كيزان فى الميدان..-1-
12-05-2011 10:54 AM

كيزان فى الميدان..-1-

سيف الحق حسن
[email protected]

تطرقت فى مقال سابق عن فكر الهامش وهامش الفكر حيث أوضحت أن نظام الطغمة الحاكم غصبا يعمد على توسيع فكر الهامش أو سجن العقول للتفكير فى الهامش، وفى الحالتين الشعب ضايع وسيسقط الوطن فى بئر فتنة من الهلاك، وهم يعضون بالنواجذ كالكلاب على عظم السلطة الذى سرقوه ويواظبون الهبر والنهب لثروة الشعب بلا هوادة. وإنتهيت إلى سؤوال: هل كاودا صراط لفسطاط مستقيم؟. و تساؤلات حول كاودا و رؤية تحليلية إلى ما يمكن أن يؤول اليه وضع البلاد.
الرابط للمراجعة
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-14290.htm
الآن بدأنا نشهد ملامح هذا الفسطاط بإعلان وقوف البعض مع تحالف كاودا وأنه المخرج الوحيد، وإنجراف الآخرون بالقفز فى جحر خندق ثعابين وعقارب الكيزان. فقد شهدنا كيف شقت عباءة الحزب الإتحادى ودخول مولانا فى دولاب الطغمة الفاسدة وإرتماء ذاك الغلام ابن زعيم الأمة فى الوحل. الشئ الجديد هو تمسك الترابى بإسقاط النظام ولكن هل سيشكل الترابى تكتل آخر، أو يكون الترابى دوت كوم (كوم براهو-كما قال الأستاذ عووضة) الترابى وبس. فماذا نفعل نحن الأغلبية الصامتة، ألا يجب أن نعرف كيف نتصرف فى هذا الوضع الميدانى؟!!.

ركلة (مجودى) ..

تفضل أخى المعلق الكريم (مجودى) بالنصح على أن لا نترك التساؤلات بدون تقديم حلول و أوجز: دي مهمتي أنا .. مهمتك إنت...مهمة كل واحد قلبو على البلد المكلوم دا ...
نعم صدقت يا مجودى، مهمة كل واحد فينا ولكن كيف تنصهر الرؤئ وتتضافر الجهود ونتضامن لكى ننتصر وننقذ الوطن من براثن الذين أدمنوا الإجرام فى الوطن والشعب. و أعتقد ان أول خطوة وقبل البدء فى المواجهة هى التعرف على خصمك جيدا، كيف يفكر، ما هى الأساليب التى يتخذها والحيل التى يعتمد عليها.
و رفع أخى المعلق الكريم شوقى راية صفراء للتنيه لنقطة مهمة جدا وهى ان التسارع الذهنى هو مفتاح اللعبة. فمن يجيد التحكم فى اللعبة ذهنيا وبأعصاب من حديد و يدير الوقت كالذهب ستكون له الغلبة.
فأنا ومجودى وغيرى من الأغلبية الصامتة يرى بعين اليقين ما يفعله الكيزان سيؤدى لتدمير ماتبقى من الوطن والشعب الفضل، فيجب أن نكون سدا منيعا ضدهم ونحارب بكل ذكاء مكرهم ونجاهد بشرف غدرهم ونكافح بكل ما نملك لنصرة المستضعفين ورفعة هذا البلد من كيدهم. ف كيف؟ و هل أنت معنا؟!!.

وماهم بفكارى ..

لقد آن الآوان لتغيير الطريقة التى نلعب بها، فلأكثر من ثلاثة عقود من الزمان نفشل فى هزيمة شرذمة الكيزان. كم من خبر تناقل وحلل يفضح عمايلهم ومقالة كتبت فى انتقادهم وندوة عقدت تنادى بإسقاطهم، و مجموع كل هذا يجب أن يكون جاب أجلهم من زمان ولكنهم كما هم محلك سر، فما هو السر. سنجد إنهم لم يأتوا من فراغ بل كان لهم مخطط، محكم وخطط متعددة ومثال لذلك ما فعلوه فى فترة الديمقراطية الأخيرة وذلك لاضعافها وعدم استقرارها بإرباك الحكومة المنتخبة ديمقراطيا وإرهابها فكريا بمفاهيم دينية مختلف عليها وإضاعة الوقت فى إمكانية صياغة دستور يحمى البلد من شر حرامية السلطة وذلك على الأرجح لتيسير ما خططوا له من سنوات لتبرير إنقلابهم المشئوم.
وسيكون لا فائدة من البكاء على لبن الغشامة المسكوب لبقية الأحزاب إذ لم يكونوا بالحنكة والنباهة وبعد النظر لتكشف هذا المخطط و يتوحدوا فى هدف وطنى وقومى للحفاظ على هذا الوطن الاشم ويبثوا الوعى الكافى للشعب للمحافظة على الحرية والديمقراطية. وسبحان الله الآن يتكشف لنا فى هذه الظروف العصيبة تواطؤ هذه الأحزاب مع هذا النظام الغاشم فى عزحنق الشارع وإستعداده لثورة خاصة ليست على غرار الربيع العربى، بل ثورة كرامة للوطن واسترداد لشرف الانسان السودانى. ولكن ستزداد الفاجعة كل يوم بعد سرقة الكيزان للسلطة وتهافت البقية وسنسمع عن فساد وإفساد لم يخطر على قلب بشر ومشاكل وبلاوى تعم القرى والحضر وسنقرأ عن ذلك عدة أعمدة مع مختلف التحليلات وبشكل يومى ومتكرر حتى بتنا نحفظ ذلك عن ظهر قلب، والفائدة الوحيدة التى جنيناها إننا كشفنا عنهم غطائهم الفكرى والمهترئ وأصبحنا نعرف عنهم الكثير ولكنهم خصم لديه عدة أوجه وأقنعة وأسلحة متعددة.
لقد تعرضت لفكرهم: من اين اتى هؤلاء؟، من قبل فى: أضغاث الأخوان وخوازيق الكيزان وفجر الجرذان (1-2).
الرابط

http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-13411.htm

http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-13454.htm

وبات من حكم الفاضح أن فكرتهم ولدت ميتة وماهى إلا سوى جيفة نتنة ولم يكن ينقصها سوى الدفن ولكنها بقدرة قادر إستطاعت ان تخدع الجميع بأنها حية وإنها لفعلا حية (ثعبان). فقد جمعوا كل المخدوعين والتف حولهم المنافقين وتسلل إليهم كل الأرزقية والإنتهازيين والنفعيين وكان تحت الستار عراب كبير يعمل بجد ويفكر بإجتهاد لتحريك كل هذه الدمى على هواه. وبعد عشر سنوات إنقلب السحر على كبيرهم وشيعوا ولاءهم له الى مثواه الأخير ولم يعد يهمهم من أمر فكرته الا أساليب خداعه التى ابتكرها لهم وحيل السحر التى علمها لهم وكيفية التمسك بالسلطة. فماتت الفكرة وفكت السكرة، فمن تموت فكرته يسهل القضاء عليه. فإذاً فكرتهم فكت وتلاشت، البفكنا من قبح أشلاء وهمهم وشناة عمايلهم شنو؟!!..

نواصل بإذن الله...


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3107

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#251447 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2011 03:46 PM


ما اظن في خوف ابدا من إنضمام الختمية أو الأنصار للحكومة

دي حكومة ترضيات لا تودي لا تجيب ..

كل ما تعملوا تزيد الطين بلة \"بالشفع\" الجداد ديل

لكن الثورة في مصر وتونس من كان وراها ...؟

حتى الكيزان ،اللي حققوا فيا الفوز الكبير الآن، إدسو وقالوا إحنا ما عاوزين

الناس تقول ثورة كيزان ويضربها الأمريكان..

بدونم يمكن ضرب الفساد والإجرام في اي لحظة وبدون ما يشعروا



#251282 [محمد حسين]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2011 11:59 AM
جرسة اهل اليسار على انضمام طائفة الختمية والانصار تو ضح بما لايدع مجالا للشك ان اهل اليسار مناصريهم فى الشارع العام صفر كبير وبان اهل اليسار كانو يبنون امالا على جماهير الطائفتين لستغلالهم فى اجندات اليسار لكن تانى مسيراتكم حتبفى حضرنا ولم نجدكم


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة