المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل الفصل للصالح العام إفساد في الأرض ؟ والفعل التمكيني شرك بالله!؟
هل الفصل للصالح العام إفساد في الأرض ؟ والفعل التمكيني شرك بالله!؟
12-04-2011 08:32 AM


هل الفصل للصالح العام إفساد في الأرض ؟ والفعل التمكيني شرك بالله!؟

عباس خضر
[email protected]

أول ما يهتفون به في المظاهرات العارمة حتى يبح صوتهم وتكاد تتقطع لهاة حناجرهم وتتمزق حبالهم الصوتية ويتحملون أقسى أنواع الإهانة والضرب بهراوات الشرطة الحكومية ويظلون يناضلون ويهتفون:ـ قطع الأعناق ولا الأرزاق ـ الرصاص لن يفنينا ـ

هؤلاء هم المفصولين من الخدمة العامة (مدنية وعسكرية) ومنذ العام 2003م بل من قبل ذلك في تسعينات القرن الماضي سنة1995م عندما تم إرجاع البعض بالطرق اللولبية الإنقاذية المشئومة فبدأت تجمعاتهم خفيفة تتشكل سلوتيرياًً في العاصمة ثم بدأ المغتربين يعودون بعد دخول المناضل الجسور جون قرنق فتحولت السلوتيريانزم إلى قريقيريانزم فطوفان مفصولين مشردين قض مضجع المسؤلين المنعمين. الحريصين على مظهر قلاعهم الوزارية وشوارع العاصمة المثلثة التي يجب أن تكون نظيفة خالية من المفصولين ومن أي مظهر للتجمعات حتى ولو كانت للتطعيم ضد أبوفرار خوفاً من عمائلهم الكريهة الدنيئة للعاملين وتشريد الكثيرمنهم من العمل للصالح العام. فالمفصولين صاروا بعبع الإنقاذ وحتى اليوم وإزداد أوارهم وقوتهم بعد مؤتمرهم. لكن يجب توحيد جهود اللجنتين فالهدف واحد:ـ لجنة أحمد طه أيوب المسمى اللجنة القومية ولجنة عوض الكريم بابكر ورئيسها أحمد محمد علي وتسمى اللجنة التنفيذية.
فمنذ جاءت الإنقاذ لتنقذه اي الشعب وهي تخاف منه
فحصنوا المصالح والمؤسسات والوزارات بالبوليس والأمن وشرطة المنشأءات وعسكرة العاملين التابعين لهم ودفاع شعبي ومليشيات وعسكرة الجمارك ثم وحدوا الشرطة زيادة في التمكين ثم أضافوا مايسمى بالشرطة الشعبية ثم فصلوا للمساكين والفقراء قوانين النظام العام لكي لايختلسوا هواء شارع النيل .

فالمفصولين أول من إخترق جدار الصمت وتخطى الدرع الحديدي البوليسي وحاجز الصوت التحذيري وقطع صدى التهديد الرصاصي ومزق أوهام ستارالرعب و الخوف الأمني المبثوث من زمن بيوت الأشباح المرعبة والتي تذكر بسجون العراق تحت الإحتلال الأمريكي وكلابهم الحيوانية والبشرية العراقية.
معظم العاملين المفصولين للصالح العام في بدايات السنين الأولى للهجمة المفترسة الإنقاذية كانت تصلهم وريقات الفصل والتشريد بصورة لايتصورها إنسان سليم العقل. تأتي الوريقة بطريقة إستفزازية فيها من الدناءة والإنحطاط الأخلاقي ما لا يمكن وبأي حال من الأحوال أن تتوقعها من بشر يملكون ذرة من الإنسانية وأي سمة أخلاقية وشيمة من الشيم السودانية كالشهامة والمروءة وفطرة إسلامية طبيعية.

إنحطاط حيواني لا يفعله اليهود بعرب إسرائيل في تل أبيب فهم لايفصلوهم ويشردونهم من أعمالهم وإهانتهم وسط عائلاتهم بل يسمحون لهم بالمشاركة في برلمانهم وإنتقاد حكومتهم إن أرادوا وعزمي بشارة مثالاً وآخرين .
تشريد حقيربدون إبداء الأسباب وبدون طبعاً لجنة محاسبة بدون ختم وبدون إمضاء أو أي توقيع ولوشخبتة وبدون معرفة الذي فصلك حقيقةً.
مجموعة هجمت فاستولت وقبضت في خناق الحكم وقبل أن تتوهط أخرجوا المرسوم الدستوري الثاني لسنة89م وبه مادة حارقة تقرأ كسلاح الآربي جي للقتل الفوري وهي المادة 6(ج)6 من المرسوم وملحق بها المادة (9) لمنع القضاء من النظر في أي شكاوي من المذبوحين.

فيسلمك وريقة الإعدام هذه أي شخص سواق مراسلة أي كبة زمان وقد يكون بعيداً عن إدارتك المعروفة والمعهودة لديك لزيادة الإستفزاز والإهانة.أليس هؤلاء غارقين في بحور من السادية والنرجسية ومدفونين في رماد من الحقد الذميم العقيم.!؟
مكتوب في الوريقة الآتي:ـ
مجلس قيادة ثورة الإنقاذ
ورئاسة مجلس الوزراء
الأمانة العامة لمجلس الوزراء
السيد/.................
قرر إجتماع مجلس الوزراء رقم ( ) المنعقد بتاريخ ../../1990م وحسب المادة 6(ج ) 6 من المرسوم الدستوري الثاني لسنة89م إحالتكم للصالح العام وأخذ حقوقكم في فوائد ما بعد الخدمة.

ولايوجد أي إسم أوتوقيع أوشخبتة أومجرد ختم أوحتى لون . مما يوضح ويدل على ان هذه الوريقات موزعة بكميات كبيرة في كل اللأقاليم ولتحقيق ربط بحد أدنى دون سقف محدد من عدد الرؤوس المسلوخة للصالح العام وفي فترة زمنية سريعة وقياسية في كل إقليم .
فقد أضاعوا أعمار وأعمال..عبروا بحور وعدوا جبال.. وفي فيافي الأرض شردوا الرجال .. والحق هو هو النضال.. والحق في ساحات مجزرة التمكين ، فهل لايعود إلا بالنصال ؟.

تم فصلهم وتشريدهم ومنعوا من العمل داخلياً ومابين إيقاف الراتب و أخذ البعض للحسنة وعطية المزين التي إعتبرت حقا جرت مياه نتنة وآلام ومعاناة عصيبة ومآسي وكوارث يشيب لهولها الولدان. الكثيرين لهم صغار في المدارس وأطفال ووالدان واخوان وأخوات في الكفالة أفواه تحتاج للإطعام وأجساد للكساء وللدواء.

وهب ضرب وكب كرب وفجأة ودون توقع ومقدمات وبلمح البصر توقف الراتب الصغيرمصدرطعامهم وغذائهم الأساسي وشرابهم وكسائهم ودوائهم توقف مصدر رزقهم خيانة وهلعاً من مغتصبي سلطة في ليل دامس من العام89م وطال كابوس الليالي جاسم في صدر الشعب المسالم 23سنة سجن كئيبة طويلة مملة دون حرية ممرمط مهدورالكرامة مغتصب الحقوق الإنسانية والأدبية والمادية.

فكان الألم نيران وسياط عذاب والمأساة وبكاء الصغار والأطفال يقطع نياط أقسى القلوب فظاعة وصلادة وحقداً وتشفياً.أحمد حكى وتوسد الضراع للناس شكى وهو يقاوم كل الظروف وللضاق بيهو المكان وهسة سافر وإغترب.لمدن بعيدة تنوم وتصحى وهو يجتر الألم والعقاب على منصات الصخب ويدوى في دماغه هيجان الغضب ولياليه مترعة بالدموع لأشجان حزينة بتنتحب.
فالتمكين ظلم عظيم .ويقول المولى في محكم تنزيله (وإن الشرك لظلم عظيم ).

كثير من الزوجات لم يجدن رز بسمتي فذهبن لبيت أبوهن ولحقت بهن ورقتهن. البعض من المفصولين وجدوا المساعدة من الأقارب المقتدرين فسافروا عمرة وزوقة وكانت السعودية كريمة معهم فبقوا هناك، وفتحت أمريكا أبوابها لمن إستطاع تدبير ثمن التذكرة الغالية،مات الكثيرين ، جن البعض من ذوي العقل والقلب الضعيف المنسحب لفداحة الطامة الكبرى عليه. نعم ونعمة بالله فالأرزاق بيده تعالى، فلاتدري نفس ماذا تكسب غدا ولاتدري نفس بأي أرض تموت. ظن الإنقاذيين إنهم خالدين فيها أبدا ففعلوا ما فعلوا فكل شيء ما خلا الله باطل وكل نعيم لامحالة زائل. إلا نعيم أهل الجنة.

كانت ليالي المفصولين للكثيرين قاتمة حالكة السواد كالقطران تقطر على رؤوسهم وأهلهم مر العذاب وعيون الشامتين كأنها تقرع الأبواب وأذى الحاقدين وتشفي المتشفين والأذناب وتزيد الأسى والهم والغم والحزن والألم يجري مع الماء منساب ،فظلم ذوي القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند... ونطرح هذه الأسئلة علنا نجد الجواب.

فهل الذي يفصل ويشرد ويبهدل ويجوع الأسربهذه الطريقة الشرسة الفجة ويطردهم في فيافي ووهاد الأرض مجبرين هل هو شخص مريض فاسد مفسد في الأرض!؟
وهل الذي يعذب ويقطع الأرزاق ويقلع وظائف العاملين عنوة وتجبرا وكل هذا الظلم العظيم بغرض التمكين وإحلال مسلم مكان آخربغض النظر عن توجه هذا الآخر وخلافه ومساوئه إن كانت له دون محاسبة ، هل هو مشرك!؟
سؤال بريء لا يحتاج لكبير عناء وفتوى وإفتاء لكن قد يتعذربل قد يستحيل وجود مفتي يستطيع البت في هذا الأمر في السودان. ولا ندري هل هناك جهازإفتاء مستقل والذي يفتي بدون التأثيرالحكومي!؟ وهل القرضاوي محايد!؟ فالمفصولين لايريدون عالم أومفتي سلطان فهل يوجد مفتي في العالم العربي يفتي ويبت فيه دون وجل ولايخشى إلا الرحمن !؟نرجو ونتمنى ذلك وقد لم ولا ولن يجدوا مفتياً وعالماً وهادياً ونصيرا ففي الليلة الظلماء يفتقد البدر ،خاصة في عصر العصرالحركي هذا من الحركات الإسلامية المتكالبة على السلطة الفانية.
ومية مرة قلنا إننا لسنا من جماعة التكفير والهجرة لنكفرهذا وذاك وهؤلاء مباشرة ( على الرغم من أن هؤلاء هجرونا من ديارنا غصباً عنا) ولسنا علماء دين أوقضاة شرعيين لنبت هذا التشريد غير العقلاني القاسي السادي كفساد في الأرض وأخذهم حق العمل عنوة وهدر الكرامة قصداً وظلمهم العظيم وسرقة وظائفهم وقطع الأرزاق إجباراً وهل هذا شرك !؟ فقط نطالب بالمحاسبة والمحاكمة العادلة وأخذ كافة الحقوق الأدبية والمادية والتعويض المجزي قضائياً.

لهذا نطرح هذا الموضوع الهام للنقاش الهادف للوصول لنتائج حقوقية شافية دامغة مقنعة للجميع ولنجد إجابة السؤالين.
والله الموفق.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1004

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250976 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 10:17 PM
قطع الرقاب ولا قطع الارزاق ولكن فى سبيل الغاية تقع الارزاق وتقطع الرقاب وهذه من الكبائر التى تعفف اليهود من ارتكابها فارتكبها هؤلاء الكيزان الخونة الفسقــة . ألم أقل لكم ان المنافق اسوء وألعن من اليهودى ومن الكافر ؟ ومعروف ان المنافقين فى الدرك الاسفل من النار ونعلم ان ما قام به الكيزان فى بداية انقلابهخم المشئوم هو الانتقام من كل مواطن غير منتمى لحزب الجبهة الاسلامية اللعينة قاتلها الله فقاموا وبهياج شديد بعد استلامهم السلطة فى تصفية المعارضين اولا بأول فقد لطخوا اياديهم الملوثة بدماء اولئك الضباط الاحرار واعدموهم فى لحظات وبدون محاكمة وبصورة انتقامية لا تعرف الرحمة والانسانية ولا الخوف من الله جل جلاله وعندما سألهم احد الصحفيين ما ذنب هؤلاء حتى قمتم باعدامهم فكانت الاجابة ( كى يكونوا عظة لغيرهم )
حسبى الله ونعم الوكيل قال (ص) لا يزال المسلم فى سعة من دينــه ما لم يصب دما حراما . لقد ارتكب هؤلاء القوم الكبائر منذ بداية عهدهم المشئوم واياديهم ملوثة بالدماء حتى اللحظة فماذا تتوقع من بشر كهؤلاء ؟؟ لو دامت بغيرهم لما وصلت لمثل هؤلاء الرويبضة الفاسقين المنافقين والذين يتبرأ اليهودى والمجوسى من فعائلهم هذه . نفوس خبيثة وقلوب مريضة وحقد دفين كامن فى احشائهم وهاهم اليوم يستجدون فى ضعاف القوم واصحاب النفوس الضعيفة كى يشاركوهم فى هذه الكبائر بعد ان يتفضلوا عليهم بالوزارات والمناصب الدستورية . تبت يدا هم هؤلاء الكيزان واسأل الله ان يسلط عليهم عقار ويعدمهم نفاخ النـــار آميــــن .


#250622 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 10:44 AM
من قاتل دون ماله فهو شهيد
عجبت لامرئ لا يجد قوت عياله لماذا لا يخرج شاهرا سيفه


عباس خضر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة