المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حزب (الميرغني).. .نقص القادرين علي التمام
حزب (الميرغني).. .نقص القادرين علي التمام
12-04-2011 07:32 PM

نــــــــــــــــور ونـــــــار

حزب (الميرغني).. .نقص القادرين علي التمام

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]

كل تجمعات الأتحاديين صار العنف قاسما مشتركا فيها وربما قاد الي مواجهات مباشرة بين المؤيدين والمعارضين لمشاركة الحزب في الحكومة وأمتد العنف ليشمل الأجتماعيات والتي لاتكفي تبريرات (الميرغني) في أحتوائها أن كان عبر مؤسسية الحزب أو عباءة (الطريقة) ماجعلت جموع الرافضين يخرجون عن طورهم ويلجأون للتعبير بوسائلهم الخاصة التي (كفوا)عنها ذات حين لأعتبارات معروفة ولكن في حالة المشاركة فأن العنف يفضح مايجيش في العقول والقلوب التي في الصدور.
تمعنت جدا في لجؤ قواعد المؤيدين بما فيهم (السيد) في أجتماعهم الشهير الي الشرطة لحمايتهم من جموع الحزب الرافضة وعلي الرغم من أني قد حورت الخطوة في عقلي علي أجد سببا لذلك بل وصلت الي نتيجة حتمية فكل شئ أبتدأ بالأخطاء فإن مصيره الي الفشل وخطوة المشاركة ماكان لها أن تمرر عبر مجموعة من القيادات بل يفترض أن تخضع للأستفتاء للقواعد والقيادات وعند ذلك تكون المشاركة من عدمها بيد قواعد الحزب وقياداته فذلك جوهر الديمقرطية التي يحملها أسم الحزب وينشدها واقعا يمشي علي قدمين في البلاد .
ونتائج التفاوض مع الحزب الحاكم لابد أن تكون واضحة غير ذات (لبس) حتي يتداول حولها الجميع أنا أعتقد أن المشاركة كانت ستكون عادية وبموافقة الجميع أذا أخضعت المشاركة للتداول ولكن رفض (السيد) المطبق في كل اللقاءات جعل من القاعدة العريضة تطمئن بأستحالة المشاركة وقطع الطريق أمام الحزب الحاكم ولكن قرار المشاركة الذي أستبق السيد بمجموعته الأستعانة بالشرطة لحماية الأجتماع الشهير جعل من الصفوف تتمايز حقيقة بل وجعل الجميع يخرجون عن طورهم فماعادت الأوضاع تبني علي القداسة والأحترام والديمقراطية بل صار مضمار سباق وتسابق نحو المصالح والمشاركة التي يرون فيها مشاركة صورية تفقد الحزب بريقه وتضحي بنضاله وتبعث في جسده الأنشقاقات وشيطان الخلافات .
قد يكون رئيس الحزب مضغوطا من جوانب عدة من جيش الفتح ومن القيادات التي باتت تتسلل لواذا وهربا من سلطة الحزب المترددة والمقيدة حينا أضافة الي أسباب أخري نجملها في أن أبناء السيد هم من يدفعون أباهم الي المشاركة بغرض الظهور والأستعجال حتي يجمعون مابين المنصب والسجادة وقد يكون السيد الميرغني يريد تكرار تجربة والده عندما دفع به منذ وقت مبكر الي المعترك السياسي فجمع له مابين زعامة الحزب ومشيخة الطريقة .
والمشاركة مع الحكومة قد تجعل من مشاكل الحزب محلولة تماما فقد يتم أستيعاب جيش الفتح في القوات النظامية وتتيح لقياداته التي كادت أن تسقط من الزاكرة الحقب الوزارية وتتيح له أستخلاص أملاكه وأستصلاح ممتلكاته وفوق ذلك تتيح لأبنائه دخول المعترك السياسي فقد رأينا أبنه يتخطي الرقاب ويتجاوز القيادات التاريخية وينصب مساعد للرئيس .
علي أن المشاركة (المنكورة) فرقت الحزب أيدي سبأ وأورثت القلوب الغبن وشتت الشمل وجعلت من صورة الحزب المناضلة مهزوزة في عيون المتابعين والمحللين بل وأدخلت ثقافة العنف(المذموم) الي المسرح السياسي بين المؤيدين والمعارضين حيث أنتفت ثقافة الحوار وغابت روابط الأنتماء وحلت العداوة والبغضا ء ورئيس الحزب يستعين بالشرطة ليحمي المشاركة(المحبوبة ) من جموع الرافضين لها بحجة البلاد ومصلحتها الوطنية..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 911

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




م.مهدي أبراهيم أحمد
م.مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة