المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-05-2011 09:32 AM

التمازج الأسلوبي بين الأدب العربي وأدب الغرب – هل من عبر؟


بقلم د. محمد بدوي مصطفى
mohamed@badawi.de

القارئ للأدب العربي الآني عند الطيب صالح في موسم الهجرة إلى الشمال وعند يحيى حقي في قنديل أم هاشم وعند توفيق الحكيم في عصفور من الشرق ربما يلتمس بعض تداخلات أسلوبية ومهارات سردية جمة تتسم بالازدواج بين العالم العربي والغربي. وهكذا كان حال قدامى الغربيين عندما افتتنوا بالأدب العربي فنهلوا من معينه إلى أن طوروا آدابهم ووصلوا بها إلى درجة العالمية. إن هذا المقال ينشد استخلاص العبر والتدبر في ما كان وما يجب أن نلجأ إليه ونحن في محنتنا الثقافية الحالية. وهل تعلمون أن العالم العربي بأجمعه، من الخليج إلى المحيط، لا ينتج - وإن كان بعضهم لبعض ظهيرا - إلى ٥٪ من الإنتاج الثقافي لدولة إسبانيا فقط، المتمثل شكل المؤلفات المكتبية. وهاهنا أعطى بعض الأمثلة لذلكم التمازج الثقافي والتلاقح الأدبي ولما فعله الغربيون عندما كان إنتاجهم الثقافي لا يصل إلى ١٪ من إنتاج العرب. فأين هم الآن وأين نحن؟
كما نعلم بقيت القافية في الشعر الأوربي (إن جاز التعبير) إلى يومنا هذا دليلاً بينا يرمز لفضل العرب على الأدب. لقد كان اهتمام الشاعر العربي في تكوين قصيدته بقافية رنانة ومقدمة عصماء تشحذ وتشد انتباه المستمع، ملكت على شعراء الغرب ألبابهم، خصوصاً مما تضفيه تلكم القافية من رونق لحني َ على المضمون. فأخذوا يقلدون ألوان الشعر العربيَ. فالزجل فن من فنون الأدب العربي ذاع في الأندلس ومنها انتقل إلى جنوب فرنسا وكانت نتيجة هذا الامتزاج الأدبي ظهور شعر الشعراء الجوالين أو شعراء التروبادور في إسبانيا ومنهم من كانوا يكتسبون لقمة العيش في الطرقات بإنشادهم الأشعار على أنغام الموسيقى. والجدير بالذكر أن الأغاني التي كان يتغنى بها هؤلاء الشعراء توحي من حيث موضوعاتها وأساليبها وطريقة إنشادها بأنها من أصل عربي. فنحن نجد كثير من التماس الأدبي في موضوعات الحب العذري والحنين إلى الحبيب مما نجد أصوله في قصص الحب العذري عند عنترة وقيس من القدامى وعند ابن زيدون وعند ابن حزم الأندلسي في \" طوق الحمامة في العشق والعشاق \". وأخيراً يجب أن لا ننسى أن ابن غزمان أشهر الزجالين في الأندلس كان معاصراَ للأوائل من شعراء التروبادور.
أما فيما يتعلق بفن القصة، فكانت القصص الحيوانية الذائعة في العالم الإسلامي آنذاك فناً من الفنون التي لم تعرفها الآداب الأوروبية فاقتبستها وصارت فنا من فنونها وتطورت بعد ذلك. وقد ساعد على نقل هذه الأقاصيص التجار والرحالة وطلبة العلم والمترجمون، فبفضلهم وبفضل أدباء المسلمين تعرَفت أوروبا على قصص الخرافات الحيوانية ككليلة ودمنة عبر اللغة العربية ونقلاً من الأصل الهندي \"باشا تنترا\" إلى الفارسي فاستوحى منها الأديب الفرنسي لافونتين قصصه الخرافية المعروفة ب \"لي فابل دو لا فونتين\".
ومن المدهش أن أهل الغرب ذهبوا إلى نطاق وعر آخر وحاولوا فك طلاسم فن المقامات التي نعرفها في الأدب العربي عند بديع الزمان الهمذاني وعند الحريري. لقد اشتهر فن المقامات كما نعلم بشخصيات معروفة كالحارث بن تمَام. فظهر في القرن السابع عشر في الأدب الإسباني فن يشابه فن المقامات لأبعد الدرجات، فالبطل يتمتع بصفات بطل المقامات الحريرية أو الهمذانية بذكاء شيطاني في ابتداع الحيل وخلق الألاعيب لكسب الرزق، فبطل المقامات الإسبانية، إن صح التعبير، يدعى بيكارونPicaroon وهو متشرد يكسب رزقه عبر الحيل. لقد وجد هذا الفنّ رواجا وقبولا كبيرا عند أهل الغرب سيما في شبة الجزيرة الإبرية.
وفي فن القصة القصيرة لم يتوانوا في التهام كنوز الأدب العربي. فمن القصص التي ذاع صيتها ووجدت رواجاً فائق المدى، هي قصص \" الف ليلة وليلة \" والتي ترجمت في فرنسا بين عامي ١٧٠٤ - ١٧١٧ وظل المؤلفون يعتمدون عليها في أعمالهم الأدبية. من جهة أخرى نذكر أن من الأدباء الألمان الذين تأثروا بهذه القصص هوجو فون هوفمانستال والشاعر جوته والأديب ريلكه. وكان نجاح هذه القصص يقوم على أنها ملأت مخيَلة الأديب الأوروبي بخيال خصب وأفكار فردوسية نقلته من واقعه المرير الممتلئ بالحروب والصراعات الكثيرة المعروفة إلى حلم بديع ينبض بصورة خيالية سحرية جنونية فكانت القصص عبارة عن نافذة تطلَ على عالم بديع يتسنى لكل ظمآن أن يشفي عليل خياله منه. ويستشهد المستشرق الإنجليزي وارتون في كتابه تاريخ الشعر الإنجليزي الذي نشر عام ١٧٧٠ أن الحركة الرومنطيقية في نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر التي حملت أفكار تعبر عن الخيال والقلب والشعور وإدراك الجمال بدلاً من الحركة الكلاسيكية التي اعتمدت على العقل والمنطق، هي بلا ريب، نتاج عربي خالص. وأن قراءة الكوميديا الإلهية لدانتي تشهد بتأثره بالتراث الإسلامي العربي. أيضاً نجد نفس الأثر عند فيكتور هيجو في مقدمة ديوانه الشرقيات ولقد تعرض الكاتب في ديوانه هذا لذكر الحياة الشرقية ومدن الشرق كما في القصيدة التالية:

نجمي هو الشرق، إقليم ساطع،
حيث الشمس زاهية كملكة في خيمتها!
قرصها يتنزَه في سماء دائمة الصفاء
هكذا تحمل الأمير ذي بقعة ثرية
على أنغام الناي المقدس
شهرة سفينة ذهب على بحر أزرق
وللحديث تتمة.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1453

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#251955 [ابوراس كفر]
1.00/5 (5 صوت)

12-06-2011 01:34 PM

مع انو كلام ركيك و غير موضوعى لكن لفائدة التجم والعجم نترجم لدكتور دباغة الجلود والعقول


Stylistic intermingling between Arabic literature and Western literature - Is it over? By d. Muhammad Mustafa Badawi
Mohamed Badawi Mostafa Mohammad Mostafa Badawi

mohamed@badawi.de

The reader of Arabic literature at the instant in Tayeb Salih Season of Migration to the North and when Yahya Hakki in the Qandil Um Hashim, when Tawfiq al-Hakim in the bird from the east may seek some overlaps stylistic and narrative skills are considerable duplication between the Arab world and the West. And this was the case when former Western literature fascinated by the Arab Venhloa of certain literature that developed and reached out to the point of the world. This article seeks to draw lessons and reflect on what was and what we must turn our plight and we are in the current cultural. Did you know that the Arab world as a whole, from the Gulf to the ocean, does not produce - even though some of them to some of the hinterland - to 5% of the cultural production of the State of Spain only, form of literature office. Here and gave some examples of the intermingling Such is the cultural and literary cross-fertilization and for what he did when he was a Western cultural production does not reach 1% of the production of the Arabs. Where are they now and where are we?

As we left the European rhyme in poetry (so to speak) to the present day evidence of Pena symbolizes the virtue of Arab literature. It was interesting Arab poet in the composition of his poem and an introduction Bagafah resonant Asme sharpen and grabbing the attention of the listener, slaves to the West Albabhm poets, especially, which Tdfah Tlkm Ronq rhythm of the melodic content. They took the colors imitate Arabic poetry. Valzgel art of Arabic literature in Andalusia and the fame of them moved to southern France, the result of this mixing literary appearance of hair wandering poets or poets Altroppadur in Spain and some of them were gaining a living in the streets Banchadhm poems to music. It is worth mentioning that the songs, sing its praises these poets suggest in terms of subject matter, methods and method Anchadha as of Arab origin. We find many of the themes in the literature to seek platonic love and nostalgia for the beloved, which we find its origins in the love stories Antar and virgin when measured from the veterans and when I Zaidoun When the Andalusian Ibn Hazm in the \"collar dove in love and lovers.\" Finally, we must not forget that the Son of Gzman Zjalan months in Andalusia was a contemporary of the poets of the early Altroppadur.

As for the art of the story, animal stories were prestigious in the Islamic world at that time an art form that did not know Vaguetbsthe European literature and has become an art of arts and evolved after that. Has helped to move this Aloqasis traders, travelers, and students of science and translators, Vpfdilhm With Writers Muslims I met Europe on the stories of myths animal Kkleilh and Dimna through the Arabic language and quoting from the original Indian \"Pasha Tantra\" to the Persian Fastouhy including French writer La Fontaine stories fairy known as the \"me Fabel de La Fontaine. \"

It is amazing that the people of the West went to the range last bumpy and tried to decipher the art of keys that we know in Arabic literature at Bediuzzaman Humthan and when Hariri. He became known as the art of shrines known personalities as we know Kalhart bin completely. Appeared in the seventeenth century in literature, Spanish art resembles the art of shrines beyond the stairs, hero has the attributes of a hero shrines silk or Alhmmanah intelligently demonic in devising tricks and create games to earn a living, hero shrines Spanish, so to speak, called Bicaron Picaroon a tramp earns his living by tricks. I have found this art popular and widely accepted when the people of the West, particularly in the Peninsula needles.

In the art of the short story did not hesitate to devour the treasures of Arabic literature. It is the stories that became famous and found the long sought-high, are stories of \"One Thousand and One Nights,\" which was translated in France between 1704 - 1717 has been the authors rely on them in their literature. The other hand, remember that the writers of the Germans, who have been affected by these stories Hoffmanstal Hugo von Goethe, poet and writer Rilke. The success of these stories is that they filled the imagination of the writer the European imagination fertile and ideas of paradise him from reality and bitter full of wars and many conflicts known to dream of wonderful beats are fictional magical madness was the stories is a window on the world of wonderful that each thirsty to heal the sick imagination of it. He cites the Orientalist English and Wharton in his History of English poetry which was published in 1770 that the movement romantic at the end of the eighteenth century and the beginning of the nineteenth century which carried the ideas reflect the imagination and heart, feeling, and awareness of beauty instead of the movement classic based on reason and logic, is without a doubt, the product of Arab sincere. And to read the Divine Comedy of Dante witness be affected in the Arab Islamic heritage. Also find the same effect when Victor Hugo in the introduction to his book belly and has been writer in his office to mention this life and the cities of the Middle East as in the following poem:



Star is east, territory of incandescent,

Where the sun\'s bright queen in her tent!

Qrsa walking in the sky lasting serenity

Thus, with a spot rich Prince

Sacred to the tune of the flute

Famous ship went on a sea of blue

For the modern sequel.




#251951 [عبدالجميد]
1.00/5 (5 صوت)

12-06-2011 01:26 PM
امن رائع حين تكتب في مجالك


#251918 [ابوراس كفر]
1.00/5 (5 صوت)

12-06-2011 12:20 PM
رؤيتك وصلت يا ابو راس كفر


#251809 [ابوراس كفر]
1.00/5 (5 صوت)

12-06-2011 09:37 AM
؟


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة