المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تشكيل الحكومة.. ورداء السيدين
تشكيل الحكومة.. ورداء السيدين
12-10-2011 01:51 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

تشكيل الحكومة.. ورداء السيدين

بقلم/ أحمد عيسى محمود
[email protected]


بعد سنين عجاف من حكم البطش والعذاب تحملنا كل شيء، نتيجة عنصرية بغيضة، قضت على الأخضر واليابس، حتى أصبح بعضنا يضرب رقاب بعض، فاشتعلت الحروب في شتى أنحاء الوطن، وليت الأمر توقف عند نسخة الإنقاذ الأولى، ولكن مازالت الإنقاذ تحمل معها تركتها الثقيلة للمرحلة الثانية. فنقول لكبير العنصرين بعد((فَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ)) من فصل الجنوب، ووضع ما تبقى من الوطن على برميل البارود في دارفور وكردفان والنيل الأزرق، والبقية سوف تأتي لا محالة لأنه ((لا يستقيم ظل الوطن وعود الإنقاذ أعوج)). ومما لا شك فيه أن الإنقاذيين مازالوا ((فِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ)). والدليل على ذلك خيبة الأمل الكبيرة التي أصابت بها الإنقاذ أهلها قبل خصومها بإعلانها للتشكيل الوزاري الجديد. ولمعرفة الناس بألاعيب الإنقاذ حاولت أن تغطي ((سوآتها)) وطفقت تخصف عليها من ورق الطائفية. التي نعتتها في أول بيان لها قبل عقدين من الزمان وقالت بالحرف الواحد بأنها ((رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)). فمازلنا نبحث عن الفلاح الذي واعدتنا به إنقاذنا، فحقيقة القول أن الفلاح قد ضاع في كوم قش النفاق، من أهل الإنقاذ أنفسهم ومن الطائفية أيضاً. فإذا وجدنا العذر للإنقاذيين في فعل كل ما هو سيء فأين المبرر للطائفية؟؟؟. أليست هي التي خرجت يوماً ما حاملة السلاح من أجل سواد عيون الشعب المسكين مسلوب الحرية؟؟ أليست هي التي قد بشرتنا بأن الإنقاذ ((قد دنا عذابها)) وما شعار ((سلم تسلم)) ببعيد عن الأذهان. ولكن في نظري أن الشعار أصبح قابلاً للزيادة لفظاً ومعنًى فأصبح ((سلم تسلم تستسلم)) للأمر الواقع. فلتعلم الطائفية بأن الإنقاذ بعد أن جزأتها ما عادت تخشاها لأن ((مولاها وإمامها)) كل منهما يقول: ((وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيّاً)) فكل منهما قد عرض نفسه في سوق النخاسة السياسي وليس المهم السعر. ولكن المهم في نظرهم إعداد الذرية لمستقبل الأيام. فما كان من الإنقاذ الغريقة إلا أن تشتري تلك البضاعة الكاسدة وهي تعلم تماماً أن الطائفية ما عاد لها تأثير يذكر في الشارع في ظل تنامي طموحات الشباب داخل الأحزاب ولكن لتجميل الوجه القميء فقد قامت الإنقاذ بالشراء ((بِثَمَنٍ بَخْسٍ)).
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه للجميع ماذا يضيف أبناء السيدين للإنقاذ؟؟؟. وما مصير هؤلاء الشبلين في مستقبل الأيام بعد أن لوثا تاريخهما إن كان لهم تاريخ أصلاً كما لأبناء الغبش؟؟؟. وما هي المبررات التي يسوقها مولانا وإمامنا لإقناع ما تبقى من الحواريين؟؟؟.
فيأهل الإنقاذ مهما تدثرتوا بهذين الردائين الباليين فإن العرج مازال ملازماً لكم في نسختكم الإنقاذية الثانية. فقد جاءت التشكيلة هزيلة غير صالحة للأضحية الوطنية حتى تكّفر الإنقاذ عن خطاياها الوطنية طيلة العقدين الماضيين. ويسلم ما تبقى من الوطن من التشظي، وتحاول لملمة جراحات الوطن النازفة في جميع أطرافه، ولكن إن داء الإنقاذ صراحة قد استشرى وليس له حل إلا الرحيل فنقول للبشير ((مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ)) تشكيلة ((لِتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ)) بمصدقين.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#254160 [لماذا نغالط الحقائق]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2011 03:05 PM
حزب الامة لم يكن ابدا ضد التعليم و التنوير و كفى دليلا العقول و الخبرات و الشهادات و الكفاءات الموجودة في اعضاء مكتبه السياسي و بين جماهيره و اعضاءه..... لذلك الجزء من مقالك الذي يتحدث عن حزب الامة مردود عليك


أحمد عيسى محمود
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة