صعلوك المحطة
12-04-2011 07:24 PM

صعلوك المحطة

محمد صديق
[email protected]


بدأ إنشاء خط سكك حديد السودان مع عهد محمد علي باشا وتم إستكماله في عهد الحكم الإنجليزي وقليل من الكيلومترات بعد الإستقلال هذا الشريان الذي كان له نصيب في كل بيت سوداني من لقمة هنية وعيشة رضية، وتغنى به شعراء وفناني بلادي من (القطار المره ، وقطار الشوق، وقطر الخميس القام.............) وتعملق بموازاة مشاريع إقتصادية رائدة لنقل صادر ووارد بلادي رغم سياط الجلاد العسكري لم تلين له قناة أو تفتر له عزيمة، حتى عهد الدغمسة الإنقاذية (لابديل للسكة الحديد إلا السكة حديد) حيث أن الشطر الذي يرضع منه هذا الكيان (ماما أمريكا) قررت الفطام وتوقفت العجلات عن الدوران وأصبح مكاناً للمغضوب عليهم من تصفية الحسابات وتقلد الإدارة م.الفاضلابي بعد إبعاده من هيئة المؤاني البحرية بفعل الثقافة الإنقاذية القذرة الموغلة في الجهوية والعنصرية البغيضة وخلفه م. مكاوي (صاحب عدادات الجمرة الخبيثة) المبعد كذلك من الكهرباء بفعل الإشتباك الشهير مع أسامه (سدود).
ويبدو لي أن الإنقاذ قد دفنت هذا المشروع ووارته الثرى عملاً بفقه السترة (لا من شاف ولا من دري)، حيث أن لنا حبوبة (يرحمها الله) شالت الفاتحة على السكة حديد في زمن مضى وكانت الحاجة أول مرة تغادر الديار إلى البندر برفقة إبنها وبعد دوران عجلات القطار التي تضبط عليه الساعة من محطة إلى سنده إلى محطة... قباب ... قباب ... قطاطي السكة حديد والحاجة هاك يافاتحات تقيلة وتنده في الصلاح والفقرا فاكرة القبة تحتها فكي ... الولد .. يايمه دي ماقباب أولياء صالحين دي بيوت ناس السكة حديد... ياداب الحجة هبطت وركزت شوية .. حتى محطة شندي الولد قال يجيب ليها سندوتش طعمية وفردة من تياب شندي الشهيرة ولمن رجع لقى الحاجة شايلة فاتحة تقيلة ومقبلة على الكنيسة القريبة من محطة شندي .. يايمه .. يايمه دي ماضريح ... دي كنيسة ... كنيسة ... الحاجة مانزلت يدها حتى تمت دعوتها ... الولد .. يايمه كيف تشيلي الفاتحة على الكنيسة .. أنت دحين ماجيت لقيتني رافعة يدي بشيل الفاتحة وقلت لي دي كنيسة .. أيوه .. طوالي قلبت ليك .. قلبتي كيف... كشحتهم ليك بـــــــــ يأيها الكافرون.
بقدر حزني على إنخفاض صوت وابور الوردية ، وابور المناورة (صعلوك المحطة) وشلل حركته الدائمة بين القضبان والعربات، وخمول وركون بني وطني وضياع وإهدار مقدرات الوطن بسبب فساد يفوق الخيال بفعل فئة معلومة الهوية والقسمات، وكما هدد رئيسهم بقطع أي يد تمتد لداخل البلد، الآن المعلم (أوكامبو) يتوعدهم بقطع أي رجل تمتد خارج الوطن ليضيف إلى قائمتة الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع، وزير الداخلية (بالقديم) قبل إستراحة المحارب المشهورة في فيلم العمارة المنهارة في الوزارة (أوكامبو ذي الجمل صاريها ليهو من 2003م) ليحد من حركته كل يوم ناطي ليهو بلد (الصين، ماليزيا، روسيا، قطر، الإمارات)، بعد ده إلا تمشي الغزالة جاوزت... وين طيبة الذكر الغزالة جاوزت في خريطة السودان (المجيهة) أنا خايف تكون تجاوزت خط الأستواء وأتلحست مع حديقة الحيوانات ذي خط هيثرو وسكك حديد بابنوسة واو، وأرفعوا سبابتكم مع البرلمان المخجوج الذي غلبوا مكافحة الفساد ورددوا معه في فساد في وزارة العدل ، الله أكبر، في فساد في وزارة الدفاع، الله أكبر، في فساد في وزارة الداخلية، الله أكبر، في فساد في ديوان الزكاة، الله أكبر، في فساد في هئية الحج والعمرة، الله أكبر، في فساد الإنقاذ تحت جزمتي، الله أكبر ولله الحمد.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1698

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250987 [العوني]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 10:36 PM
يبدو أنك سعاية سكة حديد ولكأني بك سكنت تقاطعها القديم .. يا أخي ما أروع صوت البخار وهو يخرج أنفاسه الحرى اللاهبة ويرقص جانباها عكس بعضهما ويتمايلان يمنة ويسرى .. ما أروع المناورة بهكذا وابور لا نملّ الجري خلفه والصعود اليه متى توقف ولم يكن من سفر إلا خط الدمازين فكان حقا صعلوك المحطة ... كان دخانه الأسود مسكنا الذي نحب .. وكان ملاذنا ونحن طلاب في الثانوية نتنقل على متنه في عربتين خصصتا للبنين وللبنات ويالها أيام عذبة حلوة ورائع مرها على الخاطر وإن أسال الشئون والشجون ... من لنا ببخار واحد ينفث حرّ جوفه ويصفر ثم يزأر مبتعدا .. فقط لمره ...


محمد صديق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة