المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تحالف مأمون حميدة والطيب مصطفى وشر الشرين
تحالف مأمون حميدة والطيب مصطفى وشر الشرين
12-05-2011 08:37 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

تحالف مأمون حميدة والطيب مصطفى وشر الشرين

د. معاوية حمد بخيت
[email protected]

أبدأ يومي بقراءة صحيفة الإنتباهة التي يحررها الطيب مصطفى رغم ما فيها من سباب وشتائم ولغة يعف عنها اللسان والسبب بسيط لأن الإنتباهه ظلت هى مؤشر لسياسة الدولة خلال الثلاث سنوات الماضية خاصة ما يكتبه الطيب مصطفى مستغلاً صلة القرابة التي تربطه بالرئيس البشير. وما يؤسف له أن كل ما ينعق الطيب مصطفى في شئ فهذا يعني ان دماراً وشيكاً قادماً تجاهه والأمثلة أكثر من أن تحصى فما زال الطيب مصطفى مناصباً الجنوب العداء حتى إنفصل ومعه الثلث الغني من السودان وحلت كارثة بالإقتصاد السوداني وتوشك أن تؤدي إلى إنهيار كامل، وبعد أن فرغ منه اتجه إلى جنوب كردفان منتقداً سياسة الوالي أجمد هارون في التعايش مع الحركة ومكوناتها الإثنية واتجاهه للتنمية والتعمير في الولاية فما فتئ الطيب مصطفى ينتقد الأوضاع في الولاية حتى إنتشر فيها الخراب ونزح الآلاف من سكانها ودمرت مدن بحالها، وبعدها رنى ببصره صوب النيل الأزرق فكان نذير شؤم لأهلها.
لم أفهم سبب تعيين مأمون حميدة وزيراًَ للصحة بولاية الخرطوم حتى قرأت مقال الطيب مصطفى في صحيفة الإنتباهه الصادرة الإثنين 5 ديسمبر 2011م وسبب عدم إيجاد تفسير لتعيين مأمون في منصب وزير صحة ولائي أن مأمون مستثمر في مستشفيات وزارة الصحة بالولاية وله مصالح مباشرة في القطاع الصحي، كما أنه ليس من الناشطين في مجال العمل السياسي أو الإسلامي، والأهم من ذلك فشل فشلاً ذريعاً في إدارته لأكبر مؤسسة تعليمية في البلاد وأصابها بدمار شامل ما زالت تزرح تحت جررته عليها ولا أظن أن تقوم لها قائمة قريباً على الرغم من المجهودات الكبيرة التي بذلها من خلفه على منصب مدير جامعة الخرطوم. كل هذه الأسباب وغيرها مما يعلمها مأمون حميدة نفسه كانت مدعاه للدهشة عند تعيينه. ولكن بعد مقال الطيب مصطفى زالت الدهشة والسبب أن الطيب مصطفى من الداعمين لترشيح مأمون في هذا المنصب وهو في ذلك لا يمثل نفسه إنما مجموعة من المصالح والأشخاص يهمهم أمره ولعل الطيب مصطفى ما كان له أن يظهر دعمه لمأمون لولا شعوره أن الكرسي بدأ يهتز من تحت جالسه الجديد قبل أن ينفذ ما جاء من أجله.
ولأن مأمون حميدة في عجلة من أمره وليس له وقت يقضيه في دواوين الحكومة ومماحكاتها الطويلة صرح تصريحاً أعجب به الطيب مصطفى ووصفه كأول إنجاز له واقرؤا معي ما قاله الطيب مصطفى \"بالله تمعنوا في أول تصريح صحفي للرجل بعد بعد تقلده منصبه فقد قال أن الوزارة ستعمل على تقديم الخدمات العلاجية للمواطنين بالقرب من سكنهم وستعمل كذلك على توسيع الإستثمار في قطاع الصحة من خلال القطاع الخاص، وخلق شراكات من المنظمات والفئات المجتمعية لنشر الثقافة الصحية وإقامة شراكات مع الجامعات لتقويم محور التدريس والتدريب\" إنتهى كلام الطيب مصطفى. وما ظنه الطيب مصطفى إنجازاً هو نفسه ما يتخوف منه منتقدي مأمون؛ فكون أنه يريد تحويل الخدمات بالقرب من أماكن سكن المواطنين هذا يعني أنه ينوي التخلص من المستشفيات الإتحادية التي آلت للولاية وطبقا لذلك أنشأ مستشفاه الخاص، في وسط الخرطوم وليس بالقرب من سكن المواطنين.
أما قوله بالإستثمار في القطاع الصحي من خلال القطاع الخاص فهو يعني نفسه بالقطاع الخاص فهو أكبر مستثمر صحي في البلاد. أما قوله بإقامة شراكات مع الجامعات فلا يقصد به سوى جامعته. إذن ما عده الطيب إنجازات لمأمون هى ما يخافه المعارضين لتعيين الرجل في هذا المنصب.
إن الطيب مصطفى نذير شؤم على كل جهة فرض عليها رأيه والآن أراه يحوم في الحقل الصحي لا في ولاية الخرطوم بل في كل السودان. وأخيراً أيهما شر الشر الشرين الذي ابتلى الله به المرضى في عموم السودان حلف الطيب مصطفى ومأمون حميدة أم المرض.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3059

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#252300 [وليد السر]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2011 09:25 AM
الحقيقة انا ايضا تفاجأت بما كتبه الطيب مصطفى واصفا مامون حميدة (بالنحرير)و(الزاهد في المنصب)وان من سلبيات من انتقدوا مامون حميدة ان سلوكهم انتقاد(الرسل)وترك انتقاد (الرسالة) حقيقة تعجبت عن السبب من وراء هذا الاطراء والمدح لرسول الانسانية مامون حميدة،حتى اني في نفس اليوم الذي اطلق فيه الطيب مصطفى التصريحات بافتتاحية(مامون حميدة والتحدي)ارسلت لهم ردا في موقع الصحيفة الاليكتروني إلا انه لم يظهر مع الردود..وفعلا كل فولة وليها كيالة.والله انا استغرب من يمدحون هذا الرجل الذي يفضحه حتى الهواء الذي يزفره من رئيتيه،رجل بهذه الانتهازية وهذه الانانية يقيض الله له ومن يزودون عن حياضه ويتأسفون لمن ينتقده.لا يتعجب المرء حينما حينما يذم الطيب مصطفي حينما يذم الانتهازيين واللصوص المتربصين بالحكم-فهم كذلك وان اختلفنا مع الانقاذ-لكن ان يمدح الاقطاعيين ومصاصي الدماء فهذا الامر يحتاج إلى وقفة طويله ليرينا الطيب مصطفى هل هو مع الشعب المسكين، أم مع المتسلقين الجارين وراء مصالحهم الضيقة التافهة التي تبني على جمامجم الغلابة والمساكين.والغريب العجيب ان الصحيفة الوحيدة التي اوردت خبررا مفاده ان مامون حميده وجه بأيلولة مراكز الانقاذ الطبي ومستشفى سلامات للقطاع الخاص،هي صحيفة الانتباهة!!!!!!!! نريد منك تعليقا على هذا الخبر يالطيب مصطفى!!!هذا (النحرير) يريد بيع مراكز الانقاذ الطبي التي يتعالج فيها الغلابة والمساكين وليتهم يتعالجون من امراض فتاكة !بل يتعالجون من ملاريا ودسنتاريا وازمات واذا عظم البلاء فسكري وضغط...شعب طيب حتى امراضه(حنينه) على حكومة إبن أختك ،ماذا تريدون منهم دعوهم وشأنهم ؟؟؟؟!!!!!!والغريب العجيب المريع الفظيع انك لم تعلق على محاولته(رشوة الصحفيين)بالعلاج المجاني!!!اين ذكاء الصحفي يالطيب مصطفى الذي يشتم به الاخبارو(ماوراء)الاخبار؟؟؟؟؟ لك الله يابلدي...لك الله يابلدي..لك الله يابلدي..لك الله يابلدي


#252013 [sudanyai]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2011 04:25 PM
يكفي مامون حميدة عندما تقلد منصب مدير الجامعة اول ماطبقه سياسة التعريب والتي هوت بالجامعة وخريجيها الي اسفل سافلين..طبق سياسة إستقطاب دكاترة الجامعة وإغرائهم بالمال حتي يتركو تدريس ابناء الطبقات البسيطة في الجامعة ويلتحقو بجامعته لتدريس ابناءالذوات من عينة يابابا عاوزين جامعة...لو الناس ناسية نحنا ماناسين ..ليكم يوم والحساب ولد


#251982 [السمؤال برير]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2011 03:12 PM
ما قلت الا الحقيقة يا دكتور (الطيب مصطفى نذير شوم ونظير شوم)


#251833 [وليد]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2011 11:22 AM
للأسف الشعب السوداني (الله يرحمه كان طيب ) صار ملطشة وواضح إنو حا نلحق أمات طه مع الخصخصة بتاعت هذا المامون حميدة.
تحياتي يا دكتور وحليل أيام جامعة الجزيرة.(الاسم يبقى من جامعة الجزيرة مش كدة يادكتور ومعذرة إن كنت غلطان)


د. معاوية حمد بخيت
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة