المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
: حصيلة الآراء والمداخلات والاسئلة والمقترحات التي طرحت بندوة القوى السياسية السودانية في السويد،
: حصيلة الآراء والمداخلات والاسئلة والمقترحات التي طرحت بندوة القوى السياسية السودانية في السويد،
12-04-2011 03:55 PM

: حصيلة الآراء والمداخلات والاسئلة والمقترحات التي طرحت بندوة القوى السياسية السودانية في السويد،


حصيلة الآراء والمداخلات والاسئلة والمقترحات التي طرحت بندوة القوى السياسية السودانية في السويد، والتي جاءت عنوان/ إستجابة لنداء الوطن وضحايا النظام.. إسقاط النظام أصبح ضرورة وطنية ملحة!
ابتدر الحديث الاستاذ عبد النور، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال، وممثلاً لتحالف كاودا، ممثلاً في الجبهة الثورية السودانية.

استهل الاستاذ عبد الله النور حديثه: مرحباً بالحضور ومشيداً بهم لمشاركتهم في الندوة ، كما حيا كل الحركات التي شكلت تحالف كاودا، الحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة القائد مالك عقار، وحركة العدل المساواة بقيادة د. خليل إبراهيم، وحركة تحرير السودان بقيادة الاستاذ عبد الواحد محمد نور، وحركة تحرير السودان بقيادة القائد مني اركو مناوي، الوطنية العريضة بقيادة الاستاذ علي محمود حسنين ، وأمينها العام الاستاذ الطيب الزين الذي يتحدث باسمها في هذه الندوة، وجبهة الشرق ممثلة في مؤتمر البجا، والجناح العسكري للحزب الاتحادي بقيادة القائد التوم هجو، ثم واصل حديثه، مشيراً الى اهمية إسقاط النظام القائم، من أجل تكوين دولة المواطنة التي ينعم فيها كل الشعب السوداني بالامن والسلام والاستقرار، دولة وطنية حقيقية تستوعب حالة التعدد والتنوع العرقي والثقافي في السودان، وهذا الحديث الذي اقوله ظل حلماً يراودنا منذ سنوات طويلة.
وبعد رحلة شاقة من النضال والمعاناة تحملها الشعب السوداني ، الآن نستطيع ان نقول ان حلمنا في يعيش الشعب السوداني في دولة وطنية حقيقية تمثل الجميع وقائمة على العدالة والمساواة، قد اصبح قاب قوسين او ادنى من التحقق، ولعل تكوين تحالف كاودا، الجبهة الثورية السودانية، واحداً من تلك البشريات إذ يحمل في طياته أمال وتطلعات الملايين من شعب الهامش السوداني الذي عانى كثيراً وبالأخص في عهد نظام الانقاذ العنصري البغيض.
وبهذه المناسبة ان احب ان اعطي الحضور الكريم، فكرة عن تحالف كاودا ، الجبهة الثورية السودانية، هو تحالف ليس قائماَ على العنصرية او الجهوية وليس من اهدافه ذلك .
نحن قد عانينا الظلم والقهر من قبل هذا النظام فكيف نقبل لانفسنا ان نمارس العنصرية، تحالف كاودا ليس تحالفاً عرقياً و ولا جهوياً ، هو تحالف فيه كل الحركات والقوى الراغبة في إحداث تغيير حقيقي في شكل ومضمون الدولة السودانية، لذلك يسعى التحالف الى إسقاط النظام وبناء دولة المؤسسات القائمة على الشفافية والعدالة والمساواة، والاعتماد على الكفاءات والمؤهلات العلمية عوضاً عن الجهوية والأثنية والجغرافية، والتخلص والى الأبد من أصداء العنصرية هذا عربي وذاك فلاتي ، وهذا ود بلد وذاك عب.. ألخ هذا النوع من الثقافة لا يقدم بلد، هناك قوى ظلامية تكرس هذا النوع من الثقافة، لذلك نحن نرفض سياسات نظام الإنقاذ التي كرست العنصرية القبلية في السودان بشكل بغيض..!
كما أطمئنكم أن تحالف كاودا قد حظى بقبول وسند شعبي قوي وكبير بالداخل والخارج، لأنه نموذج لاهل السودان ويحمل في طياته كل ألوان الطيف السياسي الحديث في كل جهات السودان الأربعة.
هذا التحالف يحمل الحلول الجذرية لمشاكل السودان لذلك نحن نقول كيف يحكم السودان ...؟ وليس من يحكم السودان..!
ولكل هذه الأسباب وغيرها الكثير أختم حديثي، إن إسقاط النظام أمراً بات ضرورياَ وملحاَ لذلك أناشدكم وأناشد الشعب السوداني في الداخل والخارج بالإستعداد والمشاركة في جهود قوى المعارضة السودانية الساعية لإسقاط النظام ومن بينهم الجبهة الوطنية بقيادة الأستاذ علي محمود حسنين الذي أتخذ موقفاً مشرفاَ بأن تبرأ من مشاركة الحزب الأتحادي وهذا ليس للشباب الذين خرجوا رافضين لموقف محمد عثمان المرغني والمؤيد للموقف الرافض للمشاركة والذي يمثله الاستاذ علي محمود حسنين والاستاذ هجو، وهذا فيه دعم قوي لنضال الشعب السوداني، وكذلك حزب المؤتمر الشعبي بقيادة د. حسن عبد الله الترابي وكل الوطنيين الذين يعملون بصدق من إجل إسقاط هذا النظام الذي لا يشبه الشعب السوداني لا قريب ولا بعيد، هؤلاء الناس مجرد عصابة لا أكثر ولا أقل، ولعل قرار محكمة الجنايات الأخير الذي يطالب بإعتقال وزير دفاع نظام عمر البشير، خير شاهد على ما نقول، لذلك أٌحيي جهود المناضلين بقيادة القائد ياسر عرمان وأحمد تقد وكل الأخوة الذين يجوبون الدنيا من أجل حشد الدعم والمؤازرة للتخلص من هذا النظام .

وعبر الأسكايب شارك الأستاذ عبد الحميد موسى، السكرتير العام لرابطة ابناء دارفور ، حياً منظمي الندوة وممثلي القوي السودانية المشاركة في الندوة وكذلك الحضور، كما أمن على كلمة الاستاذ عبدالله النور، ثم واصل حديثه والذي تلخص في حتمية وضرورة إسقاط النظام من إجل مستقبل أفضل لكل السودانيين، سودان الحرية الديمقراطية، سودان العدالة والمساواة ، سودان لا قهر، لا ظلم فيه ، سودان ديمقراطي، يسمح بعودة هلنا اللاجئيين والمشردين لمدنهم وقراهم ، وختم حديثه مشيداً بجهود منظمي الندوة ومشاركة الحضور، كما حيا تحالف كاودا والجبهة الوطنية العريضة، وكل القوى الوطنية التي تعمل من إجل اسقاط النظام وتعمل من إجل بناء مدنية وديمقراطية، لذلك ستظل رابطة ابناء دارفور، داعمة لكل الجهود الوطنية الساعية للتخلص من النظام حتى يتم وضع حد لماسأة ومعأناة الاهل في دارفور، كما ناشد كل أبناء السودان في الداخل والخارج بان لا يخذلوا اهلهم في دارفور ، الذين هم ضحايا نظام عمر البشير، ثم تمنى للندوة والحضور التوفيق والنجاح.
ثم جاءت مشاركة الناشط الشاب عبد المنعم محمد آدم، التي دشنها.. بأبيات من الشعر
لا تصالح هذا النظام لو منحوك الذهب
أترى..؟ حين أفقأ عينيك ثم أثبت
مكانهما حجراً هل ترى..؟
هي الأشياء لا تشترى..!
كل الوطن للناس لا خاصة لا عامة مهما العرق دساس
شرف الكتابة عيون في اللوح والكراس
والكراس آية على بداية المعبد ولم يحرج السؤال
سوى عيون الأطفال القادمين الى وطن لم يأتي بعد...!
إن تقلها تمت.. ولن تقلها تمت.. إذا قلها وناضل ومت..!
في البداية اترحم على ارواح الشهداء لانهم افضل منا جميعاً،، لانهم مضوا في سبيل أهداف الثورة ومبادئها
300 الف قتيل..و4 مليون نازح،، و2،7 لاجئيين والنازحيين والعشرات من المعتقلين والمحكومين بالإعدام ومفصولي الصالح العام..
الشعوب هي الابقى دائماً مهما طال عمر النظام..وهذا ما علمتنا كتب التاريخ وتجارب الشعوب ولعل الانتفاضات والثورات في الدول العربية خير شاهد على ارادة الشعوب.
كما حى كل المناضلين وعلى رأسهم مالك عقار، وعبد العزيز الحلو، وعبد الواحد محمد نور ، وياسر عرمان، وعلي محمود حسنين، وخليل، ومؤتمر البجا، وكوش،ومروي ، والمناصير، كما نترحم على روح الراحل الاستاذ تجاني الطيب.
الصراع في السودان ليس صراع عرب ضد زرقة كما يقولون:
رزيقات ضد المساليت، او الفور ضد البني هلبه، الخ
الصراع في السودان هو صراع تنمية وتقسيم عادل للسلطة والثروة
هو صراع بين الحرية واعداء الحرية،
هو صراع بين الاغلبية والاقلية
هو صراع بين قوى النور وقوى الظلام
لذلك اتفق مع الراي الذي يقول بضرورة اسقاط النظام
من اجل وضع دستور جديد لدولة السودان
الاتفاق على دستور يفصل الدين عن الدولة، وهنا اعني فصل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية حافظاً على الدين من التشويه والاساءة اليه بسبب تصرفات الاشخاص التي تحسب على الدين.
اقرار التعدد الديني والعرقي والثقافي، مثال ذلك عرف ، وكجور، وكريم المتعقدات.
إقرار مبدأ الوحدة الطوعية
إقرار مبدأ التمييز الايجابي للاقاليم المتضررة ( جنوب كردفان + دارفور)
إقرار حق تقرير المصير لجميع اقاليم السودان واجراء الاستفتاء لتقرير إختيار الوحدة او الانفصال
الاتفاق على فترة انتقالية
تقديم مرتكبي جرائم الحرب ضد الانسانية الى المحاكمة
ثم ختم حديثه حيث طالب قوى تحالف كاودا للعمل على استقطاب الدعم الوطني والاقليمي والدولي لمشروع الدولة السودانية الحديثة التي تضع حدا للظلم وحالة عدم الاستقرار كما حيا القائمين على امر الندوة
وتحية خاصة للاستاذ على محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية لانه رجل يستحق كل الاحترام والتقدير لمواقفه الوطنية الصادقة، ونحن كطلاب في الجامعات السودانية نشهد على هذا الدور المشرف واتمنى ان يكون تنسيق وعمل مشترك بين الجبهة الوطنية وتحالف كاودا من اجل اسقاط النظام.

ثم تحدث الأمين العام للجبهة الوطنية العريضة، الاستاذ الطيب الزين

محيياً الحضور لاسيما الاستاذ عبد الله النور لحضوره والمشاركة رغم بعد المسافة والتي تستغرق 10 ساعات ذهاباً وإياباً، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على حرصه وروح المسؤولية الوطنية التي يتحلى بها، لذلك أحييه وأحي الاخوة الذين جاءوا معه.
كما أحي كل المناضلين والشهداء الذين هم أكرم منا جميعاً، ونعاهدهم على الدرب سائرون، حتى يتحقق فجر الحرية والديمقراطية التي تفتح أبواب المستقبل لكل الشعب السوداني.
وبهذه المناسبة أود ان أعطيكم فكرة عن الجبهة الوطنية العريضة بقيادة الأستاذ المناضل علي محمود حسنين، الجبهة الوطنية العريضة عقدت مؤتمرها المؤتمر في لندن عام 2010 بدعوة من الاستاذ علي محمود حسنين، وقد االبى الدعوة اغلب القوى السياسية والنشطاء السياسيين السودانيين من كل قارات العالم، وفي ذلك المؤتمر تم الأتفاق على برنامج سياسي متكامل تدعيماَ للمبادرة التي قدمها الاستاذ علي محمود حسنين والتي جاءت تحت ثمانية عشر بنداَ، وفي هذا المشروع السياسي الحل الجذري لمشكلة السودان المتمثلة في عدم الاستقرار السياسي والازمات الاقتصادية المتلاحقة، التي ألقت بظلالها السالبة على حياة المجتمع السوداني سواء في العاصمة الخرطوم أو الاقاليم، وبالتالي لكي نتجاوز حالة عدم الاستقرار السياسي التي لازمت السودان منذ لحظة استقلاله وحتى الآن، نحن في الجبهة الوطنية العريضة لقيام دولة ديمقراطية يكون فيها الشعب هو صانع القرار الحقيقي وليس حفنة من الناس مثل ما يحدث الآن في ظل هذا النظام الذي أصبح مصير السودان في إيدي لا يتجاوزن عدد أصابع اليد الواحدة.
وفي رده على بعض الأسئلة أشار الى أن الجبهة الوطنية العريضة قد رحبت بتحالف كاودا وأعتبرته دفعة قوية لنضال الشعب السوداني، وأبدت رغبتها الصادقة للعمل المشترك والتنسيق للوصول الى مرحلة اسقاط النظام بكل الوسائل النضالية المشروعة، وهذا الكلام منشور في موقع الجبهة الوطنية العريضة، وفي مواقع سودانية كثيرة ابرزها سودانيزاولاين، كما قال، نحن في السودان لسنا أستثناءاً من حالة التحولات الجذرية التي تشهدها المنطقة العربية، والتاريخ الحديث للبشرية يقول ان الثورات تنتشر وهذا حدث في التاريخ الانساني فهناك الثورة الامريكية التي قادها جورج واشنطن التي قادت الى تحرير امريكا، ثم الثورة الفرنسية التي دمرت الاقطاع وقادت الى انتشار مفهوم الحكومات الشعبية المعاصرة والحريات السياسية وهي صاحبة اول اعلان لحقوق الانسان، ثم الثورةالبلشفية في عام 1917، وأفرزت هذه الثورات الثلاث آثاراً واسعة وعميقة في الحياة السياسية مؤدية الى تغيير دائم في حياة الناس ومعتقداتهم، ولم تقف نتائجها عند حدود مجتمعاتها، بل أمتدت كذلك الى كل دول العالم. ونحن في السودان أكثر حاجة للديمقراطية من جيراننا الذين أنجزوا التحولات الديمقراطية ووضعوا حدً لحكم الدكتاتوريات، فلو كان لدينا ديمقراطية لما وصلنا الى حالة الانفصال، ولما شهدنا ماسأة دارفور ولا حرب جنوب كردفان الدائرة الان، التي تنذر بمزيد من التدهور والانتهاك لحقوق الانسان، اذن نحن نؤمن بان الشعب السوداني حتماً سيكون جزءاً من حالة التحول والتي هي حتمية تاريخية، وسينجز التغييرالديمقراطي، مهما فعل النظام لستر عيوبه ، او تلفع ببعض الأقنعة البالية، لاخفاء وجهه الحقيقي البشع ، ومن ذلك استيعابه لحزب الاتحادي الديمقراطي وحزب الامة، لكن كل هذا لن يخرج النظام من ازمته، او يبرءه من جرائمه، في حق الشعب السوداني الذي اظهر وعياً متقدماً وهذا يتمثل في المظاهرات التي سيرها شباب الحزب الاتحادي الديمقراطي التي عبرت عن رفضها لمشاركة محمد عثمان المرغني وبعض الانتهازيين ولهكذا حزب الامة ممثلاً في مشاركة عبد الرحمن الصادق المهدي.
لذلك نعتقد ان مشاركة الحزبيين في سلطة الملوثه ايديها بدماء الشعب السوداني، هي مشاركة في جريمة قادت وستقود الى مزيد من التشظي للوطن، ولهذا وضعنا ثلاثة مبادئي حينما رحبنا بتأسيس الجبهة الثورية السودانية، اولاً، المحافظة على الوحدة الوطنية كمكسب وطني تاريخي لا تفريط فيه.. وثانياً النضال بلا مساومة حتى إستعادة الديمقراطية كقاعدة ضرورية لبناء الدولة الوطنية التي تتحدثون عنها الآن، وكذلك ترسيخ ثقافة حقوق الانسان، وقيم الديمقراطية في مناهجنا التعليمية وثقافتنا اليومية حتى نتغلب على الكثير من المشكلات التي تواجهنا.وثالثاً لا حوار او تفاوض مع النظام..!
اذن نحن مع اسقاط النظام وليس تعزيز المواقف من اجل الحصول على وظائف في ظل النظام القائم، لذا انا اقول هذا الكلام وارجو ان تسمعوه بشكل جيد باننا مع خيار اسقاط النظام وليس مشاركته او التفاوض معه للوصول الى تسويات لذلك نفرق بين اسقاط النظام كهدف استراتيجي وبين الدعوة لاسقاط النظام كهدف تكتيكي ولتعزيز الموقف التفاوضي، واتمنى ولعلكم تتفقون معي ان هناك فرقا كبيراً بين الموقفين.. والسلام عليكم.



وأخيراً ختمت الندوة ببعض الأسئلة والأستفسارات من الحضور، والتي أجاب عليها كل من رئيس مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان الاستاذ عبد الله النور ،، والأمين العام للجبهة الوطنية العريضة الأستاذ الطيب الزين.
والى الأمام حتى فجر الحرية والديمقراطية .
محمد الزين النور

اللجنة الإعلامية للندوة
20111204


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 850

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250891 [نعم للاصلاح.. لا للانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 06:26 PM
يقول عبد المنعم محمد ادم \"إقرار حق تقرير المصير لجميع اقاليم السودان واجراء الاستفتاء لتقرير إختيار الوحدة او الانفصال\"

و نحن نقول له: نحن تعلمنا من درس الجنوب و لا نريد لهكذا اقتراحات اي مجال.. كفاية ما حدث. و اضح انه السودان الكبير لا يهمكم في شئ... نعم للاصلاح.. لا للانفصال... انتم تستشهدون بالربيع العربي.. و لكن شتان ما بينكم و نبينهم.. لان المصريون و التونسيون مثلا كانوا حريصين على وحدة بلادهم و لم يفكروا في تقسيمها و ضياعها....

كل من يدعو الى تقسيم السودان مثل الحكومة و الحركات سواء كاودا اوغيرها نحن لا نريده لاننا لا نريد تقسيم السودان

اما بالنسبة للاستاذ الطيب زين... فاقول له لماذا الاصرار على تزييف الحقائق.... حزب الامة لم يشترك... رجاء افهموا


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة