المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان .. الخنازير يحكمون
السودان .. الخنازير يحكمون
12-04-2011 10:46 AM

السودان ....الخنازير يحكمون

قرشى شيخ ادريس
[email protected]

فى واحده من السجون المصريه كان هناك بعض المعتقلين السياسيين ،فى زنزانه بالكاد تسع فردا واحدا ،تم حشر عددا منهم فى هذه الزنزانه فى بيئه غير صحيه وغير انسانيه ،فبدأت الروائح الكريهه من فضلات وعرق تزكم الأنوف وتصيبهم بالدوار...فبدأوا بالمطالبات والاحتجاجات على أوضاعهم المزريه هذه ،فاستفسر مأمور السجن الأمر فبلغه أنهم يحتجون على سوء الأحوال من قذاره وروائح كريهه ،فكان لابد وأن يتصرف ليحل هذه الاشكاليه ،فهداه تفكيره العبقرى لجلب اثنين من الخنازير ووضعه مع هؤلاء المتاعيس .
وكانت النتيجه أنهم بدلا من احتجاجهم على سوء أحوالهم الذى كان يتمثل فى الضيق والعرق والفضلات والتى هى فى فضلاتهم،أصبحوا يتوسلون لابعاد هذين الخنزيرين ،فاستجاب المأمور فورا لمطالبهم...ففرض المأمور سيطرته عليهم وهم قنعوا بأوضاعهم البائسه.

منذ اثنين وعشرون عاما والشعب السودانى يرزح تحت هذا النظام الفاسد والظالم الذى بدأ بانقلابه على ثوره شعبيه سارقا ارادة الشعب وفرض نفسه قسرا عليه كأول خطأ ارتكبه فى حق الشعب ، ومنها توالت الأخطاء والمصائب على رأس هذا الشعب ،فكانت بيوت الأشباح والتعذيب حتى للنساء كسابقه نادره لم نجدها طوال الحكم الوطنى اذا استثنينا حكم الخليفه عبدالله الذى ارتكبت فى عهده بعض التجاوزات.
ثم الحروبات والدمار فى أركان السودان الأربعه فى دارفور وفى النيل الأزرق وجنوب كرفان وفى الشرق حتى الشمال الذى كان يعتبر من المناطق الآمنه فأبت هذه الحكومه الا معاداتها واستفزاز انسانها فى حرب السدود .
واستشرى الفساد والدمار والخراب وأصاب الاقتصاد فى مقتل وانعكس على معايش الناس فأصبحوا يعيشون الفقر والحرمان والبطاله وفى المقابل أفرزت فئه منتفعه من هذه الأوضاع وهذه الفتره تعتبر استثنائيه وعارضه بالتأكيد فى حياة هذا الشعب الكريم.
فى هذا الوضع المأساوى الذى نعيشه يصرخ الكثير من الشرفاء ويقدمون الحل ويكتبون عن الفساد وبالدليل القاطع والمستندات ولكن لا يسمع الذين فى آذانهم وقرويأتى تقرير المراجع العام الذى يعتبر فضيحه بكل المقاييس بالرغم من أنه يدارى على الكثير والمثير ولكن القليل الذى أبرزه فهو دليل فساد وافساد لهذه العصابه التى لم تراعى ذمة ولا الا.
فطال الفساد كل ناحيه من فساد سياسى واقتصادى واجتماعى ولم تسلم فئه منه وكان قمة الفساد السياسى ماحدث فى الأسابيع الماضيه من مشاركة حزبين كبيرين فى حكومه تحمل كل هذه الأوزار فى عهر سياسى واضح وفاضح .
فأصبح الشعب بعد أن كان فى سجن الأنقاذ وزنزانته فاذا بالانقاذ تسجن معه حزبين كبيرين....فى قصه أشبه بما أوردناه فى صدر مقالنا ....وبذلك تكون الانقاذ قد زادت الوضع السياسى عفونه وتحلل لايستقيم معه الا دفنه ونفض غباره فهلا فعلنا ذلك.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1534

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250876 [محمد بدر علي ]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 05:31 PM
الشاهد في الموضوع ان هذين الحزبين يتعللان بان في اتفاقهما مع مجموعة هذه الخنازير يحترزوا بالعديد من الضمانات لتحقيق التحول الديموقراطي وتفكيك النظام من الداخل ولكن باقل نظرة نجد ان كل الاتفاقيات مع (هولاء ) علي حد تعبير الاديب السوداني عبد الله الطيب ابتداء\" من نيفاشا وابوجا مرورا\" باتفاقية القاهرة والشرق وغيرها من الاتفاقيات لم تجد حظها من التطبيق والغريب في الامر ان كل التفاقيات انفة الذكر كانت تحت مراقبة وحماية دولية
ووفقا لادبيات السياسة وتنظيامتها نجد ان اكثر الحزاب السياسية لاتعترف بالعهود والمواثيق علي مستوي العالم هي التنظيمات الاسلامية وان كان هذا الاتفاق باطاره الجغرافي مكة المكرمة والشواهد علي ذلك كثيرة
والواضح ان الاتفاق ينم عن مصالح شخصية تغلب علي مصلحة اللمواطن البسيط المغلوب علي امره وبذلك يكتوي السوداني البسيط بنارين نار الخنازير ونار اللاوطنيين
وتكتمل دائرة الفساد بكل المقاييس المعروفة


#250838 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 04:16 PM
لكن ياقرشى ما ظلمت الخنازير كونك تشبههم بال الميرغنى وال المهدى


#250681 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 11:58 AM
عملوا بالمثل القائل : (بيت أبوك إن خرب خد لك منو قالب) .
لله الشكوى , وبالله المستعان.


قرشى شيخ ادريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة