المقالات
السياسة
ربيب الخديوية ..!!
ربيب الخديوية ..!!
11-12-2015 11:20 PM


في زمان الديمقراطية الزاهر دفع الحزب الاتحادي الديمقراطي بالدكتور أحمد السيد حمد ليكون عضواً بمجلس رأس الدولة الذي كان يترأسه أحمد الميرغني.. الإمام الصادق رئيس الوزراء رفض الترشيح ورمى المرشح بأنه ربيب الخديوية، وذلك كناية عن ارتباط أحمد السيد بمصر..رغم ضغوط مولانا الميرغني مرشد الحزب الاتحادي إلا أن دولة رئيس الوزراء رفض أن يتراجع قيد أنملة من موقفه.. في النهاية انصاع حزب المرشد لرأي الإمام الصادق المهدي وبحث عن بدائل أخرى.
قبل يومين انتقد حاتم السرالمرشح السابق لرئاسة الجمهورية والناطق باسم الحزب الاتحادي تعامل حكومة السودان مع ملف حلايب.. مشيراً في حديثه للزميلة اليوم التالي إلى أن إثارة تلك القضية في هذا الوقت «أمر محير»..وجه السر النصيحة لحكومة السودان، داعياً لاعتماد إستراتيجية جديدة في طريقة تعاطيها مع ملف العلاقات السودانية المصرية بعيداً عن التصعيد والتأزيم.. واتهم السر قيادات نافذة في حزب المؤتمر الشعبي بإثارة هذه القضية في هذا الوقت.
المرشح الرئاسي السابق لم يستطع إن يتفوه بكلمة واحدة ومصر تستمر في تمصير منطقة حلايب.. قبل أيام أجريت انتخابات في دائرة حلايب دفعت بممدوح علي عمارة نجل شيخ قبيلة البشاريين عضواً في البرلمان المصري.. لم يفتح الله على حزب المرشد بكلمة وكبار المسؤولين في مصر جعلوا من حلايب مخلب قط في تبرير الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي.
كنت دائماً في حالة استغراب لماذا دفع مولانا الميرغني بهذا الرجل لمنصب رئيس الجمهورية في انتخابات 0102.. ولكن حينما جاء وقت الاقتسام الحقيقي للسلطة دفع بابنه جعفر ليعمل مساعداً للرئيس.. ثم بعد استراحة ما بين الشوطين جاء مولانا بابنه في منصب المساعد الأكبر.. هذا يعني أن مولانا استخدم سياسة أخواله في مساوي الذين يخوفون الطير بـ«الهمبول» حتى لا يهجم على مزارعهم.. والهمبول تمثال من قماش ينصب في وسط المزارع.
الإشادة هنا واجبة بـ«الكورنجي» محمد سيد أحمد الذي ينتمي لذات حزب حاتم السر.. محمد سيد أحمد رغم أوحال الرياضة صرح أمس للزميلة التغيير أن حلايب سودانية و زاد سيد أحمد إنها تقع تحت الاحتلال المصري.. بذات الإبانة والوضوح صرح الأستاذ ساطع الحاج المحامي والأمين السياسي للحزب الناصري لبرنامج الميدان الشرقي بقناة أم درمان أنهم مستعدون للموت من أجل إثبات سودانية حلايب.
بصراحة.. الذين يفرطون في شرفنا الوطني عليهم التعلم من أحمد بدير الممثل المصري المتخصص في إضحاك الجمهور.. بدير ياسادة طالب بخارطة لمصر تشمل حلايب وسيناء تكون مضمنة في الدستور المصري.

أخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2234

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1369471 [MHMD NOUR]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 10:15 AM
عندما قال الصادق المهدى ان دكتور احمد السيد حمد من الدكاترة الذين اعدتهم الخديوية المصرية ليكونوا حكاما على السودان كان يخشى على ضياع الوطن وكان صادقا وحادبا على مصلحة الوطن وحمايته من عملاء مصر .الان ما قاله حاتم السر بخصوص حلايب يذكرنا فعلا بوقوف الصادق المهدى بصرامة ضد اختيار د. احمد السيد حمد ليكون ضمن اعضاء مجلس السيادة.

[MHMD NOUR]

#1369308 [عبدالمنعم عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2015 08:53 PM
اين دور الحكومه فيما يجري بحلاليب ؟ وبدلا من ان يطالبوا باسترداد حلايب من حكومه مرسي منحوهم المزيد من الاراضي السودانيه بحجة الاستثمار ألا يعتبر ذلك تفريط في السياده الوطنيه والاراضي السودانيه
عينكم في الفيل وتضربوا في ضلو حلايب اصبح لها نائب بالبرلمان المصري وحاميه مصريه موجوده حتي التعليم منهج مصري والعلاج من مصر ماذا قدمت الحكومه لشعب حلايب وماذا فعلت من اجل استرداد حلايب ؟

[عبدالمنعم عمر]

#1369267 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2015 05:48 PM
بعد قراءة ما يسمي ( مقال ) أتضح لى ان مستوي الصحافة السودانية فى إنحدار هذا الاخ الصحفى واضح انه كوز يتفاصح على الاخرين وهو ليس اهل

[سوداني]

#1369082 [abufatima]
2.25/5 (3 صوت)

11-13-2015 12:50 AM
عبد فتات موائدهم الخاسر لا يوجد ربيب غيركم ولا عميل غيرك وشيخك الترابي وعلي عثمان .أيها الوضيع ألا تعي ماذا حل بالسودان على أيديكم . يا أعمى البصر والبصيرة .

[abufatima]

عبد الباقى الظافر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة