«ومالها الغنماية»اا
12-08-2011 01:17 PM

بشفافية

«ومالها الغنماية»

حيدر المكاشفي

٭ استحق البروف غندور أمين الاعلام بالمؤتمر الوطني الاعتذار عما جرى له بدار حزب الامة عشية انعقاد ندوة مناصرة الشعب السوري حين قذفه غاضبون بالاحذية وقوارير المياه الفارغة، فمهما تكن درجة الحنق على حزب البروف ومهما يكن حجم الخلاف وحتى لو استحق حزبه أن يركل الى مزبلة التاريخ، فإنه لن يكون من اللائق والمقبول رشقه بالاحذية والقوارير، فذلك تصرف أحمق وعمل شائن وغير حضاري ينبغي ألا يقابل بغير الاستهجان والإدانة، نقول ذلك وفي الخاطر حادثة قذف الصحافي العراقي منتصر الزيدي للرئيس الاميركي بوش الابن بالحذاء، تلك الحاد?ة التي حين كنا ندينها ونحذر من اتخاذها قدوة ومثالا، كان كثيرون من كتّاب المؤتمر الوطني وصحافييه يهللون لها بل ويقيمون الاحتفالات إلى أن فوجئوا بمن يقذف الرئيس بالحذاء، فبارت تجارتهم وتلاحقت خسائرهم، فمن بعد الرئيس نال نافع نصيبه من كرسي أتاه طائراً على طريقة (فرتقة الحفلات)، وعلى كل حال هذه كلها تصرفات مدانة إن حدثت مع قيادات حزب المؤتمر الوطني أو حزب المؤتمر السوداني وإن وقعت على ابراهيم غندور أو ابراهيم الشيخ.
وعلى ذكر غندور، فقد استوقفني تصريح له بالامس يدافع فيه عن تعيين السيدين عبد الرحمن وجعفر نجلي السيدين الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني في منصب مساعد الرئيس، بقوله ( ما عيب السيدين)، وبدا لي أنه قال بالدارجة السودانية ( ومالهم السيدين)؟ ولكن لضرورات الصياغة جعلها المحرر (ما عيب السيدين)، ووقفتي مع تصريح غندور هذا المشار اليه أنه ذكرّني - والذكرى تنفع المؤمنين- ببعض إشارات الشيخ العبيد ود بدر اللماحة والذكية في مواقف مشابهة للموقف الذي جعل غندور يطلق تصريحه المذكور.. يقال ان أحد تلاميذ الشيخ جاء اليه باكي?ً شاكياً زملاءه الذين أطلقوا عليه لقب (الغنماية)، فقال الشيخ يهدئه ويطيّب خاطره ( الغنم مالن يا ولدي، الغنم غنم السرور، أكلن شبيب، ويرعن جنب السيب، ويحمن راعيهن من الدبيب، ويعشّن جناى قبل المغيب، ولبنن حليب، وحلبن صبيب، والعجب كان جاك الحبيب، لبنن هيّن وجناحن هيّن)، ويروى عنه أيضاً أن أحد تلامذته وكان قد تعثر في حفظ القرآن الكريم جاءه يشكو بأن زملاءه ينعتونه بالنعجة، فقال له مواسياً ومشجعاً (النعجة نعجة السرور، ضنبها ساتر عورتها من محنتها، في الشتاء بتخت جناها في صفحتها، وأنا بصلي في فروتها وبتغطى بى شملته?، وفي الليل بتملى قرعتها) ففرح التلميذ وزال همه ولم يعد يكترث للقب حتى تخلى عنه رفقاؤه.. فهل الى ذلك قصد غندور ولكنه كان دون مقام الشيخ ود بدر وليس في مستوى حنكته وحكمته فلم يفصح..

الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 2104

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#253487 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2011 09:46 AM
وكما قال زين العابدين بن علي فهمتكم فهمتكم واحد غنمايه والتاني نعجه ;) ;) ;) ;) ;) ;)


#253486 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2011 09:45 AM
وكما قال زين العابدين بن علي فهمتكم فهمتكم واحد غنمايه والتاني نعجه


#253142 [ابوالسيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 03:47 PM
مالم السيدين ؟ ما لقو الناس كلهم ما بين مضروب ومبرشم
فقالوا ;( أحسن نحجز الناس بدل ما ينداسو بمنسم )
أخيييييييير بدل سلم تسلم ، نستلم بعض المعلوم ونسلم
يا جماعة هوي ... ماتكتموا حاجة في نفوسكم الله بيعرف ما يُعلم وما لا يُعلم
الحرب وقفوها يا ناس لو كانت صحيحة أوفِي علم غَدٍ عَـمِ
يالسيدين عليكم الله وقفوها حتي لو كانت في كل (أنيال) السجم
وقفها يالميرغني قبل ما تعمر فتهرم فتنسجم


#253098 [سكوكو]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 02:42 PM
قوية ومفهومة هههههههههههههههههه


#253068 [khansa]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 01:39 PM
مالو حماده عيبو ليه؟ زي ماقال جبرا واحلاتي ياناس (مايعرف سياسه؟ مادخل الحراسه ؟ ماعندو فراسه؟مابفرق بين النيل الازرق والابيض؟ طيبو مالو قرأ في دار الحنان لاضاق الدرده ولامرسال الدكان وبعد ده كلو اخير من الكيزان


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة