من منهما ربح البيع؟ا
12-03-2011 12:21 AM

زمان مثل هذا

من منهما ربح البيع؟؟

الصادق الشريف

• أشار إليَّ أحد القراء بمراجعة سيرة صهيب بن سنان بن مالك النمري (صهيب الرومي).. والمقاربة بينها.. وما حدث من تعيين لابني السيدين. • والحقيقة أنّني لم أجد مقاربة.. إلا في البدايات.. حيث بدأ صهيب رضي الله عنه (والصُهبة هي ميال لون شعر الرأس أو اللحية إلى الحُمرة).. حياته طفلاً منعماً.. ثُمّ شاباً يافعاً في نعيم والده.. الذي كان والياً على إحدى بلدات العراق.. ومكث كذلك إلى أن غُزيت بلادهم من قبل الروم. • فانتقل به الحال مباشرة.. من سيدٍ على قومه.. إلى عبدٍ يُباعُ في الأسواق.. يشتريه سيدٌ ليبيعهُ لسيدٍ آخر.. وتبدل النعيمُ إلى جحيم. • ولمّا وثق به آخر سيدٍ له (عبد الله بن جدعان).. جعل له بعض المال ليتاجر به.. لكنّ الريع/الربح كان يذهب إلى مالك المال.. ويخرجُ صهيب بالكلمات الطيبات.. والمعاملة الحسنة. • بيد أنّه في تجارته تلك وصل إلى مكة.. فسمع بأمر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.. فذهب إليه في دار الأرقم.. وسمع منه عن الإسلام فأسلم هو وعمار بن ياسر في يومٍ واحدٍ. • دخل إلى التجارة.. فأثراهُ اللهُ ثراءً واسعاً.. حتى أصبح من صفوة تجار مكة.. ثمّ لمّا هاجر الرسولُ الأكرم إلى المدينة.. أسرَّ صهيبٌ في نفسه أن يلحق به.. بيد أنّ (فتوات) قريش ساوموه بين الأسر وترك المال.. فترك لهم المال. • استغرقت رحلته إلى المدينة شهراً.. كانت قاسية إلى حدِّ أنّه دخل مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام.. وهو يزحفُ على يديه وركبتيه من شدِّة الإعياء.. حتى وضع رأسهُ على حجره الرحيم.. فقال عنه تلك المقولة الشهيرة التي خلدت في سجل التاريخ (ربحَ البيعُ.. أبا يحيى).. وقصته أشاد بها اللهُ.. يتلوها الناسُ منذ قرون.. وإلى يوم الإرث.. حين يرثُ اللهُ الأرض ومن عليها (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالعِبَادِ). • كلا السيدين أبناء السيدين.. اللذان تسيدا في مؤسسة الرئاسة لم يقع في الأسر.. ولم يصبح عبداً يُباع. • وإذا كان ابن أسرة المهدي قد حارب في الشرق.. وقاتل القوات المسلحة التي ينتمي إليها.. فإنّ ابن الأسرة الميرغنية لم يبرح ظهر والده.. يسيرُ خلفه أينما سار.. إلا أنّه درس بروضة الحنان.. وهذا مؤشرٌ على أنّ هنالك جيلاً جديداً من السياسيين الحُنان.. الذين تلقوا حناناً كافياً في صغرهم.. ولن يشعلوا ظهر هذا الشعب بالحروب.. نحنُ نشتاق ونتلهف لسياسيين إنسانيين حُنان. • وفي سيرة صهيب.. ذلك الإيمان العظيم.. الذي لا أظنُّ أنّ أحداً بكسبه قادرٌ على الوصول إليه.. إلا باجتباءٍ من الله.. واللهُ يجتبي إليه من يشاء. • فالرجل.. وبعد أن فقد كل جاههِ وعِزهِ.. وأصبح رقيقاً يُباعُ لمن يدفع أكثر.. بعد ذلك صار تاجراً في مكة.. يستدينُ سادتها من ماله.. ويسألونه النظرة إلى حين الميسرة. • رجلٌ مرَّ بتلك الظروف القاسية.. سيعبُدُ المالَ.. لا محالة.. ولن يُفرط في دينار منه.. لكنّ الله كان أكبرُ في قلب صهيب.. أكبر من المال والدُنيا. • هنالك رجالٌ لا يملون إدهاشنا.. سلباً وإيجاباً!!!!!!.

التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة