المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كراهية الأقليات الغربية لدين محمد: من أين أتت؟ا
كراهية الأقليات الغربية لدين محمد: من أين أتت؟ا
12-03-2011 12:29 AM

كراهية الأقليات الغربية لدين محمد: من أين أتت؟

بقلم د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

عندما ترتفع الأصوات النيونازية في ألمانيا الاتحادية الآن تذكرنا مقتل أخ سوداني لنا قتل دون أن تذرف عليه دمعة واحدة. إن ظهور الحركات النازية على السطح هذه الأيام بيد أنها كانت تعمل في سكون وتؤدة طيلة العقود السابقة من جهة، وعداء بعض رجالات السياسة العلني للإسلام وأهله من جهة أخرى، يطرح تساؤلات كثيرة عن تأصل – دون أن نعمم – عداء الحركات المسيحية للإسلام منذ القدم. والغريب في الأمر أن الأمة العربية تجهل ذلك لان جلّ المخطوطات متواجدة باللغة اللاتينية. هل تذكرون قولة بوش الشهيرة: سوف نعلن عليهم الحروب الصليبية من جديد؟ إن هذا المقال يرجع لبعض الكتب التي كانت من أمهات الكتب في توطيد العداء ضد المحمديين الذي بدأ في القرون الوسطى الأولى وربما هو السبب في تراكم وتواصل حقد الأقليات المسيحية تجاه المحمديين. أود بهذا المقال أن ألفت رجال التاريخ ببلادنا لدراسة هذه المؤلفات وتمحيصها لمعرفة التاريخ على أصوله وليكونوا على بينة بما نشر من قبل. لكن يجب أن نتوخى الحذر في التعامل مع وثائق تأريخية دون اللجوء إلى الحقد والغبن والإشارة بالسبابة، حيث أننا نعلم أن من أهل الغرب مئات الألوف من الذين اعتنقوا دين الإسلام وهم على أحسن حال بعده.

تناولت في المقال السابق موضوع العلاقات بين الغرب والحضارة الإسلامية قديما وأهمية العبر التي يجب أن نتخذها في وقتنا الحالي التي منها: خلع العنجهية الزائفة في رفض كل ما أتى من بلاد الغرب. هناك كثير من الجماعات الإسلاموية التي تكفر العلاقة بالغرب وأهله وتشيطن التعامل مع المسيحيين. فهذا ليس من الصحة والحكمة في شيء، إذ أن الحضارات العربية القديمة وحضاراتنا المعاصرة كانت وما زالت في التحام وطيد مع آل المسيح من أقباط، أرثوذوكس أو غيرهم. ومن يعيش في الغرب يعلم أن به من الكثيرين الذين يكنون لنا كل المحبة والاحترام، وفي كل الشعوب الصالح والطالح والتعميم الأعمى شيمة التعصب والحقد. وفي فهم التاريخ عبرة للتعامل مع خلق الله انطلاقا من اعتقاداتهم والصور التي رسموها لغيرهم عبر الحقب. وليس هذا مبررا للأحقاد العمياء أو الضغينة الغشماء. لعمري إن العلم والتعلم والتخلق بأحسن الشيم هي نبراس المؤمن وناموسه الذي يجب أن يتبعه في حياته ليعيش في سلم وأمان.
لقد ذكرت في المقال السابق أن فطاحلة علوم اللغة قد قاموا بترجمة أمهات الكتب العلمية من العربية إلى اللاتينية وبين أمهات الكتب التي تمت ترجمتها القرآن الكريم بأمر من الآب بطرس المدعو لعلة ما \"المبجل\". لكن ماذا قصد بطرس بترجمة القرآن بعد أن منع البابا ذلك عقود طويلة قبل ذلك. فلقد كان لهذا الاهتمام أغراض أخرى:
نعم لقد رأى رجال الدين المسيحي آنذاك في الإسلام خطر عظيم على اعتقاداتهم وتقاليدهم الأوروبية المسيحية وكان لابد من وجود حل ناجح يوقف من تغلغل الإسلام بين الأهالي بل ولابد من اتخاذ سبل وأدلة ناجحة للتكريه فيه. فأمر رئيس الدير الأب بطرس المكرَم، الفرنسي الجنسية، طالبان في علم الفلك هما روبرت أوف كيتون و هيرمان الدلماسي في عام ١١٤٢م ترجمة القرآن بغية إعلان الحرب على الإسلام وتعاليمه ورسوله، فترجم القرآن إلى اللاتينية؛ ومنع بابا الفاتيكان طبع هذه الترجمة منعاً باتاً واستمر الحال هكذا لمدة ٤٠٠ سنة إلى أن ظهرت الترجمة الألمانية في عام ١٦١٦ على يد سلمون شفيقرن.
لقد بدأ الأب بطرس المبجل في الدعوة إلى الحروب الصليبية متخذا بعض مواضيع السور القرآنية كمبررات بلاغية تحمَس كل مسيحي إلى محاربة المبادئ القرآنية. ووصلت به الحاجة أن يتخذ أرذل السبل في السب والتنكيل بالتعاليم الإسلامية والسنة النبوية. وأنا أعتبر هذه الكتابات عظيمة الأثر في كل ما كتب في القرون التالية عن الإسلام وكعامل مركزي في تكوين صورة \"استريوتب\" للمسلم في التراث المسيحي الأوروبي قد انعكست في كثير من الأعمال الأدبية، لاسيما الأدب الفرنسي. إذن كان الهدف من حركة الترجمة العظيمة مزدوج هدف للتعليم والهدف الأهم يتلخص في نقطتين:
أ‌- إنقاذ النصارى من خطر التحول إلى الإسلام.
ب‌- تحويل المسلمين إلى النصرانية.
وكانت هذه الفترة مهمة بالنسبة إلى تبلور الحركات التبشيرية المختصة. وأظنهم هنا قد طبقوا المثل المعروف: (من تعلم لغة قوم أمن شرهم). ترجم القرآن ونشأت بعده المجموعة الطليطلية وهي كتب ارسالية في بغض ومحاربة المسلمين.
انطلاقاً من هاتين الترجمتين وبالأخص استناداً إلى ترجمة روبرت أوف كيتون، وضع بطرس المدعو بالمبجل موجزا لتعاليم الإسلام وآخراً تفنيداً لها:
1. Summa totius harersis saracenorum>
2. Liber contra sectam sive haeresim saracenorum

ويعتبر هذان الكتابان بالإضافة إلى ترجمات وكتب أخرى تعرف باسم \" المجموعة الطليطلية \" أو \" مجموعة كلوني \" حسب المؤرخ وات أول المؤلفات الجادة عن الإسلام باللغة اللاتينية. هذه المؤلفات ليست جادة أو علمية في فحواها وهي لا ترقى أكثر من أن تكون عمل تشويهي للإسلام لأسباب معروفة للجميع وماتزال هذه الأسباب موجوده في عصرنا هذا، بل هي لم تنتهي أصلاً منذ نشأتها وازداد أجيجها لا سيما بعد انتهاء الحرب الباردة وتفكك المجموعة الماركسية.
في اعتقادي لم يستخلص وات مضمون هذه الكتب وإلا لما زعم هذا الزعم العظيم، فهو يقول عن مجموعة كلوني الآتي:
أ- أول المؤلفات العلمية الجادة عن الإسلام باللغة اللاتينية.
ب- كان كتاب موجز تعاليم الإسلام خالياً من الأخطاء الفظيعة الشائعة في أوروبا.
ج- كان يشكل تقدماً ملحوظاً وساعد في نفس الوقت على تشكيل صورة جديدة عن الإسلام.
المهم بأن هذه المجموعة لم تكتب لترفع من شأن الإسلام آنذاك بل وضعت لتحط من شأنه وتكرَه الناس فيه وهي صورة من صور الحرب الباردة وكان يتضمن الأفكار التالية:
أ- إن دين الإسلام هو أكذوبة وتشويه للحقيقة.
ب- أنه دين العنف والسيف.
ج- أنه دين يبيح الاتصال الجنسي ويطلق العنان لإشباع الغريزة الجنسية،
د- أن محمد هو المسيح الدجال.
وهذه المجموعة شانها شأن أنشودة رولان الفرنسية فعندما استولى المسيحيون على طليطلة عام ١٠٨٥ كانت تلك خطوة هامة في تاريخ الدولة المسيحية في شأن استعادة إسبانيا، وقد اشترك عدد من الرجال الفرنسيين من شمالي فرنسا في غزو إسبانيا لاستعادتها من أيد المسلمين. وقد أخذت أنشودة رولان في هذه الفترة من شمالي فرنسا صورتها الناضجة؛ ثم تلاها أناشيد أخرى معروفة بأناشيد العمل وهي عبارة عن عرض شعبيَ في الحماسة يحث فارس الإفرنج إلى المثل العليا كمحاربة أعداء ديانته كالمسلمين.
والغريب في الأمر فنحن لا نجد في تلك الفترة أي آثار لحملة مماثلة في الأدب العربي مثل ابن خلدون ( في مقدمته ) لم يتعرضوا للغرب بالزجر والمعاداة، اما لأنهم لم يكونوا على علم بهذه الحملات، أم لأنهم لم يهبوها أهمية كبرى. ذلك لأنهم كانوا ذوي نفوذ علمي وثقافي لا جدال فيه. وهؤلاء يكونون لنا في دنيتنا نبراسا يدخلنا إلى مقدماتها دون منا ولا أذى كمقدمة ابن خلدون، تلك الوثيقة التاريخية الفريدة، التي أشاد بها العالم أجمع.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250285 [عماد الدين علي مكي]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 05:47 PM


{ يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون (8) هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون(9) }



د. محمد بدوي مصطفى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة