المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
(اللولوة) .. من علامات المرحلة ..!!ا
(اللولوة) .. من علامات المرحلة ..!!ا
12-08-2011 09:36 AM


إليكم

(اللولوة) .. من علامات المرحلة ..!!

الطاهر ساتي
[email protected]


** ومن الغرائب ما حدث قبل زمن ليس ببعيد حين أراد الصحفيين انتخاب اتحادهم.. بعد اكتمال الكشوفات وقوائم الترشيح، تقدم بعض الشباب بطعن قانوني ضد أحد الأعضاء، لأنه كان يومئذ يشغل موقع دستوري بالدولة، بل كان سيادته الناطق الرسمي باسم الحكومة، وهذا يتعارض مع لوائح إنتخابات إتحاد الصحفيين، أوهكذا كان الطعن..ولكن مسجل تنظيمات العمل رفض الطعن بحجة أن الشباب لم يقدموا ما يثبت بأن هذا الناطق الرسمي باسم الحكومة يشغل هذا المنصب الدستوري، أي لم يرفقوا مع مذكرة الطعن وثيقة تثبت ذلك..وسألني الأخ علاء الدين بشير، أحد شباب المذكرة، حائرا : ( هسة زي ده نعمل ليهو شنو؟)، فنصحته مداعبا : (امشوا جيبوا ليهو شهادة تعيين وآخر صرفية من القصر الجمهوري ولا مجلس الوزراء)، وضحكنا وافترقنا، ويتبعنا تساؤلا من شاكلة : كيف يطالب المسجل بشهادة تثبت دستورية رجل يملأ الإذعات والفضائيات والصحف - آناء الليل وأطراف النهار - ناطقا رسميا باسم الحكومة ؟..هكذا كان تساؤلنا، وبالقطع إجابته تؤدي إلى أن في الأمر ( لولوة) ..!!
** تذكرت ماحدث عامئذ حين اطلعت رد فعل وزارة العدل حول قضية مدير الإدارة القانونية بولاية الخرطوم، والتى أعدها ونشرها - بمهنية رائعة - قلم الأخ ضياء الدين بلال يوم الثلاثاء الفائت..وبصراحة كدة : تفاجأت بالقلم أيضا وليس بالمخالفات فقط، فالذي اعتدت عليه هو اننى اتلقى أسبوعيا بعض السب وبعض اللعن من الأخ ضياء الدين من جراء انهمار سيل أوامر القبض وتكاليف الحضور ذات الصلة ب(إليكم)، ولكن يبدوا ان الاخ ضياء توكل على الله كاتبا تلك المادة بلسان حال قائل ( ياخ طالما انا اصلا قاعد امشي المحاكم والنيابات كل يوم بسبب ساتي، أخير امشيها بحقي كمان)..المهم، تلك قضية تجسد إستغلال السلطة والنفوذ في أقبح صورها، وكذلك تعكس بأن القانوني المناط به صياغة وحماية القانون يمكن أن يركل قانونه ويضرب به عرض الحائط في لحظة أنانية ينام فيها الضمير..نعم جل من لايخطئ ولايخالف، ومع ذلك حين يخطئ معد القوانين أو يخالف حامي اللوائح، فأن الخطأ هنا بمثابة كارثة وكذلك مخالفته تعد من الكبائر، وذلك لسبب بسيط فحواه : حاميها يجب ألا يكون حراميها.. وبصدفة خير هي من الف موعد، نشرت الصحيفة مخالفات المستشار مدحت في ذات اليوم الذي قال فيه النائب الأول قولا معناه : إذا خالف المسؤول قوانين البلد، فان هذا يبرر للمواطن بأن يخالف أيضا ..أي المسؤول يجب ألا يكون بالدف ضاربا، حتى لايصبح الرقص والطرب شيمة الشعب، أوهكذا كانت رسالة النائب الأول لرئيس الجمهورية..يوم رسالته صادف يوم نشر تلك المخالفات .. والحمد لله على ذلك، فلن يصفنا النائب الأول بأننا نقتل الذبابة بالصخرة ..!!
** المهم..(الأخ رئيس تحرير السوداني، السلام عليكم ورحمة الله..أشير الى مانشر على صحيفة السوداني، والمتعلق بمنسوبي وزارة العدل، نرجو مدنا بكل ما لديكم من وثائق ومستندات ومعلومات لأغراض تقصي الحقائق حول الموضوع المذكور، وإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمحاسبة كل من يخالف القانون..وجزاكم الله خيرا..عصام الدين عبد القادر الزين، وكيل وزارة العدل)، هكذا رد الفعل.. أولا، لقد أحسنت الوزارة عملا بانفعالها بالقضية وبتأكيدها على التحقيق والمحاسبة، ولاخير فينا إن لم نقل : وزارة العدل ليست بطرف في هذه القضية، بل أحد منسوبيها هو من يجب مساءلته..فالشرع - ثم ميثاق الشرف الصحفي - يلزمنا بإتباع نهج (لا تزر وزارة أو هيئة أو إدارة - أو أية وحدة حكومية أو شعبية - وزر موظف أو عامل أو مواطن منسوب إليها، ما لم يجد هذا المنسوب حماية من تلك الجهات)..وعليه، تلك مخالفات ذات صلة بمنسوب بوزارة العدل، ونأمل ألا تجد الحمايةمن وزارة العدل بحيث يتحول ذاك النهج الي نهج من شاكلة ( لقد وزرت الوزارة وزر أحد منسوبيها) ..!!
** ثم، وهذا هو المهم..الصحفي، أي صحفي، يجب ألا يكون في موضع بحيث يكون هو الشاكي أو شاهد ملك في أية قضية عامة، ودوره - حسب الدستور وقانون الصحافة وميثاق الشرف - يجب ألا يتجاوز النشر مع حق الإحتفاظ - لنفسه فقط - بمصادره ووثائقه، أما التحري والتحقيق وجمع الوثائق والمحاسبة، فتلك مهام جهات أخرى ليست من بينها الصحافة والصحفيين..ولذلك لم يعجبني هذا الطلب القائل بالنص ( مدنا بكل ما لديكم من وثائق ومستندات ومعلومات )..عذرا، طلب كهذا يجب الا يرد في خطاب وزارة هي التي صاغت قانون الصحافة وكذلك هي المناط بها حماية كل نصوص دستور البلد، بما فيهاالنصوص التي تخص الصحافة.. فالصحفي الذي يتبرع أو يتعاون أو يساهم بمصادره ووثائقه لأية جهة غير مؤهل بأن يكون إنساناسويا، ناهيك بأن يكون صحفيا مهنيا..والوزارة تعلم ذلك، ومع ذلك تطلب الوثائق، وربما تطالب بكشف المصدر كما فعلت وزارة المالية قبل أشهر..ثم كل وثائق ومستندات المقال ليست بعيدة عن وزارة العدل، فالمسجل التجاري - الذي يسجل شركات مدير الإدارة القانونية بولاية الخرطوم - يتبع لوزارة العدل، وكذلك القانون الذي يمنع مسؤولا كهذا عن مزاولة الأعمال الخاصة صاغته وزارة العدل ويجب أن يكون بطرفها أيضا.. فلماذا تطلبون بأن نمدكم بما هو بطرفكم ..؟..تساؤل بري، ونأمل ألا تؤدي الإجابة إلى ذات ( اللولوة) ..!!
.............
نقلا عن السوداني


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4120

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#253269 [ااسامه ]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 08:30 PM
يالطاهر ... صحبك بلال ده لقي الزول ده (حلبي ساي ) ... لا من مروي ولا من شندي ماعندو ضهر وأخد ضو اخضر من علي عثمان وحيعملوا الراجل كبش فداء .... خلي كان راجل يفتح ملف اخوان البشير !!!! بعدين انت انا ما عارفك شغال مع الزول ده ... شككتونا ذاتو !!!!


#253250 [sami ali]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 07:38 PM
من الغرائب ما حدث قبل زمن ليس ببعيد حين أراد الصحفيين انتخاب اتحادهم.. بعد اكتمال الكشوفات وقوائم الترشيح، تقدم بعض الشباب بطعن قانوني ضد أحد الأعضاء، لأنه كان يومئذ يشغل موقع دستوري بالدولة، بل كان سيادته الناطق الرسمي باسم الحكومة، وهذا يتعارض مع لوائح إنتخابات إتحاد الصحفيين، أوهكذا كان الطعن..ولكن مسجل تنظيمات العمل رفض الطعن بحجة أن الشباب لم يقدموا ما يثبت بأن هذا الناطق الرسمي باسم الحكومة يشغل هذا المنصب الدستوري، أي لم يرفقوا مع مذكرة الطعن وثيقة تثبت ذلك..وسألني الأخ علاء الدين بشير، أحد شباب المذكرة، حائرا : ( هسة زي ده نعمل ليهو شنو؟)، فنصحته مداعبا : (امشوا جيبوا ليهو شهادة تعيين وآخر صرفية من القصر الجمهوري ولا مجلس الوزراء)،
إنا للله وإنا إليه راجعون... إنتو ياخوانا الناس دي بتفتكر الإنقاذ ما حتتغير ولا شنو؟ !! مسجل عينة لاكين!
وشر البلية ما يضحك كما قيل


#253096 [صلاح محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 02:36 PM
الأخ الطاهر الطاهر

ما يعجبني فعلاً هو أنك ما زلت تنافح ولديك (الأمل) في أن شيئاً سيحرك البحيرة الراكدة. طالما أنه كما وصفت فمن الصعب إن لم يكن من المستحيل أن يحدث شيء غير ارتفاع ضغط دمنا وأنصح الإخوة القراء بأن يتبعوا ما أقوم به قبل قراءة زاويتكم بأخذ كل الأدوية الوقائية ورغماً عن ذلك سيرتفع الضغط لكنه لن يصل لمرحلة الجلطة أعاذنا الله وأياكم وحفظ لنا الطاهر ليوم سيأتي وسنكون بحاجته ليجعل لهذا اليوم الآتي طعماً


#253045 [بشرى الفاضل ]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 01:09 PM
عزيزي ساتي يعجبني قلمك حين ينبري (من البري) هذه المرة لكشف الفساد.ومن عجب أن أحد الصحفيين المعروفين حين تحدثت له عن اعجابي بما تكتب قال لي الطاهر ساتي في الأمن.ضحكت فحرق الشخصية معنوياً يدخل في باب إيغار الصدور الذي يطال في بلدنا جل من يعمل بالعمل العام وينجح. (سر فلا كبا بك الفرس ).والجملة الاخيرة كما تعلم تقرأ حروفهابالعكس أيضاً فتؤدي نفس المعنى.


#253007 [صحفى]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 12:15 PM
الأخ ساتى .. لك التحية والآجلال .. يعجبنى جدا تناولك للمواضيع بمهنية صادقة بعيدا عن الآنفعالات الشخصية واعطاء كل ذى حق حقه سواء كان سلبا او ايجابا
كثر الله من امثالك فى شتى المجالات ..ودمت


#252961 [الرماد]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 11:33 AM
لالا الشدوا حيلهم عليه دا بحاكموا ليكم

أظن دا كبش فداء عشان يخدروكم بيهو شوية


#252942 [عباد]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 11:12 AM
ود ساتي
خليها على الله ..
طلبات التعجيز ساهلة ..
وهو شو الماشي صاح في بلد الرماد دي ...


#252920 [سوداني خالص]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 10:55 AM
لك التحية الأستاذ الطاهر ساتي ..............
ففي كل يوم تثبت للناس أنك صحافي ماهر ملم بكل جوانب مهنته ........ حفظك الله ذخراً للبلاد ،،، وحفظ قلمك من أن ينكسر أمام الطغاة المكابرين .. الناكرين للحقيقة وعاملين نايمين


ردود على سوداني خالص
Sudan [مني عثمان ابراهيم] 12-08-2011 03:47 PM
اتمني ان يكون يكون قلم الصحافي دائما شجاعا كالقللم الذي تناول مدحت وما خفي اعظم فهم زمرة شباب نطوا علي روؤس الناس تقلدوا اعلى المناصب فقط لانهم ينتمون الى المؤتمر الوطني وتركوا من خلفهم رجالا كالجبال الشامخة امثال عبدالحافظ الذي كان يترجم القانون في ساعات ولم يحلم يوما بأن يكون رئيس قطاع هذه الدرجة الرفيعة التي نالها من هو دونه في العلم والسن والصدق والاخلاص ويا رجال المؤتمر الوطني انتبهوا هؤلاء يريدون المصلحة الخاصة لا شئ آخر


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة