ذكاء الإمام أم غباء الشعب

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]

توقفت عند تصريح (العقيد) مساعد الرئيس الجديد وهو ينكر تماما ربط أسمه بمشاركة حزب والده ويؤكد أن هذا المنصب أنما أوتي له علي علم منه ونضال والمساعد لايري حرجا وهو يعدد مناصبه القتالية أبان أنتمائه (السابق ) للحزب ويري أن المنصب هو الأحق به بعيدا عن قاعدته الحزبية التي لولاها لماوجد الي (الجيش) سبيلا ناهيك عن القصر والدخول فيه .
والعجيب أن قيادات الحزب الكبير تنفي أن يكون لتعيين (العقيد) أي صله بمشاركة حزب الأمة وعندما نسمع الوقوف الصلب من تلك القيادات علي نفي المشاركة نكاد (نضحك) عليهم قبل لأن نستدرك أنهم يضحكون علينا فالعبة السياسية تقتضي أن يدفع رئيس حزب الأمة لأبنه دفعا للمشاركة فالرجل يريد لأبنه الخلافة وطبيعة الخلافة تقتضي المشاركة الفاعلة في القرار وفي صنع القرار وسلطان (الكبر) الذي دخل عليه ربما أوحي له أن دخول أبنه قد يعني لمصلحته ولمصلحة الأمام وأسرته الكثير بعيدا عن مواعين الحزب التي أدمنت الضحك علي العقول بنفي مشاركة حزب الأمة في الحكومة العريضة .
يضحك (الأبن) علي نفسه بأنكاره التبروء من جلباب أبيه وفخره بجهده ومجهوده ويضحك الحزب الكبير بأمامه وقياداته علي أنفسهم أذا توهموا براءة الحزب من مشاركة (الأبن) وأن منصبه أنما يمثل نفسه ولايمثل حزبه ويضحك (الأبن ) والحزب علي أنفسهم أذا توهموا أن (وهمة) المشاركة تنطلي علي الشعب الواعي الذي يري في المشاركة الخجولة سببا في سقوط الأمام وحزبه في معارك السياسة التي أوحت اليه في الأمساك بخيوط الحكم والمعارضة .
خاض الميرغني معارك ضارية في سبيل المشاركة في الحكومة حتي أكسبته العداوات وعرضت حزبه لمبادي الأنشقاقات والفصل التعسفي لآخرين ولاتزال البيانات تتوالي برفض المشاركة وأن دعا الداعي تقديم الأستقالات والذهد النهائي في السياسة م جانب الأعضاء المؤثرين والمؤسسين ولكنهم شاركوا ويتباهون بالمشاركة التي يرون فيها تلبية لنداء الوطن في تلك الأوقات الحرجة والميرغني لايجد حرجا في الدفع بأبنه (المساعد) والأبن يرد الفضل لأبيه وحزبه ولكن في حالة حزب الأمة فأن (الأبن) يري أنما جاءت له تجرجر أذيالها من موقعه كضابط له جهده ومجهوده وحزب (الوالد) يري أن مشاركته أنما تمثل نفسه وليست بالضرورة تمثل حزبه.
دعونا من فهم مواقف الأمام وأبنه الذي غلب عليهم سلطان المصلحة فصاروا يضحكون مع مصلحتهم علي حزبهم وشعبهم ودعونا نفكر في الواقع الذي أفرزته السياسة اللعينة تلك التي تجعل الأمر شبه الواضح يكتنفه الغموض وربما تحيل جلية القضايا الي مواقف قد يعتورها الضبابية وتكاد تفضح جوهر المعارضة التي تجعل من الحزب الحاكم قويا رغم الضعف البائن الذي يعتريه ورغم الظروف وطبائع الواقع التي تجعل من نظامه (هشا) لايقدر علي الصمود ولكنها (المعارضة) الضعيفة التي تطوع ظروف الواقع لتبدو (المشاركة) شرعية تجعل من سلطان الواقع يغض الطرف حياءا من فرض (خريطته) كما فرضها علي المحيطين بنا بنفس الدواعي وبنفس الأسباب ولكن سلطان (المصالح) غالب وقاتل الله (سياستنا ) العرجاء) التي تفرض علي الواقع حينا ماليس في البال ولا النيات .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1820

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250219 [ابوعلا]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 02:55 PM
والله الميرغنى كان اخير عملها واضحة لكن سيدى عملها مدغمسة والسيد عبد الرحمن الصادق لو ما كان ولد الصادق المهدى تفتكر كان ممكن يعين مساعد للرئيس طبعا هذه المشاركة على انو ابن الصادق المهدى زعيم حزب الامة وانو بمشاركة عبد الرحمن ذى الكأنو الحزب شارك وهى واضحة للعيان مهما التفوا حولها بالبراهين والنفى هى واضحة كالشمس . بالله فى كم عقيد فى الجيش السودانى ليه ما عينوا العقيد محمد احمد السودانى الاغبش مستشار للرئيس ايشمعنى ود الصادق المهدى هم فاكرين الناس دى عندها قنابير والله حزب الامة دا تانى كن بقى بدخل الجنة لا انا لا ناس بيتنا واحد فيهم كن قال لى انا حزب امة و الله يشوف.


#249775 [أبو علي أبو ]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 04:03 PM
ما فيش حد أفضل من حد ! نعم .. ألم تؤكد الفنانة الشعرورة السودانية بمليء فيها وجضومها أن الشريف بحب غناها ولذا أهداها السيارة اللكزيس ؟ ألا ينطبق هذا علي ذاك ضلع زاوية ضلع ؟ شن قولكم ؟


#249729 [؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 02:01 PM
و انت يا استاط مهدي ابراهيم من الذي سيضحك على اصرارك في لي الحقائق و اتهام السيد الصادق المهدي؟!!


#249724 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 01:53 PM
( (المعارضة) الضعيفة التي تطوع ظروف الواقع لتبدو (المشاركة) شرعية )
المعارضة لم تعد جسما واحدا متجانسا لينطبق عليها وصف واحد بانها ضعيفة.
ثانيا هو ليس بضعف ولكن قوة المصالح كدافع للتصالح.
تتشكل يوما بعد يوم روح مقاومة الانتهازيين داخل الامة والاتحادي.
اصلا العلاقة بين هذه القيادات وجماهيرها هي علاقة خداع
اليست القداسة هي الخدعة الكبرى وقد تاخر اوان فضحها وهزيمتها.
ان كسر هذا الخلل داخل الاحزاب وثورة الكبار والشباب هي المخرج وهي ما يتنامى امامنا
كل يوم.
ان انضمام الميرغني والمهدي لطبقة اثرياء المؤتمر الوطني يجب الا يفاجئ احدا
فهذه الثروات المهولة تحتاج حماية وتحتاج تحالفا .نحن اذن امام تحالف الاثرياء.
ولا يقابله الا تحالف الشعب المنهوب .
من اراد ان يتابع المسار الى مستقبل البلاد فى جانبه الايجابي فلينس الانتهازيين وليركز نظره ونظريته للقواعد ومن ينحاز اليها. انظر مثلا الى ازرق طيبة هل هو عمل متصاعد ام فورة محدودة الاثر وبنفس قصير.


#249705 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2011 01:03 PM
الامام الحبيب السيد الصادق ليس مشاركآ اما الغبي عبدالرحمن فلا يفقه شئيآ كما ان الغيره تأكله من اخته الدكتوره مريم ==يعتقد انها لو فاس ما بتكسر الراس= وقد قام عمر البشير عدة مرات بالتوجيه بسداد شيكات مستحقه علي زوجة الامام حفيه وبعض من ابناء الامام مما احرج السيد الامام , لقد قام =الابالسه =بالتضييق المادي علي الامام ولقد رأيت دكتورة مريم وهي تحاجج عند تسديد رسوم اشتراك النت في عفراء مول وقد كانت اهدت جهاز اللاب توب خاصتها لشباب الحزب . البعض يؤثر الحياة الدنيا ك عبدالرحمن وهذا خياره اما خيار الشعب فهو نزع هالة الامامه والاماره الانصاريه عنه وقد اختارت مريم شعبها فهي فعلآ الاميرة الحبيبه بنت الحبيب
جهاد الانصار يفرض علي غير الانصاري يحترمهم حتي ان لم يكن انصاري


م.مهدي أبراهيم أحمد
م.مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة