التيار وسونامى التغيير
12-08-2011 08:41 AM


التيار وسونامى التغيير

يحيى العمدة
[email protected]

المهتمون بالشأن السياسى يلحظون بوضوح المتغيرات التى طرأت على المشهد السياسى ، محليا واقليميا ودوليا ،فالحراك الاجتماعى اضحى مشهدا بارزا يشكل تحديا لكل الانظمة السياسية بما فى ذلك الديمقراطيات الغربية والتى كان البعض يعتقد انها النموذج الامثل ، فالغرب يشهد موجة رفض يقودها جيل تسلح بالعلم والمعرفة واستفاد كثيرا من منابر التواصل الاجتماعى التى ابتكرتها تكنلوجيا الاتصالات ، ولم يعد بالامكان حجب المعلومة على شاكلة ( سرى للغاية ) top secret ، وعالمنا العربى كان سباقا فى حراكة الذى اكتملت دورته فى بدايات العام المنصرم بعد ان تكشفت الحقائق عن حجم التجاوزات وتفشى الفساد فى مؤسسات النظام الرسمى ، والتى كانت فى السابق من القضايا المحرمة **
فالحراك اطلق عليه البعض الربيع العربى ، والبعض الاخر وصفه بالثورات العربية ، ومن الملاحظ ان هذه الثورات قد خرجت عن اطر التنظيمات الحزبية ولا يمكن لحزب او جهة بعينها الادعاء على انها من اشعل فتيل الثورة ، وان كان لا بد من تحديد جهة ! فالشباب هم من فجروا الثورة وخاصة ابناء الطبقة الوسطى من الذين يمتلكون وسائل اتصالات ويعرفون كيفية استخدامها من خلال برامج التواصل الاجتماعى من ( Face Book ) ,والتويتر .
تشكيل تيار معرفى :-
ساهمت ثورة الاتصالات وتقنية المعلومات فى العمل على تشكيل تيار معرفى تفوق فى قدراته على مؤسسات النظام الرسمى الرقابية ، فاستخدم التيار الوسائط فى تنظيم عمليات التظاهر والحشد وتحديد ساعة الصفر ولم يكن الانتماء السياسى قيدا او شرطا بل ان الاجندة الوطنية كانت الدافع والمحرك لتيار التغيير الذى باغت الانظمة واربك حساباتها وعطل آلتها القمعية ،ففى تونس كان (بوعزيزى) شعلة الثورة التى اطاحت بنظام بن على الذى كان يعتبر من اكثر الانظمة اعتمادا على القبضة الحديدية والدولة البوليسية ، ومصر مبارك التى كان يعتقد الغرب اان نظامها القمعى قادر على الصمود وان زواله من سابع المستحيلات ، ونسى هؤلاء ان ارادة الشعوب لا تقهر متى عقدت العزم على ركوب المصاعب ، وتساقطت كل الانظمة القمعية كتساقط اوراق الخريف وسحقت الجماهير جلاديها ومرغت انوفهم فى التراب
الدروس المستفادة
اولا لم يعد ممكنا التستر على الفساد والمفسدين ولم يعد بالامكان حجب المعلومة عن العامة واختزالها فى الخاصة .
ثانيا : توارت كل الواجهات التقليدية المألوفة والتى كانت تحتكر العمل السياسى من خلال لعبة احزاب حاكمة واحزاب معارضة
ثالثا :استحدثت قنوات جديدة وقيادات جديدة لا تأتمر بامر القيادات الحزبية وعلى الاحزاب ضرورة اعادة النظر فى النهج والمنهج ليواكب الاستحداثات التى طرأت على منظومة الذهنية التى تشكلت من خلال ثورة المعلومات وتقنية الاتصالات ،ولم تعد تلك القوالب الجامدة والمفاهيم البالية تصلح فى عالم اليوم ، فالانفتاح والتعاطى مع الاخر اضحى شرط الزام فى العملية السياسية ،لان الاخر شريك ولا يمكن تجاوزة
رابعا لم يعد الامن رادعا ولا واقيا للانظمة من غضبة الشعوب ،فالحرية والشفافيه والحكم الراشد امور لا غنى عنها ،ولم يعد ممكنا اعتماد سياسات البطش والبلطجة فى عالم ( القرية الصغيرة ) وتنظيمات المجتمع المدنى والجمعيات الحقوقية ومراصد حقوق الانسان ، واقمار صناعية تحصى انفاس الساسة،وتؤرق مضاجعهم .
خامسا : قد يحصد تنظيما بعينه اصوات الناخبين ويصل الى سدة الحكم ، بحكم تنظيمة وبرامجة ، ولكن لا مجال اطلاقا العودة للاستبداد والممارسات السابقة ، فقد يحدث ان يصعد تنظيما بعينه ، ولكن ينبغى عليه الابتعاد عن الغرور والهوس ، فالصعود ان لم يحسب جيدا سيعقبة سقوط فى هاوية سحيقة
فالتياراضحى حقيقة ماثلة للعيان ، وعلى الساسة استيعاب مطلوبات التيار ، والتى تتمحور حول الحرية والكرامة والديمقراطية والاقرار بحقوق الانسان التى كفلتها كل الدساتير والشرائع الربانية.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 788

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




يحيى العمدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة