المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هوامش على مستنقع المؤتمر الوطني والطائفية
هوامش على مستنقع المؤتمر الوطني والطائفية
12-02-2011 02:15 PM

هوامش على مستنقع المؤتمر الوطني والطائفية

نظرة في مصادر إلهام الثورة السودانية المرتقبة (2)

أحمد ضحية
[email protected]

تحدثنا في الحلقة السابقة: أنه بإفتراض أن التخوفات, التي تقف خلف تحفظات وإنتقادات القوى السياسية, ومواقفها من تحالف الجبهة الثورية (لها ما يبررها).. هذا لا يجب أن يقف كحاجز تعزل نفسها خلفه, بقدر ما يشكل دافعا إضافيا, ليكونوا جزء من جبهة القوى الثورية. خصوصا أن الخطاب المعلن بأهدافه المعلنة. من قبل قوى الجبهة, يرحب بمثل هذه الخطوة, التي من شأنها لو تمت, أن تتمخض حواراتها مع (الآخر السياسي), في السودان غير المهمش, عن فهم مشترك يضمن تجنيب البلاد, التمزق والتشرزمات. وما يستتبع ذلك مما يصعب السيطرة عليه!. وتحقيق الأهداف المعلنة لصالح كل ما تبقى من السودان.
لماذا لجأت هذه الحركات المكونة للجبهة الثورية إلى التحالف؟
بطبيعة الحال هذا سؤال بديهي الإجابة, فهي.. أي (الحركات) تعلم أن هذ النظام مثلما هو غير قابل للحلول السلمية, لا يمكنها وهي \"منفردة إزالته\" .. إلى جانب أجنداتها الخاصة بها (كقضايا إقليمية مطلوبة) لن تتحقق, إلا بتوسيعها دائرة تحالفاتها. كما أن السياسة السودانية, على الدوام ظلت حافلة بصيغ متعددة للعمل الجبهوي والتحالفي, حتى يمكننا الجزم أن هذه الصيغ, باتت تشكل مسيرة القوى السياسية قديمها وجديدها.
فمن قبل هددت \"الجبهة الوطنية\" حكم نميري بالقدر نفسه هدد \"التجمع\" (الزراع العسكري) حكم البشير لولا تضافر ظروف إقليمية ودولية ومحلية عديدة, أخطرها كانت متناقضات التجمع نفسه, ودسائس بعض أطرافه ضد بعضها البعض , وأنشطة النظام الأمنية داخله.
على أية حال الجبهة الثورية بهذا المعنى, مطالبة بتجنب أخطاء تاريخ \"الصيغ\" التي من هذا النوع في التجربة السودانية. فكونها \"جبهة حد أدنى حتى الآن\", هذا لا يكفي كقالب سياسي لإستيعاب الجميع!. لذا من الضروري أن تفكر أطرافها في \"تطوير الجبهة\" إلى ما هو أبعد من ذلك, كتعبير حقيقي عن \"كتلة السودان التاريخية\" كما تتمثل في قوى (المركز والأطراف) وهذا لا تحققه سوى \"الوحدة الإندماجية\" بين مكوناته لتصبح تعبيرا عن \"السودان الشمالي الجديد\" الذي يفتح الباب واسعا للوحدة الطوعية مع الجنوب مرة أخرى؟!.
وبالطبع هذه مهمة صعبة ومعقدة, لأنها تقتضي تنازلات كبيرة.. من كل الأطراف للتواضع على فكرة \"سودان حُلُم\". خصوصا أنها تواجه خصوما ضربوا بجذورهم عميقا, في مفاصل السودان. وتحكموا في مقدراته وفيه. كالإسلامويين والطائفية. وهم ليسوا خصوما هينين!
\"الفرق\" الذي لصالح الجبهة الثورية هنا, يتمثل في كونه \"فرق تصورات التغيير وقوتها ونشاطها الفعلي\". رغم أن القوى الإسلاموية والطائفية ستسعى جاهدة, \"لردم\" هذه الهوة-ربما يساعدهم اليسار في ذلك -بإعادة إنتاج- مطالب القوى المكونة للجبهة الثورية \"للتخدير وكسب مزيد من الوقت\" كعادتها.. ولإبراز وجه حسن مضلل وزائف, لا يعبر عن حقيقة أجندتها وطبيعتها الشمولية الإقصائية الفاسدة, وقد إبتدر الصادق المهدي في المؤتمر القومي الإقتصادي القومي لحزب الامة ((27-29نوفمبر 2011) هذا الإتجاه كخطوة إستباقية, إستوحاها من لقاءاته مع الإقتصادي محمد علي جادين. وحقيقة هذه الخطوة طرحت عليه (المؤتمر القومي الإقتصادي) قبل ثلاث عقود أو أقل قليلا, ولم يأبه بها!! فآلت الأمور إلى ما آلت إليها)) و يكشف (أيضا) مضمون خطابه لهذا المؤتمر: عن توظيف آيدلوجي سياسي آخر من ألاعيب الصادق المهدي لذر الرماد في العيون؟! (آمل أن يكون كبج قد إنتبه لذلك)...
وكما يعلم الكثيرون أن حزب الأمة مغرم بالغرق في التاكتيكات على حساب الإستراتيجيات (كالحزب الشيوعي تماما).. وفي ذلك ممارساته لا تعد ولا تحصى! لكثرتها .
\"مناورات\" حزب الأمة الآن(وبالطبع حزب الأمة هو الصادق والصادق هو حزب الأمة) تشكل عقبة حقيقية في صناعة التغيير, مالم يتم تجاوزه تماما! من قبل القوى المتطلعة للتغيير؟!!.
وبطبيعة الحال لإحداث تغيير يتجنب \"نمط الصراعات الأفريقية الدموية كإفتراض\" .. التي من هذا النوع لابد من التسامي فيما يخص الكثير من المرارات, ذات الصلة بأسئلة (كالهوية والجلابة) فهي أسئلة غير مفيدة الآن لموضوع التغيير في السودان. فالتغيير -اذا أرادت الجبهة الثورية فعلا- التغيير.. يجب أن يشمل السودان كله (مركزه وهامشه). خصوصا أن هذه الأسئلة (الهوية- الجلابة – المركز – الهامش) قد قتلت بحثا ونقاشا, أنتج الكثير من التخريجات التي شغلت المهتمين, عن موضوع التغيير الفعلي و الحقيقي نفسه!
وموضوع التغيير كما يداعب أحلام الجميع, ببساطة يتمثل في إسقاط هذا النظام والبناء على أنقاضه, دولة المؤسسات والقانون والسلام الإجتماعي والمواطنة والديموقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الإجتماعية والتنمية والرفاهية,إلخ...
وبطبيعة الحال دولة بهذه المواصفات, تهدد تنامي النفوذ الطائفي. بتهديدها لبيئة نموه وإزدهاره المثالية: الفقر والجهل والإستبداد والفساد (ومؤخرا أطفال الأنابيب)!!!
خصوصا أن المؤتمر الوطني وحلفاءه, لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام ما يهدد إستمرارية هذا النفوذ. الذي تنهض على قاعدته مصالحهم المشتركة والمتشابكة (ذات الصلة بالمصالح المصرية, التي تتحدث عنها الأهرام العربي اليوم1-12-2011)..
وهو ما يتضح من ردة الفعل التي نتاناولها \"بخيالهم\".. \"بعين المستقبل كما يتصورونه \" .. إذ لم يبدأو عبثا بمحاولات قطع الطريق أمام الأهداف المعلنة لقوى الجبهة الثورية, بمحاولات \"تخويف\" شعوب السودان من الثورة على طغاة الحركة الإسلاموية الفاشية, والإلتحاق بركب ثورات التحرر, طلبا لإسقاط هذا النظام الفاسد. الذي دون إسقاطه لن يكون هناك تغييرا, ولا حياة إنسانية أفضل!
والمحاولات التخويفية للشعب والمكايدات و المناورات الماكرة, التي تشغل بال\" المطبخ السياسي\" لهذه القوى آناء الليل وأطراف النهار!.. فهي مجرد غيض من فيض مؤامرات وتاكتيكات المؤتمر الوطني وحلفاءه!..
الصادق المهدي بإعتباره \"سياسيا طائفيا مثقفا\" لديه إسهامات فكرية, نتفق أو نختلف معها حول قيمتها الإنسانية لشعوب السودان, (على عكس الميرغني فهو خالي الوفاض! سوى من خبث الفلاحين ال\"...\" ومكرهم ودهائهم وجشعهم).. لذلك يقدم لنا الصادق نموذجا خطيرا.. أكثر بكثير من النموذج الذي يقدمه الميرغني! لفهم ما نعنيه هنا تحديدا, لابد من تقديم بعض الإشارات, التي تفسر مناوراته وتاكتيكاته التخويفية الآن, بل ومحاولاته تبني مطالب هذه الحركات(المؤتمر الإقتصادي الأخير) لإفراغ مطالبها من مشروعيتها الثورية, التي دونها لن يتم أي تغيير حقيقي حاسم لقضايا السودان, التي باتت \"كحجوة أم ضبيبينة\".
لذا سنحاول هنا أن نستقرأ ما قد يتمخض على الأقل عن قدر من الصحة. لأننا ببساطة لا نزعم أن لدينا القدرة على تفسير مناورات وتاكتيكات ومكايدات \"أي شخص\" ناهيك عن شخص \"عجن\" بماء المناورات و\"لقن منذ نعومة أظفاره\" الدسائس السياسية!.
لذلك سيكون إستقراءنا, في حدود الإستقراء , الذي يرتبط بصاحبه, كتاكتيك \"التخويف\" الذي إنطوت عليه خطبته الأخيرة لعيد الأضحى الماضي بسيناريوهاتها, التي سار بها الركبان! وفي سبيل ذلك نتوسل مقارنة شريحة من تاريخه, فيما يخص ملابسات إنقلاب الجبهة الإسلاموية, على النظام الديموقراطي, الذي أفرغه الصادق المهدي نفسه (بإعتباره زعيما لطائفة الأنصار وحزب الأمة و رئيسا للوزراء) من محتواه الديموقراطي؟
فالصادق المهدي كان يعرف مسبقا بشأن إنقلاب 30 يونيو 1989 الإسلاموي البغيض. والذي مثل بكل المقاييس (ليس إنقاذا للبلاد) بل إنقاذا لمستقبل الطائفية السياسي(طبعا حزب الأمة هو الصادق والصادق هو حزب الأمة, كما أن نهاية الختمية تعني نهاية الأنصار, فالكيانان عبارة عن متلازمتين.. يستمدان بقاءهما من تنافسهما مع بعضيعما ضد بعضيهما, تماما كالحركة الإسلاموية والشيوعيين)..
فقد أوصل الصادق المهدي بسياساته وإئتلافاته وإنفضاضاته ومناوراته وشخصناته للخلافات, بينه وبين حلفاءه. البلاد إلى وضع مأزقي أصبح به وحكومته ممأزقين, فكان الإنقلاب \"إنقاذا لهم من هذه الوضعية المأزقية\" التي وضعهم فيها الصادق بجدارة (ووضع فيها نفسه قبل أن يضعهم فيها) لذا كان من السهل على هذه القوى القديمة, أن تتعيش من (مناحات نفسية الضحايا= ضحايا لإنقلاب عسكري) في صيوان \"عزا\" التجمع وما تلاه.. زاده (الصادق) وزادهم.. خيال واسع لا يهمد ولا ينهد!..
واضح أن الصادق المهدي والميرغني \"محنة\" كبيرة, \"أربكت\" حتى عمل التجمع في الخارج(عندما كان هناك تجمع – لاحظ عزوف الميرغني عن تحالف جوبا) بل كانت الجبهة الإسلاموية سعيدة جدا بخروج الصادق تحديدا في تهتدون (فهي تستخف بالميرغني) فقد عنى لها خروجه (أي الصادق) إرباك المعارضة بالنيابة (أو الوكالة) عنها, فما يستطيع أن يفعله \"إرباكه\" للمعارضة تعجز عن فعله \"الأجهزة الأمنية للنظام\"!!! وقد عبر عن ذلك أقطاب الجبهة الإسلاموية بوضوح, وهم يتميزون بغبطة ليس بعدها غبطة!..
فهم قد خبروا الرجل أكثر من الآخرين. ويعلمون أنه سيمضي لتسويق النبيذ القديم في قنان جديدة.. \"أعني\" التخذيل ووضع العراقيل أمام قوى التغيير, ومحاولات مد عمر هذا النظام الفاسد المتهالك, والتي لا ترضي الكثيرون, حتى من بين شباب حزب الأمة والإتحاديين الذين لا زالوا يتذكرون محمد سليمان الخليفة عبد الله التعايشي والشريف حسين الهندي.. هؤلاء الثوريين, الذين نرى بياناتهم الآن إعتراضا على سيناريو \"التوريث\" و \"المشاركة\" الذي يديره الصادق -و الميرغني أيضا رغم ضيق أفقه- من خلف الكواليس!. فإبنيهما: (الصادق و الميرغني) كالعرائس والدمي يحركهما أبويهما كيفما يشآان!.. ما يدفعنا لمزاعم شتى !!...
كلا الرجلان (الصادق والميرغني) كانا يناديان (بضرورة إقتلاع هذا النظام من جذوره!.. وأن لا تفاوض ولا إستسلام) أيام الجبهة الشرقية والقاهرة وأسمرا, التي تراكمت عليها أغبرة نسيان الكيزان المصنوعة من بارود قوات \" الفتح - الإتحادي\" و \"جيش الأمة حزب الأمة وكيان الأنصار\".. مصنوعة من ماذا ..؟!.. مصنوعة من الإغراءات للمتهافتين على السلطة الذين لا يزال لديهم \"عشم\" أن يكونوا على سدة نظام رئاسي وشمولي, على جماجم ملايين القتلى, والإقتطاعات في الجغرافيا, والفقر المدقع والفساد!...
لكنه مع ذلك (الصادق أوالميرغني) هو الشخص نفسه الذي \"يُسوِق\" الآن لهذا النظام, الذي بنى سلطته وسلطانه, على أنقاض الجغرافيا وجماجم القتلى والسجناء, الذين يتم إهدار كرامتهم بشكل يومي!!.. وإزلال النساء والتحريض على الإغتصاب, و\"أثننة السياسة\" وإشعال الحروب الأهلية.. نعم هو الشخص نفسه (الصادق أوالميرغني) الذي يقف مع هذا النظام ويدعمه الآن! .. على أنقاض أهلنا وحواكيرنا وأرضنا.. وبلادنا التي كانت مليون ميل مربع؟!
نواصل


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 645

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250417 [شيخ ادريس - أمريكا]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 09:40 PM
حقيقه كلامك جميل وهناك تقدم فكرى ملحوظ ورؤى جديده وجديره بالاهتمام ونتمنى أن يستمر حوارك ونقاشك هذا لأنه حقيقه مفيد لكل الأطراف فى تقريب وجهات النظر واعادة الثقه وتوسيعها.
فقط هناك نقطتان نتمنى أن ينتبه اليها الكل ...النقطه الأولى هى فى فاتحة مقالك عن تقسيم السودان الى هامش وغير الهامش.....فليعلم الجميع أن السودان كله هامش حتى الخرطوم ليس باستثناء عن التهميش.
اللهم قله قليله استأثرت بالسلطه وزاوجتها بالمال لاينتمون الى قبيله معينه أو اثنيه معينه فقط اثنيتهم وقبيلتهم هى المصالح التى تجمعهم فحقيقه اذا توصلنا الى هذه النقطه وانطلقنا من هذا الفهم فالتغيير أت لا محاله وبأسرع مما يتوقع الناس ....أما اذا تقوقعنا خلف قبائلنا واثنياتنا وألواننا ومارسنا الاقصاء لبعضنا البعض فذلك لا يفيد الا النظام.
أما النقطه الثانيه هى قولك(أسئلة الهويه والجلابه فهى أسئله غير مفيده الآن) فما أريد قوله لك أن مثل هذه الأسئله الممجوجه يجب أن نتركها خلف ظهورنا فهى غير مفيده الآن وحتى فى المستقبل .
فمثل هذه الأسئله التى تؤدى الى الكراهيه وبذر بذور الفتنه يجب سن قوانين صارمه فى المستقبل لاجتثاثها من الجذور.


أحمد ضحية
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة